زراعة

خطوات زراعة المانجو أو المانجا بالتفصيل وهل يمكن زراعة المانجو في الأراضي الطينية؟

خطوات زراعة المانجو

خطوات زراعة المانجو:ستتعرف في هذا المقال على خطوات زراعة المانجو أو المانجا وهي عضو في عائلة الكاجو وواحدة من أهم الفواكه الصيفية الاستوائية، وتُزرع في المناطق الاستوائية في شرق آسيا، وميانمار بورما، وولاية أسام في الهند، وهي شجرة دائمة الخضرة وغالبًا ما يصل ارتفاعها من 15 إلى 18 أمتار وتُعمر كثيرًا، تابع القراءة لمعرفة خطوات زراعة المانجو؟

خطوات زراعة المانجو بالتفصيل

هناك مجموعة من الأمور الواجب معرفتها عند الشروع في زراعة أشجار حتى يتم زراعتها بشكل جيد للحصول على محصول سليم صالح للتناول الأدمي، وتتمثل هذه الأمور في الآتي:

1- الضوء

تحتاج شتلات المانجو إلى التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير، للقيام بعملية التمثيل الضوئي الذي تحتاجه أشجار المانجو لإتمام النمو.

2- التربة

  • تصلح زراعة المانجو في التربة الصفراء الخفيفة (الرملية)، على أن تكون هذه التربة غنية بالعناصر الغذائية وذات قدرة عالية على التصريف.
  • كما أنها زراعة المانجو تصلح أيضاً في الأراضي البركانية، والأراضي التي ترتفع بها نسبة الجير، والأراضي التي ترتفع بها المياه الجوفية.
  • فضلاً عن صلاحية زراعتها في الأراضي الحصوية لما تمتاز به بالتهوية الجيدة، ولكن بشكل عام يجب أن تكون التربة متعادلة الحموضة حتى يتم الحصول على إنتاج جيد.
  • ويتم تجهيز التربة لزراعة المانجو من خلال حرثها وتقليبها جيداً، حتى يتم التخلص من الحشائش وأي بقايا بالتربة.
  •  ومن ثم يتم تسويتها وتقسيمها إلى قطع ذات مساحات متساوية، وحول كل قطعة يتم غرس مصدات الرياح بأبعاد من متر ونص إلى متران.
  • بعد ذلك يتم خلط بقايا التربة الناتجة من الحفر بالسماد البلدي، بنسب متساوية ويتم الري بعد الغرس مباشرة.

3- درجة الحرارة

  • أفضل درجة حرارة يمكن أن تنمو بها أشجار المانجو تتراوح من 24 إلى 30 درجة مئوية، وأقصى درجة حرارة يمكن لأشجار المانجو تحملها هي 48 درجة مئوية.
  • كما أنها لا تتحمل انخفاض درجات الحرارة، فعند وصول درجة الحرارة إلى الصفر لبضع ساعات قد تعرض الأشجار الصغيرة إلى الموت، أما الأشجار الكبيرة فيمكن أن تتحمل حتى سالب 4 وسالب 6
  • ولتجنب الآثار السيئة، التي تتعرض لها أشجار المانجو عند تعرضها لانخفاض درجات الحرارة، يمكن عمل مصدات للرياح حول الحديقة مع مراعاة ريها بشكل جيد خلال هذه الفترة، لأن الري الجيد يساعدها على تحمل موجات البرد الشديد.

4- التسميد

  • يتم تحديد كميات الأسمدة بناء على تحليل التربة، للتعرف على درجة غناها أو فقرها بالعناصر المغذية، ومن ثم يتم تحديد كميات ونوعيات السماد المطلوبة.
  • وهناك الكثير من أنواع التسميد، التي يمكن استخدامها لتسميد التربة حتى يتم زراعة أشجار المانجو بشكل جيد، وعلى أكمل وجه ممكن وهما كالآتي:-

أولاً: التسميد العضوي

  • يعتمد هذا النوع من السماد على خلط السماد العضوي بالسماد السوبر فوسفات العادي، بمعدل 5 كيلو جرام من السوبر فوسفات لكل متر مكعب من السماد البلدي.
  •  وتتم إضافة هذا النوع للتربة خلال فصل الخريف، وحتى أوائل فصل الشتاء عن طريق خلطه مع التربة لأكبر عمق ممكن.

ثانياً: التسميد المعدني

ينقسم هذا النوع إلى أربع أنواع وهما كالآتي:

التسميد الآزوتي
  • يتم توزيعه على دفعات خلال الخمس سنوات الأولى من عمر الشجرة، حيث أنه لابد من توزيعه على ست دفعات في السنة الأولى، مع تقليل الدفعات كل عام إلى أن تصل إلى ثلاث دفعات في العام الخامس.
  • وبعد العام الخامس من عمر الشجرة، يمكن إضافة السماد دفعة واحدة في أوائل شهر مارس.
  •  ومع أشجار المانجو فإن أفضل سماد آزوتي يمكن استخدامه لها، هو سلفات الأمونيوم.
التسميد الفوسفاتي
  • يتم توزيعه على دفعتين خلال العام، ويتم إضافته في فصل الشتاء مع الأشجار الصغيرة، أما الأشجار المثمرة فيتم تسميدها مرة كل أربع أو خمس سنوات.
التسميد البوتاسي
  • يتم توزيعه بنفس طريقة توزيع التسميد الآزوتي، على أن يتم التسميد بالتبادل مع نوعي من التسميد (التسميد الآزوتي والتسميد البوتاسي).
محاليل العناصر الصغرى
  • يتم رش محاليل العناصر الصغرى من أربع إلى ست مرات، خلال السنة الواحدة.
  •  على أن تبدأ عملية الرش بعد مرور ستة أسابيع على الغرس، مع مراعاة أن يكون الرش كل شهر تقريباً.

5- الري

  • تتميز أشجار المانجو بتحملها للعطش، حيث أنها من الممكن أن تظل بدون ري لمدة ثمان أشهر.
  • إلا أنها في فترة الإثمار تحتاج إلى نسبة رطوبة متزنة، حتى لا تتعرض الثمار إلى السقوط المبكر.
  • تحتاج أشجار المانجو لري غزير عقب السدة الشتوية، وهى تقريباً في منتصف فبراير.
  •  وفي أوائل مارس يتم ري الأشجار رية أخرى، بعد الانتهاء من عملية التسميد الآزوتي.
  • ومن ثم يتم ري الأشجار حسب الحاجة للمياه، مع مراعاة الري أثناء اكتمال التزهير وعقد الثمار، حيث يتم إعطاء ريات خفيفة.
  •  وخلال شهري ديسمبر ويناير يجب تعطيش الأشجار، للعمل على تقليل التكتلات الزهرية.

6- كيفية رعاية أشجار المانجو

هناك مجموعة من النصائح التي لابد من اتباعها لرعاية أشجار المانجو بشكل جيد، وتتمثل هذه النصائح في الآتي:

  • ضرورة تسميد التربة بالأسمدة النيتروجينية.
  • تقليم أشجار المانجو عندما يصل عمرها إلى أربع سنوات، للتخلص من السيقان الضعيفة.
  • مراقبة الآفات والأمراض التي تصيب الأشجار والتعامل معها باستخدام مبيدات الآفات العضوية.

يمكنك مشاهدة مقالة

ما هي انواع الزراعة

كيفية زراعة المانجو الفص

  • احصل على بذور المانجو الفص يمكنك شراء البذور مباشرة من السوبر ماركت، ولكن كن على علم بأن هذه الثمار كثيرا ما تتعرض إلى الظروف التي يمكن أن تلحق الضرر بالبذور. حاول الحصول على البذور من المزارع إن أمكن.إزالة اللب من البذور وغسلها بعناية سوف تكون قادرا على معرفة البذور التي تضررت من التعامل مع السوبر ماركت التى تكون رمادية اللون.
  • غرس البذور قبل أن تجف مع الحفاظ على رطوبة التربة، سوف تنبت البذور خلال أربعة إلى ستة أسابيع ويمكنك ان تزرع أشجار المانجو في حاويات أو في الهواء الطلق مع العلم انها تفضل أشعة الشمس الكاملة والتربة في نطاق درجة الحموضة من 5،5 حتي 7،5 فهي تتحمل التربة قلوية والهواء الطلق مهم للوقاية من الأمراض وحافظ على الشجيرات الصغيرة رطبة وبعيده عن البرد ووفر مصدات رياح للنباتات إذا كانت في منطقة مكشوفة.
  • ارويها كل يوم خلال الأسبوع الأول، ثم مره إلى مرتين في الأسبوع أثناء نموها. أشجار المانجو تحب التربة الرطبة ولكن ليست التربة المشبعة بالمياه حيث أن حصة النباتات من المياه تزداد حسب الحاجة حيث أن أشجار المانجو الناضجة تحتاج أن تروى أكثر قليلا.
  • تسميد الشتلات في ثلاثة أو أربعة تطبيقات على موسم النمو مع 1-1-1 أسمدة النيتروجين أو 1-2-2 أسمدة مع العلم أن إضافة النيتروجين سوف يساعد على تحفيز ودعم نمو الاوراق والثمار بصورة جيدة.
  • تحقق من الشتلات بإنتظام من آفات الحديقة والامراض. ضع المبيد الفطرى النحاسى والكبريتى لمنع البثور والعفن المسحوقي.

شاهد أيضاً فوائد المانجو

زراعة المانجو في الأراضي الطينية

  • المانجو من الفواكه يمكن أن تزرع في التربة الصفراء الخفيفة أو التربة الرملية أو التربة البركانية أو في الأراضي التي ترتفع نسبة الجير فيها، أو التربة المعتدلة في الحموضة والقريبة من مصادر المياه الجوفية.
  • لكن التربة الطينية هي التربة الوحيدة التي لا تصلح لزراعة المانجو، لأن التربة الطينية تحتفظ بدرجة الرطوبة فيها لوقت طويل مما يعمل على تماسك حبيبات التربة ويعيق عملية تغلغل الجذور في التربة.
  • عندما تجف التربة الطينية يحدث لها تشقق هذا التشقق يؤدي ذلك إلى تكسير الجذور مما يؤثر على أشجار المانجو ويجعل المحصول يتأخر خاصة في السنوات الأولى من عمر شجرة المانجو.

تعرف على كم تحتاج شجرة المانجو لتثمر

طريقة زراعة المانجو في الماء

لزراعة مانجو في الماء، اتبع الخطوات التالية:
  • اختر مانجو ناضجة من السوق. تنبت بذور المانجو الناضجة بشكل أسرع من البذور المتماسكة تحت الثمار الناضجة. قد لا يشبه نبات المانجو المزروع من البذور النبات الأم أو ينتج ثمارًا متطابقة. قم بشراء شتلة تنتشر في الحضانة إذا كنت تفضل ذلك.
  • بعد أن تأكل الفاكهة الغنية بالعصير، اكشط أي بقايا لب المانجو باستخدام مكشطة. نقب القشرة الخارجية بإزميل وأزل البذرة الداخلية بحذر.
  • أدخل اثنين من أعواد الأسنان الصغيرة 1/8 بوصة في كل جانب من بذور المانجو وضعي بذور المانجو في جرة ماء بحجم نصف لتر بحيث يتم غمر نصف البذرة. ضع أعواد الأسنان على البرطمان حتى يظل الجزء العلوي من البذرة جافًا.
  • انتظر أسبوعين حتى تنبت البذرة، أضف المزيد من الماء عندما ينخفض ​​مستوى الماء تحت البذرة.
  • بمجرد أن تنبت البذرة، ينتج عن ذلك جذور بيضاء صغيرة تزيلها من الماء وتزرعها في وعاء سعة 10 جالون مع تصريف جيد. املأ الوعاء بمزيج تأصيص خفيف الوزن يحتوي على سماد وضع البذرة على بعد 2 بوصة تحت السطح مع توجيه الأجزاء الجذور إلى الأسفل. ضع القدر في مكان دافئ ومشمس من المنزل.
  • سقي التربة بشكل متكرر لإبقائها رطبة بشكل متساو ورش النبات من حين لآخر بزجاجة رذاذ مملوءة بالماء للحفاظ على الأوراق دائمة الخضرة نظيفة وزيادة الرطوبة.
  • قم بتغذية نبات المانجو شهريًا خلال أشهر الصيف بأسمدة نباتية منزلية متوازنة قابلة للذوبان في الماء، ولكن امنع السماد خلال الشتاء وقلل من الماء أيضًا.
  • قم بضغط الأوراق العلوية من نبات المانجو من حين لآخر للحفاظ على حجمها الصغير وتحسين مظهرها.
  • ضع نبات المانجو تحت أضواء النمو خلال الشتاء لتشجيع الإثمار.

إقرأ أيضاً أفضل أنواع المانجو في العالم

زراعة المانجو في سوريا

 تنتشر زراعة المانجو في الساحل السوري، خاصة في منطقة بانياس، حيث بدأت تجربة هذا النوع وغيره من الزراعات الاستوائية قبل أعوام قليلة في الساحل الذي يتمتع بمناخ معتدل يحاكي مناخ الدول التي تشتهر بالزراعات الاستوائية، لتنجح هذه التجارب وتتوسع رقعة هذه الزراعات ويصبح الساحل منتجاً لأنواع مختلفة من الفاكهة الاستوائية كالمانجو بأنواعه والموز والشوكولا وغيرها.

يتصدر المانجو بأصنافه المتعددة “افوكادو، اوستن، كيت”، واجهات محال بيع الفواكه في الساحل وحتى المحافظات الأخرى، بعد أن أدخل المزارع في الساحل هذه الزراعات إلى قائمة محاصيله السنوية، والتوسع عاماً بعد عام برقعة هذه الزراعات لما تحققه من مردود مادي جيد.

تنتشر زراعة المانجو في بانياس داخل مزارع كبيرة، حيث أقبل المزارعون على التوسع بزراعتها لما تحققه من مردود اقتصادي جيد، فعدا عن الإقبال اللافت عليها في أسواق الساحل فإنها مرغوبة في أسواق دمشق وحلب وحمص وغيرها.

ويعتبر نوع أوستن أكثر أنواع المانجو طلباً من المزارعين وذلك لأنه يؤكل بقشره وليس كبقية الأنواع التي تحتاج إلى تقشيرها، إضافة إلى مذاقه الأطيب والأكثر حلاوة.

ننصحك بقراءة  حساسية المانجو

السابق
فوائد المغنيسيوم الجمالية للشعر والبشرة والصحية وما هي الأضرار المحتمل الإصابة بها؟
التالي
طريقة زرع الفول بالتنقيط أو بالقطن وكيفية زراعة الفول البلدي في المنزل