صحة عامة

اسباب البريونات هي

البريونات ، في مقال اليوم سنتعرف على مفهوم البريونات ومفردها بريون، وسنجيب على سؤال المقال ألا وهو خصائص البريونات، كما سنتطرق لذكر أبرز الأمراض البريون التي تصيب كل من البشر والحيوانات.

تعريف البريون

البريون أو الجزيئات البروتينية المسببة للعدوى أو جسيم مُعْدٍ بروتيني (بالإنجليزية: Prion)‏ (اختصار للعبارة ((بالإنجليزية: proteinaceous infectious particle)‏ (اِسْتَمعi‎/‏ˈpriːɒn‎/‏)) بروتينات معتلة تميّز العديد من الأمراض العصبية المميتة في كلا من الحيوانات والبشر. لا يزال سبب هذا الاعتلال غير معروف؛ ويشتبه في البنية ثلاثية الأبعاد الغير طبيعية بأنها السبب وراء الخصائص المعدية للبريون.

يُفترض أن البريونات المكونة من بروتين بريوني هي السبب في اعتلالات الدماغ الإسفنجية المعدية، والتي تشمل قعاص الغنم في الأغنام، والاعتلال الدماغي الإسفنجي البقري في الأبقار (المعروف شعبياً بـ”مرض جنون البقر”).

اعتبرت البريونات بشكل فرضي في البشر بأنها السبب في مرض كروتزفيلد جاكوب ومرض كروتزفيلد جاكوب والبديل، داء غيرستمان-ستراوس، و”الأرق الوراثي المميت” ، وداء كورو.

شاهد الخاصية التي لا تنطبق على البريونات

خصائص البريونات

تختلف البريونات عن جميع العوامل المسببة للأمراض المعروفة، من حيث أنها تفتقر إلى الحمض النووي؛ أي الحمض النووي أو الحمض النووي الريبي – وهو المادة الجينية التي تحتويها جميع الكائنات الحية الأخرى، ومن الخصائص الأخرى غير العادية للبريونات أنها يمكن أن تسبب أشكالًا وراثية ومعدية ومتفرقة من المرض على سبيل المثال، يظهر مرض كروتزفيلد جاكوب بجميع الطرق الثلاث مع كون الحالات المتفرقة هي الأكثر شيوعًا. يمكن أن تعمل بروتينات البريون كعوامل معدية وتنشر المرض عندما تنتقل إلى كائن حي آخر، أو يمكن أن تنشأ من طفرة وراثية، إذ تظهر أمراض البريون أيضًا نمطًا متقطعًا من الإصابة، مما يعني أنها تظهر بشكل عشوائي بين السكان، والعملية الجزيئية الأساسية التي تسبب تكوين بروتين البريون في هذه الحالات غير معروفة، حيث قد تنشأ الاضطرابات العصبية التنكسية الأخرى مثل مرض الزهايمر أو مرض باركنسون من الآليات الجزيئية، والتي تؤدي إلى اختلال في تكوين البروتين مشابه لتلك التي تسبب أمراض البريون.

انظر هل تحليل CBC يكشف الفيروسات

ماهي الخاصية التي لا تنطبق على البريونات

من خلال تعريفنا للبريون نستنتج بأنّ الخاصية التي لا تنطبق عليها هي أنّ البريون لا يحمل أي مادة وراثية، لذلك فإنّ العامل الممرض والخطير يكمن بمقاومة البريون للأشعة فوق البنفسجية التي يستخدمها الأطباء في تعطيل عمل الفيروسات التي تحتوي على مادة وراثية ويكون ذلك بتدمير الحمض النووي لها، وبما أن البريونات لا تحتوي على حمض نووي فلن تستطيع الأشعة فوق البنفسجية إيقاف تقدّمها.

ومن الخواص الأخرى التي تتميز بها البريونات عن غيرها بأنها تتراكم داخل الخلايا العصبية وتدمرها بشكل تدريجي وفي المراحل الأخيرة تمتلئ أنسجة الدماغ بالثقوب التي سببتها البريونات ويمكن تشبيه ذلك بالإسفنج

اليك تضخم الكبد والطحال

هل البريونات معدية

يمكن أن تعمل بروتينات البريون كعوامل معدية وتنشر المرض عندما تنتقل إلى كائن حي آخر، أو يمكن أن تنشأ من طفرة وراثية، إذ تظهر أمراض البريون أيضًا نمطًا متقطعًا من الإصابة، مما يعني أنها تظهر بشكل عشوائي بين السكان، والعملية الجزيئية الأساسية التي تسبب تكوين بروتين البريون في هذه الحالات غير معروفة، حيث قد تنشأ الاضطرابات العصبية التنكسية الأخرى مثل مرض الزهايمر أو مرض باركنسون من الآليات الجزيئية، والتي تؤدي إلى اختلال في تكوين البروتين مشابه لتلك التي تسبب أمراض البريون.

اقرا ايضا علاج تليف الكبد ، درجات تليف الكبد ، مدة حياة مريض تليف الكبد

السابق
أنواع فصائل الدم
التالي
أهمية الماء للجسم ودورة الماء في جسم الإنسان وفوائد الماء الجمالية