منوعات

هل من الممكن فحص الإصابة بالإيدز في المنزل دون تحاليل مخبرية؟

هل من الممكن فحص الإصابة بالإيدز في المنزل دون تحاليل مخبرية؟

قد يصاب الكثير من الأشخاص بمرض الإيدز دون أن يشعروا بذلك ، لذلك أصبح الأمر أكثر سهولة لكشف المرض بسبب توافر أدوات لفحص الإصابة بالإيدز وأنت في المنزل , فهذا المقال يشرح لنا إذا كان من الممكن فحص الإصابة بالإيدز في المنزل دون تحاليل مخبرية ، إضافةً لمعلومات هامة عن الإيدز.

هل من الممكن فحص الإصابة بالإيدز في المنزل دون تحاليل مخبرية؟

في الماضي ، كان يجب على الشخص الذي يريد إجراء فحص إذا كان مصاب بالإيدز الذهاب إلى الطبيب أو المستشفى أو المختبر الطبي وأخذ عينة دم للامتحان ، بينما في الوقت الحاضر ،  يمكنك إجراء هذه الفحوصات وأنت في المنزل ، وهذه الفحوصات تعطي طاقة إيجابية وراحة نفسية بالنسبة للشخص الذي يريد إجراء اختبار لمرض الإيدز.

هذا يعني أنه من الممكن فحص الإصابة بالإيدز في المنزل دون تحاليل مخبرية , لأنه تمت الموافقة على اختبارين منزليين لتشخيص الإصابة بالإيدز من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) ، والتي تباع في الصيدليات في العديد من بلدان العالم.

تجدر الإشارة إلى أن بيع هذه الاختبارات يقتصر على أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 17 عامًا.

قبل شراء فحص  الإيدز ، يجب التأكيد على أنه تمت الموافقة عليه من قبل نظام صحي حكومي ، لأن هناك العديد من هذه الاختبارات غير المعترف عليها التي يمكن أن تعطي نتائج غير دقيقة.

 

شاهد مقال اكتشاف الإيدز بدون تحليل

كيف يمكن فحص الإصابة بالإيدز وأنا في المنزل؟

كل فحص في المنزل لتشخيص الإيدز يعمل بشكل مختلف عن الآخر ، وفي ما يأتي ، سنتعرف على طريقة إجراء الفحوصات لاختبار الإصابة بالإيدز في المنزل دون تحاليل مخبرية وهذه الفحوصات متفق عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية:

     1. الفحص الأول

يتم هذا الفحص عن طريق أخذ عينة من الفم ، ثم وضعها في صندوق يحتوي على مادة معينة ، لإظهار نتائج هذا الاختبار في حوالي 20 دقيقة.

في حالة ظهور سطر واحد فقط ، تكون النتيجة سلبية ، أي أن الشخص غير مصاب ، ولكن إذا ظهر سطرين ، فقد يعني ذلك أن الشخص يمكن أن يكون مصاب بالمرض.

من الضروري أن يتبع هذا الفحص اختبارًا طبيًا آخر في المختبر لتأكيد الإصابة ، لذلك لا يمكن أن يكون موثوقًا به.

    2. الفحص الثاني

إن الفحص الثاني المنزلي يتم عن طريق أخذ عينة من الدم ، والتي يتم وضعها على قطعة من الورق مخصصة للفحص ، ويتم إرسال العينة إلى المختبر ، مع العلم أنها تحتوي على رقم وليس اسم ،لكي تبقى مطمئنا.

يحتاج تحليل عينات الدم في المختبر إلى عدة أيام وسيتواصل المختبر مع الشخص عبر الهاتف.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الفحص ليس في المنزل تمامًا ، لكنه يحافظ على السرية ، وهذا ما يحتاجه الكثير من الناس.

 

يمكنك قراءة مقال كشف الإيدز في المنزل

اكتشاف فيروس الإيدز من خلال الأعراض

هناك بعض الأعراض التي تظهر وتشير إلى العدوى والتي تمر بثلاث خطوات على النحو التالي:

الخطوة الأولى

تمثل هذه الخطوة مرحلة “العدوى الحادة” ، وتظهر بشكل عام بعد دخول الفيروس إلى الجسم

ب 6 أسابيع ، وتشبه هذه الأعراض أعراض الأنفلونزا ، وأهمها:

  • الحمى والصداع.
  • الغثيان والقيء والإسهال.
  • الإحساس بالتعب .
  • التهاب الغدد الليمفاوية الصمغية.
  • التهاب في البلعوم.
  • اضطرابات المعدة وآلام العضلات.
  • طفح جلدي دون حكة.

الخطوة الثانية

تمثل هذه الخطوة مرحلة العدوى المزمنة ، ويمكن أن تدوم فترة حوالي 10 سنوات ، وهي متميزة في غياب الأعراض , و خلال هذه الفترة  يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الآخرين.

الخطوة الثالثة

تمثل هذه الخطوة الإيدز ، وهي مرحلة متقدمة من العدوى بواسطة فيروس “عوز المناعة المكتسب” ، حيث هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر خلالها أهمها:

  • شعور بضيق في التنفس.
  • التعب طوال اليوم.
  • التعرق الليلي.
  • الإسهال الشديد لفترة طويلة.
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • لا يختفي ظهور البقع على الجلد.
  • الكدمات غير المبررة أو العدوى النزيف.
  • تستمر الحمى أكثر من 10 أيام.
  • العدوى المستمرة مثل العدوى الفطرية في الحلق أو الفم أو المهبل.
  • العقد الليمفاوية الممتدة في الرقبة أو الفخذ.

 

شاعد أيضا مقال أعراص الإيدز الجسدية

طرق انتقال فيروس الإيدز

  • ينتقل من الأم للطفل

ينتقل فيروس الإيدز من الأم للطفل أثناء فترة الحمل أو أثناء فترة الرضاعة الطبيعية , ويجب أخذ الحيطة لأن القليل من حليب الأم يشكل خطر كبير على الطفل الرضيع.

  • عن طريق نقل الدم

ينتقل الدم المصاب بواسطة إبر الحقن من شخص إلى آخر , حيث يبقى تأثيره في الإبر المستخدمة حوالي 40 يوما وفقا لعدة عوامل مثل درجة الحرارة.

  • عن طريق الجنس

ينتقل فيروس الإيدز من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عن طريق العلاقة الحميمة أي عن طريق الأعضاء التناسلية.

 

يمكنك قراءة مقال الإيدز لا ينتقل بسهولة

هل يوجد علاج لفيروس الإيدز؟

  • لا يوجد في الوقت الحالي أي علاج محدد يمكن أن يعالج الإيدز تمامًا ، ولكن هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تحسن صحة المريض ، وبالتالي تقليل الأعراض الناتجة ، وتطيل عمر المرضى وتقليل الألم الناجم عن المرض.
  • يمكن أن يقلل أيضًا من حدوث العدوى ويقلل من المضاعفات المحتملة للمرض ، ويختار الطبيب العلاج المناسب وفقًا لصحة المريض ، وهذا يعتمد على عدة عوامل ، بما في ذلك مدة المرض ونسبته المئوية في الدم , بالإضافة إلى درجة تأثيره على جسم الإنسان ، وكذلك عمر وصحة المريض.
  • تطور علاج الفيروس أكثر مما كان عليه في السنوات السابقة ، حيث تم تطوير الأدوية للتعامل معها ، والأدوية التي تحاول السيطرة عليه ، والآثار الجانبية للأدوية لم تعد خطيرة كما كانت حيث تم تخفيض الجرعة اللازمة للمرضى مع زيادة تركيز المواد الفعالة.

 

تعرف على مقال كيف يتم علاج الإيدز؟

السابق
تخفيض الكوليسترول في 30 يوما، وجدول نسبة الكولسترول حسب العمر
التالي
افضل وقت لتناول فيتامين د وفيتامين سي، وأعراض بعد تناول فيتامين د