الأمومة والطفل

انواع اللقاحات التي تعطى للاطفال

انواع اللقاحات التي تعطى للاطفال

انواع اللقاحات التي تعطى للاطفال من أهم وسائل الوقاية التي تحميهم من الإصابة بالأمراض الفيروسية المعدية، لذا نشرح لكم أهم انواع اللقاحات التي تعطى للاطفال وتفاصيلها وأسمائها والأمراض التي تعالجها وطرق إعطائها للأبناء في كافة المراحل العمرية من خلال هذا المقال عبر موقعنا

ما هو اللقاح

  • هو أساس الصحة العامة في كل دول العالم، من خلاله تتحصن أجسام الأشخاص ضد الفيروسات والبكتيريا المسببة للعدوى.
  • فتركيبة اللقاح تتضمن نفس المادة الفيروسية المضاد التحصن منها ولكن النوع الضعيف أو الميت منها حتى لاتتسبب في حدوث المرض.
  • ومن ثم يحقن بها الشخص أو يحصل عليها عن طريق نقاط في الفم لتنشيط جهاز المناعة ضدها بالتعرف عليها وإنتاج المضادات التي تعمل على مقاومتها داخل الجسم إذا قررت الهجوم عليه في أي وقت، حتى لاتنخدع المناعة به وتتمكن من إدراك شكله وحجمه ومواصفاته.
  • وتمر اللقاحات بعدة تجارب واختبارات تضمن سلامتها ودائمًا ما تجري رقابة دورية على توابعها على الملقحين.
  • وتعد التطعيمات من أبرز المتطلبات الأساسية لالتحاق الطفل بالمدرسة أو الحضانة لضمان عدم إصابته بالأمراض المعدية ونقلها لأقرانه.
  • وللحصول على اللقاحات يمكن إيجادها بالمراكز التابعة لوزارة الصحة أو بمستشفيات وعيادات القطاع الخاص.

الفئات المستفيدة من اللقاحات

  • الأشخاص المصابين بمرض مزمن.
  • المسافرين والحجاج والمعتمرين.
  • الحوامل
  • المسنين
  • الأطفال والرضع.

انواع اللقاحات التي تعطى للاطفال

هناك عدة أنواع أساسية من التطعيمات تنقسم إلى 4 أنواع تتمثل في:

1- اللقاح الضعيف

  • هو عبارة عن محلول للبكتيريا المراد التحصن منها ولكن خلية نائمة منها للتأكد من عدم إيذائها لجسم الإنسان.
  • وبمجرد الحقن بهذا اللقاح يحصل الجسم على قوة في الجهاز المناعي لفترة طويلة من حياته وقد تستمر الحماية من الميكروب طوال العمر.
  • ومن أمثلة هذه اللقاحات هي اللقاح الثلاثي الفيروسي ضد الحصبة بنوعيها العادية والألمانية والنكاف.
  • بالإضافة إلى لقاحات فيروس الروتا والجديري المائي والجديري العادي، بجانب الصفراء والحزام الناري والشلل الفموي.

2- اللقاح الميت

  • وهي مجموعة من الميكروبات التي ماتت وأصبحت غير فعالة.
  • وبالرغم من أن دورها أقل فعالية من اللقاح المضعف، إلا أنها تؤدي نفس الدور بالحماية من خلال أكثر من جرعة تنشيطية على فترات بعيدة.
  • ويساعد هذا اللقاح على الحصول على مناعة داخل الجسم ضد التهاب الكبد أ والانفلونزا، بجانب داء الكلب والشلل الذي يصاب به الأطفال.

3- لقاح السميات

  • يؤخذ هذا النوع من اللقاحات المصنعة من منتجات الفيروس المضرة التي تسبب المرض؛ ليساعد على محاربة المناعة ذاتيًا لها كبديل للميكروب.
  • ولضعف قدرتها يجب أن يتم الحصول على جرعات منشطة منها لضمان التحصن من المرض.
  • ومن أبرز الأمراض البكتيرية التي يحمي منها اللقاح هي الدفتيريا والتيتانوس أو الكزاز.

4- اللقاح الثانوي أو المرافق

  • ويتركب محلول اللقاح من أجزاء خاصة داخل الفيروس سواء كان غلاف البكتيريا، أو مادة البروتين التي يحتوي عليها الميكروب، وربما السكريات به.
  • وهذا الجزء الذي يوضع بالتطعيم له دور كبير في تحفيز الجهاز المناعي لاستهداف أماكن أساسية لمحاربة الفيروس من خلالها.
  • ويستخدم هذا اللقاح لضعاف المناعة بالإضافة إلى المصابين بأمراض مزمنة كالقلب والسكر.
  • لكن هناك عيب واحد في هذا اللقاخ وهو أنه يحتاج كالكثير من التطعيمات الأخرى إلى عدة جرعات للتنشيط بما يضمن الحماية باستمرار من الأمراض المعدية.
  • ومن أهم هذه الأمراض التي يحمي منها اللقاح؛ المكور السحائي والرئوي، بالإضافة إلى السعال الديكي والورم الحليمي وفيروس التهاب الكبد ب، فضلًا عن عدوى المستدمية النزلية.

فوائد اللقاحات

  • يساعد التطعيم على نمو سليم وطبيعي للطفل الرضيع
  • كما أن التطعيمات تقضي على الميكروبات المعدية القاتلة.
  • بالإضافة إلى دور اللقاح في تحصين الجسم من الإصابة بالأمراض الخطيرة الناتجة بفعل الفيروسات.
  • بجانب أن اللقاحات تساعد على توفير تكلفة العلاج وتخفض من نسبة الوفيات في العالم.
  • وتعالج اللقاحات الأمراض التالية:

1- شلل الأطفال

وهناك تطعيم ضده يحصل عليه الطفل بداية من إتمامه شهرين من العمر وحتى 6 سنوات في شكل قطرات بالفم.

2- الالتهاب الرئوي

أما التطعيم المضاد لهذا المرض فالطفل يحصل على نوعين منه الأول في عمر الشهرين والثاني بعد إتمامه 6 شهور، كما يحصل على جرعة منشطة إضافية لضمان تحصينه المستمر من المرض بعد عمر عام ونصف.

3- الالتهاب الكبدي الوبائي أ

ويحصل الطفل على التطعيم المحصن من هذا المرض خلال بلوغه عام وشهر من عمره، ثم يحصل على جرعة ثانية بعد إنهائه سنة و3 أو 6 أشهر.

4- الجدري المائي

ويحصل الطفل على اللقاح ضد هذا المرض بعد بلوغه عام وشهر، ثم يأخذ جرعة ثانية بعد إتمامه عام و3 أشهر.

5- السل

هناك تطعيم آخر ضد مرض السل يحصل عليه الأطفال للتحصين من الإصابة بالدرن بعد بلوغ عام واحد فقط، ويحقن الطفل في منطقة الفخذ باللقاح تحت الجلد، ثم يأخذ الطفل بمجرد بلوغه 5 سنوات جرعة تنشيطية.

وفي حال أخذ الطفل الجرعة وأصيب بخراج مكان الحقن، يجب إعطائه جرعة ثانية على الفور حتى لا يصاب بأمراض الغدد الليمفاوية الملتهبة تحت الإبط.

6- حمى التيفود

أما هذا المرض فيحصل الطفل على لقاح ضده ليحميه بنسبة تتراوح من 50 إلى 70% في فصل الصيف بعد إتمام عامين من عمره.

7- الحمى الشوكية

ويعطى التطعيم المضاد لهذا المرض بعد إتمام الرضيع عامين من العمر، ويحصل الطفل على اللقاح كل سنتين، كما أنه يأخذه في فترة المدرسة.

وحينما يبلغ الطفل 6 سنوات يأخذ تطعيم الجرعة التنشيطية الإضافية منه لضمان حمايته طوال العمر من الإصابة بالعدوى الفيروسية المرتبطة بالمرض.

مراحل أخذ اللقاح للمرة الأولى

هناك 3 مراحل تحدث خلالها عدد من الإجراءات لضمان تطعيم آمن للطفل، تتمثل في:

1- قبل الحصول على التطعيم

  • في البداية يتم استلام سجل اللقاحات من الطبيب المشرف أو من منافذ مكتب الصحة بالبلد.
  • وفي حال عدم العثور على سجل خاص بالمولود يسأل مقدم الرعاية عن السبب.

2- أثناء عملية التطعيم

  • قبل إعطاء اللقاح يبدأ الطبيب أو الممرض في طرح مجموعة من الأسئلة عن الحالة الصحية للطفل لتكوين خلفية شاملة يتحقق من خلالها من عدم إصابته بالحساسية أو بعض الأمراض التي يمكن أن تتفاعل سلبًا مع اللقاح.
  • ثم يطلب من الطفل الاسترخاء إذا كان مدركًا لما يحدث ليستريح ويزول قلقه مما سيحدث وتتحول مشاعر الخوف لديه إلى السعادة.
  • يبدأ الأبوين بعد ذلك في ضم الطفل إلى حضنهما والبدء في مداعبته ليلتهي أثناء أخذ إبرة التطعيم.
  • ويجب الاهتمام بإرضاع الصغير قبل التطعيم أو بعد أخذه حتى يشعر بالارتياح.
  • كما أن الصوت المختلف واللمسات الحنونة تمنح الطفل نوع من الهدوء فيتشتت انتباهه عن اللقاح ويبدأ في التركيز على اللعبة التي تعطى له أو القصة التي يرويها له أحدهم.

3- بعد التطعيم

  • بعد أخذ اللقاح يجب عدم نسيان الحصول على موعد جديد للجرعة القادمة.
  • أول جرعة يحصل عليها الطفل من التطعيم تكون فور ولادته، ومن ثم يأخذ جرعة ثانية حينما يتم شهرين.
  • يجب حفظ بطاقة التحصين في موضع آمن لايمكن نسيانه، لأخذه في كل مرة يتم التطعيم بها لتحديث البيانات الخاصة بالطفل.

الآثار الجانبية للقاحات

  • يشعر الطفل فور أخذ التطعيم بارتفاع في الحرارة وتورم في منطقة أخذ الإبرة مع ألم يصحبه احمرار شديد.
  • كما أنه يشعر بالحكة وقد يصاب بالطفح الجلدي.
  • بالإضافة إلى الشعور بالغثيان والإعياء والصداع والنوم لفترات طويلة بصورة غير طبيعية.
  • وتستمر ردود الأفعال هذه بعد أخذ التطعيم بمدة تتراوح من 12 إلى 24 ساعة فقط، أما زادت عن هذه المدة ولم تنخفض حدة الأعراض يجب اللجوء على الفور إلى الطبيب للاطمئنان على صحة الطفل.

مخاطر تأخير التطعيم

  • يتسبب تأخير اللقاح على الطفل في احتمالية إصابته بنسبة مرتفعة بالأمراض الفيروسية المعدية التي يلقح ضدها قد تؤثر عليه طوال العمر وتسبب له إعاقة مستديمة.
  • لذا في حال نسيان تطعيم الطفل في الموعد المقرر له، يجب تجديد الموعد المحجوز سابقًا ولحاق إعطائه اللقاح.

حالات يجب فيها استشارة الطبيب

  • يجب اللجوء إلى الطبيب المختص في حالة إصابة الطفل بحساسية مفرطة نتيجة تطعيم في وقت سابق.
  • أيضًا في حال كان الطفل لديه حساسية ضد أحد مكونات المحصن.
  • كما أنه يجب استشارة الطبيب المشرف على الحالة في حال كان الطفل يعاني من ضعف في الجهاز المناعي.
  • أو في حال كان الطفل مصاب بالصرع أو التشنجات أو أية اضطرابات عصبية أخرى.
  • وإذا لوحظ خمول الطفل وقلة نشاطه، أو استمراره في البكاء لمدة تتجاوز ثلاث ساعات.
  • أو إن أصيب برجفة أو تشنجات أو لم تزول الأعراض الجانبية للقاح.

لقاحات السفر

  • إذا أراد شخص السفر إلى خارج البلاد، خاصة إذا كان متوجهًا إلى دولة موبوءة يجب عليه تحصين نفسه بالتطعيمات الروتينية قبل 6 أسابيع من السفر بحد أدنى.
  • وتتحدد طبيعة التطعيمات بناءا على سن المسافر ووجهته وغرضه من السفر إلى هذا البلد.

تطعيمات المرأة الحامل

  • من المهم أن تحصل المرأة الحامل على التطعيمات المناسبة حرصًا على سلامتها وصحة جنينها القادم.
  • كما أن كافة أفراد الأسرة المقيمين بنفس المنزل مع الحامل يجب أن يحصلوا على تطعيمات معينة حتى لايكتسب المولود العدوى لاسيما خلال أشهر ولادته الأولى.
  • وتحمي اللقاحات الأم من الإنجاب المبكر أو الوفاة أثناء الولادة أو الإجهاض والتشوهات الخلقية للجنين.
  • وتحصل المرأة على لقاح التطعيم الثلاثي قبل الحمل لمدة شهر.
  • كما تأخذ لقاح الجديري المائي قبل الحمل بثلاثة أشهر، بالإضافة إلى حصولها أثناء الحمل على لقاح التهاب الفيروسي الكبدي ب.
  • وتحصل الحامل أيضًا على تطعيم الإنفلونزا الآمن طوال فترة الحمل، وخلال الثلث الأخير من فترة حملها تحصل على التطعيم الثلاثي من الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي.
  • ويجب الحذر أثناء الحمل من أخذ محصن ضد الورم الحليمي لخطورته خلال هذه الفترة.

تعليمات عامة بعد التطعيم

  • من الطبيعي أن تنتاب المرأة الحامل بعض الأعراض بعد اللقاح مثل فقد الشهية وعدم القدرة على النوم وتختفي في خلال بضعة أيام قليلة.
  • ولتخفيف حدة حرارة الجسم المرتفعة بسبب التطعيم، يمكن أخذ أدوية البنادول والفيفادول وأي نوع يحتوي على مادة البراسيتامول، مع تجنب إعطاء الطفل أسبرين بعد اللقاح.
  • يفضل خلال هذه الفترة ارتداء الملابس الواسعة والإكثار من شرب السوائل وعدم تحميم الطفل بماء بارد ووضع كمادات رطبة مكان الحقن مع التأكد من نظافتها لتخفيف الورم والألم.

وبذلك نكون عزيزي القارئ قد أنهينا موضوعنا عن انواع اللقاحات التي تعطى للاطفال التي يجب أن يحصل عليها للتحصين من الفيروسات والبكتيريا المعدية التي قد تسبب مشاكل صحية تمتد طوال العمر.

السابق
فوائد شرب الحلبة على الريق للجسم وطريقة استخدامها
التالي
علاج انتفاخ العين بعد البكاء بعدة طرق