الجهاز البولي

أعراض رمل المثانة

أعراض رمل المثانة

أعراض رمل المثانة

هل الرمل يسبب ألمًا في الظهر؟ يمكن أن يعمل الجسم على التخلص من رمل المثانة أو ما يُعرف بحصوات المثانة bladder stones عن طريق البول،[١] ويمكن للرمل المتبلور على شكل الحصوات أن يتسبب بآلام أسفل الظهر،[٢] وبالإضافة إلى أعراض أخرى عديدة، منها الآتي:[١]

  • تغيرات في لون البول: يصبح البول داكن اللون أو ذا عكورة واضحة، ويمكن أيضًا أن يلاحظ وجود الدم في البول.
  • تكرار التبول: يشعر المصاب برمل المثانة بحاجة ملحة ومتكررة للذهاب إلى الحمام، وذلك في أوقات متقاربة جدًا.
  • الشعور بالألم: تنتشر الآلام في الجزء السفلي من البطن، ويرافقها الشعور بحرقة أثناء التبول، وقد يشعر الرجال المصابون برمل في المثانة بألم في القضيب أو الخصيتين.
  • تقطع عملية التبول: في بعض الحالات يجد الشخص المصاب برمل المثانة صعوبة في البدء بالتبول، وفي حالات أخرى تقطع عملية التبول.
  • التهاب المسالك البولية: تنتج هذه الحالة نتيجة الإصابة بحصى في المثانة، وتسبب كذلك رائحة البول الكريهة، عكورة البول والشعور بالآلام المتكررة.

أعراض رمل المثانة التي تستوجب زيارة الطبيب

إنّ رمل المثانة يحتاج في ذاتهِ استشارةً من قبل الطبيب المختصّ، وبالأخصّ قبل تفاقم تبعاتهِ أو ازدياد حدّة أعراضهِ، وبحيث إن الجهاز البولي مرتبطٌ ببعضهِ البعض، فيمكن للحصى أن تنتقل من الكلى إلى المثانة، ويتم ذلك مرورًا بالحالب، وتحدث عدّة أعراضٍ تستوجب زيارة الطبيب في هذه المرحلة، وهي:[٣]

  • عندما يحدث رمل المثانة تهيجًا وتقرحًا للحالب، وذلك قد يؤدي لملاحظة نزول دمٍ مع البول.
  • حينما يترافق وجود حصى المثانة بحدوث ألم في جهة واحدةٍ من الجسم.
  • في حال أدّى رمل المثانةِ إلى حدوث حمّى شديدةٍ.
  • في حال ترافق وجود رمل المثانةِ بحدوث القشعريرة والتقيّؤ.
  • عند وجود رمل المثانة وملاحظة أي تغيّر في عادات التبّول.

ويلخص الدكتوربريان إيسنر العامل في مشفى ماساتشوستس الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب عند وجود حصى المثانة بقوله “في حال سببت الحصى ضغطًا على المثانة أو انسداد مجرى البول المترافق بألم في إحدى الخاصرتين، فإنَّ ذلك يستوجب استشارة الطبيب فورًا”.[٤]

 

أنواع رمل المثانة

قبل معرفة أعراض رمل المثانة من المهم التطرّق للحديث عن أنواع الرمل أو الحصى الذي يتشكّل في المثانة أو مناطقة الجهاز البولي المختلفة بشكل عام، وبعض الحصوات تكون صغيرة ويمكن أن تخرج بدون أية أعراض أو ألم، وبعضها يمكن أن يؤدّي إلى ظهور أعراض رمل المثانة، وتكون أنواع الرمل أو الحصى الذي يتشكّل في المثانة كالآتي:[٥]

  • الكالسيوم: هي أكثر أنواع الحصى أو الرمل شيوعًا وتتكوّن من أكسالات الكالسيوم.
  • حصوات حمض اليوريك: والتي تتطوّر عندما يتركّز حمض اليوريك في البول.
  • حصى السيستين: والتي تعدّ نادرة الحدوث.
  • الحصى الستروفيتية: هي الحصى الأقل شيوعًا وتسببها بعض أنواع البكتيريا التي تصيب الجهاز البولي.

كيف يتم تشخيص رمل المثانة؟

هل يمكن أن يُسهم الفحص البدني في الكشف عن وجود رمل المثانة؟ يقوم الطبيب بالكشف عن وجود رمل أو حصى في المثانة، وقد يستطيع تبعًا لعدّة فحوصات تحديد حجم الحصى وضررها الحادث، بالإضافة للطريقة المثلى للتخلص منه، وإذ تشمل طرق تشخيص رمل المثانة الآتي:[٦]

  • الفحص البدني: يقوم الطبيب بالسؤال عن الأعراض ومدى تغيّر العادات البولية لدى المريض، ويُمكن أيضًا أن يقوم بفحص البطن للتأكد من مدى تضخم أو انتفاخ المثانة، وبالإضافة للكشف عن حدوث تضخم البروستاتا من خلال فحص منطقة المستقيم.
  • اختبار البول: ويتمّ عن طريق عينة البول، وإذ يكشف هذا الفحص عن وجود بكتيريا أو معادن متبلورة ضمن البول، ويمكن من خلال نتائجه الكشف عن الإصابة بعدوى المسالك البولية، والتي يمكن أن تكون حصوات البول ناتجة عنها.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب: هذا الفحص من أكثر الفحوصات كفاءة وحساسية للكشف عن وجود رمل في المثانة، بحيث يقوم بتصوير الجسم من الداخل عن طريق المسح ضوئي، وذلك باستخدام الكمبيوتر والأشعة السينية؛ ولكنّ بعض أنواع الحصى قد لا ترى باستخدام هذه الآلية.
  • التصوير بالموجات فوق صوتية: ويتمّ تصوير الجسم والكشف عن وجود رمل في المثانة ضمن هذا الفحص باستخدام ترددات الموجات الصوتية، والتي تتغير تردداتها ضمن مدى معين، تبعًا لنسب وجود رملٍ في المثانةٍ.

تُسهم العديد من الاختبارات والفحوصات التي يقوم بها الطبيب في الكشف عن وجود رمل في المثانة.

السابق
علاج صعوبة التبول عند الرجال
التالي
ما هو مرض البروستات

تم إكتشاف مانع الإعلانات