أمراض

علاج الحزاز في الوجه وأعراض وأسباب الإصابة به

علاج الحزاز في الوجه وأعراض وأسباب الإصابة به

علاج الحزاز في الوجه

مرض الحزاز لا يصيب الفرد بصورة واحدة فقط، والسؤال هنا يكمن في” أيوجد أكثر من نوع لمرض الحزاز؟!” الإجابة هي ‘ نعم’ فمرض الحزاز يأتي على صورتين، الأولى هي الحزاز المسطح، والثانية هي الحزاز المتصلب، وفي هذا الموضوع سوف نركز على الحزاز المسطح الذي يصيب الوجه فهو عبارة عن ما يلي:

  • مرض جلدي يأتي على هيئة بقع أرجوانية اللون على السطح الخارجي للجلد وأكثر المناطق المعرضة للإصابة به في الوجه هو الفم.
  • هو مرض مناعي يصيب الإنسان نتيجة للنشاط الزائد للجهاز المناعي حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم نفسه بدون سبب.
  • مرض الحزاز يصيب الإنسان في أي فترة من عمره فكل الأعمار يمكن أن تصاب بمرض الحزاز.
  • يتطور مرض الحزاز إلى طفح جلدي يسبب الكثير من الانزعاج وعدم الراحة للمصاب به.
  • مرض الحزاز مرض غير معدي وذلك لطبيعة السبب وراء الإصابة به، فهو ينتج من فرط نشاط الجهاز المناعي.

عوامل خطر الإصابة بالحزاز في الوجه

كما ذكرنا مسبقًا فإن السبب الرئيسي لإصابة الفرد بمرض الحزاز هو نشاط الجهاز المناعي الزائد، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض الحزاز في الوجه، وهذه العوامل تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بفيروس الكبد الوبائي من عوامل خطر الإصابة بمرض الحزاز.
  • الحقن بلقاح معالجة فيروس الكبد من نوع ” فيروس B” يكون عامل خطورة يسبب الإصابة بمرض الحزاز.
  • تناول المضادات الحيوية بكثرة تعد عامل من عوامل خطورة الإصابة بمرض الحزاز في الوجه.
  • التعرض للمركبات المحتوية على عنصر اليود من أخطار الإصابة بمرض الحزاز في الوجه.
  • ارتداء الذهب والتعامل مع المواد المحتوية على عنصر الزرنيخ من عوامل خطورة الإصابة بمرض الحزاز في الوجه.

أعراض الإصابة بمرض الحزاز في الوجه

الإصابة بمرض الحزاز في الوجه يكون له عدد من الأعراض التي عند ملاحظتها يجب على الفور الكشف عن الإصابة بالمرض وتشخيصه من أجل الحصول على علاج له، وهذه الأعراض هي:

  • من أعراض الإصابة بالحزاز المسطح على الوجه ظهور تقرحات باللون الأرجواني ذات شكل غير منتظم على السطح الخارجي للوجه.
  • ظهور بعض التقرحات البيضاء في الفم وبالتحديد في تجويف الفم، وتكون هذه التقرحات كبيرة وبها عدد من البثور الصغيرة.
  • تقرحات الحزاز في الفم تكون في الجهة الداخلية المواجهة للخدين.
  • من أعراض الحزاز في الوجه الشعور بحكة جديدة في أماكن الإصابة والشعور بألم شديد فيها.
  • يكون لون التقرحات الحادثة في الفم أبيض.

تشخيص مرض الحزاز في الوجه

يتم تشخيص مرض الحزاز بثلاثة مراحل يقوم بها الطبيب المعالج عند الشك في إصابة المريض بمرض الحزاز، وهذه المراحل هي:

  • المرحلة الأولي من التشخيص هي الملاحظة النظرية للمريض للتأكد من وجود تقرحات على جسمه وفي الفم وفي فروة الرأس.
  • المرحلة الثانية من التشخيص هي أخذ عينة من ليمف المريض وتحليلها لمعرفة مدى نشاط تمايز الخلايا الليمفاوية من النوعTفي جسم المريض، لكون نشاطها هو الذي يسبب الإصابة بمرض الحزاز.
  • في المرحلة الثالثة يتم إجراء تحليل الإصابة بفيروس الكبد الوبائي” فيروس C” كونه من عوامل خطورة الإصابة بمرض الحزاز.

الطرق المختلفة لمعالجة الحزاز في الوجه

هناك أكثر من طريقة يمكن من خلالها علاج الحزاز في الوجه، وذلك على حسب فترة الإصابة بالمرض والتطور الذي وصل إليه المرض مع المصاب، وحالة المصاب نفسها، وفيما يلي سوف نوضح الطرق المختلفة لعلاج مرض الحزاز.

علاج الحزاز في الوجه الريتينويد

من المركبات الفعالة جدًا في علاج الحزاز في الوجه هي مركبات الريتينويد وهي مسؤولة عن تنظيم انقسام الخلايا وذلك لعدم الإفراط في إنتاج الخلايا المناعية والتي تتسبب في ظهور مرض الحزاز، ومن هذه المركبات ما يلي.

  • الأيزوتريتينوين: وهو أحد مركبات الريتينويد الذي يتم تناوله بشكل فموي ويعمل هذا المركب على تثبيط تكاثر الخلايا الدهنية بالجسم ويفيد هذا المركب في حالة الحزاز المسطح.
  • التريتينوين الموضعي: وهذا المركب يتم وضعه على مكان الإصابة بشكل مباشر ويفيد في علاج حالات الحزاز الفموي فقط ولا يستخدم لعلاج الحزاز الموجود على سطح الجلد الخارجي.

علاج الحزاز في الوجه باستخدام مضادات الالتهاب

من الأدوية التي يكون لها فاعلية كبيرة في علاج الحزاز في الوجه، هي مضادات الالتهاب وذلك لكونها تعمل على تقليل سرعة تمايز الخلايا المسببة لمرض الحزاز، وهذه الأدوية يمكن استعمالها بطريقتين هما:

  • أن يعطي المريض عقاقير مضادة للالتهاب البكتيري من خلال الفم، ويكون ذلك بالطبع قرار الطبيب على حسب ما على المريض من أعراض.
  • استخدام كريم موضعي مضاد للالتهاب على أماكن الإصابة بمرض الحزاز، وذلك يكون فعال في تخفيف الحكة الناتجة عن الإصابة بالمرض.

علاج الحزاز في الوجه باستخدام مضادات الهستامين

من طرق علاج الحزاز المسطح في الوجه، استخدام العقاقير والكريمات المحتوية على مضادات الهيستامين، ومادة الهيستامين هي المادة المولدة للالتهاب في الجسم، حيث يقرر الطبيب إعطاء المصاب مضادات الهيستامين على حسب حالته المرضية، وتعمل مضادات الهيستامين بشكل عام على تخفيف حدة الحكة الناتجة عن الإصابة بهذا المرض، ومن هذه العقاقير ما يأتي:

  • عقار الديفينهيدرامين: وهو عقار يتم إعطائه للمصاب من خلال الفم ويعمل هذا العقار على تخفيف آلام وشدة الحكة الحادثة جراء الإصابة بالحزاز المسطح.
  • كريمات مضادات الهيستامين: وهي كريمات تحتوي على مضادات الهيستامين، ويتم استخدامها بشكل موضعي على مكان الإصابة في حال كانت الإصابة في جزء صغير من الجسم.

علاج الحزاز في الوجه باستخدام الضوء

يتم استخدام الضوء في علاج الحزاز في الوجه في حين فشلت المحاولات السابقة في التخلص من مرض الحزاز، وفي الحديث عن العلاج بالضوء فالمقصود به استخدام الأشعة الفوق بنفسجية في علاج المرض،  وهناك نوعان من الأشعة البنفسجية هما UVA و UVB الأشعة المستخدمة في علاج الحزاز في الوجه هي الأشعة من النوع B وذلك للآتي.

  • تمتلك هذه الأشعة قدرة على اختراق طبقات الجلد العلوية حتى طبقة الأدمة.
  • تستخدم هذه الأشعة في القضاء على تقرحات الجلد الناتجة عن الإصابة بمرض الحزاز في الوجه.

علاج الحزاز في الوجه منزليا

هناك عدد من طرق علاج الحزاز في الوجه التي يمكن أن تقوم بها في المنزل، وتساهم في الشفاء من مرض الحزاز في الوجه، وهذه العلاجات عبارة عن عدد من الإجراءات البسيطة التي يقوم بها الفرد بشكل مستمر وهي تتمثل فيما يلي:

  • استخدامات الكريمات المرطبة بوضعها في أماكن الإصابة للتخفيف من الحكة.
  • الحفاظ على مكان الإصابة نظيف وذلك بغسله بشكل مستمر بالماء مع الحرص على عدم استخدام الصابون.
  • تناول حبة على الأقل من عقار مضاد الهستامين بشكل يومي قبل الخلود إلى النوم.

وفي نهاية مقالنا نكون عرضنا لكم طرق علاج الحزاز في الوجه باستخدام مضادات الالتهاب والهستامين والضوء وغيرها من الطرق الأخرى، كما أننا اخبرناكم بأعراض المرض وعوامل الخطر الناتجة عن الإصابة بمرض الحزاز.

السابق
اعراض الجيوب الانفية على العيون والرأس
التالي
كيفية التخلص من السيلوليت بالقهوة بطريقة سهلة وغير مكلفة