السرطان

أعراض السرطان بشكل عام

أعراض السرطان الجلد

يمكن أن يتعرّض جلد الإنسان للإصابة بالسرطان، والذي يتمثل بنموّ غير طبيعيّ لخلاياه، وعادة ما يصيب مناطق الجلد الأكثر عرضة لأشعة الشمس، ولكن لا يعدّ ذلك أمراً قطعياً، فقد يصيب سرطان الجلد أي جزء آخر من أجزاء الجلد غير المُعرّضه لأشعّة الشمس.

أيِّ تغيُّر غير طبيعي على الجلد قد يكون علامة تحذيريّة للإصابة بسرطان الجلد، وأخذ ذلك بعين الاعتبار من الممكن أن يُساعد في التشخيص المُبكِّر للسرطان. و يُمكن ذكر بعض من هذه العلامات والأعراض التي قد تترافق مع الإصابة بسرطان الجلد على النحو الآتي:

  • الآفات الجلديّة: ويتضمن ذلك: ظهور تقرُّح، أو نموٍّ غير طبيعي، أو شامة جديدة، أو بقعة داكنة لا تزول.
  • الحوافّ: إذ تكون حوافّ هذه الآفات الجلديّة غير متساوية، وغير منتظمة.
  • التطوُّر: فيُمكن ملاحظة تغيُّر لون الشامة، أو شكلها، أو حجمها.
  • عدم التماثل: فيُمكن ملاحظة عدم تماثل نصفي الشامة، أو الآفة الجلديّة.
  • القطر: حيث تكون البقعة الظاهرة على الجلد بحجم ممحاة القلم الرصاص تقريباً، أو أنَّ قطرها يزيد عن ربع بوصة.
  • اللَّون: فتظهر البقعة على الجلد بلون غير طبيعي، كأن تكون باللَّون الأسود، أو الأحمر، أو الأبيض، أو الأزرق.

و للوقاية من سرطان الجلد, يمكنك اتباع ما يلي :

  • تجنّب التعرّض لحمام الشمس الصناعي.
  • تجنّب التعرّض المباشر لأشعّة الشمس في الفترة ما بين الساعة العاشرة صباحاً والرابعة مساءً، حيث تكون أشعّة الشمس في أوج شدّتها.
  • تطبيق مرهم الشفاه وواقي الشمس الذي لا يقل عامل الوقاية الشمسي فيه عن 30، حيث يتم وضع واقي الشمس قبل الخروج من المنزل بنصف ساعة، ثمّ إعادة تطبيقه خلال اليوم.
  • ارتداء النظارات الشمسيّة التي تقي من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة UVA والموجه المتوسطة UVB بنسبة 100%.

ماهي أعراض السرطان في البطن

يُطلق مصطلح سرطان البطن عند إصابة أي عضو من أعضاء البطن بالسرطان، و في حالة إصابة الخلايا السرطان فإن الخلايا تتكاثر الخلايا بشكل كبير جدًا وبشكل غير مُتحكّم به.

و تختلف الأعراض التي قد ترتبط بسرطان البطن حسب العضو المصاب والوظائف المسؤول عن أدائها ذلك العضو, كما تختلف في شدتها ومدى خطورتها، وعند ظهور الأعراض يبدأ التساؤل عن مصدرها وكيفيّة نشأتها، ولا بد من زيارة الطبيب للعمل على ايجاد المشكلة المؤدية لظهورها واختيار طريقة العلاج المناسبة.

و من أعراض السرطان في البطن:

  • انتفاخ ملحوظ في منطقة البطن.
  • ألم شديد في منطقة البطن.
  • الشعور بالامتلاء في كثير من الأحيان.
  • الشعور بالغثيان.
  • الاستفراغ.
  • زيادة في الوزن من دون وجود سبب واضح أدّى لتلك الزيادة.
  • عدم القدرة على القيام بعمليّة الإخراج. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ظهور كتلة في منطقة البطن يمكن لها أن تكون صلبة أو طريّة سواء أكانت متحركة أو ثابتة.

أعراض السرطان المبكرة للرجال

من أعراض السرطان المبكرة عند الرجال:

1- كتلة في الثدي

  • لدى الرجال هناك إمكانية وجود سرطان الثدي، بالرغم من أن هذا غير شائع ولكنه ممكن، لذا فإن أي كتلة جديدة في الثدي لدى الرجال يجب أن تفحص من قبل الطبيب ومن أعراضه:
  1. غمازة في الجلد.
  2. تراجع الحلمة.
  3. احمرار وتقشر الحلمة أو جلد الثدي.
  4. إفرازات في الحلمة.

2- ألم

  • كلما تقدم الإنسان في العمر، فإنه يشكو من آلام في مناطق متعددة من الجسم، ويمكن للألم أن يكون من الأعراض المبكرة لقسم من السرطانات بالرغم من أن معظم الآلام ليست بسبب السرطان، أي نوع من الألم يستمر لمدة طويلة يجب استشارة الطبيب فيه.

3- تغييرات في الخصيتين

يظهر سرطان الخصيتين لدى الرجال بعمر 20 و39 سنة، وهناك قسم من الأطباء ينصح بفحص ذاتي كل شهر. و من أمثلة التغيرات التي تحدث في الخصيتين ما يلي :

  1. أي تغيير في حجم الخصيتين، سواء كبر الحجم أو انكماشها، يجب أن يؤخذ بعين الإعتبار.
  2. تورم الخصية، أو الكتل في الخصية يجب ألا يهمل.
  3. الشعور بالثقل في الخصيتين.

4- تغييرات في الغدد اللمفاوية

إذا لاحظت وجود ورم أو تورم في الغدد اللمفاوية تحت الإبط أو العنق أو أي مكان آخر، فهذا سبب يدعو للقلق، وإنا كانت الغدد اللمفاوية تزداد بالحجم ولفترة أكثر من شهر فيجب استشارة الطبيب.

5- ارتفاع درجة حرارة الجسم

إذا أصبحت درجة الحرارة مرتفعة بدون تغير فهذا يمكن أن يكون مؤشراً للسرطان، وعادة ما يحدث ارتفاع الحرارة بعد أن يكون السرطان قد انتشر من المصدر وهاجم أجزاء أخرى من الجسم، ولكن يمكن أن يكون بسبب سرطان الدم، ومن الأفضل عدم إهمال الحمى غير المبررة.

6- فقدان الوزن مع عدم محاولة فقدانه

فقدان الوزن غير المتوقع يمكن أن يكون مصدر قلق، فمعظمنا لا يفقد وزنه بسهولة، فإذا فقد الشخص الوزن أكثر من 10% من وزنه في فترة قصيرة، مثل أسابيع، فمن الأفضل استشارة الطبيب.

7- آلام البطن والكآبة

أي رجل يعاني من آلام في البطن مع كآب يجب أن يستشير الطبيب، حيث وصف الخبراء علاقة بين الكآبة وسرطان البنكرياس، ومن الأعراض الأخرى اليرقان أو تغيير في لون البراز وعادة إلى اللون الرصاصي.

8- الشعور بالتعب

عارض غامض يمكن أن يشير إلى السرطان ولكن مشاكل أخرى يمكن أن تسبب الشعور بالتعب أيضاً مثل الحمى، ويمكن الشعور بالتعب بعد أن يكون السرطان قد انتشر. ولكن يمكن أن يحدث مبكراً في سرطانات مثل سرطان الدم، أو سرطان القولون، أو سرطان المعدة، وإذا كنت تشعر بالتعب الشديد الذي لا يتحسن بعد الراحة فيجب استشارة الطبيب.

9- السعال المستمر

الذي يستمر أكثر من 3-4 أسابيع يجب ألا يهمل، حيث يمكن أن يكون عارض للسرطان أو يمكن أن يكون مؤشراً لمشاكل أخرى مثل التهاب القصبات.

10-صعوبة في البلع

قسم من الرجال قد يعاني من صعوبة في البلع واعتاد العيش مع هذه المشكلة، ومع الوقت يقوم بتغيير طبيعة غذائه إلى سوائل مثل الشوربات، ولكن صعوبة البلع يمكن أن تكون علامة لسرطان الجهاز الهضمي مثل سرطان المريء.
تغييرات في الجلد

تغيرات في الشامات هي علامة معروفة لسرطان الجلد. إن النزيف المفاجىء من الجلد أو تقشر الجلد يمكن أن يكون سبباً لاستشارة الطبيب.

11- الدم

ملاحظة الدم في مكان لم تلاحظه قبل مثل خروج الدم عند السعال، أو من الأمعاء، أو البول أمر خطير، ومن الخطأ الإعتقاد بأن الدم المصاحب للبراز هو بسبب البواسير لأنه قد يكون بسبب سرطان القولون.

12- تغيرات في الفم

إذا كنت من المدخنين فيجب ملاحظة وجود بقع بيضاء داخل الفم أو على اللسان. هذه التغيرات يمكن أن تتطور وتؤدي إلى سرطان الفم.

13- مشاكل الجهاز البولي

كلما تقدم الرجل بالعمر كلما زادت مشاكل الجهاز البولي حيث تزداد الرغبة في التبول،و الشعور بضرورة إفراغ المثانة كلياً. ويجب استشارة الطبيب إذا أصبحت هذه الأعراض أسوأ، كما يجب إجراء الفحص لمعرفة حجم البروستات حيث إنها تزداد في الحجم كلما تقدم الرجل بالعمر مع إجراء فحوصات أخرى.

14- سوء الهضم

معظم الرجال عند تقدمهم بالعمر يعتقدون بأن لديهم أزمة قلبية عندما يكون لديهم سوء هضم، ولكن سوء الهضم المستمر يمكن أن يشير إلى سرطان المريء، أوالحنجرة، أو المعدة.

أعراض السرطان المبكرة للنساء

1- التغييرات في الثدي

  • إذا كنت تشعرين بكتلة في الثدي، لا تتجاهليها، حتى لو كان فحص الماموجرام طبيعياً:
  • إذا كانت الحلمة تتقشر أو يتطور عليها الغشاء، فهذا مؤشر على مرض في الحلمة حيث أن الأمر مرتبط في معظم الحالات بالسرطان.
  • أي نوع من الافراز غير الطبيعي من الحلمة، يتطلب الفحص.
  • ظهور الدمامل على الثديين، وخاصة إذا كانت باللون البرتقالي، هذه الدمامل ترتبط بمعظم الحالات بسرطان الثدي النادر والعدواني.

2- النزيف المهبلي

يعرف سن اليأس بـ 12 شهراً دون حيض، كل نزيف بعد الانقطاع يجب أن يشكل علامة تحذير من أعراض مرض السرطان:

إذا لاحظت حدوث نزيف خفيف أو قطرات من الدم أو تجلطات الدم، استشيري طبيب النساء فورا.

النزيف المهبلي يمكن أن يشير إلى سليلة حميدة ولكن قد يكون من أعراض سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم.
كما أن النزيف بشكل غير معتاد أثناء الحيض يلزم اختبار وفحص طبيب نسائي.

3- النزيف الشرجي

سرطان القولون والمستقيم هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى النساء. واحد من أعراض سرطان القولون والمستقيم هو نزيف المستقيم، والذي ينسب خطأ إلى البواسير.

إذا لاحظت نزيفاً من المستقيم أو دماً في البراز، اتصلي بطبيبك على الفور. ينصح الرجال والنساء فوق جيل 50، بإجراء تنظير القولون بشكل روتيني.

4- الإفرازات المهبلية

يمكن أن تكون الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة من أعراض مرض السرطان في عنق الرحم، وقد تتضمن الافرازات الدم وتظهر قبل انقطاع الطمث أو بعده.

من الأفضل عدم علاج الافرازات بتناول أدوية تباع دون وصفات، بل إجراء فحص دقيق من قبل الطبيب لتحديد ما إذا كان مصدر الإفرازات هو: الالتهابات، الفطريات أو شيء أكثر خطورة.

5- الانتفاخات

سرطان المبيض هو واحد من أعنف أنواع السرطان. الأعراض الأربعة الأكثر شيوعا لسرطان المبيض هي:

  • انتفاخ البطن.
  • التغييرات في عمل الأمعاء.
  • التبول الأكثر تواتراً.
  • الألم في أسفل الظهر أو الحوض.

من المعتاد أن يشهد الشخص انتفاخا بعد تناول وجبة دسمة ولكن قد يترافق الانتفاخ مع ظهور كل اعراض السرطان الأخرى، وهذا مؤشر خطير.

في حالة ظهور اثنين أو أكثر من الأعراض يومياً على مدى عدة أسابيع، يجب التوجه لعمل فحص شامل.

6- زيادة أو نقصان مفاجئ في الوزن

إذا كنتم قد زدتم بعض الكيلوجرامات خلال الشتاء، لا تقلقوا، لكن الارتفاع المفاجئ وغير المبرر في الوزن يجب أن يطلق أجراس الإنذار, حيث مكن أن يحدث كنز الوزن الزائد نتيجة لتراكم السوائل في البطن في أعقاب سرطان المبيض، وحتى الانخفاض الحاد في الوزن قد يشير لأمور سيئة.

7- التغيرات في الغدد الليمفاوية

  • في حال كانت الغدد الليمفاوية في الرقبة أو تحت الذراع صلبة أو منتفخة، يجب أن يتم فحص ذلك من قبل الطبيب.
  • تضخم الغدد الليمفاوية عادة ما ينبع من وجود عدوى في الجسم، ولكن أيضاً فإن سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الثدي، سرطان الرئة، الرقبة أو الرأس يمكن أن تؤدي إلى تضخم الغدد الليمفاوية.

8- التعب

على الرغم من أن التعب هو شيء يصعب قياسه كماً، ولكن التعب الشديد دون سبب واضح يجب أن يثير الشكوك.

سرطان الدم، سرطان القولون وسرطان المعدة يمكن أن تؤدي جميعها لفقدان الدم و نتيجة لذلك – التعب.

بالطبع أن التعب لا يشير بالضرورة إلى وجود سرطان، وهناك مجموعة واسعة من الأسباب الطبية التي تسبب التعب.

9- التغييرات الجلدية

إذا لاحظتم تغييرات جلدية، مثل التغيرات في اللون، و ظهور الأخوال أو الشامات، اتصلوا بطبيبكم على الفور.

تقرحات الفم التي لا تلتئم، وخاصة إذا كنتم تدخنون وتستهلكون الكحول، قد تشير إلى أعراض مرض السرطان بالفم.

من المهم إيلاء اهتمام خاص بالجروح والتقرحات المهبلية في الفرج، سرطان الجلد في الفرج هو نوع عنيف من السرطان الذي يسبب تقرحات في منطقة العانة.

أعراض السرطان عند الأطفال

قد يصعُب تمييز أعراض مرض السرطان عند الأطفال مباشرةً كما أن كثرة تعرضهم للصدمات أو الكدمات قد تخفي حقيقة هذا الأمر، لذا يجب مراجعة الطبيب عند وجود الأعراض:

  • وجود كتل أو تورم غير عادي.
  • شحوب وفقدان للطاقة.
  • حدوث نزيف أو كدمات جرّاء إصابة خفيفة.
  • وجود ألم مستمر في منطقة واحدة من الجسم.
  • العرج.
  • حمّى ومرض لا ينتهي.
  • صداع متكرر وقد يتصاحب معه قيء.
  • تغيرات مفاجئة في العين أو الرؤية.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ وغير مبرر.

أعراض السرطان في الرأس

يمكن تقسيم أعراض السرطان في الرأس إلى أعراض سرطان الرأس العامة, و أعراض سرطان الرأس المحددة.

أعراض سرطان الرأس العامة

تحدِّد عظام الجمجمة المساحة المتاحة في منطقة الرأس، مما يعني أنّ هذه المساحة غير قابلة للزيادة، فعند وجود نمو سرطاني في الدماغ أو ما يعرف بالورم في الرأس فإنّه يُحدث ضغطاً على الدماغ مسبباً بذلك ظهور مجموعة من الأعراض، وقد تختلف هذه الأعراض حسب موقع، وحجم، وسرعة نموّ السرطان، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

  • الصداع، أو تغيّر نمط الصداع المعتاد، وملاحظة زيادة شدّته مع الوقت.
  • الغثيان والحاجة للتقيؤ بشكل غير مُبرّر.
  • مشاكل في الرؤية؛ مثل ازدواجية الرؤية أو زغللة العين.
  • فقدان الإحساس أو الحركة في الأطراف بشكلٍ تدريجي.
  • صعوبة القدرة على التوازن.
  • مواجهة صعوبة في الكلام.
  • الشعور بالتشوش تجاه الأمور اليومية.
  • حدوث تغيرّات في الشخصية والسلوك.
  • حدوث نوبات الصرع؛ خصوصاً لدى الأشخاص الذي يعانون منها مسبقاً. مشاكل بالسمع.

أعراض سرطان الرأس المحدِّدة

يمكن الاستدلال على موقع السرطان في بعض الحالات من طبيعة الأعراض التي يعاني منها المصاب، وفيما يأتي بيان لبعض الأعراض التي قد تظهر حسب موقع سرطان الرأس:

  • الورم في المخيخ: يرتبط الورم في المخيخ بفقدان القدرة على التوازن وصعوبة أداء المهارات الحركية الدقيقة.
  • الورم في الفصّ الجبهيّ للدماغ: يتميّز الورم الموجود في الفصّ الجبهي بتسببه بتغيّرات شخصية كالخمول وفقدان روح المبادرة، وضعف العضلات وربما إصابتها بالشلل، ومشاكل في حواس الشمّ والسمع والرؤيّة.
  • الورم في الفصّ الصدغيّ للدماغ: يرتبط الورم في الفصّ الصدغي للدماغ بأعراض ضعف الذاكرة ونسيان الكلمات أو صعوبة إيجاد الكلمات المناسبة عند التحدث، وسماع أصوات غريبة في العقل.
  • الورم في الفصّ القذاليّ: يتسبب وجود الورم في منطقة الفصّ القذالي بمشاكل في الرؤية وربما فقدانها.
  • الورم في جذع المخ: يسبّب الورم الموجود في جذع المخ ضعفاً في عضلات الوجه وشعوراً بالتنميل في الوجه، وصعوبةً في البلع والتحدث، والرؤية المزدوجة.
  • الورم في الغدة النخاميّة: يتسبب الورم الموجود في الغدة النخاميّة بالضعف الجنسي لدى الرجال والنساء، وعدم انتظام الدورة الشهريّة لدى النساء، وزيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم، كما يسبب تقلّبات المزاج وفتور الطاقة.

علاج مرض السرطان

1- الجراحة :

تقوم الجراحة في مبدئها على استئصال الورم السرطانيّ من جسم الإنسان, ويوجد العديد من الطُرق الجراحيّة المختلفة التي يمكن استخدامها في هذه الحالة، بما في ذلك الجراحة البردية، أو الليزر، أو التّعريض للحرارة المفرطة، أو العلاج الضوئي الديناميكيّ.

2- العلاج بالإشعاع:

  • يعتمد العلاج بالإشعاع على استخدام جرعات عالية من الإشعاع و الذي يعمل على إتلاف الحمض النوويّ الخاص بالخلايا السرطانيّة وبالتالي إبطاء نموّها، أو القضاء عليها.
  • وتجدر الإشارة إلى أنّ العلاج الإشعاعيّ لا يقتل الخلايا السرطانيّة على الفور إذ إنّ الأمر قد يستغرق الخضوع للعلاج فترة أيام أو أسابيع لإحداث ضرر في الحمض النوويّ لدرجة كافية لقتل الخلايا السرطانيّة، وفي الحقيقة يستمرّ موت الخلايا السرطانيّة لمدّة تصل إلى عدّة أسابيع أو أشهر بعد انتهاء العلاج الإشعاعيّ.

3- العلاج الكيميائي:

  • يعتمد العلاج الكيميائيّ على استخدام الأدوية لقتل الخلايا السرطانيّة، إذ يقوم هذا العلاج في مبدئه على إيقاف أو إبطاء نمو الخلايا السرطانيّة التي تتميّز بسرعة انقسامها، كما يساعد استخدام العلاج الكيميائيّ على تقليل فرصة عودة نمو الورم، وتخفيف أعراضه، وتقليص حجمه.
  • ويُمكن إعطاء هذا النّوع من العلاجات بطرق عدّة؛ منها عن طريق الفم، أو الوريد، أو الحقن في أجزاء أخرى من الجسم، ويُمكن استخدامها موضعيّاً في بعض الحالات بحيث يأتي العلاج على شكل كريم ويُفرك على الجلد.

4- العلاج المناعي:

يعتمد على استخدام مواد مصنوعة من الكائنات الحيّة لعلاج السرطان، ويقوم مبدأ العلاج المناعيّ على مساعدة جهاز المناعة على محاربة السرطان.

5- العلاج الموجّه:

يقوم مبدأ هذا العلاج على استهداف التغييرات التي تطرأ على الخلايا السرطانيّة والتي تُساعدها على النّمو، والانقسام، والانتشار.

6- العلاج الهرموني:

يقوم مبدأ العلاج الهرمونيّ على إبطاء أو إيقاف نمو بعض أنواع السرطان التي تحتاج إلى أحد أنواع الهرمونات للنّمو، وبالإضافة إلى استخدام هذا النّوع من العلاجات بهدف القضاء على السرطان يمكن استخدامه للمساعدة على تخفيف الأعراض المصاحبة للسرطان.

7- زراعة الخلايا الجذعية:

يقوم مبدأ زراعة الخلايا الجذعيّة على استرجاع الخلايا الجذعيّة المكوّنة للدم لدى الأشخاص الذين تدمرت لديهم هذه الخلايا نتيجة الخضوع لجرعات عالية جداً من العلاج الكيميائيّ أو الإشعاعيّ المُستخدم في علاج بعض أنواع السرطان، وفيما يتعلّق بأنواع زراعة الخلايا الجذعيّة المُستخدمة في حالات السرطان فتوجد ثلاثة أنواع رئيسيّة، وفيما يلي بيان لكلٍ منها:

  • ذاتيّة المنشأ: في هذه الحالة يتمّ أخذ الخلايا الجذعية المّراد زراعتها من المريض نفسه.
  • خيفية: في هذه الحالة يتمّ أخذ الخلايا الجذعيّة المراد زراعتها للمريض من شخص آخر.
  • مُسانِج: في هذه الحالة تُؤخذ الخلايا الجذعية المّراد زراعتها للمريض من توأمه المُطابق؛ في حال كان للشخص توأماً.

الوقاية من مرض السرطان

1- تجنّب التدخين:

يزيد التدخين من خطر الإصابة بالسرطان كسرطان الرئة و الحنجرة و المرئ و الفم و البنكرياس و عنق الرحم لدى الشخص المدخّن والأشخاص الأخرين المحيطين به.

2- اتّباع نظام غذائيّ صحيّ:

  • الحرص على تناول كميّات كافية من الفواكه والخضار.
  • تجنّب تناول اللحوم المصنّعة و الكحول و الأطعمة الغنيّة بالدهون والسكريّات.

3- ممارسة التمارين الرياضيّة:

تساعد ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ منتظم على خفض نسبة الإصابة بسرطان القولون، وسرطان الثدي.

4- تجنّب التعرّض للأشعّة:

يؤدي التعرّض المطوّل لأشعة الشمس خصوصاً في فترة الظهيرة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

5- تجنّب الملوثات البيئيّة:

تجنب التعرّض لبعض الملوثات البيئيّة، مثل الهواء الملوث، والمياه والأتربة الملوّثة، وبعض العناصر الكيميائيّة الخطيرة.

6- الرضاعة الطبيعيّة:

أظهرت الدراسات انخفاض نسبة خطر الإصابة بمرض السرطان لدى الأم التي تقوم بتغذية طفلها الرضيع باتّباع طريقة الرضاعة الطبيعيّة، كما للرضاعة الطبيعيّة العديد من الفوائد المختلفة للطفل، من حيث النمو السليم والوقاية من الإصابة بالسُمنة، ومرض السكريّ من النوع الثاني، وبعض الأمراض التحسسيّة مثل الربو.

السابق
اضرار طق الاصابع
التالي
كيفية تشخيص سرطان الثدي

اترك تعليقاً