اضطرابات النوم وحلولها

شفيت من الخوف من عدم النوم

الخوف من عدم النوم

الخوف من عدم النوم وأسباب الإصابة برهاب النوم وأفضل طرق العلاج لتلك الحالة من الأمور المهمة التي ينبغي لمن يعاني من

مشكلات في النوم أو الأرق الطويل التعرف عليها ومحاولة تطبيق الحلول ليتمكن من النوم بشكل طبيعي مستقر، والنوم من أهم

العادات الفسيولوجية التي يحتاج إليها الجسم ولا يمكنه الاستغناء عنها

كيف تخلصت من وسواس عدم النوم

الوسواس والخوف من الأرق وعدم القدرة على النوم، مشكلة واضطراب نفسى يحدث فى حالات متفرقة لا علاقة لها بالعمر أو

النوع، وإنما يشعر الشخص حينها بخوف بالغ من عدم قدرته على النوم، أو أنه يخاف حد الرعب من الأرق المتواصل وعدم القدرة

على النوم ولو لدقائق، هذا الشعور وحده وسواس حقيقى لابد من علاجه، ويحتاج لتقويم شديد حتى يتخلص منه المريض.

الدكتور محمد عادل أخصائى النفسية أكد خلال حديثه عن وساوس النوم والأرق، أنه وسواس مزعج ومرهق نفسيا وبدنيا

لمريضه، لأنه يتسبب له فى مشكلات نفسية عميقة نتيجة الشعور الدائم بالقلق النفسى والرعب والخوف من عدم القدرة على

النوم، ليشعر بأن حقا من حقوقه وعاملا هاما لمواصلة حياته قد سلب منه فجأة فينتابه ذعر حقيقى.

ومن هنا على المريض أن يساعد نفسه، ويقوم هذا الوسواس، وإذا ما احتاج لطبيب نفسى لاستشارته، وعليه أن يحول تفكيره

من النوم ويشغل باله بأمور أخرى، كأمور الدراسة أو العمل أو الحياة، لتجده غير قادر على التفكير فى النوم ويأتيه النوم فجأة، كما

عليه ممارسة تمارين رياضية صباحا وتمارين صفاء ذهنى واسترخاء مساء والتنفس بشكل مريح بملء الرئة بالهواء ثم يحدث زفيرا،

وكذا الاهتمام بتناول كوب لبن دافئ قبل النوم، والاستحمام بحمام دافئ إن أحب، كذا الاهتمام بالابتعاد عن تناول الأدوية

المنومة، كذا عدم اللجوء لنوم القيلولة، وأخيرا اقرأ القرآن الكريم قبل النوم.

يمكنك مشاهدة نصائح للتغلب على الخوف من الطيران

كيف أتغلب على الخوف من عدم النوم

الخوف له تأثير على مجموعة كبيرة من الناس ، خاصة إذا كان الخوف رهابًا أو خوفًا من النوم . يجب ألا يهرب المريض من خوفه ، بل يجب عليه مواجهته للتخلص منه ، مما قد يسبب عدم الرضا عن المرض.

كما قلنا يمكن علاج الأرق ، ولعلاجه يجب اتباع بعض العادات والأشياء ، وهذا هو الجواب لكيفية التغلب على الخوف من عدم النوم ، ومنها:

  • ممارسة الرياضة بانتظام

ممارسة الرياضة لها تأثيرها على جميع مناحي الحياة ، كما أن وقت ممارسة هذه التمارين يختلف أيضًا ، فمثلاً ممارسة الرياضة في الصباح وبعد الظهر لتحسين عملية النوم ، لأنها تساعد في القضاء على أرق الجسم والقلق وكذلك جميع مشاكل النوم بشكل عام.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يُسمح بأي نشاط بدني قبل الذهاب إلى الفراش ، لأن ذلك سيزيد من صعوبة النوم ، مما يؤدي إلى اليقظة واليقظة.

  • وفر طقوس نوم مناسبة

يمكن التغلب على الأرق وقلق النوم من خلال خلق جو يعزز عملية النوم ، أي الراحة والهدوء والظلام. يجب الحفاظ على درجة حرارة الغرفة باردة ويجب إطفاء أي مصادر للضوء لمنح العقل فرصة للهدوء والسكينة التي يحتاجها.

  • تجنب المشروبات السكرية والكافيين

لا ينصح بشرب أي مشروبات تحتوي على الكافيين قبل الذهاب إلى الفراش أو بشكل عام في وقت لاحق من اليوم ، حيث سيؤدي ذلك إلى زيادة قلق الدماغ وصعوبة النوم ، بالإضافة إلى تسريع معدل ضربات القلب ، مما يؤدي إلى تكرار الأنشطة الليلية واليقظة. الحمام مما يجعل من الصعب النوم.

  • يستريح

لتهدئة عقلك ، يجب عليك أولاً التحكم في نفسك للاسترخاء وتجنب الأرق. أسهل تمرينات للمساعدة على الاسترخاء هي اليوجا أو تمارين الاسترخاء. بالإضافة إلى ذلك ، هناك تمارين مشي قصيرة المدى للراحة وتمارين ضبط النفس لتوفير الراحة والاسترخاء. يساعد استرخاء العقل في عملية النوم ليلاً.

شاهد أيضاً أسباب الخوف المرضي

العلاج السلوكي للخوف من عدم النوم

  • توقف عن الخوف من الأرق

الخوف من قلة النوم هو من أسباب الأرق الدائمة، معظم المؤرقين يقلقون مما قد يحدث إذا فشلوا في النوم في وقت محدد، فهم يخشون تدهور أدائهم في وظائفهم بسبب قلة النوم ، أو يبالغون في التفكير في المخاطر الصحية المرتبطة بقلة النوم.

  • اقضِ وقتًا أقل في الفراش

قد يبدو هذا غريبًا إذا كنت تحاول النوم فترات أطول، لكن على عكس الرأي السائد فإن قضاء وقت أقل في الفراش لا يعني نومًا أقل، بل يحسّن نوعية نومك، ويقلل وقت بقائك مستيقظًا في الفراش، فإضافةً إلى أن تقليل الوقت الذي تقضيه في الفراش يفيد في تنمية دافع أكبر للنوم،

  • استجابة الاسترخاء

من التقنيات المهمة أيضًا إحداث استجابة الاسترخاء للعقل والجسد الهادئين.

  • حاول أن تبقى مستيقظًا (النية المتناقضة)

يُعتقد أن هذه الطريقة تعمل بناءً على العلاقة بين النوم والقلق حول الأداء، فإذا كنت تعاني الأرق فقد تعاني قلقًا متزايد عندما تحاول دفع نفسك إلى النوم عوضًا عن تركه يحدث وحده، وتزداد صعوبة النوم كلما حاولت النوم بجهد أكبر. وللمفارقة قد تجد أنه من الأسهل أن تستغرق في النوم عندما تتوقف عن محاولة الاستغراق في النوم، وتظل مركزًا على البقاء مستيقظًا.

السابق
عندما اضع راسي على الوسادة أشعر بدوار
التالي
هل يشعر الظالم بظلمه؟ وما هي علامات الظالم؟ ومن يظن أنه مظلوم وهو ظالم؟