صحة عامة

تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي للرحم وللاطفال، والتخدير قبل الأشعة

تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي

ستتعرف في هذا المقال على تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي، حيث يتوارد في أذهاننا ما هو ذلك الشيء المُسمي بالرنين المغناطيسي، الإجابة تتلخص في أنه عبارة عن وسيلة تشخيصية لخليط من مغناطيس قوي، وموجات الراديو، وجهاز كمبيوتر؛ لإظهار صورة تفصيلية وتشريحية لأعضاء ومكونات الجسم، فتابع القراءة لمعرفة تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي.

أشعة الرنين المغناطيسي للراس

تصوير الرأس بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Head magnetic resonance imaging or MRI) هو فحص طبي غير مؤلم، يجري للحصول على صورة ثلاثية الأبعاد للدماغ والأنسجة العصبية المحيطة به، باستخدام مجال مغناطيسي قوي وموجات الراديو لتشخيص الحالات الطبية التي قد تؤثر تلك الأنسجة.

توجد أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي في المستشفيات ومراكز العلاج الخاصة، وبعد التصوير يتم وضع الصور على قرص مدمج (سي دي) أو تتم طباعتها على الورق، ويعد التصوير بالرنين المغناطيسي من أكثر طرق تصوير الرأس والدماغ دقة، وأكثرها قدرة على اكتشاف المشاكل والشذوذ في الأنسجة في المناطق العميقة والدقيقة من الدماغ مثل الغدة النخامية.

يمكنك مشاهدة مقالة كيف اعرف نسبة الدهون في جسمي في 6 خطوات مجربة

خايفة من الرنين المغناطيسي

سألت امرأة على منتدى نسائي شهير عن تجربة الرنين المغناطيسي قائلة أنها تعاني من مشكلة ارتفاع نسبة هرمون الحليب داخل الجسم منذ سنوات ولا يوجد سبب لذلك ولقد طلبت مني الطبيبة أشعة رنين مغناطيسي وأنا أشعور بالخوف والرعب منها خصوصًا أن أمي قالت لي أنها تجربة ليست سهلة وأنها لا تحبها وتخاف منها، وأجابتها عضوة في المنتدى لتقول:

  • كنت أشعر بالخوف في البداية لكن قبل أن أذهب لإجراء الأشعة شاهدت شيخًا يقول أن من يخاف من تلك الإجراءات الطبية فعليه بالصلاة على النبي مرارًا وقدر المستطاع.
  • ولما ذهبت إلى المكان وشددوا على عدم الحركة نهائيًا حتى لا تحركين الشفايف بت داخل الجهاز أصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- بقلبي وعقلي ولم أتوقف لحظة واحدة لذلك لم أشعر بأي شيء وبرغم أن لجهاز الرنين صوتًا قويًا ألا أنه لم يزعجني لأنني لم أركز مع الصوت أو مع الجهاز بل انشغلت كليًا بأمر أخر وهو الصلاة على النبي لذلك هي نصيحتي لكِ داومي على الذكر أثناء الدخول إلى الجهاز وبإذن الله لن تشعري بأي ألم أو أي شيء.
  • وبجانب ذلك أكد لكي أنها ليست مرعبة بالقدر الذي تظنيه وأن هناك الكثيرين الذين يهولون منها بدون سبب بل هي أبسط مما تعتقدين وفي النهاية تذكري دائمًا أنه لن يصيبنا ألا ما كتب الله لنا.

شاهد أيضاً ما هو المجال المغناطيسي واهم 8 اسخدامات عملية له

التخدير قبل أشعة الرنين المغناطيسي

للحصول على صور واضحة للقلب والأوعية الدموية، يحتاج المريض إلى البقاء دون حركة في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء الاختبار. يحتاج معظم الرضع والأطفال الصغار وبعض المرضى الأكبر سناً (الغير القادرين على الاستلقاء أو الشعور بالخوف الشديد من الجهاز) إلى النوم أثناء الفحص. معظم حالات الأطفال الصغار الذين يعانون من مشاكل في القلب، يمكن استخدام المهدئات أو التخدير العام للحفاظ على حالة النوم داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي.

تعرف على ما هو رسم المخ

متى تظهر نتيجة الرنين المغناطيسي

نظراً لأن هذا الإجراء غير جراحي، لذا فإنه لا يحتاج أي وقت للتعافي أو التوقف عن العمل، حيث ستكون قادراً على العودة للأنشطة الاعتيادية على الفور. ستكون نتيجة الفحص متاحة في غضون 24 ساعة، وسيتم إرسالها إلى طبيبك المعالج، والذي بدوره سيحدد موعدا للتحدث معك بشأنها.

تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي للرحم

من خلال تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي و حيث أنه من الممكن أن يتم أستخدام الأشعة من أجل التعرف على الأورام التى من الممكن أن تنتشر فى الجسم فى العديد من الأماكن المختلفة و التى تتمثل فى الكلى و الطحال و الكبد و البنكرياس و المبايض و البروستاتا.

ننصحك بقراءة هل سرطان العظام مميت؟

تجربتي مع أشعة الرنين المغناطيسي للاطفال

بداية يجب علينا التأكد من عدم ارتداء الطفل لأي أشياء معدنية بما في ذلك المجوهرات، أو المفاتيح، أو دبابيس الشعر .. إلخ؛ حيث أن تلك الأشياء قد تسبب خلل، وظهور نتيجة سيئة في التصوير.

ينبغي عليك أيضًا إخبار المسئول الصحي بوجود أي عملية جراحية تمت لطفلك، وخصوصًا إذا حدث أي تركيب معدني كشبكات، أو أسياخ معدنية.

في بعض الأحيان قد يطلب مسئول الرعاية الصحية عن طفلك أن تلك العملية ستحتاج إلى صبغة توضيحية، ولهذا يجب على طفلك الصيام لعدة ساعات قبل بدء الرنين المغناطيسي، وسيخبرك بهذا المكلف عن تلك العملية، وقد يكون لتلك الصبغة تأثير سلبي علي صحة طفلك، أو حساسية تجاه اليود – رغم ندرة ذلك الأمر – وبالتالي يجب عليك إخبار المسئول عن هذا الأمر.

قد يحتاج طفلك إلى منوم، أو مخدر قبل تلك العملية؛ لجعل الأمر أكثر راحة، وأمانًا، حيث أننا نعلم جميعًا الحركة الدائمة للأطفال، وبالتالي ينتج عنها أخطاء في التصوير، وصعوبة في قراءة الصور.

تستغرق عملية الرنين المغناطيسي من نصف ساعة لساعتان،  إذا كان طفلك كبيرًا بما يكفي، فيمكننا شرح تلك العملية له وأنها هامة، وبالتالي ينبغي عليه الثبات، وعدم الحركة كثيرًا، أما في حالة أنه لا يزال صغيرًا فسنحتاج إلى هذا المخدر.

السابق
التخلص من القولون العصبي في 3 دقائق، و تمارين لتهدئة القولون العصبي
التالي
كيف اعرف ان جرح الخياطة مفتوح؟ وهل يلتئم جرح العجان بدون خياطة؟