الحياة والمجتمع

علامات الحاسد في التعامل

علامات الحاسد في التعامل

علامات الحاسد في التعامل

علامات الحاسد في التعامل

علامات الحاسد في التعامل 

لا يفرح بما أنجزته

وغالبا ما ترجع أسباب الحسد إلى العداوة والكره للشخص الذي تسبب له الأذى، والإعجاب الزائد بالنفس، وحب السلطة والثناء على نفسه دوماً والحب الشديد للدنيا وعدم الرضا بالقضاء والقدر وكثرة ظلم الآخرين.

يتابع أخبارك دائما

ومن علامات معرفة أن شخصا ما يحسدك هوسه بك دائماً ومحاولته الاطلاع على كل ما تفعله. كما أنه لا يريد الاعتراف بنجاحك وتفوقك ويقابل بأنه لعبة حظ وينسبها إلى المصادفة. أيضا تجده يعشق نسج الشائعات ونقل أحاديث غير موجودة بتاتاً، كذلك تجده يتابع أخبارك دائما، ليس من باب الاطمئنان لكن لمعرفة أسرارك وطرقك المتبعة في تحقيق أهدافك، ليحاول دائما التقرب إلى مصادرك الخاصة، والتعرف على أسباب نجاحك.

موضوع قد يهمك الأخ الحسود 

يحاول تخريب نجاحاتك

كما أنه يمكنك معرفة الشخص الذي يحسدك عندما  تتفق معه على مساعدتك في إنجاز بعض الأمور ثم تجده يختلق الأعذار ولا يفي بالوعد، أيضا تجده يتجنب النظر في عينيك حينما تخبره عن إنجازاتك أو أخبارك الجيدة. كما أنه يحاول دائماً تخريب نجاحاتك وكذلك تظهر عليه علامات الكراهية فجأة، مع أنك لم تسئ إليه بأي أمر.

يسعى دائماً إلى إحراجك

كيف تعرف الشخص الذي يحسدك؟ إضافة لذلك فالشخص الذي يغار منك قد يسعى دائماً إلى إحراجك، والتقليل من قيمتك أمام الآخرين، وهو غالباً ما يقوم بهذا التصرّف تحت شعار المزاح، ولكنه فعلياً يسخر منك ويحاول النيل من كرامتك. أيضا تجده يسعى دائما للإيقاع بينك وبين أصدقائك عن طريق تأليف الروايات التي تخصهم عن لسانك، وبهذا يضعك في مواقف محرجة من دون أن يكون لك أي ذنب فيها.

التعامل مع الحاسد

  • تجنب أخذ التصرفات الصادرة من الحاسد على محمل شخصي فعندما يشعر شخص ما بالغيرة منك فاعلم أنه لا علاقة لك به، بل الأمر كله يتعلق به ثق بنفسك ولا تدع شخصًا غيورًا يؤثر على احترامك لذاتك أو يسبب لك الشك
  • استمر في فعل ما تفعله ولا تدع الآخرين يوقفونك وركز على الأشخاص الذين يدعمونك وذكر نفسك أنهم يشعرون بالغيرة منك لأنك فعلت شيئًا جيدًا.
  • تجاهل التعليقات البغيضة والغيرة وبالرغم من صعوبة القيام بذلك، فإن تجاهل التعليقات المسيئة من الأشخاص الحسودين لن يثبت مشاعرهم.
  • واجه الأشخاص البغيضين مباشرة في حياتك اليومية عندما لا يكون التجاهل  اختيار، فإن معالجة الموقف مباشرة يمكن أن يساعدك في التخلص من توتر الغيرة، تحدث إلى هذا الشخص وجهًا لوجه حول سلوكه. يمكنك أن تقول: “أنا أقدر نقدك البناء لكن في بعض الأحيان أشعر أنه قاسي للغاية”.
  • قلل من تفاعلاتك السلبية مع هذا الشخص فإذا كان بإمكانك تغيير بيئتك أو ديناميكياتك الاجتماعية، فإنك تقلل أيضًا من قدرة الشخص الغيور على التأثير عليك.
  • عندما ترى الشخص الحاسد كن أول من يبدأ بتحية مهذبة ثم تابع سيرك.
  • غيّر روتينك بحيث لا تصادفه حتى الطرق والأماكن التي قد تجمعكم حاول تجنبها.
  • ضع حدودك للحاسد فليس عليك الاستمرار في الاستماع إلى شخص غيور يكشف عن مشاعره، ضع
    حدودًا لإبعاد نفسك عن هذا الشخص ويمكنك أن تضع في اعتبارك حدًا زمنيًا للمدة التي ستتعامل
    فيها مع شخص سلبي، ثم اطلب الإذن بإنهاء المحادثة بأدب، يمكنك أن تعد التعليقات السلبية
    وقم بإنهاء المحادثة بعد 3 تعليقات سلبية.

نصائح للتعامل مع الحاسد

  • إذا كان الناس يغارون منك فلا بد أنك تفعل شيئًا جيدًا دعها تحفزك.
  • لا تشارك أي معلومات مع الأشخاص النرجسيين، هؤلاء الأشخاص يتغذون من المعلومات السلبية عنك ويستخدمونها لتغيير تصورات الآخرين عنك
  • حافظ على مسافة آمنة من هؤلاء الأشخاص ولا تشارك أي شيء معهم، إذا كان الشخص المعني
    أحد أفراد العائلة، أخبره ألا يتحدث عنك.
    تذكر أن الكارهين هم أشخاص لديهم مشاعر سلبية تجاه أشياء مثل الموهبة أو العاطفة بداخلك  وليس بسبب شخصيتك.
  • ليس عليك التغيير! كن نفسك.
  • تجاهل الحاقدين تمامًا فكلما فعلت هذا، كلما شعروا بأنهم غير مهمين.
  • اهتم بشؤونك الخاصة وإنساهم وعش مع أشخاص يجعلونك سعيدًا ويحبونك كما أنت.
  • احتفظ دائمًا بمسافة آمنة بينك وبين هؤلاء الأشخاص، لا تتوقع أبدًا أي شيء جيد منهم سيحاولون
    تقليل دوافعك واجههم بشجاعة وتعامل معهم.
السابق
عدد مراحل نشأة علم التفسير مع الإستشهاد
التالي
الأخ الحسود