صحة عامة

سبب نزول الدم من الأنف من فتحة واحدة

أسباب نزيف الأنف

أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة تختلف من شخص إلى آخر، ولها عدة مسببات متنوعة، أحياناً تكون نتيجة لإصابة صحية وأحيانا أخرى تكون عرض لمرض ما، وتعرف هذه الحالة طبيًا باسم الرعاف أي خروج ونزول الدم من بطانة الأنف في ناحية واحدة فقط، وأغلبها يحدث بسبب ضعف في الأوعية التي يجري فيها الدم الموجودة في تلك المنطقة، كما تختلف كثافة الدم الذي يخرج حسب الحالة

أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة وعلاجه

يوجد العديد من الأسباب الشائعة التي تُعد من أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة، نذكر منها ما يأتي:

  • نزلات البرد خاصةً في الحالات التي تسبب السعال، والعطاس، ونفث الأنف.
  • إدخال جسم غريب في الأنف.
  • التهاب الأنف التحسسي (Allergic rhinitis) أو التهاب الأنف غير التحسسي، مثل التهاب بطانة الأنف.
  • استخدام الأدوية التي تُسبب زيادة خطر الإصابة بنزيف الأنف، مثل الأسبرين.
  • استنشاق المهيجات الكيميائية، مثل مواد التنظيف.
  • اخذ المخدرات والمؤثرات العقلية عن طريق الانف، مثل الكوكايين.
  • استنشاق الهواء من المرتفعات، إذ يصبح الهواء أكثر جفافًا مع الارتفاع.
  • زيادة استخدام الأدوية المُعالجة للسيلان أو الحكة، مثل: مضادات الهيستامين، أو البخاخات.
  • نخر الأنف باستخدام الأصبع: إذ يُعد أحد أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة بسبب تمزق أحد الأوعية الدموية، وقد يُسبب النزيف من الفتحتين أيضًا.
  • جفاف الأغشية المخاطية: غالبًا ما يًسبب الهواء الجاف جفافًا في الأغشية المخاطية، وبالتالي حدوث النزيف.

يمكنك مشاهدة ما هي أعراض الجيوب الأنفية

أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة للاطفال

يمكن أن يحدث نزيف الأنف من فتحة واحدة عند الأطفال بسبب أشياء كثيرة، تتضمن بعض الأسباب الشائعة ما يلي:

  • الرعاف/النزيف العفوي: تبدأ معظم حالات نزيف الأنف دون سبب معروف. حك الأنف: يعتبر فرك الأنف هو السبب الأكثر شيوعًا.
  • النف بقوة: قد يؤدي نفخ الأنف بقوة شديدة إلى نزيف الأنف.
  • الشفط: يمكن أن يتسبب شفط الأنف أحيانًا في حدوث نزيف، يمكن أن يحدث هذا إذا وُضع طرف الشفط بعيدًا جدًا.
  • التهابات الجيوب الأنفية: تتمثل الأعراض الرئيسية في وجود كثير من المخاط الجاف وانسداد الأنف، هذا يؤدي إلى نفث وحك الأنف بشكل إضافي، غالبًا ما تكون عدوى الجيوب فيروسية أكثر منها بكتيرية.
  • حساسية الأنف: العرض الرئيسي هو الحكة شديدة، هذا يؤدي إلى مزيد من الاحتكاك والنفخ.
  • هواء جاف: يؤدي جفاف بطانة الأنف إلى زيادة احتمالية حدوث النزيف، في فصل الشتاء، غالبًا ما يؤدي تسخين الهواء القسري إلى جفاف الأنف.
  • أدوية الحساسية: هذه تساعد على علاج أعراض الأنف، ولكنها أيضًا تجفف الأنف.
  • إيبوبروفين وأسبرين: تزيد هذه الأدوية من قابلية النزيف، احذري الأسبرين لا يستخدم في الأطفال.
  • اضطراب النزيف: اضطرابات النزيف سبب نادر لنزيف الأنف المتكرر، هذا يعني أن الصفائح الدموية أو عوامل التخثر مفقودة أو لا تعمل بشكل صحيح، يجب الاشتباه باضطراب النزيف إذا كان لا يمكن إيقاف نزيف الأنف، يعتبر النزيف المفرط من اللثة أو الجروح الطفيفة دليلًا أيضًا.
  • أسباب أخرى: مثل وجود إصابة في الأنف، أو وجود جسم في الأنف.

نزول الدم من الأنف من جهة واحدة مع المخاط

قد يكون سبب نزول الدم من الأنف من فتحة واحدة أو فتحتين هو التهاب الجيوب الأنفية (بالإنجليزية: Sinusitis) الذي يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية للأنف نتيجة للاحتقان، فيصبح المخاط أصفر أو أخضر اللون ممزوجاً بالدم.

أسباب نزول الدم من الأنف بشكل مفاجئ

يمكن أن يحدث النزيف نتيجة لصدمة في الأنف وهو أمر شائع ولا يستدعي القلق، وفي حالات أخرى ينتج نزيف الأنف عن أسباب أخرى متعلقة بمشكلات صحية، مثل:

1. التعرض للهواء الجاف
يؤدي استنشاق الهواء الجاف إلى حدوث نزيف في الأنف، حيث أن التواجد في مناخ جاف واستخدام وسائل التدفئة يمكن أن يؤثر على أنسجة الأنف والأوعية الدموية.

وهناك أسباب أخرى لجفاف الأغشية بالأنف، مثل :تناول مضادات الهيستامين، ومضادات الإحتقان عند الإصابة بحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية.

كما أن شدة برودة الطقس يمكن أن تسبب نزيف الأنف.

2. ردود الفعل التحسسية
سبب آخر لحدوث نزيف الأنف المفاجئ هو التحسس من استنشاق بعض المواد، مثل: المنظفات، والمنتجات التي تحتوي على مركبات كيميائية ضارة.

3. تكرار العطس
أثناء الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد تظهر بعض الأعراض المصاحبة، مثل: العطس، وسيلان الأنف مما يزيد من فرص حدوث النزيف.

4. تناول بعض الأدوية
في حالة الإصابة بمشكلة صحية تستدعي تناول أدوية لسيولة الدم ومنع تجلط الدم ينتج أحيانًا حدوث نزيف الأنف المفاجئ والغزير.

5. تواجد العوامل الوراثية
تتسبب العوامل الوراثية أحيانًا بحالة نادرة تسمى توسع الشعيرات النزفي الوراثي، وهي حالة تؤثر على الأوعية الدموية، ويعد نزيف الأنف المفاجئ والمتكرر من أبرز أعراضها.

6. ارتفاع ضغط الدم
في حالة الإصابة بارتفاع ضغط الدم يمكن أن يحدث نزيف الأنف الخلفي، وذلك نتيجة ضغط الدم على الأوعية الدموية الرقيقة.

أسباب نزول الدم من الأنف مع صداع

قد ذكرنا أن نزيف الأنف والصداع ليس لهما ارتباط مباشر ببعض، لكن قد تسبب بعض العوامل أو المشكلات الصحية حدوثهما في نفس الوقت، مثل:

1. انحراف وتيرة الأنف
ويحدث عندما تكون وتيرة الأنف المكونة من عظام وغضاريف منحرفة إلى إحدى جهات الأنف، و يسبب أعراضًا أخرى، مثل: ألم في الوجه، وصعوبة في التنفس، وانسداد في إحدى فتحتي الأنف أو كلتاهما.

2. الحمل
إذ يزداد تدفق الدم للأنف خلال الحمل مما يجعله عرضة أكثر للنزيف، كذلك تؤدي التغيرات الهرمونية إلى إصابة العديد من النساء الحوامل بالصداع، لذا يترافق نزيف الأنف مع الصداع خلال الحمل.
لكن يجب التنبيه إلى أنه إذا استمر الصداع فترة طويلة وكان شديدًا، فإنه قد يكون مؤشرًا لمرض أكثر خطورة مثل ارتفاع ضغط الدم للحامل.

3. صداع الشقيقة
قد يكون نزيف الأنف إشارة إلى بداية نوبة الشقيقة لكن لا يوجد أدلة كافية على ذلك.

4. تناول بعض الأدوية
وتشمل استخدام :

  • الأدوية المميعة للدم، مثل: الوارفارين (Warfarin) والأسبرين.
  • استخدام الأدوية التي تؤخذ عن طريق الأنف.
  • الاستخدام المفرط لقطرات وبخاخات إزالة الاحتقان.

5. أسباب أخرى
مثل الإصابة ببعض الاعتلالات:

  • نزلات البرد.
  • الحساسية أو تهيج الأنف.
  • إنتان في الأنف أو الجيوب الأنفية.
  • جفاف المخاط داخل التجويف الأنفي.
  • التواجد في بيئة شديدة الجفاف.
  • فقر الدم.
  • إصابة في الرأس أو الوجه.
  • اللحميات الأنفية.

أسباب أكثر خطورة لنزيف الأنف والصداع:

  • سرطان الدم.
  • زيادة عدد الصفائح الدموية في الدم.
  • ورم في الدماغ.
  • عيوب خلقية في القلب.

يمكنك مشاهدة مقالة ما هي أعراض الجيوب الأنفية

متى يكون نزيف الأنف خطير

يتساءل بعض المرضى “هل نزيف الانف خطير؟” والإجابة هي أنه عندما يحدث نزيف الأنف بشكل غير دوري فهو غير ضار ولا يشير إلى وجود مشكلة خطيرة، لكن في حالة تكرار حدوثه باستمرار فإن ذلك يشير إلى أمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم، أو أحد أمراض تجلط الدم، وبعض الأورام في الجيوب الأنفية، وأمراض الكبد والكليتين المزمنة.

 

السابق
دواعي استخدام حبوب الثيرم
التالي
من أعراض السكري كثرة التبول الاحساس بالعطش صح أم خطأ