أمراض الأطفال

علاج الاستفراغ عند الاطفال بسبب البرد وما هي أسبابه وأعراضه

علاج الاستفراغ عند الاطفال بسبب البرد نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا يعد الاستفراغ من أكثر الأعراض انتشارا عند الأطفال ومن أكثر الأمور التي تثير القلق عند الأمهات على أطفالهن وقد يكون هذا الاستفراغ عادة يحدث بشكل متكرر مثلما يحدث عند ركوب السيارة فيشعر الطفل بالدوار والقيء أو يكون الاستفراغ عرض لمهاجمة فيروس للجهاز الهضمي ومن الممكن أيضا أن ينتج الاستفراغ من شدة السعال والعطس فيشعر الطفل بالقيء الشديد وبذلك يتضح أن للاستفراغ أسباب متعددة.

علاج الاستفراغ عند الاطفال بسبب البرد

  • مع أولى كميات الحليب التي يرتشفها الرضيع من أمه منذ ولادته يتداخل مع الحليب القليل من الهواء الذي يتطلب من الأم بعد إتمام عمليه الرضاعة أن تضع الطفل على كتفها.
  • لكي تساعده في إخراج الهواء أو ما يسمى بعملية التجشؤ ومع خروج الهواء تخرج كميات قليلة من الحليب وهذا أمر طبيعي عند جميع الأطفال حتى سن ستة أشهر.
  • ثم بعد ذلك لم يخرج هذا الحليب؛ أما في حاله استفراغ بكميات كبيرة يكون حالة مرضية يجب الذهاب إلى الطبيب المختص لأنه من المحتمل أن يكون تشوه خلقي يولد به الطفل في الجهاز الهضمي.
  • مما سبب له ارتجاع في المريء فيرجع الحليب من المعدة إلى المريء مما يسبب الاستفراغ.

علاج الاستفراغ عند الأطفال الرضع

  • يجب على الأم مراعاة أن تكون الكميات الحليب المقدمة للطفل صغيرة وأن تكون الفترة بين كل كميه والأخرى متباعدة مع وضع الطفل في وضعية شبه جالس أثناء عملية الرضاعة.
  • حتى يتمكن من عملية البلع بسهولة وبعد إتمام عمليه الرضاعة ترفع الأم الطفل على كتفها حتى يتمكن من التجشؤ ومع مراعاة عدم اللعب مع الطفل بعد الرضاعة مباشرة أو هزه بشكل مفاجئ حتى لا تساعده على التقي.
  • مع مراعاة أيضا عدم الضغط على بطن الطفل وأن تكون ملابس الطفل واسعة والحفاضة يكون مقاسها مناسب حتى لا تكون ضيقة ضاغطة على البطن تساعد الطفل علي التقي.
  • أما في حالة إذا كان الطفل يتناول الحليب الصناعي فيتم استشارة الطبيب المتخصص ليقوم بتغير نوع الحليب لنوع آخر تكون كمية الكربوهيدرات فيه أكثر لتعطي للحليب كثافة أكبر فيصعب على الطفل الاستفراغ ويستقر في معدته.

أسباب الاستفراغ عند الأطفال

  • قد يكون الاستفراغ بسبب أن الطفل أصيب بفيروس تسبب له التهاب في المعدة والأمعاء؛ أو بسبب تناول الطفل لأطعمة معينة لا يتحملها بسبب نقص أنزيم معين أو اختلال في مساره الغذائي بسبب للطفل الحساسية مثل تناول الألبان.
  • أو حدوث عدوى فيروسية أو التهاب في الجهاز التنفسي ونزلات البرد فتسبب الكحة والعطس الشديد الذي أدى إلى الشعور الشديد بالاستفراغ.
  • وقد ينتج ذلك أيضا من ضرب الطفل أو عند لعب الطفل لوقت طويل أدى إلى إجهاده أو أن الطفل لم يحصل على ساعات نومه الكافية وعدم تناول الطفل للأكل طوال النهار ثم تناوله وجبة كبيرة مرة واحدة.
  • كثرة حركة الطفل أو ركوب المواصلات قد تسبب له دوار الحركة والشعور بالقيء.
  • كما تؤثر وضعية الجلوس الخاطئ للطفل على إحساسه بالقيء بسبب حدوث حركه عكسية وارتجاع الأكل من المعدة المريء.
  • كما يسبب تناول الطفل الأكل الملوث بالبكتيريا أو السموم التي أفرزتها والفيروسات بالقيء نتيجة للتسمم الغذائي الحادث.
  • وإذا كان الطفل يعاني من الاستفراغ منذ ولادته فمن الممكن أن يكون هذا بسبب انسداد أو ضيق في الأمعاء؛ أو أصيب بعدوى مسالك بولية أو التهاب سحائي.
  • وقد يعاني الطفل من الآلام شديدة في المعدة مع الاستفراغ يكون ذلك من أكثر الأعراض التي تدل على التهاب الزائدة الدودية.

الأعراض المصاحبة الاستفراغ عند الأطفال

  • قد ينتج مع القيء الآلام الشديدة في المعدة والإحساس بالألم في الحلق والدوار وعدم وضوح الرؤية والآلام في الرأس تتمثل في هيئة صداع والإسهال المائي المتكرر.
  • والشعور بالامتلاء وانتفاخ المعدة وكثرة الاستفراغ يؤدي إلى الشعور بالخمول والتعب والإرهاق الجسدي الذي يتطلب الراحة بعده.

الأعراض الخطيرة التي تظهر وتتطلب الذهاب إلى الطبيب

  • إذا ظهر على الطفل الجفاف بسبب كثرة الاستفراغ؛ إذا حدث ارتفاع حرارة الطفل عن درجة الحرارة المعتادة ٥.٧٣مع القيء؛ أو لو أصيب الطفل بجرح في رأسه صاحب هذا الحرج قيء شديد.
  • إذا كان يعاني بالآلام شديدة في المعدة وتكرار القيء بعد كل وجبة يتناولها أو إذا شعر والسعال الجاف وضيق التنفس أو في حالة ابتلاع مادة كيميائية مجهولة أو أي مادة سامة.
  • وعدم وضوح الرؤية أو إذا يعاني من التهاب السحايا الذي يصاحبه تصلب الرقبة؛ أو إذا صاحب الاستفراغ دم وأصبح لون القيء اصفر أو اخضر.

علاج الاستفراغ عند الأطفال

  • من أهم الأشياء التي يجب عملها هي محافظة الأم على ترطيب جسم طفلها فيشرب كميات كبيرة من السوائل سواء المياه أو محلول معالجة الجفاف أو الحليب في حاله إذا كان الطفل رضيع مع الحرص على تجنب العصائر الطبيعية (أو استخدامها بدون سكر حتى لا تزيد نسبة الإسهال).
  • وتجنب المشروبات الغازية التي تعطي الشعور بالامتلاء؛ لتعمل هذه السوائل على تعويض السوائل التي يفقدها الجسم أثناء القيء وتحرص الأم على نوم طفلها لعدد ساعات كافي لراحته وتجنب إجهاد ومساعدته على الارتياح.
  • العمل على تقديم أكل صحي ومفيد غني بالعناصر الغذائية والسوائل وسهل الهضم والامتصاص وخفيف على المعدة الطفل مثل اللبن الرائب والزبادي وتجنب الأكل المسبك والمحتوى على زيوت.
  • مع مراعاة تجنب اختلاط الطفل في هذه الحالة مع أطفال أخرى سواء في الحضانة أو المدرسة حتى لا يسوء الأمر أو ينتقل لأطفال أخرى.
  • ويجب على الأم عدم إعطاء أي دواء للطفل ما لم يكتبه الدكتور ولا تناسق لأي وصفه ليس لها مصدر دقيق في علاج طفلها كما تتجنب إعطاء أدوية علاج الغثيان إلا إذا سمح الطبيب المختص الحالة بذلك.
  • ويجب على الأم مراقبة أكل طفلها وتقسيم وجباته بشكل منتظم على فترات متباعدة وبكميات مناسبة لحجم معدة الطفل وعمره وأن يكون الأكل مسلوق ويفضل البطاطس أو البطاطا.
  • كما يمكن رفع رأس الطفل قليلا عن قدمه ومنع استلقاء الطفل بعد الأكل مباشرة، مع مراقبة الأم درجة حرارة طفلها وعمل كمادات لتخفيفها إعطاء خافض للحرارة بعد استشارة الطبيب.

علاج الاستفراغ عند الأطفال بالوصفات المنزلية

  • في حالة الاستفراغ الذي يكون عند الأطفال الذين عمرهم يتراوح لسنتين أو أكثر فيمكن استخدام الزنجبيل لأنه يتميز باحتوائه على مواد كيميائية تعمل على إيقاف الاستفراغ.
  • كما يمكن غلي النعناع ونقعه في المياه لفترة ثم نضيف له القليل من الخل؛ كما يمكن استخدام القرنفل لأنه يتميز باحتوائه على مواد لتطهير المعدة ونضيف له العسل ليصبح مخلوطا قدر المستطاع له طعماً مستساغ كما انه يتميز بارتفاع قيمته الغذائية.
  • كما يمكن الاستفادة من مياه الأرز بعد نقع الأرز وعليه نقوم بأخذ المياه لتشرب منها الأطفال للعمل على إيقاف الاستفراغ؛ أو بغلي الليمون في مياه وعند الإحساس بالاستفراغ يتم الشرب منه.
  • وعند الشعور بتهيج المعدة يتم تقطيع البصل واخذ المياه الناتجة عنه وأضافتها الشاي المحتوي على نعناع يقوم هذا المخلوط تهدئة المعدة.
السابق
ما هي الشركات الفرنسية في السعودية وتأثير حملة المقاطعة على فرنسا
التالي
قصيدة عن الأردن للإذاعة المدرسية وكلمة عن حب الوطن