أمراض

علاج الكحة عند الأطفال 9 شهور

علاج الكحة عند الأطفال 9 شهور

علاج الكحة عند الأطفال 9 شهور: ستتعرف في هذا المقال على علاج الكحة عند الأطفال 9 شهور، حيث تعد الكحة المصحوبة ببلغم من أكثر المشكلات الشائعة التي يتعرض لها الأطفال والرضع، خاصة في موسم تغير الفصول والتقلبات الجوية اليومية، وتحتاج إلى التخلص من المخاط المتراكم على الرئة حتى تهدأ، فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن علاج الكحة عند الأطفال 9 شهور.

اسم دواء لعلاج الكحة عند الرضع

تختلف أنواع أدوية الكحة المناسبة والآمنة على الأطفال الرضع، والتي يمكن استخدامها تحت إشراف الطبيب، ومن هذه الأنواع وأفضلها ما يلي:

1– دواء ميوكوسول

واحد من أشهر أدوية الكحة والسعال للأطفال، حيث إنه يعالج الكحة والبلغم التي يمكن أن يعاني منها الأطفال، بسبب احتوائه على مادة الكاربوسيستين الفعالة، التي تذيب البلغم وتتخلص منه، ويؤخذ من 2.5 إلى 5 أربع مرات يوميًا، ومن موانع استعماله:

  • وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الحساسية من أحد مكوناته.
  • وجود أمراض مزمنة في القصبة الهوائية أو الرئتين.
  • وجود قرحة في المعدة.

2– بروسبان شراب

اسم دواء للكحة للأطفال الرضع يذيب البلغم ويعالج السعال، حيث إنه مكون من أوراق نبات اللبلاب التي توسع الشعب الهوائية وتساعد على التنفس، ويؤخذ 2.5 مل ثلاث مرات بشكل يومي، ومن موانع استعماله:

  • يحظر استخدامه للأطفال أقل من ستة أشهر.
  • وجود صعوبة في التنفس أو بلغم دموي.
  • تناول أي دواء آخر من أدوية السعال.
  • الطفل لديه حساسية من أحد مكونات العلاج.

3– امبروكسول دواء

اسم دواء للكحة للأطفال الرضع غنى عن التعريف يستخدم لعلاج الأطفال الرضع أكبر من سنة، ويعمل على التخلص من الكحة بشكل نهائي لدى الأطفال، يؤخذ 2سم ثلاث مرات يوميًا، ومن موانع استعماله:

  • في حالة الإصابة بقرحة في المعدة.
  • وجود حساسية من أحد مكونات الجهاز.
  • في حالة أن الطفل يعاني من سوء امتصاص للجلوكوز والجلاكتوز.

يمكنك مشاهدة مقالة التهاب الشعب الهوائية عند الأطفال ومضاعفاته وكيفية علاجه

علاج الكحة عند الرضع 7 شهور

يوجد عدد من الطرق المنزلية التي قد يشملها علاج الكحة للرضع 7 شهور وهي كالآتي:

  • استخدام قطرات الأنف التي تحتوي على الماء والملح من أجل تخفيف انسداد الأنف وبالتالي سهولة التنفس لدى الرضيع وتخفيف السعال لديه.
  • الحرص على جعل الطفل يتناول السوائل بكثرة، وبهذا العمر قد تقتصر السوائل على شرب الحليب.
  • رفع رأس الطفل أثناء نومه وذلك باستخدام الوسائد الصغيرة والطرية.
  • الحفاظ على رطوبة جو الغرفة.
  • محاولة معرفة كل ما قد يزيد الكحة لدى الرضيع ومحاولة تجنبه مثل العطور أو بودرة الأطفال، والتدخين، والحيوانات الأليفة.

شاهد أيضاً علاج نزلات البرد عند الرضع وأعراض الإصابة بنزلات البرد عند الرضع

علاج الكحة عند الرضع 8 شهور

1- الماء الساخن

يمكن فتح الماء الساخن في الحمام وتركه عدة دقائق مع غلق الباب، ثم اصطحاب الرضيع داخل الحمام ليتنفس بخار الماء فقط لمدة 5-10 دقائق بحد أقصى.

2-تنظيف الأنف

يعد تنظيف الأنف باستخدام المحلول وزجاجة الضغط أو البخاخ من الطرق الآمنة على الرضع والأطفال على حد سواء، وتساعد على التخلص من المخاط المتراكم بالأنف والحلق، وبالتالي تخفف الكحة المصحوبة بالبلغم بشكل كبير.
اقرأ أيضًا: كحة مع بلغم..أسبابها وطرق علاجها المنزلية

3-جهاز الترطيب

يعتبر جهاز الترطيب المستخدم في المنزل من أفضل الوسائل التي تجعل الهواء الموجود بغرفة الطفل رطبًا، كما يساعد على تنقية الهواء من الغبار والأتربة، ومن ثم تهدأ الكحة لدى الرضيع.

4-زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية

من المهم أن يحصل الرضع المصابين بالكحة المصحوبة بالبلغم على كمية وفيرة من السوائل بالجسم، لذا يجب تنظيم الرضاعة الطبيعية وزيادة عدد المرات التي يحصل فيها الطفل على حليب الأم بشكل أكبر من الطبيعي، حتى يتم ترطيب الحلق بشكل فعال.

علاج الكحة عند الاطفال 9 شهور

بإمكانك القيام بعدة إجراءات لعلاج الكحة مادامت خفيفة وغير مصحوبة مع حمى شديدة، ومن هذه الإجراءات:

  • الحرص على تدفئة الرضيع، وعدم تعريضه لتيار هواء بارد.
  • أن تقومي بتدفئة مقدار كاف من زيت الزيتون، وتستعمليه لعمل مساج ليلي على صدر الطفل وظهره والعنق لتساعديه على إخراج البلغم إن وجد.
  • كثرة السوائل أو زيادة عدد الرضعات سواء الطبيعية أو الصناعية هي خطوة أساسية في علاج الكحة عند الرضع.
  • إياكِ أن تعطي الطفل أي دواء دون وصفة طبية فهذا العمر حساس جدًا، وممكن أن يتضرر من الآثار الجانبية للأدوية.
  • استخدام أسلوب التبخير، وله عدة طرق:
    1. من خلال جهاز التبخير، وهو متوفر بالصيدليات، ويوضع في الجهاز مادة تسمى الفينتولين مع محلول ملحي، فيخرج من الجهاز بخار يجب على الطفل أن يستنشق هذا البخار الناتج، وهذا الأسلوب يعد من الإجراءات المنزلية لأنك تقومي به في المنزل إلا أنه يجب أن يكون بوصفة طبية.
    2. من خلال استنشاق بخار الأعشاب بعد غليها.
    3. من خلال إدخال الطفل الرضيع إلى حمام مليء بالبخار لبعض الوقت؛ مما يساعد على فتح الطرق التنفسية.

إقرأ أيضاً تجربتي مع الكحة للاطفال

لتهدئة السعال عند الرضع في الليل

وفقاً لموقع WebMD، غالباً ما يكون سبب السعال الشديد هو الخناق. يعاني الأطفال المصابون بالخناق بشكل عام من الحمى والسعال أكثر في الليل. يعالج الخناق بالستيرويدات التي يصفها الطبيب، قد يكون السعال المزمن نتيجة إصابة الطفل بـالحساسية أو الربو. إليكِ طرقاً لتهدئة السعال عند الرضع في الليل:

1. التدليك

يعد التدليك هو الأفضل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عمر العامين، فقط اخلطي زيت الخردل مع الثوم ودلكي منطقة صدر طفلك وظهره ورقبته؛ ليحصل على راحة سريعة من السعال، لكن ينبغي عليكِ الحذر من درجة حرارة الزيت؛ فقد يتسبب وضع الزيت الساخن في حرق جلد طفلك.

2. تقديم السوائل

من المهم الحفاظ على رطوبة جسم الطفل عند الإصابة بالسعال، فقد تحافظ السوائل على مجرى الهواء رطباً، ومحاربة نزلات البرد، وتقليل التهاب الحلق، إلى جانب التخلص من العدوى ومقاومة المرض.

يجب التأكد من تقديم الماء أو حليب الثدي باستمرار عندما يكون طفلك على ما يرام؛ لتجديد طاقة الطفل ومنحه النشاط، ولا ينبغي إعطاء الأطفال الماء قبل ستة أشهر؛ لأنه قد يؤدي إلى نقص نسبة الصوديوم في الدم.

3. مرطبات الهواء

يمكن أن يساعد استخدام المرطبات على تخفيف أعراض السعال عند الطفل، وتساعد أجهزة ترطيب الهواء على تليين المخاط، مما يخفف من السعال والاحتقان.

ويمكن تشغيل جهاز الترطيب أثناء النهار عندما يكون الطفل مستيقظاً، وفي الغرفة التي ينام فيها ليلاً.

إذا لم يكن لديك جهاز ترطيب، فيمكن تجربة الجلوس في غرفة الحمام مع طفلك وتشغيل دش ساخن، يمكن أن يساعد ذلك على تخفيف الاحتقان بالصدر.

4. العسل المذاب

يمكن أن يُقدم للأطفال فوق عمر العام العسل المذاب في الماء الدافئ مع الليمون. لا ينصح بالعسل للرضع؛ بسبب خطر الإصابة بالتسمم الغذائي.

يمكن أن يساعد العسل على مكافحة العدوى؛ بسبب خصائصه العلاجية ويسهم في تهدئة التهاب الحلق، ولا يوجد حد لمقدار العسل الذي يمكنك تقديمه للطفل، ولكن يجب على الآباء الانتباه إلى محتواه العالي من السكر.

5. قطرات الأنف

تعتبر قطرات الأنف المالحة آمنة، ويمكن استخدامها مع شفاط أنف، حسب عمر الطفل، ويمكن إمالة رأس الطفل للخلف، ثم عصر القطرات في كل منخر.

وتكرر حسب الضرورة؛ للمساعدة على تقليل الاحتقان، خاصة في وقت النوم؛ لأنها تلين المخاط وتسهل طرده.

6. إبقاء رأس الطفل مرفوعاً

يمكن أن يكون إبقاء رأس الطفل مرفوعاً أثناء النوم أمراً فعالاً لمنع التنقيط الأنفي. عند الاستلقاء بشكل مسطح، من المرجح أن يتراكم المخاط في مؤخرة الحلق، مما يؤدي إلى مزيد من السعال.

السابق
دواء brintellix والجنس
التالي
coloprid طريقة الاستعمال