صحة عامة

صناعة الأدوية من الصناعات الغذائية

تصنيع الدواء

يعتقد البعض ان تصنيع الدواء احد الصناعات الغذائية و لكنه اعتقاد خاطئ ويعتبر من اهم الصناعات الكيميائية وسوف نتحدث بشئ من التفصيل عن تصنيع الدواء واهم المراحل التى يمر بها

كيفية تصنيع الدواء

يتم تصنيع الدواء بإتباع طريقة علمية في البحث والتصنيع والتجربة، وتتم هذه العملية بالخطوات التالية:

البحث عن مادة كيميائية موجودة في العناصر الطبيعية مثل النباتات، وهذه المادة لها خصائص تجعل لها القدرة من شفاء الجسم، وتسمى هذه المادة بـ “المادة الخام” أو “المنتج المبتكر”.
يجرى العلماء على المادة الخام عدة فحوصات مخبرية للتأكد من الخصائص الكيميائية لها.
بعد ذلك يتم تجريب المادة الخام على حيوانات التجارب مثل الفئران، للتأكد من سلامة هذه المادة، ولمعرفة أضرارها الجانبية.
يتم تجريب المادة الخام على مجموعة متطوعين من المرضى أو من السليمين،

وتتم هذه التجارب بعدة خطوات علمية وقانونية، ويتم فيها التأكد من سلامة استعمال المادة الخام على البشر، ومن فعالية المادة الخام في القضاء على المرض.
يتم بعد ذلك عمل نماذج دوائية من المادة الخام وتقديمها إلى الجهات العلمية والحكومية المختصة لأخذ الرخصة بتصنيع الدواء.
بعد أخذ الرخصة العالمية، يتم تصنيع الدواء بشكل كبير وبعدة أشكال دوائية مثل الحبوب أو الإبر.
يتم طرح الدواء في الأسواق المحلية، وتجرى على المرضى الذين استخدموه عدة فحوصات تستمر لمدة سنتين للتأكد من عدم وجود مضاعفات دوائية طويلة الأمد.
بعد ذلك يتم طرح الدواء في الأسواق العالمية، ليصل إلى جميع المرضى المحتاجين له.
الشركة التي قامت باكتشاف الدواء لها الحق الحصري في تصنيع الدواء لمدة 10 سنوات، وبعد ذلك تستطيع بقية الشركات تصنيع نفس الدواء بشكل قانوني.

عملية تصنيع الدواء، هي عملية معقدة إلى حدٍ كبير، وتستهلك الكثير من الوقت قد يصل إلى 10 – 15 سنة، وتبلغ تكلفة اكتشاف وإنتاج الدواء من مليار إلى ملياري دولار!

يمكنك قراءة معلومات اقراص سيليبريكس Celebrex

أهم مراحل تصنيع الدواء

مر الدواء بعدّة مراحل خلال عملية التصنيع من أجل الحصول على دواء آمن وفعّال، ويتبع جميع متطلبات الأدوية التنظيمية، وتتضمن:

مرحلة اكتشاف الدواء

يبدأ تصنيع الدواء بتحديد الحالة المرضية المراد علاجها، وعلى أي جزء حيوي من الجسم يجب أن يعمل الدواء فيه،

ثم يختار العلماء أكثر من 5 آلاف جزيء كيميائي يعتقد العلماء أنه قادر على إعطاء المفعول المطلوب، بطرق عديدة ومدروسة من بين هذه الأعداد الهائلة، يُختار عدد قليل من الأدوية وربما دواء واحد ذو فعالية ضد المرض.

قد تحب الاطلاع على حبوب خل التفاح

تحديد خصائص الدواء

يخضع الدواء لمراحل عديدة من الدراسات لتحديد صفاته الكيميائية والفيزيائية، والظروف التي يفضّلها ليبقى مستقرًا،

بالإضافة إلى تحديد نقاط قوته وضعفه مقارنة مع الأدوية التي تشبهه، ونشاطه داخل الجسم متضمنة فعاليته أو سميّته،

ومن خلال طرق تحليلية مختلفة لمعرفة آلية عمله داخل الجسم.

شاهد ايضا معلومات هامة عن دواء anazol 500

تحديد طريقة تشكيل الدواء وتغليفه

تحديد صيغة الدواء والمكونات التي ستضاف له أثناء التصنيع، وتستمر هذه المرحلة لمدة طويلة حتى تصل إلى الشكل النهائي؛

إذ يجب أن يبقى المستحضر الدوائي مستقرًا في العبوة أثناء نقله وتخزينه معها، نظرًا لتعرضه لعوامل خارجية كالحرارة والرطوبة، كما توفر معلومات تتضمن شروط تخزين الدواء ومدّة صلاحيته،

فمن خلال هذه الدراسات نضمن بقاء الدواء آمنًا غير سام، وفعال ومعقم داخل عبوته.

يمكنك قراءة معلومات عن كريم ماكرو بانثينول Panthenol-Macro

دراسة حركية الدواء

يقوم علماء الصيدلة الحركية بتحديد كيفية تأثير الجسم على الدواء من خلال امتصاصه، وتوزيعه، وتكسريه أو حتى طريقة التخلص منه، ومعرفة الوقت الذي يحتاجه حتى يعطي مفعولًا، وإلى متى يستمر هذا المفعول، وكم يكون تركيز الدواء في الجسم كل لحظة منذ تناوله حتى خروجه من الجسم،

وتُقارن هذه الدراسات المجرية على الحيوانات بدراسات أخرى على البشر في وقت لاحق.

يمكنك معرفة دواعي استعمال دواء أتاراكس Atarax

اختبارات سريرية

تتضمن ثلاث مراحل؛

الأولى بإعطاء الدواء لعدد قليل من البشر المتطوعين السليمين صحيًا لدراسة حركة الدواء وفعاليته وقدرة الإنسان على تحمله،

ثم الانتقال للمرحلة الثانية، وزيادة عدد الأشخاص، واختيار مرضى لتحديد مدى فعالية الدواء في علاج هذا المرض أو التقليل من أعراضه، بالاضافة الى دراسة الأعراض الجانبية للدواء،

و في المرحلة الثالثة، تكون على عدد كبير من المرضى، للتأكُّد من فعاليته وأمانه.

وهكذا يصبح الدواء جاهزًا في شكله النهائي لنتمكن من بيعه في الأسواق، واستخدامه لأغراضه التي وجد من أجلها، وبعد موافقة الهيئات المسؤولة عن الأدوية.

شاهد ايضا كبسول سوبراكس و الآثار الجانبية ، كيفية استخدام كبسول سوبراكس

اقسام مصنع الأدوية

يضم المصنع الدوائي العديد من الأقسام و التي تتضمن:

  • أ-قاعة استقبال للمواد
  • ب-مخزن للمواد الأولية و المنتجات
  • ت-غرفة الوزن
  • ث-قاعة الإنتاج
  • ج-قسم التعبئة و التغليف
  • ح-المختبرات
  • خ-الإدارة و ملحقاتها
  • د-غرف العمال و المرافق الصحية
  • ذ-مخازن منفصلة للمواد المرفوضة و القابلة للاشتعال و السامة و الخطرة

من الضروري التنويه إلى ضرورة توفير أقسام توفر شروطا خاصة لتصنيع المواد الحساسة أو القابلة للاشتعال و التطاير كذلك للحقن و المحاليل الوريدية في المصانع التي تقوم بإنتاج تلك المواد.

يمكنك قراءة صناعة الأدوية من الصناعات الغذائية

السابق
مضاد حيوي لعلاج السالمونيلا
التالي
جرعة الفوليك اسيد اليومية