العناية بالاطفال وحديثي الولادة

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر الأول وأعراضه

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر الأول وأعراضه

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر الأول وأعراضه التي تختلف من شخص لآخر، حيث يتعرض الرضع عادة في خلال الشهور الأولى للعديد من الاضطرابات في الجهاز الهضمي، مما يتسبب في الإصابة بالإمساك، وظهور الكثير من الأعراض التي تسبب المعاناة والإزعاج للطفل وتمنعه أحيانا من الرضاعة والنوم بشكل طبيعي، ولكن تتوفر الكثير من الطرق الطبيعية والطبية التي يمكنها القضاء على هذه الحالة في وقت قصير، وسوف نتعرف على كافة التفاصيل عبر موقعنا.

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر الأول وأعراضه

  • عادة يتعرض الأطفال الذي يتناولون الحليب الصناعي للإصابة بالإمساك خاصة في الشهور الأولى.
  • وذلك لأن الجهاز الهضمي لا يكون على استعداد لتحمل المواد التي يحتوي عليها الحليب الصناعي فيتسبب ذلك في حدوث اضطرابات في المعدة والأمعاء ويظهر ذلك في التعرض للإمساك أو الإسهال في بعض الحالات.
  • كما يمكن أن يكون الطفل مصاب بحساسية الألبان ولم تعلم الأم بعد، فيصاب بتقلصات شديدة وآلام.
  • ولكن نادرا ما نجد الأطفال التي ترضع طبيعيا من ثدي الأم تصاب بالإمساك، لأنه يعتبر أنسب رضاعة لهم في تلك المرحلة المبكرة.
  • وفي النهاية لم يتم تحديد أسباب واضحة لانتشار مشكلة الإمساك بين الرضع، أو تحديد ما هو صحيح أو ما يجب تجنبه بشكل حاسم.

ما هي أعراض الإصابة بالإمساك

هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر على الطفل وتشير إلى معاناته من مشكلة بالجهاز الهضمي، فلابد من الانتباه لها حتى نستطيع التصرف على الفور ومنها:

  • عدم قيام الطفل بالإخراج لعدة أيام متواصلة، ثم يظهر بعدها براز صلب غامق اللون، فتعد هذه من الإشارات السيئة لاضطرابات الأمعاء.
  • براز في هيئة الطين وذات رائحة كريهة لدرجة كبيرة.
  • عدم رغبة الطفل في الرضاعة معظم الوقت، نتيجة شعوره بالامتلاء لعدم تخلص المعدة من البراز.
  • بكاء الطفل المستمر واحمرار وجه والشد على نفسه لمحاولة التخلص من البراز، حيث يبدو أن الأمر مزعج ومؤلم له بشكل ملحوظ.
  • ظهور بطن الطفل صلبة ومنتفخة نتيجة لتراكم البراز والغازات داخل المعدة.
  • ملاحظة نزول قطرات من الدم مع البراز، فهذا دليل على تعرض الطفل للجرح في منطقة الشرج أثناء محاولته الجاهدة في إخراج البراز.
  • الأرق الدائم للطفل ولا يتمكن من النوم في هدوء واسترخاء.

كيفية القضاء على الإمساك باستخدام الطرق الطبيعية

يمكن أن تقوم الأم ببعض التعليمات والطرق الطبيعية حتى تساعد الطفل على الإخراج وبالتالي التخلص من الإمساك والحصول على قدر من الراحة ومن أهم هذه الطرق:

التدليك:

  • يعمل تدليك المعدة برفق وعلى عدة مرات خلال اليوم إلى تحفيز المعدة وتنشيطها للعمل وبالتالي يمكن أن يستطيع الطفل الإخراج بعدها والحد من معاناة الإمساك.
  • من الأفضل استخدام بعض الزيوت الطبيعية وتدفئتها لتدليك معدة الطفل بها.

مساعدة الطفل في تحريك قدمه:

  • في هذه المرحلة لا يتحرك الطفل كثيرا وهو أمر لا يؤدي إلى مساعدة المعدة على الهضم.
  • وبالتالي يصيب ذلك المعدة بالكسل مما يتسبب في التعرض للإمساك.
  • فيمكن القيام بتحريك قدمه بشكل دائري وكأنه يقود دراجة، مما يحفز الأمعاء للعمل والحركة.

حرص الأم على طعامها:

  • في بعض الحالات يصاب الطفل بالإمساك بالرغم من الرضاعة من حليب الثدي.
  • وذلك نتيجة أن الأطعمة التي تتناولها الأم تؤثر في الطفل بشكل كبير ويمكن أن تسبب له الإمساك.
  • لذلك عليها الانتباه لما تأكله وتزيد من كمية العصائر والألياف في طعامها.

تغيير نوعية الحليب الصناعي:

  • توجد بعض تركيبات للحليب الصناعي تتسبب في اضطراب الجهاز الهضمي للرضيع.
  • لذلك يجب حينها استشارة الطبيب لتغيير نوع الحليب واختيار ما هو مناسب للطفل.

استخدام مقياس الحرارة:

  • يمكن استخدام الترمومتر لقياس الحرارة من فتحة الشرج، وهذا الأمر قد يحفز الطفل للتبرز ويساعده على التخلص من الإمساك.
  • ولكن يجب الحذر لعدم تكرار هذا الأمر حتى لا يتسبب في تعود الطفل على ذلك وبالتالي لا يعتمد على نفسه في التغوط وتزداد الحالة سوءا.

حمام دافئ:

  • يساعد الماء الدافئ على استرخاء عضلات البطن وهو ما يساهم في حركة المعدة بهدوء والتخلص من الإمساك.

بعض الأدوية الطبية:

  • يمكن استخدام اللبوس الشرجي.
  • ولكن من الأفضل استشارة الطبيب أولا في حالة الإمساك المزمن الذي قد يصل إلى خمسة أيام بدون إخراج.

متى يجب التوجه إلى الطبيب

هناك بعض الأعراض التي تشير إلى صعوبة الحالة لذلك لابد وقتها من استشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب ومنها:

  • في حال عدم ملاحظة تحسن بالرغم من اتباع العديد من الأمور التي تم ذكرها.
  • تواجد قطرات من الدم في براز الرضيع.
  • إصابة الطفل بالتقيؤ مع البكاء المستمر نتيجة لشدة التقلصات.
  • مرور يومين أو أكثر مع عدم قدرة الطفل على الإخراج بشكل طبيعي مع ظهور براز صلب.
  • وعندها يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية مثل الملينات لتهدئة الحالة ومساعدة الطفل على التبرز والتخلص من المعاناة.

استخدام الأعشاب في علاج الإمساك

غالبا يتم إعطاء الرضع الأعشاب من عمر أربعة أشهر أو أكثر، ولكن توجد بعض الحالات التي تعاني من الإمساك الشديد فتحتاج إلى كمية من السوائل والماء حتى تساعد المعدة على الحركة وتسهل عملية الإخراج ولكن لابد من استشارة الطبيب أولا ومن أهمها:

  • يجب الحرص على الإكثار من عدد الرضعات الطبيعية فهي الأفضل والأهم للطفل في هذه المرحلة.
  • محاولة تجنب الرضاعة الصناعية خاصة عند ملاحظة زيادة أعراض الإمساك بعد تناول الحليب الصناعي لأنه غالبا قد يكون هو السبب.
  • الإكثار من كمية الماء عند تجهيز الرضاعة الصناعية، بالإضافة إلى إعطاءها للطفل دافئة حتى تعمل على تهدئته المعدة ومساعدة الطفل على الاسترخاء.
  • يمكن أيضا تحضير بعض الأعشاب الطبيعية مثل: عشب الكاموميل، الينسون، النعناع، الكراوية.
  • كما تتوفر الكثير من المشروبات المخصصة للأطفال يمكن شرائها من الصيدلية.
  • يعد الكمون من أفضل الأعشاب لراحة المعدة والتخلص من الغازات والانتفاخات، كما إنه يساعد على الإخراج بشكل طبيعي.
  • عشب البابونج أيضا يساعد على توسع الشعب الهوائية ويساعد في القضاء على السموم والالتهابات وسهولة التخلص من الفضلات.
  • كما شهد الكثير لعشبة الكراوية لما لها من تأثير قوي على تنشيط المعدة وتعمل كملين للتخلص من الفضلات وطرد الغازات.
  • إذا كان الطفل أكبر عمرا يمكن إعطاؤه كمية مناسبة من عصير البرتقال فهو ملين طبيعي بالإضافة إلى فوائده المتعددة.

ما هي أهم النصائح للوقاية من الإمساك

توجد بعض النصائح التي يمكن اتباعها لحماية الرضيع من الإصابة بالإمساك ومن أهمها:

  • زيادة عدد الرضعات الطبيعية والتقليل من الحليب الصناعي.
  • في حال إذا كان الطفل قد أتم الستة أشهر وبدأ في تناول الطعام، لابد من تقديم الأطعمة الغنية بالألياف مثل: الخوخ، البرقوق، الفاصوليا، والبروكلي.
  • يجب أيضا أن يتناول قدر كاف من السوائل والعصائر ويفضل أن يتناولها قبل الطعام الصلب.
  • تجنب تعرض الطفل للضغوط في تلك المرحلة من خلال كثرة التنقلات والسفر.

ما هي أسباب إصابة الطفل بالإمساك

  • عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف.
  • عدم إمكانية تقديم السوائل والعصائر في هذا السن المبكرة للرضيع.
  • التحول من الرضاعة الطبيعية إلى الحليب الصناعي.
  • حدوث تغيرات مفاجئة في حياة الطفل مثل السفر أو تغير المكان.
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي والأعصاب.
  • تناول الطفل بعض الأدوية التي تسبب الإمساك.
السابق
أفضل 10 شركات شحن في السعودية 2021
التالي
هل الغدة الدرقية تسبب ألم الأذن