أمراض

أفضل طريقة لعلاج التوحد وأنواع التوحد وأعراضه وما هي أعراض التوحد المؤقت؟

أفضل طريقة لعلاج التوحد

ستتعرف في هذا المقال على أفضل طريقة لعلاج التوحد، ومرض التوحد أو الذاتوية هو أحد الاضطرابات التابعة لمجموعة من اضطرابات التطور المسماة باللغة الطبية اضطرابات في الطيف الذاتويّ (Autism Spectrum Disorders – ASD)، يظهر في سن الرضاعة قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات على الأغلب، فتابع القراءة لمعرفة أفضل طريقة لعلاج التوحد.

أنواع التوحد

1- متلازمة اسبرجر

تبدأ الأعراض بالظهور للطفل في مرحلة مبكرة وتكون الأعراض كالآتي:

  • يعاني الطفل من مشاكل في التواصل البصري مع غيره.
  • صعوبة أو قصور في إظهار العواطف والمشاعر.
  • عدم فهم الإشارات الاجتماعية مثل لغة الجسد أو تعبيرات الوجه.
  • صعوبة في التفاعل الاجتماعي مع أصدقائه وأقرانه.
  • تكرار الحركات والسلوكيات.
  • يعاني من تأخر في اللغة.
  • يكون مستوى ذكاء الطفل طبيعياً.

2- التوحد الكلاسيكي

هو أحد أنواع التوحد الذي قد يصاب به الأطفال غالباً في عمر 3 سنوات، ويشبه إلى حد كبير متلازمة اسبرجر ولكن أعراضه تكون أكثر حدة، حيث يصاب الطفل بمجموعة من التحديات والصعوبات المختلفة تتمثل في:

  • تحديات اجتماعية.
  • تأخر في اللغة والنطق.
  • صعوبات في التواصل.
  • سلوكيات غير عادية أو طبيعية.
  • إعاقات ذهنية ومشاكل عقلية.

3- متلازمة هيلر

أو ما يطلق عليها اضطراب الطفولة التفكيري والذي يظهر على الأطفال من سن 2 إلى 4 سنوات، حيث يعاني الطفل من:

  • مشاكل في مهارات اللغة التعبيرية والنطق والكلام بشكل عام.
  • قصور مهارة الاستقبال اللغوي وبالتالي عدم فهم اللغة.
  • مشاكل في المهارات الاجتماعية والتكيف مع الآخرين.
  • عدم قدرة الطفل على السيطرة على المثانة والأمعاء.
  • عدم قدرته على التكيف مع أقرانه أو من هم في مثل سنه.
  • يقوم بسلوكيات نمطية ومتكررة.

4- التوحد غير النمطي

وهو ما قد يسمى اضطراب النمو الشامل وهو أحد أنواع التوحد الذي يصيب الأطفال في سن مبكرة قبل 3 سنوات وأعراضه تشبه إلى حد ما متلازمة اسبرجر ولكن أكثر شدة حيث نجد أن الطفل يعاني من:

  • مشاكل اجتماعية وعدم قدرته على التواصل مع أقرانه.
  • مشاكل في اللغة والنطق وفهم الكلام.
  • الحركات النمطية المتكررة والسلوك غير المعتاد.

شاهد أيضاً اعراض التوحد عند الكبار ونبذة مختصرة عن مرض التوحد

أعراض التوحد المؤقت

تتمثل الأعراض لبسيطة أو المبكرة لمرض التوحد في:

عدم استجابة الطفل لوالديه، وعدم استجابته للابتسامة، حيث لا يكون قادر على التعبير عن السعادة (في الشهر السادس).

  • لا يستطيع تقليد الأصوات عند بلوغه الشهر التاسع.
  • لا يقول أي كلمة ولا يصدر أصوات وذلك حين يبلغ الشهر الثاني عشر.
  • ولا يقوم بحركات أو إشارات عند بلوغه الشهر الرابع عشر.
  • يفتقد مهارات اللغة، والمهارات الاجتماعية بعد هذه المراحل.
  • لا يلعب ولا يتخيل عند الشهر الثامن عشر.
  • لا يكون عبارات من كلمتين عند بلوغه الشهر الرابع والعشرين.

تعرف على الفرق بين طيف التوحد والتوحد

علاج التوحد بالقران

انتشرت في الآونة الأخيرة فكرة علاج التوحد بالقرآن، فهو لا يُقرأ على مريض نفسي أو عضوي إلا وشُفي بإذن الله، وفي ذلك نستشهد بالآية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءَانِ مَا هُوَ شِفَآءٌ} [سورة الإسراء: 82].

كما ورد أيضًا في السنة النبوية أن الرسول صلَّ الله عليه وسلم إذا جاءه مريض قال: (اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا).

وقد ورد عن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أنه اشتكى إلى رسول الله صلَّ الله عليه وجعَّا أصاب جسده؛ فنصحه الرسول صلَّ الله عليه وسلم بأن يضع يده على مكان الوجع ثم يقول بسم الله ثلاث مرات، ويقول أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر سبع مرات.

إقرأ أيضاً اعراض التوحد عند الرضع، ومتى تظهر أعراض التوحد عند الرضع؟ وعلاجه

السابق
كيف أعرف جسمي حمضي أو قلوي؟ وهل القهوة تجعل الجسم قلوي؟
التالي
المصطلح العلمي للتوحد وأهم مسبباته، وكيف يخرج الطفل من التوحد؟