الحياة والمجتمع

أهداف الإنسان الناجح وأسرار النجاح, ولماذا الإنسان الناجح دائماً محارب؟

أهداف الإنسان الناجح

أهداف الإنسان الناجح: ستتعرف في هذا المقال على أهداف الإنسان الناجح, ومن جميلٌ أنْ يحيا الإنسانُ على أملٍ وطموحاتٍ، ويحسُّ وكأن طموحاته واجبةٌ عليه ومسؤول عنها، فيسعى إلى تحقيقها ويبذل جهده في الوصول إليها. فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن أهداف الإنسان الناجح.

أفضل أهداف الحياة

هناك عدد من الأهداف التي يمكن للفرد السعي لها بجد، كل ذلك يعتمد على الشخص نفسه -أو كما يُفهم من اسمها- أهداف شخصية فردية. هيا لنتعلم كيف تميز وتصل إلى أهدافك الشخصية.

ابحث عما تحب فعله

أغلب الناس يعملون في وظائف لا يحبونها. إنهم يضعون كامل طاقاتهم (في أكثر الأوقات إنتاجية في حيواتهم) في فعل الأمور نفسها خمسة أيام أسبوعيا، ويشعرون أنهم لم يستغلوا أوقاتهم في أي شيء أفضل. هذا أحد أكبر مسببات الندم لهؤلاء الذين لم ينشدوا “شيئًا أكبر.”

في نهاية حياتك ربما ستنظر خلفك لتجد العديد من الأمور التي أردت فعلها في سريرتك  ولم تفعل قط، ربما وقتها ستدرك أنك لم تطلب ما رغبت فيه قط، لم تستمتع بأي يوم في العمل، ولم تبذل قصارى جهدك على الإطلاق.

هذه طريقه مؤسفة حقًّا لإنهاء رحلتنا الممتعة التي وُجدنا لأجلها. لحسن الحظ أن لم يفُت بعد أوان إيجاد ما تريد حقًّا وتحويله إلى شيء أكبر.

إذا كان لديك هواية قد شغفتك حبًّا واستمتاعًا، إذن فقد وجدتها. استثمر وقتك في هذه الهواية قدر الإمكان؛ اتقنها وابدأ بمشاركة تجربتك وأفكارك مع العالم، يمكنك كتابة تدوينة إلكترونية عنها، أو نشر مقاطع ڤيديو لتعرض للناس كيف يفعلون الشيء نفسه أو حتى يمكنك أن تبدأ نشاطًا تجاريًّا فيها.

أنت لن تفعل ذلك للتربح، ولكنك تفعله لأن ذلك هو ما تحبه وتستزيد من فعله بلا كلل ولا ملل.

ومع ذلك إن لم تجد الشغف بعد، فأول أهداف حياتك يجب أن يكون العثور على واحدًا .انظر حولك بتمعن. استعد ذكريات طفولتك. كن صريحًا حول ما يمتعك وما يشعرك بالملل.. إن ما تنشده في مكان ما قريب منك، ولم يكُن الأمر سوى أن  كل الضوضاء من حولك قد شتَّتتْك.

 ابدأ بالاهتمام بنفسك

أغلب الناس لا يهتمون بأنفسهم، فحتى إن كانت لهم عادات صحية وتوجههم غايات معينة، فهم يتجاهلون صحتهم النفسية والروحية. لا قيمة للصحة البدنية بدون هاتيْن.

لذلك اجعل هذا أحد أهدافك الشخصية: أن تحظى أخيرًا بالمزيد من الوقت لنفسك، أن تأخذ الأمور ببساطة. إن تتوقف عن الحُكم على نفسك ولومها والكذب عليها وتكلفتها أكبر من وسعها.

عندما لا تريد فعل شيء ما ابدأ في قول “لا”، وقُل “نعم” لما كنت تريده وتخفيه بداخلك منذ زمن بعيد.

العناية بالذات أسلوب حياة. يمكنها أن تبدأ بكتابة دفتر يوميات وتجربة كل المنافع التي يجلبها للصحة. أو التأمل في المساء لتفرغ عقلك قبل النوم. يمكن للعناية بالذات أن تتمثل في التمشي يوميا في المنتزه واستنشاق هواء نقي وابتكار أفكار للخطوات التالية في حياتك. أو إبعاد بعض الأشخاص السامَّين الذين يشعرونك بالسوء حيال نفسك.

سامح نفسك، فهو فعل روحاني ومُنفِّس، اغفر أخطاء الماضي واعلم أنها لا تشكل مستقبلك.

كل هذا يقويك وسوف تبادر بفعل الأفضل في الحياة.

ساهم بكل ما أوتيت من قوة

مثال آخر للأهداف التي تستحق أن تضعها في حياتك هو العطاء، لأنه حقا كلما أعطيت عاد عليك الأمر بالمزيد.

الحقيقة المؤسفة هي أن معظمنا يعيش حياة نرجسية للغاية: نحن نُشعر أنفسنا بالجودة ونفعل ما يجلب لحيواتنا الراحة ولكن ذلك يعني أن نضع سعادة أحبائنا جانبًا، وألا نضع في الاعتبار مساعدة من حولنا بأي طريقة ممكنة.

العطاء لا يعني التبرع بالمال أو الانضمام إلى مؤسسة خيرية، إنما يعني أن تُخلِّف رغباتك واحتياجاتك وراءك بين الفينة والأخرى لترى إن كنت ستكون ذا نفع للآخرين…

كذلك تثبت أنه يجعلنا أكثر رضا بحياتنا بدلًا من مجرد التمركز حول أنفسنا.

يمكنك مشاهدة مقالة مقال عن الإنسان الناجح

أمثلة عن الأهداف في الحياة

  • عند مخالطة الناس استمع أكثر واستجِب بحميمية قدر المستطاع.
  • انصح عند الضرورة، شجع الآخرين على إعادة المحاولة بعد الفشل، كن أكبر داعم لهم وذكرهم بقوتهم الداخلية.
  • أَحِب دون توقع المثل.
  • شارك ما لديك عند المقدرة.
  • تبرع بالأشياء التي لا تستخدمها فعلًا.
  • كن لطيفًا مع أي ممن تلتقي.
  • استغل فرص فعل الخير للغير، سواءً كانت مساعدة سيدة عجوز في عبور الطريق أو التصدق بالمال لأحد المشرَّدين، أو بعدم إصدار الأحكام عندما يشاركك أحدهم برأيه، إلخ.

شاهد أيضاً مراحل الحياة التي يمر بها الإنسان

أهداف الإنسان في المستقبل

إن البعض قد يقول إن الركض وراء تحقيق الأحلام هو بحد ذاته مجرد حلم؛ لأنه من المستحيل تحقيق الأحلام. لكن تحقيق حلم من أحلام الحياة يعني تحقيق هدف أنت تحلمين به وترغبين في تحقيقه؛ فإذا ظهر فجأة فلا تدعيه يهرب منك. ولكن قبل الركض وراء تحقيق أحلام في الحياة رسمتها لنفسك، يجب أن تعلمي إذا كان الحلم يستحق منك جهود الركض وراءه، وأن إمكانية تحقيقه ليس من المستحيلات.

تعرف على تأثير التحفيز على نفسية الإنسان

أسرار الإنسان الناجح

1. الرغبة في المنافسة

الإنسان الناجح يخوض دائما تحديات، لا يهمه فيها الخطر، فهو جائع متلهف للانتصار والتطور، ليس من الضروري أن يكون هدا التحدي مع أناس آخرين، فمن الممكن جدا أن يتحدى الفرد نفسه.

2. القدرة على المواصلة

من أهم الأسباب التي تثقل خطوات الإنسان هو عدم قدرته على تجاوز عثرات الماضي، فالنظر إلى الخلف سيوقفك في منتصف الطريق وسيكون أكبر العقبات في طريقك نحو النجاح.

3. التركيز على التفاصيل

أحد الفوارق بين الناجح والمغرور هو أن المغرور يأخد المعطيات بشكلها العامي ويتحول لفهاماطور فيتوقف عن السير قدما، فيما الإنسان الناجح فيأخد الوقت الكافي لفهم أدق التفاصيل لأنه يعلم أن التمكن منها هو ما يوصل الإنسان إلى التميز.

4. القدرة على نسج العلاقات

إذا نظرت إلى ريبيرطوار أي إنسان ناجح، ستجد أنه يعرف أناس من مختلف الاختصاصات، فكل إنسان حولك له تجارب خاصة وسيفيدك حتما بطريقة أو بأخرى.

5. القدرة على مكافأة نفسك

لنفسك عليك حق، بل حتى علاقتك مع نفسك ستظهر في علاقتك مع الآخرين، فمن المهم جدا أن تكافئ نفسك وأن تكون فخورا بما وصلت إليه كل مرة تحقق أحد الانتصارات.

6. الامتنان

لا ضير أن يكون الإنسان ممتنا للآخرين، فنسبة مهمة من نجاحك تأتي من وسطك، لذا من الإيحابي أن تظهر محبتك وامتنانك لمن ساندك.

7. المسؤولية

كل قرار تتخده يجب أن تتحمل مسؤوليته، فهذا أمر ضروري، فهو أحسن وسيلة لنزع سلاح معاتبك في أي معاملة، كما أن تحمل مسؤولية أفعالك له مفعول سحري على ثقتك في نفسك.

إقرأ أيضاً أهم عوامل النجاح

أهداف الشخص الناجح

هناك الأهداف الدينية والتي يهدف الإنسان إلى تحقيقها بهدف إكتساب مرضاة الله تعالى ودخول الجنة، وهناك الأهداف الصحية التي يقوم الإنسان بوضعها للحفاظ على صحته والإبتعاد عن الأمراض والمهلكات الجسدية، وهناك الأهداف المالية التي يسعى الإنسان لتحقيقها للحصول على الثراء والمال الوفير، كما أن هناك الأهداف الإجتماعية والشخصية التي يسعى الشخص لتحقيقها حتى يحصل على أسرة وعائلة وبيت هادىء يملؤه الود وأصدقاء محبون.
والحقيقة أن الأهداف تختلف من شخص لأخر ولكن تلك الأهداف التي يسعى الإنسان الناجح  إلى تحقيقها غالبا ما تتسم بالسمو والرقي والصلاح.

الإنسان الناجح دائما محارب

لـماذا الإنـسان الــناجِـح …. مُــــحارَبَ ؟؟

أعطيتُ كل الناس من نفسي الرضا .. إلاّ الحسود فإنه أعياني
ما لي لهُ ذنبٌ علي علمتُه .. إلا تتابع نعمه الرحمن
وأَبى فما يُرضيه إلاّ ذلتّي .. وذهابَ أموالي وقطع لساني .

لماذا الإنسان الناجح مُحارَبَ ..؟ ولماذا هو وحده من يتعرض للمؤامرات والإفتراء عليه , وخاصه من زملاء العمل ..؟
للأســـــف .. وفي هذا الوقت , أصبحنا مبتلون بالعديد من الأمراض الإجتماعيه , وإنتشارغريزه الأذى , التي باتت متفشّيه في قلوب معظم الناس .

يعيش ويعشعش بيننا كثيراً شرذِمهً من ضُعفاء النفوس , والذين أعتادوا على الصعود والإرتقاء على أكتاف غيرهم , يحرّكهم الحقد والحسد الدفين , ويمقتون أن يروا النجاح متمثلاً لغيرهم .

مهاراتهم مقتصره وموجّهه نحو الهدم , وجهودهم مقتصره على تشويه (ألناجحون في حياتهم) , ركنوا إلى حياه الخمول , وأبدعوا في خبث التخطيط , تصل بهم الدناءه إلى السعي في إحباط الهمم العاليه , فالمتفوق والمتمّيز كابوسهم المزعج ومصدر قلقهم الدائم .

فالإنسان الناجح الذي يقودُه طموحه للوصول إلى أعلى المناصب والمراتب (محسود) من الذين لا يستطيعون ان يكونوا على شاكلته , فالكثير منا يعيش في الظل , قانعون بحياه عاديّه بسيطه , بعيداً عن تعقيدات المنافسه , ولكن هناك أشخاص لا يرضيهم البقاء سلباً في مكانهم (ربما تكون أنت أحدهم) يقودك الطموح إلى آفاق جديده , تمتلك اسلوبا متفرداً , وطريق مميّزه , تكره الجمود , نواياك صافيه و ورغبتك موجهّه للتطوير وتغيير ما حولك إلى الافضل .

ولـــكن تُصطدم بعد ذلك بــ(ضعفاء النفوس) الذين يبدؤون بشن الحرب على الإنسان الناجح وبلا هواده , سواء بالأفعال أو الاقوال وتأليب الآخرين ضده , أو بتلفيق الأكاذيب وإصدار الإشاعات الغير صحيحه عنه , وكل ذلك بهدف زعزعته والتقليل من قدر الناس له وحبهم لشخصه وإعجابهم بشخصيته ومكانته .

 يمكنك الإطلاع على كيف نحس بقيمة النجاح الحقيقي
السابق
ايبيتام Epitam وما هي دواعي إستعماله؟ وما الفرق بين إيبيتام وكيبرا؟ وسعر ايبيتام
التالي
عفن الخبز pdf