أمراض الباطنة

سبب الم البطن المفاجئ،

سبب الم البطن المفاجئ

ستتعرف في هذا المقال على سبب الم البطن المفاجئ، ولا يوجد شخص لم يتعرض إلى ألم البطن، سواء كان طفلاً أو بالغاً، فالكل قد اختبر ألم البطن المفاجئ، يحدث ألم البطن في المنطقة ما بين الصدر من أعلى والحوض من أسفل، ويتصف ألم البطن بعدد متنوع من الصفات، فقد يكون تشنجياً، أو متقطعاً، خفيفاً أو قوياً، يختلف ذلك تبعاً لـ سبب الم البطن المفاجئ، فتابع القراءة لمعرفة سبب الم البطن المفاجئ.

أسباب آلام البطن عند النساء

تتنوع أسباب ألم أسفل البطن لدى النساء، لأسباب متعددة هي كالتالي:

1- الدورة الشهرية

تتسبب الدورة الشهرية في حدوث تقلصات وألم في الجانب الأسفل من البطن، بسبب انقباض الرحم والتخلص من البطانة، ما يتسبب في حدوث تشنجات وآلام في البطن، يؤدي ذلك إلى تقلصات وتشنجات في منطقة البطن.

2- الإباضة

يحدث ألم مزعج لدي بعض السيدات خلال مرحلة التبويض، فيه تنتقل البويضة عبر قناة فالوب إلى الرحم، تصاحب هذه العملية بعض الآلام في منطقة أسفل البطن وإفراز سوائل.

3- التهاب المثانة

يمكن أن تستمر الإصابة بالتهاب المثانة لدى بعض السيدات إلى وقت غير محدد بعد، يحدث في التهاب المثانة ألم أسفل الحوض وألم أثناء التبول وألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

4- التهاب المسالك البولية

تنتقل البكتيريا عبر المهبل وتشق طريقها إلى المثانة، ما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المسالك البولية، يؤدي ذلك إلى ظهور مجموعة من الأعراض بينها ألم مزعج في منطقة أسفل البطن إلى جانب سلس البول.

5- عدوى جنسية

تحدث الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا من خلال ممارسة العلاقة الحميمة، يمكن أن تنتقل بعض الأمراض مثل الكلاميديا أو السيلان، من العلامات المنذرة على الإصابة: آلام في الحوض نزيف بين فترات الدورة الشهرية.

6- التهاب الحوض

هو عدوى تصيب الجهاز التناسلي لدى المرأة، عن طريق دخول البكتيريا إلى المهبل ومنها إلى عنق الرحم ثم تستقر في الرحم، يتسبب هذا في تأثر الرحم والأنسجة المحيطة به.

ما يؤدي إلى ظهور ألم مزعج في منطقة الحوض، مصاحبًا لنزيف وإفرازات مستمرة من المهبل، يمكن أن يؤدي التهاب الحوض إلى الإصابة بالعقم.

قد يهمك: للنساء.. 5 فوائد صحية لا تتوقعيها لانقطاع الطمث

7- انتباذ بطانة الرحم

يحدث انتباذ بطانة الرحم، عندما تنمو الأنسجة المحيطة بالرحم خارجه، يتسبب ذلك في الإصابة بالتهاب الحوض المزمن لدى النساء، فضلًا عن النزيف خاصًة عندما يتعرض الرحم للتغيرات الهرمونية التي تحدث بفعل الدورة الشهرية.

8- التهاب الزائدة الدودية

يتسبب التهاب الزائدة الدودية في ألم شديد أسفل البطن، يؤدي إلى ظهور أعراض مصاحبة، مثل: القيء أو الحمى، يمكن أن تنتشر العدوى ما يتسبب في زيادة الشعور بالألم.

9- أكياس المبيض

تصاب السيدات بأكياس المبيض، حينما يفشل المبيض في إطلاق البويضة وفتح الجريب لإطلاقها لكن هذا المكان يصبح مسدودًا، ما يتسبب في ظهور ألم شديد في منطقة أسفل الحوض، يزداد الألم عند الضغط كما يزداد في حال إهمال العلاج وانفجار الكيس.

10- الأورام الليفية الرحمية

يعتبر الأورام الليفية الرحمية غير سرطانية، لكنها تتسبب في ظهور ألم في منطقة أسفل الحوض، كما تتسبب في ألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

سبب ألم البطن المفاجئ والغثيان

يوجد العديد من الأسباب المؤدية إلى الشعور بألم المعدة والغثيان، نذكر فيما يأتي بعضاً منها:

التسمم الغذائي

يُقصد بالتسمّم الغذائي تناول الطّعام الملوّث بمُسببات المرض الفيروسية، أو البكتيرية، أو الطفيلية، أو تناول الأطعمة الفاسدة أو السّامة، ومن أكثر أعراض التسمّم الغذائي شيوعاً الغثيان، والتقيؤ، والإسهال، إضافة إلى الشعور بألم في البطن، وفقدان للشهية، وارتفاع طفيف في درجة الحرارة، والصّداع.

عسر الهضم

يُعدُّ عسر الهضم من المشاكل الصحيّة الشائعة، وينتج غالباً عن عادات الأكل غير الصحيّة؛ مثل الاستلقاء بعد تناول الطّعام مباشرة، أو تناوله بسرعة، أو تناول كميّات كبيرة من الطعام، أو تناول الأطعمة الحارة أو الغنية بالدهون، بالإضافة إلى الإصابة ببعض الأمراض، مثل: القرحة الهضميّة والارتجاع المِعدي المريئي، كما يُسبّب عسر الهضم والشعور بالنّفخة، وحرقة المعدة، والغثيان، والتقيؤ.

القرحة الهضمية

يُصاب الجدار المبطن للمعدة، أو المريء، أو الأمعاء الدقيقة بالالتهاب والتقرحات المؤلمة نتيجة الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: H.pylori)، أو بسبب الاستخدام المُتكرر للأسبرين (بالإنجليزيّة: Aspirin) أو الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، أو التدخين، ويُعدُّ الشعور بألم المعدة الحارق الممتد من السرة إلى الصّدر أكثر الأعراض شيوعاً، بالإضافة إلى: عسر الهضم، والتقيؤ، والغثيان، وانخفاض الوزن غير المُبرر، وتغيّر لون البراز إلى اللون الغامق أو وجود دم فيه.

إلتهاب مِعدي معوي

يعتبر الالتهاب المِعدي المعوي (بالإنجليزية: Gastroenteritis) نوعاً من التهابات وتهيّج المعدة والأمعاء، نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية، أو طفيلية، أو تناول بعض المواد الكيميائية أو الأدوية، وتعدّ تقلصات البطن، والإسهال، والغثيان، والتقيؤ أكثر الأعراض شيوعاً، وعادةً ما تختفي هذه الأعراض من تلقاء نفسها.

شاهد أيضاً اسباب الام اسفل البطن عند البنات ومتى يجب الذهاب للطبيب ؟

متى يكون ألم البطن خطير

الإجابة عن السؤال متى يكون ألم البطن خطيرًا هي أنه يكون خطيرًا إن تصاحب مع واحد أو أكثر من العلامات أو الأعراض الآتية:

  • ألم شديد متواصل يستمر لمدة تزيد عن ساعة كاملة.
  • ألم شديد متقطع يستمر لمدة تزيد عن 24 ساعةً.
  • بدء ألم البطن فجأةً.
  • خروج الدم مع البراز.
  • لون الراز الداكن أو الأسود.
  • الإسهال.
  • التقيؤ.
  • نزول الدم مع القيء.
  • عدم القدرة على الأكل أو الشرب لعدة ساعات.
  • ارتفاع درجات الحرارة إلى ما يزيد عن 39 درجةً مئويةً.
  • صعوبة التنفس.
  • الشعور بالألم عند تحسس البطن.
  • فقدان الوزن دون محاولة.
  • انسداد الشهية.
  • وجود كتلة في البطن.
  • حدوث الألم نتيجةً للتعرض إلى ضربة في البطن في الأيام الماضية.
  • الشعور بالألم أثناء الحمل.

تعرف على هل القولون يسبب حرقان في البطن وفي البول؟ ومكان ألم القولون

ألم وسط البطن من الأعلى

يُعَدُّ هذا الألم أحد الأعراض الشائعة لحدوث اضطراب في المعدة، والذي قد يحدث بسبب مشاكل في الجهاز الهضميّ على المدى الطويل، أو بسبب الإصابة بنوبة عُسر الهضم العرضيّة، ومن الأسباب الشائعة أيضاً لألم وسط البطن من الأعلى يمكن ذكر ما يأتي:

  • تناول الطعام الزائد عن الحاجة، ممّا يُؤدِّي إلى تمدُّد المعدة، والضغط على ما حولها من أعضاء.
  • عدم تحمُّل الأطعمة التي تحتوي على سُكَّر اللاكتوز.
  • التهاب المريء.
  • التهاب المعدة.
  • المعاناة من عُسر الهضم.
  • قرحة هضميّة.
  • الحمل.
  • مشاكل في المرارة.
  • فتق الحجاب الحاجز.
  • مرض الارتداد المعديّ المريئيّ.

إقرأ أيضاً أسباب قرقرة البطن مع الإسهال للحامل, وأعاني من ألم في البطن مع إسهال

علاج تقلصات البطن الشديدة

يمكن علاج تقلصات البطن الشديدة اعتمادًا على المسبب بأحد الآتي:

1. مسكنات الألم

قد تساعد بعض مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية على التخفيف من تقلصات البطن الشديدة التي تكون بسبب الدورة الشهرية، وتشمل بعض الأدوية التي تعمل على التخفيف من الألم، مثل: الباراسيتامول (Paracetamol)، والإيبوبروفين (Ibuprofen).

2. مضادات للحموضة

تساعد مضادات الحموضة، مثل الرانيتيدين (Ranitidine) على التخفيف من حرقة المعدة وعلاج تقلصات البطن الشديدة والتقليل من بعض أنواع الألم الناتج عن حرقة المعدة.

3. المضادات الحيوية

تستخدم المضادات الحيوية في علاج تقلصات البطن الشديدة التي قد تكون بسبب التهاب المعدة أو الأمعاء والتي تسببها بعض أنواع البكتيريا.

4. مضادات التشنج

تساعد مضادات التشنج على علاج تقلصات البطن الشديدة والتخفيف من الآلام، وتشمل الأدوية المضادة للتشنج، مثل: ميبيفيرين (Mebeverine).

5. مضادات الإسهال

تعمل مضادات الإسهال على التخفيف من التشنجات وتقلصات البطن الشديدة وتساعد على الشعور بالتحسن، ومن أبرز الأدوية المضادة للإسهال، مثل: لوبيراميد (Loperamide)، وبسموث سبساليسيلات (Bismuth subsalicylate).

6. أدوية لعلاج الإمساك

يساعد استخدام ملين خفيف للبراز على علاج تقلصات البطن الشديدة والتخفيف من الآلام الناتجة عن الإمساك.

7. أدوية لعلاج الغازات

تؤدي الغازات في بعض الأحيان إلى حدوث تقلصات شديدة وآلام في البطن، وتساعد بعض الأدوية على التخفيف من هذه الآلام، مثل: سيميثيكون، وحبوب الفحم.

ننصحك بقراءة أين يوجد ألم القولون العصبي؟ وأسباب ألم البطن في الجانب الأيمن

السابق
ما هو مرض تمدد الاوعية الدموية؟ وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟
التالي
حقنة افيل avil لعلاج الحساسية، وهل حقن أفيل تحتوي على كورتيزون؟ وبديل حقن افيل