السرطان

طرق الوقاية من سرطان البروستاتا

طرق الوقاية من سرطان البروستاتا

سرطان البروستاتا موضوع

تُعتبر غدة البروستاتا أحد أجزاء الجهاز التناسلي الذكري، إذ تقوم بإنتاج بعض السوائل الموجودة في المَنيّ، إضافة إلى أنّها تلعب دوراً في السيطرة على البول لدى الرجال.

ويُصيب هذه الغُدّة سرطان يُعرف بسرطان البروستاتا ، وبحسب إحصائيات أجريت في الولايات المُتحدة الأمريكية فهو أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى الرجال، وتجدر الإشارة إلى أنّ سرطان البروستاتا قابل للعلاج في حال اكتشافه في المراحل المبكرة، ويُعتبر الفحص المنتظم هو أفضل طريقة لاكتشافه في الوقت المناسب.

سرطان البروستاتا عند النساء

لا يصيب هذا النوع من السرطان النساء ، لأن غدة البروستاتا هي من أحد أجزاء الجهاز التناسلي الذكري.

أعراض سرطان البروستاتا

يُعتبر ظهور الأعراض بشكلٍ عامّ أمراً نادراً في حالة الإصابة بسرطان البروستاتا في المراحل المُبكرة منه، وتجدر الإشارة إلى أنّ أعراض هذه الحالة تتشابه مع الأعراض المُصاحبة للإصابة بتضخم البروستات الحميد أو التهاب البروستاتا ، وفيما يأتي بيان لأبرز الأعراض التي قد تُصاحب الإصابة بسرطان البروستاتا:

  • الحاجة للتبوّل بشكلٍ مُتكرر.
  • صعوبة في بدء أو إيقاف التبول.
  • ضعف تدفّق البول، أو حدوثه بشكلٍ تدريجيّ، أو تقطّعه.
  • الشعور بألم أو حُرقة أثناء التبوّل.
  • صعوبة في انتصاب العضو الذكري.
  • انخفاض كمية السائل التي تخرج أثناء القذف.
  • الألم أثناء القذف.
  • ظهور دم في البول أو السّائل المنوي.
  • الضغط أو الألم في المستقيم.
  • الألم أو التصلّب في أسفل الظهر، أو الحوض، أو الوركين، أو الفخذين.

أسباب سرطان البروستاتا

في الحقيقة ليس من السهل تحديد السبب الدقيق للإصابة بسرطان البروستاتا، إذ إنّ الإصابة بهذا النّوع من السرطانات قد تكون نتيجة تأثير عوامل متعددة ومنها :

  •  السن: الأشخاص الذين تجاوز أعمارهم سن الخمسين عاماً يرتفع مستوى خطر الإصابة عندهم بسرطان البروستاتا.
  • عوامل وراثية: حيث إن كان أحد أفراد العائلة مصاب بالسرطان مثل: الأب، أو الأخ، فهذا من شأنه أن يزيد احتمالية الإصابة به.
  • خلل في الهرمونات: يعتبر التوستسترون العامل الذي يلعب دوراً كبيراً في تكاثر خلايا البروستات، إذ بدونه لا يمكن للسرطان أن ينشأ وينتشر.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على الدهون: إنّ اتباع نظام غذائيّ يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون، وخالٍ من الخضروات والفواكه من شأنه أن يزيد نسبة الإصابة بسرطان البروستاتا.

علاج سرطان البروستاتا.

هناك عدة خيارات متاحة لعلاج سرطان البروستاتا، و منها:

1- الجراحة

  • من الممكن أن يحتاج العلاج إلى جراحة لإزالة غدة البروستاتا، وبعض الأنسجة المحيطة وقليل من العقد اللمفاوية، وذلك عن طريق استخدام الروبوت، يتم عمل شق في البطن، ويستأصل الطبيب البروستاتا عبر شق في أسفل البطن.
  • ويعاني الأشخاص الذين خضعوا إلى استئصال البروستاتا الجذري من فرص الإصابة بسلس البول وضعف الانتصاب، ما يستدعي سؤال الطبيب حول المخاطر والفوائد من وراء الجراحة.

2- العلاج الإشعاعي

  • يعتمد العلاج الإشعاعي على الطاقة العالية في قتل الخلايا السرطانية، وذلك باستخدام إما حزمة إشعاع خارجي وذلك لمدة 5 أيام أسبوعيًا وتستمر عدة أسابيع، أو معالجة كثيبة (داخل الجسم) عن طريق وضع بذور بجرعات إشعاعية منخفضة في أنسجة البروستاتا بواسطة إبرة ويستمر فترات زمنية طويلة، لكن يحتوي العلاج الإشعاعي على بعض الآثار الجانبية مثل الألم، أو تكرار التبول أو البراز اللين أو الشعور بالألم عند إخراج البراز، فضلًا عن ضعف الانتصاب.

3- العلاج الهرموني

  • يساعد العلاج بالهرمونات على الحد من إفراز هرمون التستوستيرون، الذي يدعم نمو خلايا سرطان البروستاتا، وبالتالي يقطع إمداد هذه الهرمون إلى الخلايا فتموت، ويحتوي هذا النوع من العلاج على الأدوية التي تحول دون إفراز الجسم للتستوستيرون (مثل ليوبروليد، ودواء غوزرلين، تريبتوريلين، هيستريلين)، إلى جانب الأدوية التي تحجب التستوستيرون من الوصول للخلايا السرطانية (مثل بيكالوتاميد، نيلوتاميد، ودواء فلوتاميد)، وربما يلجأ الطبيب لاستئصال الخصية للحد من مستويات التستوستيرون في الجسم.
  • يستخدم هذا النوع من العلاج في الحالات المتقدمة، ومن بين الآثار الجانبية له ضعف الانتصاب وانخفاض الرغبة الجنسية وزيادة الوزن.

4- تجميد أنسجة البروستاتا

يشمل تجميد أنسجة البروستاتا قتل خلايا السرطان، وذلك عن طريق إدخال إبر صغيرة تحتوي على غاز بارد للغاية في البروستاتا باستخدام صور بالموجات فوق الصوتية، وبالتالي تجميد الأنسجة المحيطة، ثم يوضع غاز أخر في الإبر لتسخين الأنسجة مرة أخرى، وذلك لقتل الخلايا السرطانية، وعادة ما يلجأ الأطباء لهذا النوع من العلاج في حالة فشل العلاج الإشعاعي.

5- العلاج الكيميائي

يعتمد العلاج الكيميائي على أدوية لقتل الخلايا السرطانية سريعة النمو، ويتم من خلال حقن أو حبوب أو كلاهما، ويستخدم في حالة انتشار السرطان بالجسم، أو فشل العلاج الهرموني.

6- العلاج المناعي

يركز العلاج المناعي على دور جهاز مناعة الجسم في مكافحة خلايا السرطان، حيث يأخذ الطبيب بعض الخلايا المناعية لعمل هندسة وراثية لها في المعمل، ثم حقن الجسم بها، لكن هذا النوع من العلاج مكلف للغاية.

كم سنة يعيش مريض سرطان البروستاتا

إن متوسط العمر المتوقع لدى مرضى سرطان البروستاتا مرتفع جداً. يمكن أن يكون 5-10 سنوات. ولكن مع ذلك لا يمكن إدعاء أن هذا المرض غير ضار وليس خطراً.

هل سرطان البروستاتا خطير

سرطان البروستات هو بشكل عام مرض بطيء النمو ومعظم الرجال المصابين بسرطان بروستات منخفض الدرجة يعيشون لسنوات عديدة من دون أعراض و من دون أن أن ينتشر المرض ويشكل خطراً على الحياة. إلا أن المرض بدرجة مرتفعة ينتشر بسرعة وقد يكون قاتلاً.

السابق
دواء مينوجون ( ال آتس اف اس آتس ) – Menogon(LH; F ) لعلاج العقم عند الرجال
التالي
دواء مينوبور بو ( اف اس آتس + ال آتس ) – Menopur pow(FsH+LH) لعلاج العقم عند الرجال