أمراض

اللفت والقولون العصبي, وجدول غذائي لمرضى القولون العصبي

اللفت والقولون العصبي
اللفت والقولون العصبي: ستتعرف في هذا المقال على اللفت والقولون العصبي حيث يعد نبات فريد، له خصائص علاجية وفوائد صحية وطبية أكدتها الأبحاث العلمية. إنه اللفت، أحد أشهر النباتات التي تزرع في نطاق دول حوض البحر الأبيض المتوسط، ويتم استخدام اللفت بطرق عديدة للحصول على فوائده الرائعة. تابع القراءة لمعرفة اللفت والقولون العصبي.فما علاقة اللفت والقولون العصبي؟

الخضروات المفيدة للقولون

اللفت والقولون العصبي;تحتوي جميع الخضروات على كميات كبيرة من الالياف و المفيدة لمرضى القولون العصبي و من هذه الخضار:
  • اللفت: (3.6%).
  • السبانخ: ( 2.2%).
  • الطماطم: ( 1.2%).
  • العدس: وهومن اكثر الاطعمة المغذية وهوغني بالبروتين ومحمل بالعديد من العناصر الغذائية ، ويحتوي العدس على 7.9 جرام من الالياف لكل 100 جرام.
  • الفاصوليا: هي نوع شائع من البقوليات وتحتوي على البروتين النباتي وتحتوي الفاصوليا على 6.4جرام من الالياف لكل 100 جرام.
  • البازلاء: تحتوي البازلاء على 8.3 جرام من الالياف لكل 100 جرام
  • الحمص: يحتوي الحمص على البروتين والمعادن ويحتوي الحمص على 7.6 جرام من الالياف لكل 100 جرام

يمكنك مشاهدة مقالة فوائد الماء الدافئ على الريق للقولون

فوائد اللفت الابيض للبشرة

  1. يحتوي اللفت على مجموعة مهمة من الفيتامينات التي تدعم صحة الجلد ومن أهمهم فيتامين “A ، C” والذي يعد ضروري لصحة البشرة.
  2. يعمل اللفت على محاربة الظهور المبكر لعلامات تقدم العمر من التجاعيد وترهل الجلد في الوجه.
  3. اللفت غني بالأحماض الدهنية مثل “الأوميجا 6 ، الأوميجا 3” والتي تدعم البشرة للحفاظ على جمال المرأة.
  4. يعد اللفت غني بالعناصر الغذائية النباتية الهامة ومضادات الأكسدة لتعزيز صحة البشرة.

شاهد أيضاً مشروبات تهيج القولون

السمك والقولون العصبي

يعرف الأوميجا 3 بأنه مضاد للالتهابات، ويُعد الالتهاب أحد المصادر الرئيسية لألم القولون العصبي، ومن المحتمل أن تساعد زيادة تناوله في علاج الأعراض، والأوميجا 3 منتشر بشكل خاص في المأكولات البحرية، وخاصة الأسماك، وأفضل مصادر أوميجا 3 تشمل:

  • سمك الأنشوجة.
  • سمك القد الأسود.
  • وسمك الماكريل.
  • سمك السردين.
  • سمك السلمون.

تعرف على أعراض القولون العصبي وأفضل طرق العلاج

الأطعمة التي تهيج القولون الهضمي

إليك أبرز الأطعمة التي يمكن أن تسبب التهاب القولون أو تزيد من حدته في ما يأتي:

  • الأطعمة الغنية بالألياف غير القابلة للذوبان

تسبب الألياف غير القابلة للذوبان في زيادة الشعور بالام القولون والإصابة بالإسهال، وأبرزها دقيق القمح الكامل، ونخالة القمح، والبقوليات، وبعض الخضراوات مثل الفاصوليا الخضراء والقرنبيط.

وفي المقابل، يمكن تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان مثل دقيق الشوفان، والجزر، والتوت، والبرتقال.

  • الأطعمة الغنية بالغلوتين

تساعد الأطعمة الغنية بالغلوتين في زيادة التهاب القولون وخاصةً عند الإصابة بحساسية الغلوتين.

ويعد دقيق القمح من أبرز مصادر الغلوتين بالإضافة إلى الشعير ومختلف المخبوزات التي يتم صنعها من القمح.

  • منتجات الألبان

يمكن أن تؤدي منتجات الألبان إلى زيادة التهاب القولون والشعور بالالام وخاصة لدى الأشخاص المصابين بحساسية اللاكتوز.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر لا ينطبق على كافة الأشخاص المصابين بالقولون العصبي.

  • المشروبات الغنية بالكافيين

يزيد الكافيين من أعراض التهاب القولون والشعور بالالام، ولذلك ينبغي عدم الإكثار من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي، والقهوة، والمشروبات الغازية.

كما أن المشروبات الغازية تحتوي على مواد مهيجة للجهاز الهضمي، بالإضافة إلى نسبة كبيرة من السكريات التي تؤثر على صحة الجسم والقولون.

  • البطاطا

تحتوي البطاطا على مركب الجليكوالكالويد (Glycoalkaloid)، وهي مادة تؤثر سالبًا على صحة الأمعاء، وخاصةً لدى الأشخاص المصابين بالقولون العصبي لأن كثرتها تؤدي لحدوث التقلصات في الأمعاء.

  • اللحوم الدهنية

يصعب على الأمعاء امتصاص الدهون من اللحوم، مما يزيد من تفاقم التهاب القولون، وينطبق هذا على اللحوم الغنية بالدهون ومن الأمثلة على أطعمة تسبب التهاب القولون أيضًا اللحوم المصنعة والمقلية.

  • المكسرات والبذور

من الأطعمة التي يمكن أن تسبب التشنج في الأمعاء لدى بعض الأشخاص لأن الألياف الموجودة فيها صعبة الهضم، كما أنها تؤدي إلى الانتفاخ والإسهال مما يزيد من التهيج.

ومنها: البندق، وجوز عين الجمل، والكاجو، واللوز، والفول السوداني، وحبوب السمسم، وبذور دوار الشمس، والصنوبر.

  • سكر الفركتوز

لا يقوم الجسم بامتصاص كميات كبيرة من الفركتوز بشكل جيد، مما قد يتسبب في الإصابة بالغازات والتشنجات والإسهال.

ينبغي التأكد من مكونات المنتجات الغذائية المختلفة مثل العصائر والدبس وغيرها وتجنب تناولها في حالة إحتوائها على سكر الفركتوز، كما يجب عدم إضافة السكر إلى المشروبات المختلفة واستبداله بالعسل الصحي.

  • بعض من أنواع الخضراوات

عادةً ما تحتوي الخضروات على نسبة كبيرة من الألياف، والتي يصعب هضمها أثناء التهاب القولون، مما يزيد من مضاعفاته المزعجة مثل الانتفاخ والغازات وتشنجات البطن.

وهناك بعض أنواع الخضروات التي تسبب التهاب القولون أكثر من غيرها مثل الكرفس، والملفوف، والبروكلي والأفضل هو تناول هذه الخضروات المطبوخة بدلًا من تناولها نيئة لتقليل فرص الالتهابات.

  • الأطعمة الغنية بالتوابل

ينصح بتجنب الأطعمة التي تحتوي على توابل لأنها تزيد من التهابات القولون مثل الصلصات الحارة والتوابل التي تضاف للأطباق المختلفة، حيث أنها تهيج الأمعاء والقولون.

  • الفشار

على غرار البذور والمكسرات الأخرى يصعب هضم الفشار، ولذلك يفضل تجنبه لمن يعانون من التهاب القولون.

إقرأ أيضاً فوائد التمر الهندي للقولون

الأكل المناسب للقولون الملتهب

يوجد العديد من الخيارات الصحية التي يستطيع الأشخاص الذين يعانون من أمراض التهاب القولون تناولها خلال فترة التهاب وتهيج القولون، إليك في ما يأتي أبرز خيارات الأكل المناسب للقولون الملتهب:

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات، مثل: اللحوم بأنواعها، شرط احتوائها على نسبة قليلة من الدهون والملح والبهارات.
  • ينصح بتناول الدجاج، والأسماك، والبيض المسلوق، وزبدة الفستق بأنواعها لغنى هذه المصادر بالبروتينات والزنك وفيتامين د والحديد وأوميغا 3.
  • تناول الخضروات المطبوخة وغير المحتوية على البذور، مثل: البطاطا المهروسة، والفاصوليا الخضراء، والجزر.
  • شرب عصائر الفواكه وتخفيفها بالماء للتقليل من حلاوتها.
  • أكل الفواكه الطرية والغنية بالماء، مثل: الشمام، والبطيخ، والموز، حيث تحتوي هذه الفواكه على عناصر مهمة، مثل: المغنيسيوم، وفيتامين ج، والألياف سهلة الإمتصاص.
  • تناول الخبز الأبيض عوضًا عن خبز القمح أو الخبز المحتوي على النخالة، يمكن أيضًا تناول الباستا، والشوفان، والأرز.
  • شرب كميات كافية من الماء والسوائل يوميًا بمعدل 2.7 لتر من الماء للإناث، و3.7 لتر للذكور.
  • يمكنك أخذ المكملات الغذائية وذلك بعد استشارة الطبيب لتجنب حصول نقص في العناصر الغذائية.

ننصحك بقراءة أفضل علاج للقولون من الصيدلية

الأكل الممنوع لمرضى القولون العصبي

يوجد العديد من الأطعمة الممنوعة على مرضى القولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيج، والتي تزيد من الأعراض الناتجة عن تهييجه ويُنصح بالابتعاد عنها ومن أهم هذه الأطعمة:

  • الكربوهيدرات، حيث تُسبب الغازات، وألم المعدة، والإمساك، اذا تناولها مريض القولون العصبي.
  • الفاكهة، مثل التفاح، الأجاص، البطيخ.
  • الحبوب، مثل فول الصويا، والعدس، والحمص.
  • الخضراوات، مثل الملفوف، سلطة تحتوي على الملفوف، البروكلي، الزهرة، البصل.
  • المشروبات الغازية.
  • منتجات تحتوي على اللاكتوز، مثل المثلجات، والكريمة، والحليب.
  • الأطعمة الجاهزة، مثل الأطعمة المقلية، والبيتزا، حيث ينصح باستبدالها بأطعمة مشوية.
  • الأطعمة التي تحتوي على ألياف غير ذائبة، مثل الحبوب الكاملة، والخضراوات، والفاكهة، وذلك لأنّها قد تُسبب الإسهال، ويجب استبدالها بالألياف الذائبة التي تُقلل من الإمساك، لكنها قد تُسبب الانتفاخ، ومن أهم الاطعمة التي تحتوي على الألياف الذائبة، الشوفان، والجزر، والتوت، والمانجا، والبرتقال.
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين، التي قد تُسبب الإسهال، مثل القهوة، ومشروبات الطاقة.
  • الأطعمة التي تحتوي على بروتين الجلوتين، التي تُسبب الإسهال مثل الشعير والقمح.
  • الأطعمة المُصنّعة، التي تحتوي على مواد حافظة، ومواد مضافة، تُهييج القوللون، مثل رقائق البطاطا، والوجبات المثلجة التي تحتوي على دهون عالية.
  • المحليّات الخالية من السكر، والمحليّات الصناعيّة، وسكريات الكحول، والمشروبات الخالية من السكر، والحلوى، والعلكة.

يمكنك مشاهدة مقالة تجربتي مع خل التفاح للقولون

جدول غذائي لمرضى القولون العصبي

يوصي الطبيب المختص المصاب بهذه المتلازمة عادةً أن يقوم ببعض التغييرات على نظامه الغذائي، وذلك لدور هذه الأنظمة الغذائية في علاج الأعراض التي قد تسببها هذه المتلازمة في بعض الأحيان.

هناك العديد من الأنظمة الغذائية المتبعة لمرضى القولون العصبي والتي تختلف الاستجابة عليها من شخص لاخر، لنتعرف عليها:

1. النظام الغذائي الشائع لمرضى القولون العصبي

إن أهم نظام غذائي لمرضى القولون العصبي عادةً ما يتضمن الاتي:

  • تناول المزيد من الألياف (Fibers)

تكمن أهمية تناول الألياف بسبب مساهمتها في التقليل من الإمساك المرتبط بالقولون العصبي، إذ أنها قد تجعل البراز أكثر ليونة بحيث يعبر بكل سهولة دون أن يسبب أي أضرار، كما أن هناك نوعان من الألياف هما:

  • الألياف القابلة للذوبان: والتي توجد في كل من الفواكه، ومنتجات الشوفان، والفول.
  • الألياف غير القابلة للذوبان: وهي التي توجد في الخضراوات ومنتجات الحبوب الكاملة.

أن تناول الألياف دفعة واحدة بكميات كبيرة قد يسبب المعاناة من بعض الغازات، وهذا ما قد ينجم عنه ظهور لأعراض القولون العصبي، لذلك عادةً ما ينصح بإضافة الألياف بشكل تدريجي إلى النظام الغذائي أي بكمية لا تزيد عن 2 إلى 3 غرام بشكل يومي من أجل الحد من الغازات والانتفاخ.

كما أشارت العديد من الدراسات والبحوث العلمية المختلفة على أن الألياف القابلة للذوبان أفضل تأثيرًا على تخفيف أعراض القولون العصبي.

  • الحد من تناول الغلوتين (Gluten)

قد يوصي الطبيب المختص المصاب بتجنب الأطعمة التي تحتوي على مادة الغلوتين وهو بروتين موجود في القمح والشعير، وبعد تجنبه لفترة معينة يجب على المصاب مراقبة الأعراض وتقييمها إن كانت في تحسن أم لا.

هناك العديد من الأفراد المصابين بالقولون العصبي يعانون من أعراض أكثر سوءًا بعد قيامهم بتناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين على الرغم من عدم إصابتهم بأي من الأمراض أخرى.

2. النظام الغذائي الفودماب (FODMAPs)

قد ينصح الطبيب بعض الحالات باتباع نظام غذائي خاص يساعد في تقليل أو تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات التي يصعب هضمها، وهذا النوع من الكربوهيدرات يطلق عليه اسم فودماب.

من أبرز الأطعمة التي تحتوي على الفودماب ما يأتي:

  • الفواكه، مثل: التفاح، والتوت، والمانجا.
  • الفواكه المعلبة أو الفاكهه المجففة.
  • الخضراوات، مثل: الفاصولياء، والملفوف، والخرشوف، والبصل.
  • منتجات الألبان، مثل: الحليب وغيره.
  • منتجات القمح.
  • الأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، والعسل.
  • الحلوى والعلكة وغيرها من المنتجات.
السابق
الإسم العلمي لجرثومة الجمرة الخبيثة
التالي
أسماء المضادات الحيوية واختصاراتها بالتفصيل