أمراض الأوعية الدموية

علاج التجمع الدموي بعد العمليات الجراحية

التجمع الدموي

في هذه المقالة سنتطرق للتجمع الدموي و علاجه في العديد من المناطق في الجسم و خاصة علاج التجمع الدموي بعد العمليات الجراحية

علاج التجمع الدموي تحت الجلد

عادةً ما تختفي التجمعات الدموية تحت الجلد في غضون أسبوع إلى أسبوعين من ظهورها، حيث تلتئم وتجف دون تدخل طبي، ولكن في حالة استمرارها لفترة طويلة، فيمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لعلاجها.

كما أن هناك بعض الوصفات المنزلية التي تسرع من علاج التجمعات الدموية تحت الجلد، وهي:

  • هلام الصبار: يمكن وضع قليل من هلام الصبار أو الألوفيرا على منطقة الإصابة بحرص ودون الضغط عليها، مما يساعد في تبريدها وتخفيف الشعور بالألم.
  • زيت الثوم: فهو يحتوي على مركبات تسرع من شفاء التجمعات الدموية تحت الجلد، ويمكن وضع الزيت بلطف على المنطقة المصابة وتركه لمدة 20 دقيقة، ثم تشطف بماء بارد.
  • مزيج الكركم والعسل: يمكن مزج الكركم والعسل لتكوين عجينة ووضعها على المنطقة المصابة لتهدئة التجمع الدموي وتخفيفه سريعًا.
  • أكياس الشاي: يحتوي الشاي على مضادات الأكسدة التي تسرع من شفاء المشاكل الجلدية المختلفة، وينصح بوضعه في الثلاجة أولًا ليصبح باردًا ثم يوضع على المنطقة برفق.
  • زيت اللبان الذكر: فهو قد يساعد في تخفيف الالام ومنح الراحة، وخاصة عند إضافة بضع قطرات منه إلى منتجات فيتامين ك.
  • الأناناس: يمنح تناول الأناناس الطازج الجسم جرعة طبيعية من البروميلين الذي يقلل من الالتهاب والتورم، مما قد يساعد في شفاء التجمعات الدموية تحت الجلد بشكل أسرع.

علاج التجمع الدموي في الراس

إن طرق علاج علاج التجمع الدموي متعددة ويمكن الاختيار ما بينها وفق التشخيص الدقيق للحالة ومدى تدفق النزف داخل الدماغ والمكان الحادث فيه ذلك النزف. إذ أن نزيف المخ قد يكون بسيط وغير مميت وقد يكون خطير للغاية إذا كان في منطقة حرجة وحساسة في الدماغ، وبالرجوع إلى طرق علاج التجمع الدموي في الرأس نجدها على النحو التالي:

  • علاج منزلي سريع عند التعرض للصدمة ويكون باستخدام الكمادات الباردة على المنطقة المصابة فورًا.
  • إذا كان التجمع بسيط ولا يستدعي القلق فقد يصف الطبيب مسكن للألم ومضاد حيوي وكذلك مضاد التهاب.
  • في حال الإصابات الشديدة والنزف الخطير يكون هناك تدخل جراحي فوري يتم عبره شفط التجمع الدموي في الرأس عبر إحداث شق بها.

علاج التجمع الدموي في البطن

إن العلاج يعتمد إلى حد بعيد على التعامل مع السبب الكامن خلف الاستسقاء، على سبيل المثال: الاستئصال الجراحي أو العلاج الكيميائي للسرطان – متابعة علاج قصور عضلة القلب بإشراف طبي – علاج اضطرابات الكبد أو زراعة الكبد…

إلى جانب علاج السبب فإن النقاط التالية يمكن أن تكون فعالة جدًا.

1 – النظام الغذائي

يلعب النظام الغذائي دور كبير في العلاج، لذا لا بد من:

  • الحد من كمية الصوديوم التي يتم تزويد الجسم بها وخاصةً في حالة التهاب الكبد (بحيث يتم خفض كميته إلى أقل من 2 غرام يوميًا).
  • الحد من الصوديوم وحده لا يكون بهذه الفعالية لذا لا بد من تناول الأطعمة المدرة للبول وشرب السوائل كما يمكنك الحصول على الأدوية المدرة ولكن بإشراف طبي.
  • تناول كميات إضافية من المغنيسيوم الموجود في كل من الفول – المكسرات – الحبوب – الخضار الورقية…
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين B6 مثل الموز – الجوز – البطاطا – المكملات الغذائية.
  • الامتناع عن التدخين – الكحوليات – المخدرات…

2 – علاج البزل المتكرر

يتم إدخال إبرة في البطن ضمن بيئة معقمة وسحب أكبر قدر ممكن من السوائل (يمكن سحب 4 – 5 ليتر من السوائل في كل مرة)، وتعتبر من الإجراءات الأكثر فاعلية في الحالات التالية:

  • المرضى الذين لا يتحسنون باتباع النظام الغذائي المناسب.
  • كمية السوائل كبيرة.
  • الاستسقاء الخبيث.

3 – التدخل الجراحي

في حال عدم الاستجابة للعلاج الطبي يتم الدخل الجراحي.

علاج التجمع الدموي في الفخذ

بماذا يساعد الماء الدافئ في علاج الدمّل؟ وهل يختلف علاج الدمّل في الفخذ عن وجوده في أي مكان آخر؟ باستخدام أبسط الوسائل والأساليب المنزلية يمكن علاج الدمّل أو الحدّ من انتشاره وتضخمه. وبينما لا تعد طريقة علاج الدمّل فضفاضة استنادًا لمكان نموّه، فإنّ هناك اختلافات طفيفة يمكن إدراكها استنادًا لمكان نمو الدمّل، وعلى هذا النحو وكما يأتي يمكن علاج الدمل في الفخذ منزليًا:

مراحل العلاج:

استخدم منشفة مبللة أو رطبة بالماء الدافئ ثم قم بوضعها على مكان الدمّل لمدّة 20-30 دقيقة وكرّر هذه الخطوة من 3-4 مرات خلال اليوم، حيث يمكن علاج الدمامل الصغيرة بالحرارة المعتدلة و سيساعد ذلك على تصريف القيح من داخل الدمّل بشكل ذاتيّ.

بعد خروج القيح أو الصديد بالكامل، قم باستخدام الضماد الطبيّ النظيف لحماية الجلد وامتصاص القيح.

يمكن نقع الجزء المصاب في طشط يحتوي على الماء الدافئ لمدّة 10-15 دقيقة، مع الحرص على تنظيف الطشط جيدًا قبل النقع وبعده لمنع انتشار العدوى.احرص على غسل المنطقة المصابة يوميًا بالصابون المضاد للبكتيريا لكَبح انتشار العدوى. على الشخص الذي يقوم بالعناية بالمنطقة المصابة بالدمل غسل كلتا يديه جيدًا بالماء والصابون المضاد للبكتيريا.

حاول التخلص من الوزن الزائد، في حين ظهور الدمّل بين ثنايا الجلد.قم بغسل المناشف والشراشف مرّة أسبوعيًا تحت درجة حرارة عاليّة.

استخدم 5 قطرات من زيت شجرة الشاي عن طريق مزجه مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند أو زيت الزيتون، ثم قم بوضعه على قطنة نظيفة ووضعها فوق الدمل مع تكرار هذه العملية إلى حين اختفاء الدمل.

 

التجمع الدموي في الرحم بعد الولادة

الرحم

الرحم عضو عضلي يوجد في الجهاز التناسلي للأنثى ما بين المثانة والمستقيم. وهو الجزء الذي تُزرَع فيه البويضة المخصبة وتنمو لتُصبح جنينًا. في الوضع الطبيعي خلال فترة الطمث تخرج كميات من الدم كجزء طبيعي من الدورة الشهرية للمرأة. وعادةً ما تكون هذه الكميات ومواعيدها منتظمةً لدى النساء، لكن قد تحدث بعض المشاكل. أو تلاحظ المرأة خروج كمياتً ثقيلةً على غير العادة من الدم سواء في فترة الحيض أو في أي وقت آخر.

وقد تكون هذه الكميات كبيرةً تحول دون قدرة المرأة على ممارسة أنشطتها اليومية طبيعيًا أو تجعلها لا تستطيع الذهاب إلى العمل أو إلى المدرسة أو غير ذلك. وهذه الحالات تستدعي مراجعة الطبيب من أجل التحقق من عدم وجود أي خلل، إذ توجد العديد من الأمراض النسائية التي يُعد نزيف الرحم من أعراضها.

حالات المرض

قد تحدث بعض الحالات لدى المرأة تجعل الدم يتجمع في تجويف رحمها. ويُعد حدوث هذه الحالة أمرًا نادرًا، وعادةً ما يكون السبب المؤدي لحدوثها وجود تشوهات خلقية في الجهاز التناسلي الأنثوي، أو نتيجة خطأ طبي أثناء إجراء عملية جراحية معينة.

وفي أغلب الأحيان يكون تشخيص هذه الحالة المرضية أمرًا صعبًا، إذ تكون أعراضه غير محددة لتجمع دم في الرحم.فتكون الأعراض مثلًا وجود آلام حادة في المعدة أو غير ذلك، لذلك من أجل تشخيص الحالة المرضية يجب إجراء فحوصات داخلية وصور أشعة للرحم من أجل تشخيص تلك الحالة المرضية.

صدمة ما بعد العملية الجراحية

تعرف صدمة ما بعد العملية الجراحية أو الصدمة الجراحية بأنها المخاطر, والأضرار والمضاعفات التي قد يتعرض لها المريض بعد إجراء العملية الجراحية. وهناك مخاطر جراحية تكون عامة لكل الجراحات، وبعضها خاص على حسب نوع العملية.

هناك العديد من الآثار الجانبية التي قد تحدث للمريض وذلك بناءً على نوع الجراحة التي أجريت، وما يلي أهمها:

  • الشعور بالغثيان أو القيء نتيجة التخدير العام.
  • التهاب أو ألم في الحلق نتيجة الأنبوب الذي يوضع للتنفس أثناء العملية الجراحية.
  • الشعور بالألم والتورم مكان الجرح.
  • الاحساس بعدم الراحة والأرق.
  • الشعور بالعطش.
  • انتفاخ في البطن (نتيجة الغازات) وإمساك.

هل التجمع الدموي خطير

هل التجمع الدموي خطير أم لا يستدعي القلق؟، في الحقيقة، ينشأ التجمع الدموي عن تمزّق الأوعية الدموية الدقيقة تحت الجلد نتيجة لتعرّض الأنسجة لكدمة. مما يتسبب في حدوث النزيف داخل الجسم دون خروج الدم خارج الجسم.

في ما يلي سنتعرف بالتفصيل عبر موقع يومياتي حول إجابة سؤال هل التجمع الدموي خطير أم لا؟، إضافة إلى أنواع التجمع الدموي وأسبابه وأعراضه وكيفية الوقاية.

يعدّ التجمع الدموي غير ضار في أغلب الحالات؛ وهو عبارة عن نزيف داخل الجسم دون خروج الدم خارج الجسم. وسرعان ما تختفي البقع الزرقاء الناجمة عن الارتطام في حافة الطاولة مثلاً من تلقاء نفسها. ولكن في بعض الحالات قد تُشكّل هذه الكدمات خطورة، تستدعي التدخل الطبي والجراحي.

 

 

 

السابق
علامات نجاح الكي وفوائد الكي بالنار أسفل الظهر والقدم وتجارب الكي بالنار
التالي
الصفات الحميدة التي ينبغي أن نتحلى بها