العناية بالأظافر

خطة تعديل سلوك قضم الأظافر

خطة تعديل سلوك قضم الأظافر

خطة تعديل سلوك قضم الأظافر

خطة تعديل سلوك قضم الأظافر

قضم الأظافر

       تعتبر عادة قضم الأظافر من العادات السيئة التي يقوم بها كثير من الأطفال، وتتسبب عادة قضم الأظافر في نقل الجراثيم والأمراض إلى أمعاء الطفل، وغالبـًا ما يلجأ الطفل لقضم أظافره حينما يكون عصبيـًّا أو متوترًا ويصاحب هذه المشكلة: انفعال الغضب، وحالة من التوتر والغصب، وهي مشكلة يعاني منها (25-36%) من الطلاب، كما إنها شائعة بين الإناث أكثر من الذكور، وهي تعتبر من اضطرابات الوظائف الفمية مثل عدم الإحساس بالطعم.

      ويعتبر قضم الأظافر من أساليب النشاط الشاذ الذي لا يؤدي إلى نتيجة إيجابية، فهو سلوك انسحابي يتميز بالشدّة والقوة، بحيث يبعد صاحبه عن الواقع، ويساعده في السرحان وأحلام اليقظة، وعدم القدرة على التركيز، وقد يؤدي إلى آثار ومضاعفات جسمية تؤثر في الصحة العامة، ويندر حدوثه قبل سنِّ الثالثة، ويكثر بين الثامنة والعاشرة من العمر، وتعتبر هذه المشكلة دليل على وجود القلق.

يمكنك مشاهدة المقالة 8 اسباب تكسر الاظافر

خطة تعديل سلوك عن قضم الاظافر؟:

نبذه عن خطة تعديل السلوك
* الهدف:-
هو التخلص من سلوك قضم الأظافر أثناء وجود الطفل في المدرسة أو وجوده في البيت،  وقد لا يكون واقعياً أن نتوقع من الطفل أن يترك هذا السلوك تماماً، ولكن النقصان التدريجي سيساعد الطفل على التخلص منها في النهاية.* الإجراءات:-
تتضمن الاستراتيجية الأساسية للتخلص من قضم الأظافر أربع خطوات متزامنة
أ- توفير جدول لتسجيل تحسن الطفل
ب- توفير نشاطات بديلة لسلوك قضم الأظافر.
جـ- تعزيز متكرر لعدم قضم الأظافر.
د- ما هو الأسلوب المستخدم (التجاهل – التعزيز الايجابي – التعزيز السلبي…)

4- نبذه عن خطة تعديل السلوك
* الهدف:-
هو التخلص من سلوك قضم الأظافر أثناء وجود الطفل في المدرسة أو وجوده في البيت،  وقد لا يكون واقعياً أن نتوقع من الطفل أن يترك هذا السلوك تماماً، ولكن النقصان التدريجي سيساعد الطفل على التخلص منها في النهاية.

* الإجراءات:-
تتضمن الاستراتيجية الأساسية للتخلص من قضم الأظافر أربع خطوات متزامنة
أ- توفير جدول لتسجيل تحسن الطفل
ب- توفير نشاطات بديلة لسلوك قضم الأظافر.
جـ- تعزيز متكرر لعدم قضم الأظافر.
د- ما هو الأسلوب المستخدم (التجاهل – التعزيز الايجابي – التعزيز السلبي…)
بعد الانتهاء من جمع المعلومات يتم تطبيق الخطة حيث يتم تعريف الطفل أن عادة قضم الأظافر عادة سيئة يجب التخلص منها في أقرب وقت حتى يلاقي قبول اجتماعي، متابعة هذا السلوك على الجدول المعد لذلك، ومعرفة أن قضم الأظافر لا ينال اهتمام من الكبار يجب إتباع الخطوات التالية:-

1- قبل أن يتم البدء يجب أن نتحدث مع الطفل عن قضم الأظافر وأن نخبره أننا ندرك أنه يستمتع بقضمه لأظافره ولكن يجب أن يعرف أن هذا الوضع يجعلنا قلقين ونرغب أن نتخلص من هذا الوضع لكي يشارك ويستمتع الطفل في كافة الأنشطة.

2- يجب إخبار الطفل بأننا نرغب في العمل معه على الإقلال من هذا السلوك، حيث يجب أن نقول له دعنا نرى إذا استطعنا سوياً أن نقلل من قضمك لأظافرك ، ولنعملها كلعبة نتسلى بها، سيتم تعليق هذا الجدول (سيوضع فيما بعد) وسيمكنك أن نضع فيه نجمة خاصة كل مرة تكف فيها عن قضم الأظافر لمدة عشر دقائق، أو مدة أكثر من ذلك إذا كان الطفل يقضم أظافره باستمرار، يجب أن يكون الكلام مع الطفل بحماس وندعه يشعر بأننا نتوقع منه أن ينجح في ذلك.

3- أشترى كمية من النجوم اللاصقة مع مراعاة أن يتم تهيئة الجدول الذي سيتابع الطفل من خلاله سلوكه، ويجب استعمال هذا الجدول لمدة ساعة يومياً مع مراعاة أن تكون هذه الساعة من النشاطات المختلفة المتوفرة.

4- في بداية الساعة التي يتم تحديدها لمراقبة سلوك الطفل يجب أن نخبره أننا سوف نبدأ في اللعبة الآن، ونذكره أنه سيحصل على نجمة يضعها بنفسه في الجدول إذا لم يضع إصبعه في فمه لمدة عشر دقائق.

5- يجب تشجيع الطفل باستمرار وإخباره عن تحسنه الممتاز وعن اعتزازنا به حتى أننا لا يجب أن ننتظر حتى نهاية العشر دقائق حتى نثني عليه.

6- عندما ينهي الطفل عشر دقائق بدون أن يقضم أظافره يجب إظهار الحماس والتشجيع اللفظي له، وإعطائه النجمة حتى يضعها بنفسه بمكانها في الجدول.

7- إذا لم يكمل الطفل عشر دقائق فلا نعمل من ذلك مشكلة بل نقول بكل بساطة لنحاول مرة أخرى أما إذا لم يستطع الطفل بتاتاً الصمود لفترة العشر دقائق بدون أن يقضم أظافره فيجب إنقاص المدة إلى 5 دقائق حتى يتم تهيئة الوضع بحيث يتمكن الطفل من تذوق الطعام.

8- عند انتهاء الساعة يجب أن نخبر الطفل أن اللعبة قد انتهت لذلك اليوم وأننا سوف نلعب معه غداً مع تذكرة الطفل بألا يقضم أظافره بقية النهار.

9- الافتخار بالجدول للمحيطين بالطفل مع نهاية كل يوم.

10- توفير أنشطة تجعل يد الطفل مشغولتين، على أن نهتم بالاستثارة الحسية لدى الطفل.

مع مراعاة الفروق الفردية في تنفيذ هذه الخطة بما يتناسب مع قدرات واحتياجات الطفل وهي كنموذج يحتذي به فقط.

6- تقييم فاعلية برنامج تعديل السلوك
وذلك من خلال التأكد من نجاح الخطة العلاجية في إنهاء مشكلة قضم الأظافر لدى الطفل.

7 -أهم النتائج المستخلصة للخطوات السابقة (وضع التوصيات اللازمة)
وهي تكون مختلفة علي حسب الفروق الفردية من حالة إلي أخرى.

الأضرار الناجمة عن قضم الأظافر:-

هناك مضاعفات جسدية وأخرى نفسية تنتج عن ممارسة هذا السلوك , فالاستمرار في قضم الأظافر وما حولها من الجلد الزائد يجعل الأصابع حمراء متورمة.

في حالة نزيف الدم من الجلد المحيط بالظفر يصبح الجرح عرضة للالتهاب , كما أن قضم الأظافر يسهل تمرير البكتيريا والفيروسات من الأصابع إلى الفم مما يزيد من فرص التقاط العدوى كالزكام وغيره من الأمراض المعدية.

ويؤثر قضم الأظافر على صحة الأسنان ومظهرها العام، فتصبح مع مرور الوقت رديئة وغير منتظمة , بالإضافة إلى ما يخلفه هذا السلوك من أظافر مقضومة ومشوهة تبعث على الخجل وتضيف نوعاً من القلق على نفسية الشخص.

 

إحصائيات عن مشكلة قضم الأظافر

يقضم الأشخاص من كافة الأعمار والأجناس أظافرهم، فهي حالة شائعة.

يقوم 50 % من الأطفال ما بين عمر 10 و 18 سنة بقضم أظافرهم بشكل أو بأخر. تنتقل عادة قضم الأظافر من الطفولة إلى سن البلوغ عند الكثير من هؤلاء الأطفال.

حوالي 23 % من الشباب، ما بين عمر 18 إلى 22 سنة، يقضمون أظافرهم.

عدد قليل من البالغين يقضمون أظافرهم. وأكثر الأشخاص يتوقفون عن قضم أظافرهم لوحدهم بعمر 30عاما . حوالي 10 % من الرجال يقضمون أظافرهم بعمر 30 عاما.

الأولاد يقضمون أظافرهم بعد سن 10 سنوات أكثر من البنات.

قد يشمل السلوك التكراري لقضم الأظافر عادات أخرى مثل سحب الشعر أو قرص الجلد.

يمكنك مشاهدة المقالة رسم الازهار فوق الاظافر

عواقب الاستمرار في قضم الأظافر حتى بعد البلوغ :

ويؤدي القضم المستمر لنهايات الأظفار الى اضعافها، وقد تحتاج عملية الترميم الذاتي للأنسجة الى عدة أشهر بعد التوقف عن هذه العادة، فيما قد يؤدي الاستمرار في مهاجمة قاعدة الأظافر الى احداث تشوهات في نسيجه ، كما أن عادة قضم الجلد المحيط بالأظافر ونهاياتها تساعد على تسرب الجراثيم. والبكتيريا الى الفم، خاصة عند الاشخاص المصابين بالسكري وأمراض الجهاز الوعائي،حيث تقل حماية الجهاز المناعي لهذه المناطق من الجسم ويسبب ابتلاع أجزاء من الأظافر أو الجلد المحيط بها التهاب الزائدة الدودية، ناهيك عن تشوه الأسنان، وتكون الأظافر مصدراً للإصابة بالتهاب الطفيليات, خاصة عند الأطفال الذين يكثرون من اللعب بالتراب.

يمكنك مشاهدة المقالة الاظافر أشكالها

العلاج

بناءً على ذلك يرى خبراء علم النفس أن طرق العلاج التي تهدف إلى تغيير السلوك تكون في الغالب أكثر فائدة،

ويقول زيغ :-

«بما أن قضم الأظافر يحدث غالباً دون وعي،

فينبغي على الأشخاص الذين يعانون ذلك أن يحددوا متى وفي أي المواقف يقضمون أظافرهم،

هل عندما يشعرون بالإحباط أو الغضب، كخطوة أولى على درب التخلص من هذه العادة،

فمن المهم

أولاً إدراك ماهية هذه العملية الأوتوماتيكية، وفي الخطوة التالية يجب قطع المسار السلوكي الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى قضم الأظافر»، وينصح زيغ «عندما يدرك المرء أنه عاد لقضم أظافره مرة أخرى، فينبغي له قطع هذه العملية عمداً وشغل يديه بشيء آخر»، وفي بعض الأحيان يكون العلاج السلوكي هو الحل الوحيد.

وتشير أورسولا زيلبرغ من اتحاد روابط الصيادلة الألمان بالعاصمة برلين،

إلى أن هناك صبغات خاصة تباع في الصيدليات تساعد في التغلب على هذه العادة،

«هي عبارة عن محاليل مُرة المذاق يتم دهان الأظافر بها وتحول دون أن يقضم المرء أظافره بشكل جانبي وغير ملحوظ،

حيث يعمل المذاق المُر على أن ينتبه المرء إلى قضمه لأظافره، فيتوقف» في أفضل الحالات

« عن القيام بذلك».

ويمكن أيضاً وضع هذه الصبغات فوق الأظافر، وسيكون مذاقها أكثر مرارة من الليمون، إلا أنها غير سامة.

غير أن أسهل طرق العلاج تتمثل في أن يكون هناك شيء في متناول اليد يمكن استخدامه لشغل اليدين، كمنديل ورقي أو شريط صغير يمكن تمريره بين الأصابع دون أن يلاحظه زملاء العمل.

وعن هذه الطريقة يقول أخصائي علم النفس الألماني كونستانتين زيغ «السلوك البديل يجب أن يشغل اليدين كيلا يتسنى له حينئذ فعل السلوك الذي اعتاد عليه».

ويعترف زيغ بأنه ليس من السهل دائماً القيام بذلك، غير أنه يؤكد ضرورة أن يصبح العلاج السلوكي جزءاً من روتين الحياة اليومية،

ويقول « كلما فعل المرء ذلك كثيراً، زادت فرص النجاح»،

فبذلك ربما يتسنى للمرء على المدى الطويل الإقلاع عن عادة قضم الأظافر المذمومة.

تتوفر عدة إجراءات للمساعدة على التوقف عن قضم الأظافر.

بعضها تركز على تغيير السلوك وبعضها يركز على استعمال الموانع الطبيعية:

حافظ على أظافرك نظيفة ومقلمة جيدا.

إن الاعتناء بالأظافر يمكن أن يساعد على التقليل من عادة قضم الظفر ويشجّع على إبقائها جميلة ومرتبة.

استعمال طلاء الأظافر بانتظام. يمكن للرجال استعمال طلاء مقوي للأظافر بدون لون.

إذا كنت قد قضيت على ما تبقى من أظافرك فننصحك باستعمال الأظافر الصناعية المؤقتة لحماية النسيج الحيوي لأظافرك من هجوم مفاجئ منك أو من البكتيريا. ترك الأظافر الصناعية حتى نمو الأظافر مجددا، ثم بداية العناية بها.

حاول اللجوء إلى أساليب عملية لتخفيف التوتر والشعور بالإجهاد وملئ الفراغ بدلا من تفريغ أفكارك السلبية وقلقك على أظافرك.

يستعمل النساء طلاء مر المذاق حتى يمنعن أنفسهن من قضم أظافرهن، وتتوفر هذه المواد في الصيدلية، إذا لا تترك أثرا بل طعما كريها، سيذكرك بأن لا تعبثي بأظافرك.

وضع شرائط أو لاصقات ملونة على أظافرك للتذكير بعدم قضم الأظافر.

يبدأ الأطفال في أغلب الأحيان بقضم أظافرهم عندما يواجهون مشاكل في المدرسة أو مع الأصدقاء. تحدثي مع الطفل حول مسببات الإجهاد أو القلق في المدرسة. غالبا ما يتوقف الأطفال عن قضم أظافرهم عندما يفهمون سبب الضغوط النفسية التي يعرضون لها. من المهم كذلك إيقاف الطفل عن قضم أظافره بإحدى الوسائل التي ذكرنها آنفا وأكثر نفعا الدواء المر.

يمكنك الاطلاع على المقالة أسباب وعلاج داحس الأظافر

السابق
نيميلايد
التالي
وحدة قياس القدرة الكهربائية