العناية بالاطفال وحديثي الولادة

عدد مرات التبرز للرضيع

عدد مرات تبرز الرضيع في الشهر الثالث

يمرّ البراز الخارج من جسم الطفل الرضيع ببعض التغيّرات الطبيعية خلال الفترة الأولى من حياته، وفيما يلي أهم المراحل والتغيّرات التي يمكن ملاحظتها على براز الطفل الرضيع:

البراز الأولي لحديث الولادة: يتميّز براز الرضيع خلال اليوم الأول واليوم الثاني بعد الولادة باللون الأسود أو الأخضر الداكن، ويكون كثيف ولزج مشابه للقطران، يُسمّى العقي (Meconium)، ويتكوّن العقي من السائل الامينوسي، والمخاط، وخلايا جلدية، وغيرها من الأشياء التي تم تناولها في رحم الأم، ويجدر بالذكر أنّ حليب الأم الاولي والمعروف باللبأ وسيلة طبيعية تساعد الطفل على إخراج هذا البراز.

البراز الانتقالي لحديث الولادة: يمثّل هذا البراز مزيجاً من البراز الأولي للرضيع والبراز اللاحق الناتج عن هضم الحليب؛ حيث تقلّ لزوجة براز الطفل، ويُصبح لونه أفتح قريب للون الأخضر المائل للبني أو الأصفر، وذلك خلال اليوم الثالث إلى اليوم السادس من الولادة.

عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الثامن

بعد الولادة وفي فترة الأسبوع الأول من حياة الطفل الرضيع تتحرّك الأمعاء لديه بعد كل مرة يرضع فيها الطفل من حليب الأم، ولكن ليس شرطًا أن يحدث ذلك لجميع الأطفال الرضّع، حيث أنّ عدد المرات تختلف بشكل بسيط من طفل لآخر، ولكن يجب أن لا تقل عدد مرات التبرز للطفل الرضيع عن مرة واحدة أو مرتين يوميًا خلال الشهر الأول من عمر الطفل.

وبعد الشهر الأول من الطبيعي أن تجد الأم أنّ الطفل الرضيع قد تبرّز عند القيام بتبديل الفوط الصحيّة، وأيضًا من الطبيعي أن تحدث تغيّرات أخرى لعدد مرّات التبرز عند الطفل الرضيع حيث أنه قد يتبرز الطفل الرضيع مرة واحدة فقط في الأسبوع، أو حتى أكثر من تلك المدّة، ولكن ينصح بمراجعة الطبيب عند تأخر عملية التبرز.

عدد مرات التبرز الطبيعي للطفل بعمر سنتين

تختلف أسباب كثرة التبرز عند الأطفال بشكل كبير، فهناك أسباب طبيعية كعمر الطفل وكمية الطعام التي يتناولها يوميًا[١]، وهناك أسباب مرضية عديدة أهمّها الإسهال، وعمومًا فإن ما ينبغي أن ينتبه إليه الوالدان هو التغير في بنية وشكل البراز عند الطفل، والأعراض المصاحبة لذلك التغيير، ولذلك فإنه يجب على الوالدين أخذ الطفل إلى الطبيب في حال ملاحظتهم زيادة في كمية البراز بطريقة غير طبيعية، أو في حال وجود دم في البراز، أو إذا كان البراز أسودًا أو أبيضًا أو رماديًا، أو إذا كان يحتوي على مخرجات مخاطية.

كما يجب استشارة الطبيب أيضا في حال كون البراز قاسيًا أو ما إذا كان الطفل يجد صعوبة في إخراجه، وينبغي معرفة أن لون البراز قد يختلف باختلاف أنواع الطعام، فليس كل تغير في لونه يعد تغيرا مرضيًا، فعلى سبيل المثال عندما يغلب على طعام الطفل الخضروات، فإن البراز سيغلب عليه اللون الأخضر.

عدم تبرز الرضيع لمدة خمسة أيام

  • قد تظنين أن هذا الأمر غريبًا، إلا أن عدم تبرز الطفل لأيام متتالية لا يشير دائمًا إلى معاناته من أي مشكلة صحية.
  • تشير بعض الدراسات إلى أن عدم تبرز الرضيع الذي يتخطى عمره الأسابيع الثمانية لمدة 4 أو 5 أيام متتالية هو أمر طبيعي ولا يعني بالضرورة أنه يعاني من الإمساك.
  • في كل الأحوال، ليست كل الحالات مشابهة وما عليك إلا استشارة الطبيب للتأكد من صحة الرضيع وعدم معاناته من أي مشكلة صحية.
  • هذا ويمكن أن تمتد هذه الفترة إلى فترة الأسبوع خصوصًا إذا كان طفلك يرضع رضاعة طبيعية وكان لم يتناول قط الأطعمة الصلبة.
  • لكن في حال تناول طفلك الأطعمة الصلبة ولاحظت عدم تبرزه لمدة ثلاثة أيام، إذًا من المحتمل أنه يعاني من مشكلة الإمساك.
  • لا تشعري بالهلع إذ تعتبر طرق العلاج سهلة جدًّا.

قلة التبرز عند الرضع

بعد معرفة عدد مرات التبرز للطفل الرضيع، يجدر بأهل الطفل الرضيع الاتصال بالطبيب في الوقت الذي يبدأ به تبرّز الطفل الرضيع بالتغيّر، أو عند ملاحظة شيء غير معتاد في الفوط الصحيّة للطفل الرضيع، ولكنه من المهم أيضًا استشارة الطبيب إذا:

  • عند شعور الطفل بعدم الراحة عند التبرز.
  • عند بلوغ الطفل عمر ثلاثة أشهر أو أقل وملاحظة الأم للبراز الليّن الدال على الإصابة بالإسهال مرتين يوميًا، أو عند مواصلة الإسهال لمدة تزيد عن يوم أو يومين.
  • عند ملاحظة وجود دم مع البراز أو عند الإسهال.
  • عند ملاحظة وجود مخاط بشكلٍ ملحوظ في الفوط الصحيّة للطفل لفترة أطول من يوم أو نحو ذلك، أو عندما يعاني الطفل من أي أعراض أخرى مع المخاط في البراز.
  • عند ملاحظة تغيّر لون البراز للون الأسود مع عدم تناول مكمّلات الحديد.

كثرة التبرز عند الرضع

تتمثّل مشكلة الإسهال بخروج براز مائي أو سائل بصورة غير طبيعية، ومائل للون الأخضر أكثر من العادة، مع إمكانية زيادة حجم الإخراج وعدد مرات التبرّز، بالإضافة إلى احتمالية احتوائه على مخاط، أو اقترانه بحالة من التقيؤ، وفي الحقيقة قد يؤدي الإسهال إلى الإصابة بالجفاف، والشعور بالتعب وعدم الراحة، والإصابة بطفح الحفاض.

أما عن سبب الإسهال فهناك عدّة أسباب أهمّها؛ العدوى الفيروسية أو البكتيرية، وعدم القدرة على تحمّل بعض أنواع الطعام، ويجدر بالأهل الانتباه لعلامات الجفاف عند الطفل، ولعلّ من أهمّها؛ جفاف الفم، وقلّة عدد الحفاضات المبلّلة، والعيون الغائرة، والنافوخ الغائر، وجفاف الجلد، ويعدّ الجفاف أمراً خطيراً يتطلّب مراجة الطبيب بأسرع وقت.

عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الأول

البراز الناتج عن الحليب المدعّم بالحديد: إذا كان الطفل يحصل على المكمّلات الغذائية المدعّمة بالحديد فمن المُتوقع أن يتغيّر لون البراز إلى الأخضر الداكن أو الأسود.

البراز الناتج عن الطعام الصلب: إنّ إدخال الأطعمة الصلبة إلى غذاء الطفل مثل؛ الموز المهروس، وحبوب الأطفال يؤدي إلى تغيّر واضح وملحوظ في طبيعة البراز الخارج من جسم الطفل الرضيع؛ حيث يُصبح لون البراز بنياً أو بنياً داكناً، وأكثر سماكة وقساوة من ذي قبل، وذا رائحة قوية، وتجدر الإشارة إلى أنّه قد تخرج بعض قطع الطعام الواضحة في براز الطفل، وذلك لأنّ بعض الأنواع من الطعام قابلة للهضم بشكل جزئي فقط، أو لأنّه يتحرّك بسرعة داخل الأمعاء فلا يكون هناك وقتاً كافياً لهضم الطعام بالكامل، أو لأنّ الطفل لا يقوم بمضغ الطعام بشكل كامل قبل البلع.

عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر السابع

التبرز بعد كل رضعة شائع جداً خاصة بين حديثى الولادة الذين يرضعون طبيعياً، وذلك لأن لبن الأم سريع الهضم وتكون حركة الأمعاء نشطة جداً بعد كل رضعة خاصة ً فالأسابيع الأولى بعد الولادة، وتعتبر إشارة جيدة وتعني أن الطفل يحصل على قدر كافٍ من الرضاعة وليست أمر يدعو للقلق، فحديث الولادة يتبرز من 8- 10 مرات يومياً فى المتوسط.

فى بعض الأطفال قد يستمر التبرز بعد كل رضعة إلى سن السنة وهذا طبيعى أيضاً، ولكن الأطفال الذين يتبرزون بعد كل رضعة هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجلد وطفح الحفاض diaper rash ، ولذلك يفضل أن تدهن الأم كريم عازل بعد كل مرة لحماية جلد الطفل من الإلتهابات.

السابق
أعراض أمراض القلب عند حديثي الولادة
التالي
لماذا يضحك الطفل الرضيع