أحكام شرعية

حكم خدمة أبناء الزوج, وما هي حقوق زوجة الأب على أبناء الزوج؟ وكيفية التعامل معهم

حكم خدمة أبناء الزوج

حكم خدمة أبناء الزوج: ستتعرفي في هذا المقال على حكم خدمة أبناء الزوج, حيث لا يجب على المرأة خدمة أولاد زوجها من غيرها، ولا خدمة أحد من أقاربه، وليس من حق زوجها أن يجبرها على ذلك، لكن إن تبرعت بذلك فهو من الإحسان الذي تحمد عليه. وانظري الفتوى رقم: 66237, فتابعي القراءة لمعرفة المزيد عن حكم خدمة أبناء الزوج.

حقوق زوجة الأب على أبناء الزوج

فإن زوجة الأب تعتبر من المحارم، فتجوز مصافحتها والخلوة معها إذا أمنت الفتنة، وينبغي برها والإحسان إليها، لأنها من أحباء الأب، لما روى مسلم في صحيحه: إن من أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه. وإذا وجبت النفقة للأب وجبت لزوجته.

يمكنكي مشاهدة مقالة كيف تجدد الزوجة اهتمام الزوج بها بعد حدوث النفور الزواجي

كيف أتعامل مع أولاد الزوج

التحدث إلى الزوج

في البداية يجب التحدث مع الزوج لفهم الدور الذي يجب أن تلعبه الزوجة في الأسرة، ومعرفة ما يتوقعه الزوج من الزوجة في علاقتها مع الأطفال، ومعرفة الحدود التي يريدها الزوج في علاقتها مع الأطفال، واتخاذ القرارات المتعلقة بالأبوة والأمومة معاً، وسؤاله عن اهتمامات الأطفال وهواياتهم.

التواصل مع أبناء الزوج

  • أخذ الوقت الكافي: تسعى زوجة الأب للاندماج السريع في الأسرة، والحصول على محبة الأولاد، علماً أنّ العلاقات بين الناس تحتاج بطبيعة الحل إلى الوقت لتنمو وتتطور، ولذلك يجب عدم التسرّع، وترك الأمور تتطوّر بشكل طبيعيّ، ويشار إلى أنّ الأولاد الكبار وخاصّة المراهقين يحتاجون لوقت أطول.
  • عدم التفكير في أخذ مكان الأم: لا ينبغي أن تفكّر زوجة الأب بأنّها ستحتلّ مكان الأم في وقت قصير، إذ يحتاج الأمر إلى الوقت وإلى الإرشاد وخاصة فيما يخصّ المراهقين، مع العلم بأنّ المهم هو الحفاظ على علاقة صحية ومُرضية.
  • تشجيعهم على التواصل بحرية: ويكون ذلك من خلال سؤال الأطفال عن مشاعرهم اتجاه شيء ما.

إنشاء نشاطات عائلية

يُفضّل البحث عن أنشطة عائلية مشتركة، وجعلها من ضمن التقاليد العائلية الجديدة، مثل: ركوب الدراجات، والطبخ، ولعب مباريات جماعية شرط أن يكون الهدف من هذه الأنشطة هو الحصول على المتعة لجميع أفراد الأسرة، وليس الحصول على محبتهم وكسبهم، وسيميز الأطفال ذلك بسرعة.

احترام تقاليد الأسرة القديمة

ينبغي احترام تقاليد الأسرة القديمة في الحين يكون الهدف هو إنشاء أسرة جديدة محبّة، حيث يُعدّ احترام التقاليد طريقة جيدة في تحقيق التواصل بين العائلة، وعلى الرغم من ذلك لا بأس بوضع تقاليد جديدة.

فهم الأمور التي يريدها الأولاد

ستزيد الفرص في الحصول على عائلة جيدة من خلال التفكير في احتياجات الأولاد، ومنها ما يأتي:

  • الشعور بالأمان والحماية.
  • الشعور بالحب.
  • الإحساس بقيمتهم الذاتية.
  • الحصول على تواصل عاطفي داخل الأسرة، والاستماع إليهم.
  • التقدير والتشجيع.
  • وضع الحدود، فقد تكون هذه النقطة غير ممكنة في البداية، ومرفوضة من قبل الأطفال، لذلك من الأفضل العمل على وضع الحدود مع الزوج في البداية.

عدم التهديد بالعقاب والوفاء بالوعود

يجب أن يشعر أبناء الزوج بأنّ بإمكانهم التواصل مع زوجة الأب بكلّ صراحة وصدق ودون الخوف من العقاب، حيث إنّ ذلك سيساعد على تقوية العلاقة، ويمكن أن تقول لهم الجملة الآتية: أنا أهتم بك، وأريد أن أعرف بماذا تشعر، كما يجب عليها الوفاء بوعودها للأطفال، حتّى تكسب ثقتهم وتشعرهم بالأمان.

حضور الفعاليات التي يشترك بها الأطفال

قد يشترك الأطفال ببعض الفعاليات، كاللعب في مباراة كرة قدم أو تمثيل دور البطولة في مسرحية داخل المدرسة، ويكون من الجيد لو قامت زوجة الأب بالذهاب للحضور، وتقديم الدعم للطفل، حيث إنّ ذلك يمكن أن يساعد على التقرب من الطفل.

شاهدي أيضاً دعاء للصلح بين الزوجين عند الخصام والتشاجر مع بعضمها البعض

أبناء الزوج المطلق

عند الزواج من رجل مطلق ربما يكون لديه أطفال، فكيف تتعاملين مع أبناء الزوج المطلق؟

  • كوني على طبيعتك: التقي بهم في تجمعات مختلفة خارج نطاق التجمعات العائلية والمنزل والتجمعات الرسمية، كوني على طبيعتك لتذيبي الجليد وتتعرفي إليهم عن قرب.
  • تقبّلي طباعهم: ربما تواجهين بعض الحدة أو الجمود في التعامل، خاصة إذا كانوا في سن المراهقة، لذك تقبلي الأمر بهدوء وابحثي عن أفضل طريقة للتعامل معهم.
  • تقربي لهم: إذا كان قرارك بالزواج من أبيهم محسومًا، فعليكِ كسب ودهم وصداقاتهم والتقرب لهم قبل إتمام الزواج، تجنبي الافتعال والتصنع ومحاولة أخذ دور الأم، تذكري أن أمهم ما زالت في حياتهم بالفعل، وأن الطلاق ليس بالأمر السهل أو المقبول لدى الصغار حتى إن كان في مصلحة الأسرة بشكل عام.

تعرفي على ما حكم الزوج الذي يهين زوجته وسبها وسب أهلها

أكره أولاد زوجي

إذا كان زوجك متمسكا بك فسيساعدك على فرض نظام معين على أولاده كي لا يخسرك. أنت بحاجة لمصارحته بكل ما يزعجك والبحث معه عن حل لكل مشكلة تواجهك أثناء استضافتك لأولاده.
حاولي أن تتقربي منهم شيئا فشيئا، فالأولاد جميعا في سن المراهقة والتعامل معهم ليس بالامر السهل، فمن المتوقع أن تتعرضي مثلا، أنت أو أبيهم لتصرفات تنم عن قلة الاحترام لأنهم يمرون بتقلبات مزاجية وفكرية، يبحثون عن الاستقلالية بعيدا عن مراقبة الاهل. اصغي لهم جيدا عند رغبتهم في الكلام، حافظي على الهدوء خلال حوارك معهم، تعاطفي معهم وتفهمي مشاكلهم فليس من السهل عليهم تقبل العيش في بيتين لوالديهما.
شجعيهم على طرف أفكارهم الخاصة وأكدي لهم رغبتك في أن يشعروا بالراحة أثناء زيارتهم لوالدهم، عززي ثقتهم بنفسهم وارفعي معنوياتهم بمدحهم وشكرهم عند أي تصرف إيجابي يصدر عنهم.
احترمي رأيهم واطلبي منهم المشاركة في بعض القرارات، كوني صديقة لهم ولا تفرضي سلطتك عليهم فهذا واجب والدهم وليس واجبك، اضحكي معهم وخططي لبرامج أثناء تواجدهم عندك، فكل هذه التصرفات ستقربك منهم وتؤكد لهم محبتك وأنك لا ترغبين إلا بصداقتهم وسعادتهم.
السابق
حجم البويضة 16 مناسب للحمل بولد, وحجم البويضة 18 متى تنفجر؟
التالي
كريدانيل