صحة عامة

تعريف اضطرابات اللغة والكلام

تعريف اضطرابات اللغة والكلام

تعريف اضطرابات اللغة والكلام

تعريف اضطرابات اللغة والكلام،التفاعل الإنساني يقوم على أساس اللغة، أما التواصل فهو جزء من التفاعُل بين العضويات المختلفة، ويتّضح هذا من جهة نظر المُستمِع، حيث إن أيّ طفل يتكلّم بشكلٍ يختلف عما يُقال عنه طبيعي، وذلك من خلال أسلوب إنتاجه للكلام، فإن هذا يمكن أن يُعدّ عيباً كلامياً، كما يُعتبر الكلام غير سويّ عندما ينحرف بشكلٍ ما عن كلام الناس الآخرين

تُعتَبر اللغة وسيلة مهمة لتحقيق الاتصال الإنساني (البشري) والتعبير عن الذات، ووسيلة من وسائل النمو العقلي والإنفعالي والإجتماعي، كما وتتمثل اضطرابات اللغة في ضعف القدرة على التعبير وهذا ما يُطلَق عليه تأخّر نمو اللغة، حيث أن اضطرابات اللغة تتعلّق باللغة نفسها وذلك من وقت ظهورها أو تأخّرها أو سوء تركيبها من خلال المعنى أو القواعد أو حتى صعوبة قراءتها أو كتابتها، أما اضطرابات الكلام فتظهر في صوَر أخرى مُتعدّدة مثل الإبدال والحذف والتلعثُم.وسنتعرف في هذا المقال على تعريف اضطرابات اللغة والكلام

اضطرابات اللغة والكلام عند الطفل

ماذا يصاب الأطفال خصوصا في المرحلة العمرية من 3 إلى 4 سنوات ببعض اضطرابات الكلام؟ هل لمثل هذه الحالات رواسب تتعلق بأسرة الطفل أم ان هناك عوامل نفسية وبيولوجية أخرى لها تأثيرها مما يسبب الاصابة؟ وهل من علاج؟ ومتى تختفي ويعود الطفل الى الكلام الطبيعي بلا مضاعفات كالتأتأة أو غيرها من عيوب النطق؟

يعتبر الكلام من أهم وسائل الاتصال النفسي، يعبّر به الشخص الطبيعي عن شخصيته بطلاقه ووضوح. اما الفرد المضطرب فيكون تعبيره الكلامي، عادة معبرا عن اضطراب شخصيته. وتظهر اضطرابات الكلام لدى بعض الأطفال في أثناء نموهم ابتداء من سن عام ونصف العام تقريبا. وهذا أمر طبيعي وعادي ثم تختفي عادة مع النمو. اما اذا استمرت وظهرت في شكل مرضي فهنا يجب التدخل العلاجي.

الأسباب

ولاضطرابات الكلام أسباب كثيرة من أهمها التالي:

  • أسباب حيوية: مثل خلل الجهاز العصبي المركزي واضطراب الأعصاب المتحكمة في الكلام، واصابة المراكز الكلامية في المخ بتلف أو تورم أو التهاب أو نزيف، واصابة الجهاز الكلامي (الحنك واللسان والأسنان والشفتين والفكين) بتلف أو تشوه، وعيوب الجهاز السمعي، والتكوين الجسمي الضعيف أو اجبار الطفل الأيسر على الكتابة باليد اليمنى، وتأخر النمو بصفة عامة، والضعف العقلي.
  • وأسباب نفسية: مثل التوتر العصبي والقلق، والخوف المكبوت، والصدمات الانفعالية، وضعف الثقة بالنفس، والعدوان المكبوت، والحرمان العاطفي، والضغط النفسي، والاحراج، والخلل العقلي.
  • أسباب بيئية: مثل تعدد اللهجات أو اللغات في وقت واحد، خصوصا في الطفولة المبكرة، والكسل والاعتماد الزائد على الآخرين، وكثرة المشاكل الأسرية، وقلق الوالدين بخصوص الكلام والرعاية الزائدة، والتدليل أو التسلط والمستوى الفقير في الكلام في المنزل (الاعتماد على الخادمات الآسيويات)، وتقليد الكلام المضطرب، وسوء التوافق المدرسي والاجتماعي.

شاهد ايضا كيف اعرف ان طفلى متخلف عقليا

أنواع اضطرابات اللغة والتواصل

اضطرابات التواصل: نعني باضطرابات التواصل وجود خلل أو اضطراب في الاستخدام الصحيح أو الطبيعي للكلام أو النطق واللغة وتشمل على:

  •  اضطرابات الكلام: هي عبارة عن خلل في الصوت أو في لفظ الصوت الكلامي أو في طلاقة نطقه، ويلاح هذا الاضطراب خلال عملية إرسال الرموز اللفظية ويشتمل على:
  1. اضطراب النطق وهو عبارة عن خلل في إنتاج أصوات الكلام.
  2. اضطرابات الصوت ويعرف على أنه غياب أو خلل في إنتاج الصوت بنوعية معينة أو علو معين.
  3. اضطراب الطلاقة وهو خلل في التعبير اللفظي وله عدة مظاهر كالتغيير في معدل حدوث الكلام.
  4. تناغم كلامي غير عادي، وحركات جسمية مصاحبة.
  •  اضطرابات اللغة: وهو عبارة عن وجود خلل أو أنحراف في تطور أو نمو أو فهم واستخدام رموز اللغة المحلية منها والمكتوب ويمكن أن يشتمل على ما يلي شكل اللغة من أصوات وتراكيب وقواعد، ومحتوى اللغة ومعناها والاستخدام الاجتماعي للغة.

تصنيف الاضطرابات اللغوية

تصنف اضطرابات اللغة إلى عدة تصنيفات منها ما يعتمد على مستويات اللغة والتي تقسم إلى:

  •  عيوب النظام الصوتي، حيث تظهر فيه الاضطرابات على النحو التالي:
  1. عدم القدرة على نطق الأصوات المفردة.
  2. عدم القدرة على نطق الأصوات ضمن وحدات.
  3. عيوب نظام المعاني، حيث تظهر فيه الاضطرابات على النحو التالي:
  4. الاستخدام الخاطئ للكلمات من خلال المعنى.
  5.  العلاقات بين الكلمات (التضاد والترادف).
  6.  العلاقات بين الجمل (اعتماد جملة على أخرى، نفي جملة لأخرى).
  • عيوب النظام النحوي والصرفي، حيث تظهر فيه الاضطرابات على النحو التالي:
  1. التعامل مع ضبط الكلمات، ومدى موافقتها للجنس، وحالة الكلمات من حيث الأفراد والتثنية والجمع.
  2. استخدام الكلمات الوظيفية مثل حروف العطف.
  3. شكل الجملة.
  •  عيوب استخدام اللغة، حيث تظهر فيه الاضطرابات على النحو التالي:
  1. استخدام مهارات المحادثة.
  2. الحديث ضمن السياق.
  3. التواصل غير اللفظي.
  4. استخدام الكلام المناسب في الوقت المنساب.

ومنها ما يعتمد على فترة حدوث الاضطرابات والتي تقسم إلى:

  • اضطرابات اللغة التطورية: سابقة الذكر.
  • واضطرابات اللغة المكتسبة: التي تحدث نتيجة لخلل في أي جزء ذو علاقة باللغة بعد الولادة مثل إصابات الدماغ والتي تؤدي إلى السكتة اللغوية بأنواعها المختلفة، ومن أسباب هذا الخلل الحوادث، ارتفاع درجة حرارة الجسم، الأورام، النزيف على الدماغ

شاهد ايضا كيفية تعليم الطفل النطق

 اضطرابات اللغة المكتوبة

عسر القراءة

عُسر القراءة هو اضطراب لغوي يتجلى لأن هناك مشاكل في تعلم القراءة عند طفل يبلغ من العمر ما يكفي لتطويره. لذلك ، هو عدم القدرة على تعلم الكتابة بشكل طبيعي. يمكننا التمييز بين عسر القراءة التطوري ، والذي يرتبط بالنضج ويقدم تشخيصًا جيدًا والثانوي ، والذي يرتبط بالمشاكل العصبية.

خلل الكتابة

هي اضطرابات وظيفية تؤثر عادة على جودة الكتابة. يتجلى ذلك في عدم كفاية استيعاب رموز اللغة واستخدامها بشكل صحيح.

هناك أنواع مختلفة من المخططات التي تحضر الأعراض ، مثل:

  •  الصوتية: صعوبة في إدراك الصوتيات الصوتية وتحليل وتوليف التركيب الصوتي للكلمات
  •  البصرية: يتم تغيير التمثيل والإدراك البصري ، بحيث لا يتم التعرف على الحروف بشكل منفصل ولا ترتبط بأصواتهم.
  •  الحركية: هناك صعوبة حركية دقيقة تؤثر على الوصلات الحركية مع صوت الكلمات
  • التغييرات في الهياكل النحوية للكتابة.

إنها مشكلة محددة في الكتابة ، حيث يوجد استبدال أو حذف للرسائل ويمكن أن يكون له أسباب مختلفة. لا تحدث في قراءة.

وهو يركز على القدرة على نقل الشفرة اللغوية المنطوقة والمكتوبة وسيتم اكتشافه من خلال الكتابة.

تشخيص اضطرابات اللغة والكلام

  1. مرحلة التعرف المبدئي على الأطفال ذوي المُشاكل اللغوية: في هذه المرحلة يتم ملاحظة سلوك الأطفال من قِبل الأهل والمُعلمين، كذلك ملاحظة مظاهر النمو اللغوي وبخاصة استقبال الطفل للغة والمُظاهر غير العادية للنمو اللغوي. ويتم تحويل الأطفال المضطربين من قِبل الأهل والمُعلمين إلى الأخصائيين.
  2. مرحلة الاختبار الطبي الفسيولوجي للأطفال ذوي المُشكلات اللغوية: في هذه المرحلة يتم الكشف عن الأطفال ذوي المُشكلات اللغوية، حيث يتم إجراء الفحص الطبي الفسيولوجي لمعرفة سلامة الأجزاء الجسمية المُتعلقة بالنطق.
  3. ومرحلة اختبار القدرات الأخرى ذات العلاقة بالأطفال ذوي المُشكلات اللغوية: في هذه المرحلة وبعد خلو الأطفال من المُشكلات اللغوية يتم إجراء الفحص للأطفال، من حيث الإعاقة العقلية وصعوبات التعلم والشلل الدماغي والإعاقة السمعية، بالإضافة إلى التأكد من سلامة الأطفال من الإعاقات السابقة؛ بسبب ارتباطها بالمُشكلات اللغوية.
  4. مرحلة تشخيص مظاهر الاضطرابات اللغوية للأطفال ذوي المُشكلات اللغوية: في هذه المرحلة يتم تحديد مظاهر الاضطرابات اللغوية لدى الأطفال، قياس وتشخيص الاضطراب وتقديم الاختبارات اللازمة.

يمكنك الاطلاع على اسباب اضطرابات النطق

السابق
الأمراض الوراثية والعيوب الخلقية
التالي
الفرق بين الاستشاري والأخصائي والأستاذ