أمراض القلب

اسباب ارتفاع انزيمات القلب

اسباب ارتفاع انزيمات القلب

اسباب ارتفاع انزيمات القلب إنزيمات القلب هي الجزيئات المكونة لعضلة القلب ولا تتواجد عادة في مجرى الدم وحال تواجدها فيه هذا يعني حدوث مشكلة في عضلة القلب أدت لارتفاع نسب هذه الإنزيمات مما يسبب مشاكل كبيرة، والآن هيا بنا للتعرف على التفاصيل من خلال موقعنا.

ما هي إنزيمات القلب؟

  • إنزيمات القلب عبارة عن بروتينات يفرزها الدورة الدموية في جسم الإنسان وتنتج بكميات كبيرة من أنسجة عضلة القلب.
  • وهذه الأنسجة يكون قد حدث فيها موات أو ما يسمى الغرغرينه وذلك يحدث بسبب احتشاء عضلة القلب.
  • الوتيرة التي يتم فيها إفراز هذه الإنزيمات مختلفة وترتبط أوزانها الجزيئية وكذلك بمواقعها داخل عضلة القلب كما تتعلق بتدفق الدم واللمف.
  • وانزيمات القلب لها أهمية كبيرة في التشخيص لحالة احتشاء القلب للمرضى الذين يعانون من آلام في الصدر.
  • فيمكن رصد ومعرفة ارتفاع مستوى الإنزيمات وهبوطها خلال بضعة أيام.
  • فتركيز إنزيم فوسفوكيناز الكرياتين يرتفع في مستوى الدم خلال فترة من 4 إلى 8 ساعات من حدوث الاحتشاء ويعود لمعدله الطبيعي خلال 48 إلى 72 ساعة.
  • كما أن هذا الإنزيم ليس حصريا أو مقتصر إفرازه على عضلة القلب فيزداد إفرازها أيضا عند حدوث ضرر أو في الاختلاجات أو حتى عند أخذ حقن داخل العضل.
  • كما أن إنزيمات القلب تسهل حدوث التفاعلات الكيميائية وتسريعها داخل الجسم دون أن تدخل ذاتها في التفاعل الكيميائي.

أسباب ارتفاع مستوى إنزيم فوسفوكيناز الكرياتين

  • قصور في الغدة الدرقية.
  • السكتة الدماغية.
  • وعندما يلاحظ ارتفاع معدل إفراز الإنزيم في الجسم يتم إجراء فحص ثانوي لإنزيم
  • وهو انزيم يفرز من عضلة القلب فقط وإذا جاءت نتائج إفرازه مرتفعة فهذا يعتبر إشارة على وجود ضرر في عضلة القلب لكن ليس بالضرورة أن يكون احتشاء.
  • الارتفاع في معدل الإفراز هذا يدل على
  • عملية جراحية للقلب.
  • أو التهاب في عضلة القلب.
  • أو تقويم نظم القلب عن طريق الصدمة الكهربائية.
  • ولكن هناك رأي طبي آخر بأن ارتفاع مستوى هذا الانزيم ينتج من العضلات الجسدية في الجسم في معظم الأحيان.
  • ولو كانت ناتجة عن عضلة القلب فلازم أن يصاحبه ارتفاع في إنزيم التروبونين الخاص بالعضلات.
  • فلو كان هذا الإنزيم مستواه طبيعي وارتفاع نسب إفراز إنزيم CPK لا يعتبر من القلب ولكن يحدث لأسباب أخرى.

أسباب ارتفاع مستويات إفراز إنزيم CPK

  • ممارسة الرياضة فكلما ازداد المجهود العضلي الرياضي ارتفعت معدلات إفراز هذا الإنزيم في الدم وزادت قيمته.
  • تعرض الشخص لإصابات في العضلات بالغة مثل التعرض لطلق ناري في عضلات الساق أو اليد مما يؤدي لحدوث تهتك في تلك العضلات.
  • حدوث زيادة في إفراز الغدة الدرقية.
  • بعض العلاجات تؤدي إلى ارتفاع في معدلات هذا الإنزيم مثل علاج الدهنيات وهو أهمها.
  • أن يعاني الشخص من الأمراض المناعية أو العصبية التي تؤثر على عضلاته تؤدي لارتفاع نسب الإفراز من هذا الإنزيم في الجسم.

تروبونين-ت وتروبونين-ي

  • هما عبارة عن بروتينان يحتويان على تسلسل أحماض أمينية مميزة وحصرية لعضلة القلب فقط.
  • يتواجدان عند الأفراد الأصحاء في الدم وارتفاع معدل إفرازهما يعتبر إشارة على احتشاء عضلة القلب.
  • ارتفاع مستوياتهما في الدم يبقى لمدة من 7 إلى 10 أيام بعد الاحتشاء لعضلة القلب.
  • وأهميتهما تتمثل في كونهما يعطيان الفرصة لتشخيص حالة الاحتشاء في عضلة القلب للمرضى ممن وصلوا للمشفى بعد مرور أكثر من 24 ساعة على حصول الاحتشاء.

أنواع إنزيمات القلب

  • النوع الأول هو عبارة عن الإنزيمات التي تعطي دلالة بوجود انسداد في الشرايين بشدة.
  • أو حدوث تحطم في أجزاء من الخلايا العضلية وطريق تسربها للدم.
  • أهمها إنزيم التروبونين وارتفاعه يدل على وجود انسداد شرياني في عضلة القلب.
  • يوجد نوعان من هذا الإنزيم كذلك وهما يدلان على حدوث احتشاء لعضلة القلب.
  • في حالة حدوث قصور في الكلى يجب أن يتم الاعتماد على نوع واحد منه لأنه لا يتأثر بحدوث ارتفاع في وظائف الكلى.
  • النوع الثاني هي الإنزيمات التي توضح حدوث توسعات في عضلة القلب والذي ينتج عن احتشاء القلب من السوائل أو بسبب ضعف عضلة القلب لدى هذا الشخص.
  • ويطلق على هذه الإنزيمات BNP.
  • ارتفاعها يدل على أن عضلة القلب تعاني من ضعف حاد وشديد ويجب علاجه في المشفى.
  • ويجب متابعة معدل هذه الإنزيمات ونسب إفرازها بطريقة مستمرة لمتابعة مدى نجاح الأدوية وعملية الشفاء.

ارتفاع إنزيمات القلب

  • تم إجراء العديد من الدراسات حول إنزيمات القلب والتي تهتم بقياس مستوى ومعدل الإنزيمات والبروتينات المرتبطة بالإصابات المعرضة للحصول لعضلة القلب.
  • هذه الإنزيمات تفرز مباشرة من عضلة القلب ولا تحتاج إلى نواقل وسط خلايا عضلة القلب.
  • عند الإنسان الطبيعي مستوى هذه الإنزيمات منخفض.
  • ولكن عند الإصابة في عضلة القلب مثل النوبات القلبية أو الذبحة الصدرية فتقوم هذه الإنزيمات بالتسرب من عضلة القلب التالفة وتتجه للدم فترتفع مستوياتها في الدم.
  • وهي إشارة للأطباء على وجود عطل ما في عضلة القلب ويجب تحديد موضعه والعمل على علاجه.

أسباب ارتفاع إنزيمات القلب

  • حدوث اضطرابات وأمراض القلب هو السبب الأكثر انتشارا.
  • حدوث تلف في عضلة القلب الأمر الذي يسبب التهاب أو حدوث احتشاء مما يؤدي لارتفاع معدلات هذه الإنزيمات.
  • الصدمة أو التشنجات أو السكتات الدماغية.
  • حدوث تلف في الرئة أو حدوث احتقان فيها.
  • تعرض الشخص لإصابات في الجمجمة.
  • إصابة الشخص بالرجفان الأذني.
  • إصابة الشخص بالإنتان وهو عبارة عن نوع من أنواع عدوى الدم وقد تسبب ارتفاع في معدلات التروبونين.
  • التعرض لإصابة الداء القلبي الصمامي.
  • حدوث فرط في ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • انتفاخ في عضلة القلب لدى المصاب.
  • أن يكون للمريض أمراض في الكلى.
  • نقص التروية لعضلات القلب وهو ما يؤدي للذبحات الصدرية أو التهاب في عضلة القلب.

أهمية فحص إنزيمات القلب

  • هذه الفحوص تحدد ما إذا كان الشخص مصاب بأي نوع من النوبات القلبية أو الذبحة الصدرية الغير مستقرة.
  • في وضع أن كان الشخص يعاني من ألام في الصدر أو يعاني من ضيق في التنفس.
  • أو الغثيان أو التعرق.
  • والنتائج الكهربائية ليست طبيعية يجب التوجه للفحص.
  • هذه الفحوص توضح إمكانية معرفة وجود إصابات قلبية أخرى.

أسباب تؤثر على فحص إنزيمات القلب

  • تتواجد العديد من الأسباب التي تجعل الشخص غير قادر على عمل هذه الفحوص أو أنها قد تعطي نتائج خاطئة ومنها
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • بعض من أمراض المناعة الذاتية.
  • ضمور في العضلات.
  • متلازمة راي.
  • التهاب في عضلة القلب.
  • حدوث أنواع مختلفة من اعتلال في عضلة القلب.
  • أمراض الكلى.
  • بعض أنواع الأدوية كالأدوية التي تخفض معدل الكوليسترول في الدم ومنها الستاتيين.
  • الحقن في العضلات.
  • الطرق المختلفة لمعالجة مشاكل القلب مثل تقويم نظم القلب أو الصدمات الكهربائية.

ما هي مؤشرات ارتفاع إنزيم القلب؟

  • بطء في مجرى الدم.
  • قد لا تظهر المستويات المرتفعة للإنزيمات في الدم إلا بعد حدوث النوبة القلبية ب 6 ساعات أو حتى أكثر.
  • فالأفراد الذين يعانون من ألام مبرحة في الصدر ولا تظهر مستويات الإنزيمات مرتفعة في الجسم ينصح بإعادة الفحص بعد مرور عدة ساعات.
  • لأن فرص إصابتهم بنوبة قلبية مرتفع جدا كما أن فرص إيجاد الإنزيم في أنسجة مختلفة في الجسم ترتفع مثل أنسجة الدماغ أو الهيكل العظمي أو العضلات.
  • هناك العديد من الأدوية المختلفة التي يمكن أن تؤثر على نتائج هذه الفحوصات سلبيا لذلك يجب إخبار الدكتور قبل تأدية الفحص ليتأكد من صحته.

علاج ارتفاع إنزيمات القلب

  • أخذ الأدوية التي تمنع حدوث جلطات للدم عن طريق تحليل هذه الجلطات.
  • الهيبارين وهو أحد مميعات الدم التي يمكن أخذها.
  • الأدوية المضادة للصفيحات وهي تمنع الزيادة في حجم الجلطات الموجودة.
  • حاصرات بيتا.
  • الأدوية التي تسكن الألآم.
  • عمل دعامة على الشرايين التاجية وهي عبارة عن إدخال أنبوب ليحدد منطقة الانسداد ويقوم بتسليك الشرايين المسدودة عن طريق أداة يتم وضعها عند الأنبوب ثم توضع دعامة معدنية حتى تبقي الشريان مفتوح.
  • إجراء جراحة الالتفافية التاجية وهي عملية جراحية كبيرة فيقوم الطبيب باستئصال جزء من الشريان الذي يعاني من الانسداد ويقوم بوصل الشريان مرة أخرى ببعضه البعض.

كيفية الوقاية من ارتفاع إنزيمات الدم

  • التوقف عن التدخين فالمواد الكيميائية التي توجد فيه تقوم بتدمير كلا من القلب والأوعية الدموية الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى حدوث نوبة قلبية وهو أمر حتمي الحدوث.
  • ممارسة الرياضة بطريقة مستمرة لأنه يساعد على الحفاظ على عضلة القلب وإبقائها سليمة.
  • اتباع نظام غذائي صحي بالابتعاد عن الأطعمة المليئة بالسكريات والأملاح واستبدالها بالفواكه والخضراوات.
  • تجنب الدهون الغير مشبعة في الأكل وتناول الدهون الصحية من المصادر النباتية الصحية مثل المكسرات وزيت الزيتون وأهمها الأفوكادو.
السابق
أعراض جفاف العين والصداع
التالي
عملية المياه البيضاء