أمراض

دواء سيتابرو وإسيتالوبرام, وتجاربكم مع الأعراض الانسحابية ومع مضادات الإكتئاب

دواء سيتابرو

دواء سيتابرو: دواء سيتابرو يعد أحد أشهر الأدوية التى يتم إستخدامها لعلاج الإكتئاب و نوبات الهلع، حيث يساعد على تحسين الحالة المزاجية العامة و ذلك لدوره فى رفع مستوى مادة السيروتونين بالدماغ،فما هو دواء سيتابرو, تابع القراءة لمعرفة المزيد عن دواء سيتابرو.

دواء إسيتالوبرام

اسيتالوبرام (بالانجليزية: Escitalopram): هو أحد أنواع الأدوية المضاد للاكتئاب، وينتمي إلى عائلة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (بالانجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitor)، حيث يعمل على استعادة التوازن الطبيعي للناقل العصبي سيروتونين في الدماغ.

يقوم الاسيتالوبرام بزيادة مستوى السيروتونين في الدماغ عن طريق تثبيط ما يعرف باسترداد السيروتونين، حيث يرتبط بمضخة استرداد السيروتونين (بالانجليزية: Serotonin reuptake pump) الموجودة على أغشية الخلايا العصبية، ويمنعها من القيام بوظيفتها (استرداد السيروتونين)، مما يزيد من فاعلية السيروتونين.

على عكس بعض الأنواع الأخرى من مضادات الاكتئاب، لا يؤثر الاسيتالوبرام، أو يؤثر بشكل قليل، على استرداد الدوبامين والنورابينفرين، ولا يقوم بمضادة مستقبلات ألفا وبيتا، ولا مستقبلات الدوبامين د-2، ولا مستقبلات الهيستامين-1.

يمكنك مشاهدة مقالة قلة شرب الماء علاماته و اضراره و علاقته بالضغط و الاكتئاب

إبطال مفعول دواء الاكتئاب

عندما تتحسن أعراض الاكتئاب بعد بدء تناول مضادات الاكتئاب، يحتاج الكثير من الناس إلى الاستمرار في تناول الأدوية على المدى الطويل لمنع ظهور الأعراض.

ومع ذلك، بالنسبة لبعض الناس، قد تتوقف مضادات اكتئاب معينة عن العمل مع مرور الوقت. لا يتفهم الأطباء تمامًا ما الذي يسبب ما يسمى بتأثير “التوقف عن العمل” أو تحمل مضادات الاكتئاب — المعروف باسم تسرع المقاومة — أو لماذا يحدث لبعض الأشخاص ولا يحدث لغيرهم.

يمكن أن يكون هناك أيضًا أسباب أخرى مرتبطة بتوقف فعالية مضادات الاكتئاب، مثل:

  • تفاقم الاكتئاب. من الشائع أن تعود أعراض الاكتئاب أو تسوء عند نقطة ما، على الرغم من تناول العلاج. يمكن للاكتئاب المفاجئ أن يحدث بسبب الضغط العصبي أو يظهر دون سبب واضح. قد لا تكون الجرعة الحالية من الأدوية التي تتناولها كافية لمنع الأعراض عندما يزداد الاكتئاب سوءًا.
  • حالة طبية أخرى. يمكن أن تسبب المشاكل الصحية الأساسية، مثل قصور الغدة الدرقية الاكتئاب، أو تزيده سوءًا.
  • دواء جديد. يمكن أن تتداخل بعض الأدوية لحالات غير مرتبطة مع الطريقة التي ينهار بها جسمك ويستخدم مضادات الاكتئاب، مما يقلل من فعاليتها.
  • اضطراب ثنائي القطب غير مشخص. يسبب الاضطراب ثنائي القطب، الذي كان يُسمى في السابق اضطراب الهوس الاكتئابي، تقلبات مزاج دورية. في حين أن مضادات الاكتئاب تستخدم في بعض الأحيان لعلاج الاضطراب ثنائي القطب، فهناك حاجة إلى دواء لتثبيت المزاج أو مضاد للذهان جنبًا إلى جنب مع مضاد الاكتئاب للوقاية من التذبذبات العاطفية.
  • العمر. بالنسبة لبعض الأشخاص، يزداد الاكتئاب سوءًا مع تقدم العمر. مع تقدمك في السن، قد تظهر لديك تغيرات في دماغك وتفكيرك (تغيرات عصبية) تؤثر في حالتك المزاجية. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الطريقة التي يعالج بها جسمك الأدوية أقل كفاءة. من المحتمل أيضًا أن تتناول المزيد من الأدوية. كل هذه العوامل يمكن أن تلعب دورًا في الاكتئاب.

شاهد أيضاً أسباب الشعور بالتعب والإرهاق الدائم

إسيتالوبرام وزيادة الوزن

إن علاقة سيتالوبرام وزيادة الوزن تكمن في إحداث إما زيادة طفيفة، أو نقصان طفيف، أو قد لا يسبب أي تغيير على الوزن، وذلك عن طريق التأثير على الشهية والتمثيل الغذائي.

تعرف على دواء ميرزاجن Mirzagen علاج مضادات الاكتئاب

تجاربكم مع الأعراض الانسحابية

أنا فارس، عمري 32 عامًا، بدأت تجربتي مع الأعراض الانسحابية للمخدرات عندما قررت التوقف عن تعاطي الاستروكس والحشيش الذي أدمنته لمدة عامين تقريبًا بمفردي بالمنزل وذلك خوفًا من أن يعلم أحد بأمر إدماني، ولكنني لم أتوقع أن تكون التجربة مؤلمة وشاقة إلى هذا الحد، إذ واجهتني العديد من الأعراض التي لم أستطع السيطرة عليها بمفردي مثل:

  • الإسهال والقيء.
  • ارتعاش الجسم بالكامل.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • الوهن والتعب الشديد.
  • الشعور بالقلق والتوتر الدائم.
  • عدم القدرة على النوم بشكل جيد.
  • الغضب الشديد والتصرفات العدوانية.

وللأسف مع عدم قدرتي لتحمل هذه الأعراض الإنسحابية اتجهت إلى تعاطي الاستروكس والحشيش مرة أخرى، ولكن عندما لم يتوفر لدي المال لشراء المزيد منه بحثت عن طرق تساعدني في العلاج من هذه الأعراض في المنزل مثل استخدام الأعشاب، ولكن ذلك أيضًا لم يفلح معي، وعندها قررت أن أذهب إلى أحد مستشفيات علاج الإدمان، ولكنني لم أبحث عن مستشفى جيدة، ولذلك فذهبت إلى مستشفى غير متخصصة في علاج الإدمان لتكتمل رحلتي الشاقة مع الأعراض الانسحابية، وهو الأمر الذي جعلني انتكس مرةً أخرى.

إلى أن نصحني أحد أصدقائي بالذهاب إلى مستشفى دار الهضبة للطب النفسي وعلاج الإدمان والتي ساعدتني بفضل الله في التخلص من إدمان الاستروكس نهائيًا من خلال توفيرها فريق طبي متخصص في علاج إدمان الاستروكس ساعدني في التغلب على الأعراض الانسحابية، إضافةً إلى مجموعة من الأطباء النفسيين المتخصصين في مشاكل الإدمان الذين ساعدوني في تخطي مشكلاتي النفسية، وقدموا الدعم النفسي والسلوكي لي.

إقرأ أيضاً دواء مينيتران – Minitran لعلاج الإكتئاب

تجربتي مع مضادات الاكتئاب

مضادات الاكتئاب هي فئة من الأدوية التي تقلل أعراض الاضطرابات الاكتئابية من خلال تصحيح الاختلالات الكيميائية للناقلات العصبية في الدماغ، وقد تكون الاختلالات الكيميائية مسؤولة عن التغيرات في المزاج والسلوك.

  • التجربة الاولى: “كنت أعاني من اكتئاب متوسط وأعاني أحيانا من وسواس قهري، وزرت عيادات نفسية ووصف لي الطبيب أدوية مضادة للاكتئاب واستمريت على الدوائيين لمدة شهرين ولم استفد منهم شيء، وتركتهما فجأة ولكني تعبت تعب شديد”.
  • التجربة الثانية:“أعاني من الاكتئاب منذ فترة طويلة، وعندما وصل بي لمرحلة خطيرة كالتفكير في الانتحار، وذهبت في النهاية الى طبيب نفسي وأعطاني دواء سيبرالكس، نصف حبة لمدة 3 أيام، وبدأت في التحسن التدريجي”.

ننصحك بقراءة دواء نورفينتيل – Norventyl يستخدم في تخفيف أعراض الإكتئاب

السابق
هل حجم البويضة 27 مناسب للحمل, وهل كبر حجم البويضة يمنع الحمل؟
التالي
هل صعوبة البلع من أعراض العين، وهل القولون يسبب صعوبة في البلع, وتجربتي معه