أمراض

سبب مرض الإيدز الرئيسي

أسباب مرض الإيدز

أسباب مرض الإيدز الرئيسية هو فكرة عامة لموضوع بحث شامل، يتطلب الحديث عن هذا المرض بشكلٍ مدقق ومفصل، وهو ما سيتم تقديمه في هذا المقال العلمي، من خلال البدء بنبذة عامة عن هذا المرض، مرورًا بكل من الأسباب والأعراض، وكذا آليات الانتقال وعوامل الخطورة

مرض الإيدز الجنسي

الإيدز هو مرض مزمن يشكل خطرًا على الحياة وهو ناجم عن فيروس يسبب قصورًا في الجهاز المناعيّ لدى البشر.

كيف يعمل فيروس الإيدز؟
يسلب فيروس الإيدز الجسم قدرته على محاربة ومقاومة الفيروسات، والجراثيم، والفطريات من خلال إصابته للجهاز المناعي فيجعل الجسم عرضة للإصابة بأمراض مختلفة.

يعرّض الإيدز جسم الإنسان للإصابة بأنواع معينة من السرطان والالتهابات التي كان بإمكانه محاربتها والتغلب عليها، مثل الالتهاب الرئوي، والتهاب السحايا، ويُطلق على الفيروس والالتهاب الذي يسببه لإيدز بفيروس (Human immunodeficiency virus – HIV).

يشكل مصطلح نقص المناعة المكتسب أو مُتلازمة العَوَز المناعيّ المُكتَسَب (Acquired immunodeficiency syndrome) تعريفًا لمرض الإيدز في مراحله الأكثر تقدمًا.

نحو 39,5 مليون إنسان في مختلف أنحاء العالم مصابون اليوم بفيروس الإيدز بالرغم من تثبيط الإيدز في عدة دول من العالم، إلا أن مدى انتشار الإيدز ما زال على حاله بل ازداد في دول أخرى.

أسباب مرض الإيدز عند النساء

قد تحصل الإصابة بعدوى فيروس الإيدز بعدة طرق، من بينها ما يأتي:

1. الاتصال الجنسي
وهي أهم أسباب مرض الإيدز ويمكن الإصابة بالعدوى بفيروس الإيدز عن طريق اتصال جنسي مهبلي، أو فموي، أو شرجي مع شريك حامل لفيروس الإيدز لدى دخول أحد هذه الأمور إلى الجسم، مثل: الدم، أو المَني، أو الإفرازات المهبلية.

الاستعمال المشترك لألعاب جنسية لم يتم غسلها وتنظيفها أو لم يتم تغليفها بعَازِلٌ ذَكَرَيّ (Condom) نظيف بين الاستعمال والآخر ينقل الإصابة حيث يعيش فيروس الإيدز في المني أو في الإفرازات المهبلية التي تدخل إلى الجسم عند الممارسة الجنسية من خلال جروح أو تمزقات صغيرة موجودة أحيانًا في المهبل أو في المستقيم.

إذا كان شخص ما حاملًا لمرض جنسي معدٍ آخر فإنه يكون أكثر عُرضة للإصابة بفيروس الإيدز، وخلافًا لما كان يعتقده الباحثون في الماضي فحتى النساء اللواتي يستعملن مبيد المَني معرضات هن أيضًا للإصابة بفيروس الإيدز.

وذلك لأن مبيد المَني هذا ينبه الغشاء المخاطي الداخلي للمهبل، الأمر الذي قد يحدث شقوقًا وتمزقات يمكن لفيروس الإيدز أن ينفذ من خلالها إلى داخل الجسم.

2. العدوى بفيروس الإيدز من دم ملتهب
في بعض الحالات من الممكن أن ينتقل فيروس الإيدز بواسطة الدم أو مشتقات الدم التي تُعطى لإنسان عن طريق الحقن بالوريد وهو أحد أسباب الإيدز المنتشرة.

منذ العام 1985 تقوم المستشفيات وبنوك الدم في الولايات المتحدة بفحص الدم المتبرَّع بغاية الكشف عن أية أضداد لفيروس الإيدز يمكن أن تكون فيه، وقد قلصت هذه الفحوصات بشكل كبير أخطار التعرض لفيروس الإيدز جراء النقل الوريدي بالإضافة إلى تحسين فرز المتبرعين وتصفيتهم.

3. إبر الحقن
من أسباب مرض الإيدز انه ينتقل بسهولة بواسطة الإبر أو الحقن الملتهبة التي لامست دمًا ملوثًا، حيث أن استعمال أدوات مشتركة للحَقن الوريدي يزيد من خطر التعرض لفيروس الإيدز وأمراض فيروسية أخرى، مثل التهاب الكبد.

إن الطريقة الأفضل للوقاية من الإصابة بالعدوى بفيروس الإيدز هي الامتناع عن استعمال مخدرات تـُحقن بالوريد، أما إذا لم تكن هذه الإمكانية متوفرة فمن الممكن تقليص خطر الإصابة بواسطة استعمال أدوات حَقن تُستعمل لمرة واحدة ومعقمة.

4. وخزة إبرة عرضية
إن احتمال انتقال فيروس الإيدز بين حاملي فيروس الإيدز وبين طاقم الخدمات الطبي بواسطة وخزة إبرة عَرَضية هو احتمال ضئيل جدًا، ويميل المختصون إلى تقدير الاحتمال بنسبة تقل عن 1%.

5. انتقال فيروس الإيدز من أمّ إلى طفلها
​تدل الإحصائيات على أن نحو 600،000 طفل صغير يصابون بعدوى فيروس الإيدز سنويًا سواء في فترة الحمل أو جراء الرضاعة، لكن خطر إصابة الجنين بالعدوى بفيروس الإيدز عند تعاطي الأم علاجًا لفيروس الإيدز خلال فترة الحمل يقل بدرجة كبيرة جدًا.

في الولايات المتحدة الأمريكية تخضع غالبية النساء إلى فحوصات مبكرة لاكتشاف أضداد فيروس الإيدز، كما تتوفر لهنّ أدوية لمعالجة الفيروسات القهقـَرِية (Retroviruses).

لكن الوضع في الدول النامية مختلف حيث تفتقر غالبية النساء إلى الوعي بحالاتهن الصحية ولاحتمال إصابتهن بفيروس الإيدز، وحيث فرص وإمكانيات علاج الإيدز محدودة جدًا في الغالب أو أنها غير متوفرة إطلاقًا.

حين لا تتوفر الأدوية فمن المفضل الولادة بعملية قيصرية بدلًا من الولادة المهبلية العادية، أما الإمكانيات والبدائل الأخرى كالتعقيم المهبلي مثلًا فلم تثبت فعاليتها.

6. طرق أخرى لانتقال عدوى فيروس الإيدز
ثمة حالات نادرة يمكن أن ينتقل فيها فيروس الإيدز لدى زرع أعضاء أو أنسجة، أو عن طريق أدوات عمل طبيب الأسنان إذا لم يتم تعقيمها كما ينبغي.

شاهد أيضاً دواء رياتاز – Reyataz يستخدم لمرض الإيدز

كيف ينتقل مرض الإيدز

في الحقيقة إنّ مرض الإيدز لا ينتقل بسهولة من شخص لآخر، فهو لا ينتشر في الهواء مثل فيروسات الإنفلونزا، بل ينتقل عن طريق الدم أو بعض سوائل الجسم لشخص مصاب إلى دم شخص آخر، فيما يأتي المزيد من التفاصيل:

1. سوائل الجسم التي تنقل مرض الإيدز
فيما يأتي قائمة بأبرز سوائل الجسم التي تحتوي على كمية كافية من فيروس نقص المناعة البشرية لإصابة شخص ما بمرض الإيدز:

  • المني.
  • سوائل المهبل بما في ذلك دم الحيض.
  • حليب الثدي.
  • الدم.
  • بطانة فتحة الشرج.

2. الطرق الرئيسة التي ينتقل فيها مرض الإيدز إلى الدم
تبيّن الطرق الآتية الإجابة على سؤال كيف ينتقل مرض الإيدز إلى مجرى الدم؟

عن طريق الحقن مباشرة في مجرى الدم بواسطة الإبر أو معدّات الحقن الأخرى التي تمت مشاركتها مع أشخاص آخرين.
من خلال بطانة فتحة الشرج أو المهبل أو الأعضاء التناسلية وبطانة الفم والعينين.
من خلال الجروح والقرحات في الجلد أو في الغشاء المخاطي.

تعرف على متى تظهر أعراض الإيدز

أعراض الإيدز الأكيدة

أعراض فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) تختلف اعتمادًا على مرحلة العدوى.

العدوى الأولية:
تظهر الأعراض غالبًا خلال فترة شهر أو شهرين من دخول الفيروس للجسم، وتشمل أعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا مثل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ألم في العضلات والمفاصل.
  • طفح جلدي.
  • صداع.
  • ألم في الحلق.
  • تقرح في الفم أو الأعضاء التناسلية.
  • تورم في الغدد اللمفاوية، وغالبًا الموجودة في الرقبة.
  • تعرق ليلي.
  • الإسهال.

العدوى السريرية:
قد تمتد هذه المرحلة لفترة تراوح بين 8 – 10 سنوات، اعتمادًا على مدى تأثر جهاز المناعة وقدرته على مقاومة الفيروس، وخلال هذه الفترة قد لا تظهر أي أعراض مطلقًا.

مرحلة ظهور الأعراض وتطور مرض الإيدز:
في حال عدم اكتشاف المرض، وعدم تلقي العلاج يتطور المرض إلى مرحلة بداية ظهور الأعراض المزمنة والإصابة المتكررة بعدوى الأمراض الانتهازية. ومن الأعراض الملاحظة خلال هذه المرحلة:

  • تعرق ليلي.
  • قشعريرة وارتفاع درجة الحرارة أعلى من 38 درجة مئوية لأسابيع عدة.
  • السعال وضيق في التنفس.
  • الإسهال المزمن.
  • بقع بيضاء على اللسان أو في الفم.
  • صداع.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • فقدان الوزن.
  • طفح جلدي.

هل مرض الإيدز يقتل

يعتبر مرض الإيدز حاليًا جائحة (من الأمراض الوبائية والمتفشية). ففي عام 2007، تم تقدير عدد المصابين الأحياء بهذا المرض حول العالم بنحو 33.2 مليون شخص. كذلك، فإن هذا المرض قد أودى بحياة ما يُقدر بحوالي 2.1 مليون شخص من بينهم 330,000 ألف طفل.

شاهد لاتوسوس من الإيدز, ونسبة أنتقاله من أول مرة وكيف أعرف اني غير مصاب بالإيدز بدون تحليل؟

 

السابق
هل القولون العصبي يسبب الخوف من الموت
التالي
نقاط الضعف للموظف الإداري وأمثلة على نقاط الضعف والقوة, وما هي نقاط القوة والضعف لديك؟