حبوب وبذور

فوائد الذرة

فوائد الذرة المشوية

يمكن تحضير الذرة بالعديد من الطرق؛ مثل: السلق، أو القلي، أو الشوي، وتُعدُّ الذرة المشوية من أفضل الأطباق الجانبية، والتي تتميز بطعمٍ حلوٍ ومقرمشٍ، إلا أنّ لطريقة تقديم الذرة المشوية دوراً كبيراً في تحديد كمية السعرات الحرارية، والدهون، والصوديوم التي تحتويها؛ إذ تعد الإضافات المختلفة؛ مثل: الصلصات الكريمية، والزبدة سبباً في زيادة كميات هذه المواد، ولكن طعم الذرة الحلو الطبيعي تجعلها لا تحتاج إلى هذه الإضافات للوصول إلى طعم ذو مذاقٍ جيدٍ، وتتميز الذرة بشكلٍ عام بالعديد من الفوائد الصحية، ومن أبرزها:

تحتوي على الألياف:

إذ تساعد الألياف في عملية الهضم، وتحدّ من خطر الإصابة بالإمساك، وتحتوي الذرة على الألياف بكمياتٍ أقل مما تحتويه أنواع الحبوب، والخضار الأخرى.

تُعدُّ غنيّةً بالبروتينات:

إذ تحتوي الذرة على كميةٍ أعلى من البروتينات عند مقارنتها بالأنواع الأخرى من الخضار، ويُعدُّ بروتين زين (بالإنجليزيّة: Zeins) من أكثر البروتينات وفرةً في الذرة؛ إلا أنّه بروتينٌ يُعدُّ قليل الكفاءة؛ ويعود ذلك لغياب بعض الأحماض الأمينية الأساسيّة في تركيبه؛ مثل: اللايسين (بالإنجليزيّة: Lysine)، والتربتوفان (بالإنجليزيّة: Tryptophan).

تساهم في الحفاظ على صحة العيون:

إذ تحتوي الذرة على الكاروتينات المضادة للأكسدة؛ مثل: اللوتين، والزياكسانثين؛ اللذان يشكلان 70% من إجمالي محتوى الكاروتينات في الذرة، ويوجد هذين النوعين في شبكية العين لدى الإنسان، ويرتبط وجود مستوياتٍ مرتفعةٍ من هذه الكاروتينات في الجسم بانخفاض خطر الإصابة بالضمور البقعي، وإعتام عدسة العين، وتبين في إحدى الدراسات التي أجريت على 356 شخصاً من كبار السن، وأشخاصاً في منتصف العمر أنَّ خطر الإصابة بمرض التنكس البقعي المرتبط بالسن سجل انخفاضاً بنسبة 43% للأشخاص الذين لديهم كمياتٍ أعلى من الكاروتينات.

تحتوي على المواد المضادة للأكسدة:

إذ تعتبرُ بعض أنواع الذرة مصدراً غنياً بالكاروتينات (بالإنجليزيّة: Carotenoid)؛ ومن أبرزها الزياكسانثين (بالإنجليزيّة: Zeaxanthin)، واللوتين (بالإنجليزيّة: Lutein)؛ اللذان يُعدّان من المواد المضادة للأكسدة المكافحة لآثار الجذور الحرة؛ التي تلعبُ دوراً في تطور بعض الأمراض المزمنة، والشيخوخة حسب ما اقترحته بعض الدراسات.\

تخلو من الغلوتين:

حيث يُعدُّ الغلوتين من البروتينات الموجودة في القمح، والشعير، ويُسبب هذا النوع من البروتينات مرضٌ يُعرف باسم السيلياك أو مرض حساسية القمح، وعند تناول الغلوتين فإنّ أجسام الأشخاص المصابين بهذا المرض تُحدِث استجابةً مناعيةً في الأمعاء الدقيقة، وتؤدي مع مرور الوقت إلى حدوث تلفٍ في بطانة الأمعاء، ونظراً لفقر الذرة بهذا البروتين فإنها تعتبر خياراً مثاليّاً للأشخاص المصابين بهذا المرض ويريدون إضافة الحبوب إلى نظامهم الغذائيّ.

تساهم في الوقاية من مرض التهاب الرتوج:

(بالإنجليزيّة: Diverticular Disease)؛ وهو حالةٌ تصيب جدران القولون، وترتبط بتطور أعراضٍ؛ مثل: تشنجات، وانتفاخ البطن، وقد يسبب الإصابة في الحالات النادرة إلى النزيف والعدوى، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة، إلا أنَّ هناك بعض التوصيات بتجنب تناول الفشار، والأطعمة الغنية بالألياف كإجراءٍ وقائيٍّ لهذا المرض، ولكن أجريت دراسةٌ استراتيجيةٌ كبيرةٌ على 47228 رجلاً مدتها 18 عاماً تُوصلت إلى وجود علاقةٍ عكسيةٍ بين استهلاك الفشار وتطور هذا المرض، كما لوحظ انخفاض بنسبة 28% في تطور المرض للأشخاص الذين تناولوا كميةٍ أعلى من الفشار.

فوائد الذرة للرجيم

تخفض من الوزن؛ لاحتوائها على كميات كبيرة من السعرات الحرارية مقابل كميات ضئيلة من الدهون؛ فكل غرام من الدهون يحتوي على تسع سعرات حرارية. تشعر بامتلاء المعدة؛ لغناها بكميات كبيرة من الألياف الغذائية، مما يشعر الجسم بالشبع وبالتالي التقليل من كمية الطعام المتناول. تعد الذرة من الأغذية النشوية الغنية بالكربوهيدرات الضرورية لإمداد الجسم بالطاقة؛ لذا ينصح اختصاصيو التغذية بعدم الإسراف في تناولها حتى لا تتحوّل السعرات الحرارية الزائدة إلى دهون تخزّن في الجسم.

فوائد الذرة الشامية

  •  تحتوي على نسبة عالية من الألياف، ممّا يجعلها من أفضل العناصر الطبيعيّة والفعّالة في التخلّص من الكولسترول الضارّ، وزيادة الكولسترول الجيّد، ممّا يسهل ويزيد من وصول الأكسجين إلى الدم، ويقي بالتالي من العديد من الأمراض الخطيرة على رأسها أمراض القلب والشرايين وتصلّبها وانسداد الأوعية الدموية والسكتات القلبيّة والدماغيّة وغيرها.
  • تعتبر حلاً مثالياً لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، كالإمساك وعسر الهضم والانتفاخات وغيرها، حيث تسهل من خروج الفضلات والسموم المتراكمة في الجسم، وتعد طاردة للغازات، كما تحفز من عملية التمثيل الغذائي أو الأيض، كما تساعد على التخلص من الوزن الزائد والسمنة، وذلك بحرق الدهون والشحوم المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، وزيادة الشعور بالشبع وعدم الحاجة لتناول الأطعمة بكميات كبيرة، وذلك بفضل احتوائها على نسبة عالية من الألياف الطبيعية المفيدة لهذا الغرض، فضلاً عن احتوائها على نسبة عالية من فيتامين B1 الذي يحتاجه الجسم للتعامل مع الكربوهيدرات ولتحسين عملية الأيض.
  • تحتوي على نسبة جيدة من فيتامين B5 الأساسي لصّحة الوظائف الفسيولوجية والنفسية في الجسم، حيث تساعد على تحسين الحالة المزاجية للأشخاص، وتضبط انفعالاتهم الطبيعية.
  • تخفض معدلات السكر في الدم، ممّا يجعلها غذاءً جيداً لمرضى السكري بأنواعه المختلفة، كما تقلل من عمل الجذور والشقوق الحُرّة المسبّبة للأورام السرطانية القاتلة.
  • تحفّز من نموّ خلايا الجسم، وتساعد على تجديدها، وتقي من ظهور علامات التقدم في السن والشيخوخة، وتعتبر مفيدة جداً لصّحة المرأة الحامل، كما تقوّي من عمل الجهاز المناعي في الجسم، وذلك بفضل احتوائها على نسبة عالية جداً من فيتامين C المضاد للأمراض بما فيها الالتهابات.
  • تعتبر من أفضل المدرّات الطبيعيّة للبول، كما تعالج مشاكل المسالك البوليّة، وتعتبر مفيدة جداً للتخلّص من أمراض الكلى كالحصوات. تساعد على خفض ضغط الدم، مما يقي من حالات ارتفاعه وما يرافقها من مضاعفات خطيرة.

فوائد الذرة للجنس

تحتوي الذرة على العديد من الفيتامينات التي تساعد على زيادة القدرة الجنسية والتي من أهمها فيتامين الـ”ثيامين” والـ”ريبوفلافين”. إن الذرة تحتوي على العديد من المواد والبروتينات التي تلعب دوراً مهما في تنشيط الدورة الدموية. ينصح بتناول رقائق الذرة أو الذرة المستمر من قبل الأشخاص الذين يعانون من ضعف جنسي.

فوائدالذرة البيضاء

فوائد متعددة، من أهمّها ما يلي:

  • تُستخدم كأعلافٍ للحيوانات، وذلك على شكل حبوب مركّزة، أو على شكل أعلاف خضراء مغذيّة جداً.
  • تعتبر مادة أوليّة لصناعة الكحول، حيث يتمّ استخلاص النشا والسليسلوز منها.
  • تدخل في صناعة المكانس، والسّلال، والعديد من المشغولات اليدويّة. تعتبر من الأطعمة البديلة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين، لخلوّها منه.
  • تقوي العظام والأسنان، وتمنع الإصابة بهشاشة العظام.
  • تزود الجسم بالطاقة، وتمنحه الحيوية.
  • تنظم مستوى السكر في الدم.
  • تفيد الأشخاص الذين يرغبون باتباع حميات غذائية لتخفيف أوزانهم، لأنها تمنح الإحساس بالشبع.
  • تسهل عمليّة الهضم.
  • يستخرج منها زيت يستخدم في تحضير الطعام.
  • تقلل نسبة الكولسترول الضار في الدم.
  • تقلل من احتمالية الإصابة بأنواع عديدة من السرطانات، من بينها سرطان القولون.
  • ترفع من مناعة الجسم، وتحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • تعتبر نوعاً من المهدئات الطبيعية للألم، والسعال، والالتهابات.
  • تدرّ البول، وتمنع احتباس السوائل في الجسم.
  • تخفف المغص الكلويّ، وتمنع الإصابة بحصى الكلى.
  • تعالج التهاب المفاصل الروماتيزميّ، وتعالج النقرس “داء الملوك”.
  • تقي من ارتفاع ضغط الدم، وتنقي الجسم من الفضلات والسموم.
  • يُستخرج منها دقيق مفيد للبشرة، حيث يعالج البثور، ويمنح البشرة النضارة والحيوية.
  • تحسّن من صحّة الشعر، وتعالج حروق الشمس.
  • تسنخدم حبوب الذرة البيضاء في إنتاج نوعٍ من أنواع التسالي اللذيذة والمفيدة، وهو البوشار.
  • تدخل في صناعةِ الحلويّات، وأصنافٍ متعدّدة من الطعام.

فوائد الذرة للبشرة

  • علاج الدمامل والحبوب الموجودة على البشرة والتخلص منها.
  • التخلص من الشوائب العالقة بالبشرة.
  • تقليل آثار الالتهابات والتورمات في البشرة.
  • علاج الحروق التي يكون سببها التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة.
  • تقشير وتطهير البشرة من المواد الضارة والخلايا الميتة.
  • تنظيف البشرة وتخليصها من الأوساخ والدهون الزائدة عن حدها.
  • منح البشرة رطوبة ونعومة فائقة.

فوائد الذُرة المحمصة

  • تحتوي الذُّرة المحمّصة على نسبة عالية من الفيتامينات الضرورية والأساسية لصحة الجسم، على رأسها فيتامين ب والذي يحتوي على مركب الثيامين المفيد جداً لتحسين عملية التمثيل الغذائي أو الأيض، كما تحتوي على الكربوهيدرات، مما يجعلها مفيدة جداً لحل كافة المشاكل التي تتعلق بعمل الجهاز الهضمي على رأسها عسر الهضم والإمساك وغيرها.
  • تحتوي على نسبة جيدة من فيتامين ب5 المسؤول عن تحسين الحال المزاجيّة للأشخاص وضبط انفعالاتهم، والذي يختصر علميّاً بPantothenic acid.
  • تحتوي على كميات كبيرة من الفولات الذي يساعد على بناء وتجديد خلايا الجسم، مما يحافظ على صحة البشرة والجلد والشعر، وتمنع من المشاكل المتعلّقة بكل منها، على رأسها مشاكل تساقط الشعر وتكسره وضعفه، ومشاكل الجلد بما فيها الشحوب وانعدام النضارة وغيرها، وذلك بفضل احتوائها على نسبة جيدة من مركبي الميثيل باربين والترايثينولامين اللذين يمنعان جفاف الشعر وما يرافقه من ظهور القشرة المسببة للحكة، حيث يرطبان الشعر بصورة استثنائية ويساعدان على تغذية فروة الرأس، كما تنظف الذرة البشرة بعمق وتزيل الشوائب، مما يمنع من نمو الحبوب والبثور والندوب.
  • تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج أو فيتامين C والذي يعتبر أحد أقوى مضادات الالتهابات والأمراض التي تنتقل عبر العدوات الفايروسيّة والجرثوميّة والبكتيريّة المختلفة، مما يجعله أساساً لتقوية الجهاز المناعي في الجسم.
  • تحتوي على نسبة عالية من الألياف، والتي تساعد على خفض معدل الكولسترول في الدم، وتسهل بالتالي من وصول الأكسجين إلى الدم، وتقي من أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية والسكتات القلبية والدماغية التي تودي بحياة الإنسان.
  • تقاوم الجذور والشقوق الحُرة المسببة لمرض السرطان بأنواعه المختلفة، على رأسها سرطان القولون، كما وتعتبر غنية جداً بعنصر البوتاسيوم المفيد جداً لخفض ضغط الدم وتنظيمه وضبطه، مما يقي من كافة المضاعفات الخطيرة التي ترافق حالات ارتفاعه.

فوائد الذرة للأطفال

تقوية العظام:

تحتوي الذرة على نسبة عالية من الأملاح المعدنيّة المفيدة لصحّة العظام والأسنان، وأهمّها الكالسيوم الذي يحتاجه الأشخاص في مختلف الأعمار، وتحديداً في مرحلة الطفولة، حيث إنّه يعمل على الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام وترقّقها عند التقدّم في العمر، بالإضافة إلى الحماية من الإصابة بالنخر أو التسوّس في الأسنان، والتهابات المفاصل وغيرها.

علاج اضطرابات الجهاز الهضميّ:

حيث يعاني الأطفال بالعادة من التعرّض للعديدِ من المشاكل في الجهاز الهضميّ، مثل الإسهال، أو الإمساك وعسر الهضم بالإضافة إلى الغازات وغيرها، لذلك فإنّ تناول الذرة من شأنه الوقاية من هذه المشكلة؛ وذلك لأنّها تحتوي على نسبةٍ عالية من الألياف الغذائيّة، والتي تعمل على تليين المعدة، والتسهيل من حركة الطعام في الأمعاء.

زيادة الطاقة في الجسم:

من الضروريّ أن يتمّ إدراج الذرة في النظام الغذائي الخاصّ بالأطفال، وذلك لأنّها تمدّهم بالطاقة والحيويّة اللازمة للقيام بواجباتهم خلال اليوم، سواء في المدرسة أو في البيت، حيث إنّ كل مئة غرام من الذرة تحتوي على ستٍّ وثمانين سعرة حراريّة، عدا عن إمداد الجسم بالطاقة، وعلاج مشكلة النحافة المفرطة عند الأطفال.

تقوية الجهاز المناعي:

تحتوي الذرة على العديد من المواد الغذائيّة المفيدة لصحّة الإنسان، مثل المواد المضادة للأكسدة، البيتا كاروتين، الفيتامينات، مثل فيتامين (هـ) وفيتامين (ج) وغيرها، حيث إنّ من شأنها المساعدة على حماية الجسم من الإصابة بالعدوات المختلفة، خاصّة الفيروسيّة والبكتيرية مثل نزلات البرد والإنفلونزا، بالإضافة إلى الوقاية من الإصابة بالأورام الخبيثة وغيرها من المشاكل الأخرى، علاوة على ذلك فهي تعمل على تنقية الجسم من السموم وطرد الفضلات.

الوقاية من الإصابة بالأنيميا:

وذلك بسبب احتوائها على نسبةٍ عالية من الحديد، وبالتالي تزيد من إنتاجيّة كريات الدم الحمراء، والتي من شأنها الوقاية من الإصابة بأمراض الدم، كما أنّها تعزّزُ من نقل الغذاء والأكسجين إلى كافّة الخلايا في الجسم، بالإضافةِ إلى أنّه في حالِ تم تناولها من قبل الأمهات الحوامل فإنها تعمل على وقاية الجنين من الإصابة بالتشوّهات الخلقيّة.

حماية العيون:

فوائدالذرة للبشرة

  • حيث إنّها تحتوي على فيتامين (أ) والموادّ المضادة للأكسدة، والتي من شأنها الحفاظ على صحّة العيون، ووقايتها من الاصابة بالأمراض المختلفة، وأهمّها سوء الرؤية، والتي قد تكون بسبب الاستخدام المفرط للأجهزة الذكيّة، أو التلفاز، أو الأجهزة اللوحيّة وغيرها.
  • علاج الدمامل والحبوب الموجودة على البشرة والتخلص منها.
  • التخلص من الشوائب العالقة بالبشرة.
  • تقليل آثار الالتهابات والتورمات في البشرة.
  • علاج الحروق التي يكون سببها التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة.
  • تقشير وتطهير البشرة من المواد الضارة والخلايا الميتة.
  • تنظيف البشرة وتخليصها من الأوساخ والدهون الزائدة عن حدها.
  • منح البشرة رطوبة ونعومة فائقة.
السابق
اسباب الالم اثناء فترة الحيض
التالي
طريقة تجفيف الفواكه