كتب و روايات

قصة خيالية لفتاة

قصة خيالية لفتاة

قصة خيالية لفتاة

قصة خيالية لفتاة

قصص واقعية خيالية

ذات يوم في قرية بعيدة في الريف كان يعيش طفلٌ صغير عمره سبع سنوات مع أسرته المكوّنة من أب وأم وجدّة كبيرة في السن، كان الطفل اسمه عمر وكان شعره أشقر ووجه أبيض وعيناه بنيّتي اللون، كان عمر يذهب كلّ صباح إلى المدرسة التي تقع في الغابة، وهي عبارة عن بيت صغير فيه غرفة واحدة كبيرة مصنوعة من الخشب وهي الصف الذي يدرس فيه التلاميذ ويتعلمون القراءة والكتابة والحساب ويحفظون الأناشيد الجميلة. ذات يوم كان عمر عائدًا من المدرسة وإذا به يلمح غزالًا ينظر إليه من بعيد ويناديه بلغة الإنسان وهو يقول له: تعال يا عمر، تعال وساعدني، فخاف عمر وعاد إلى المنزل راكضًا خائفًا ممّا شاهده، فهو يعلم أنّ الحيوانات لها لغة خاصّة بها ولا تعرف كيف تتحدّث بلغة الإنسان، فخاف من ذلك الغزال وركض مسرعًا إلى بيته، وفي المساء أراد أن يخبر والديه بما شاهده ولكنّه خشي ألّا يصدّقاه؛ فليس هنالك حيوان قد تكلّم قبل اليوم ليتكلّم الغزال. لم يخبر عمر أحدًا بما رآه، بل صار يشكّ في نفسه ويقول: هل رأيتُ غزالًا حقًّا، وهل تحدّث إليّ؟ لا بدّ أنّني لم أشاهد شيئًا ولو كنتُ شاهدتُ ذلك الغزال لجاء إلى البيت وطلب مني المساعدة، نعم نعم هو غير موجود وأنا كنتُ أتوهّم ليس إلّا. في اليوم التالي ذهب عمر إلى المدرسة فعلًا وكان خلال سيره إلى المدرسة يفكّر بذلك الغزال الذي رآه، وينظر إلى اليمين وإلى اليسار يحاول أن يرى هل كان هنالك غزال فعلًا أو أنّه قد كان يتوهّم؟ وصل عمر إلى المدرسة ولم يرَ الغزال في مكانه الذي شاهده فيه في اليوم السابق، وطوال دوام المدرسة كان عمر شارد الذهن ولا ينتبه إلى الآنسة يفكّر في الغزال ويعتقد أنّه سيلتقي به في طريق العودة إلى البيت. بعد انتهاء دوام المدرسة عاد عمر كعادته وحيدًا إلى بيته الذي يقع في آخر الغابة، وفي الطريق وقف في نفس المكان الذي رأى فيه الغزال في اليوم السابق، وانتظر قليلًا ينظر في كل الجهات ولكنّه لم يرَ الغزال، وعندما أراد أن يمشي ليعود إلى البيت سمعَ صوتًا من بعيد ينادي: يا عمر، يا عمر، فالتفت عمر وإذا بالغزال الذي قد رآه في اليوم السابق يقف بعيدًا ويناديه، ولكن هذه المرّة لم يخَف عمر، بل أجابه وقال له: ماذا تريد أيّها الغزال؟ فاقترب الغزال منه وقال له: سَيّدي الذي يعطف عليّ، وربّاني منذ كنت غزالًا صغيرًا يحتاج إلى المساعدة وأنا لا يمكنني ذلك، هل تذهب معي إليه؟ قال له عمر: وأين يسكن سيّدك أيّها الغزال؟ فقال: إنّه يسكن في البيت الذي يقع وراء تلك التلة البعيدة، فنظر عمر وعرف المكان، فقال للغزال: انتظرني هنا فأعود إلى البيت وأضع كتبي ودفاتري وأعود إليك، وفعلًا عاد عمر إلى البيت ووضع كتبه المدرسيّة ودفاتره وذهب إلى والده وأخبره بما رأى، فلم يصدّق الوالد ما سمعه من ابنه أوّل مرة، ففكّر أنّ عمر قد نام وشاهد هذا الكلام في منامه، ولكنّ عمر قال له إنّ الغزال ينتظرنا، فخرج والد عمر مع ابنه ليرى ذلك الغزال فيساعده إن كان يحتاج للمساعدة فعلًا. عندما وصل عمر ووالده إلى المكان لم يجدا الغزال، ويبدو أنّه قد هرب عندما رأى والد عمر من بعيد، فلمّا لم يرَ والد عمر الغزال اعتقدَ أنّ عمر قد شاهد هذا الأمر في المنام، ولكنّ حوافر الغزال في الأرض جعلت والد عمر يشكّ في الأمر، فقال له عمر إنّ البيت الذي أشار إليه الغزال يقع خلف الجبل، فذهب عمر ووالده إلى ذلك البيت، فلمّا وصلا وجدا بيتًا بسيطًا مصنوع من الخشب بابه مفتوح، فوقف والد عمر على الباب ونادى، فسمع صوتًا ضعيفًا من الداخل يقول له: تفضّل أيّها الرجل الطيب، فدخل والد عمر وابنه عمر فوجدا رجلًا عجوزًا ضعيفًا مستلقيًا على ظهره. قال الرجل: أهلًا بالطيّبين، أهلًا بالوالد المحب لأبنائه، فقال والد عمر: من أنت؟ وماذا تفعل هنا؟ وما هي قصة الغزال؟ فقال الرجل: أنا حطاب أعمل هنا في الجبال، وذات يوم عدتُ من عملي فوجدتُ هذا الغزال مستلقيًا على الثلج فحملته إلى البيت ودفّأته إلى جانب الموقد، وداويته واكتشفت أنّه يتكلّم وأنّه قد جاء من بلاد بعيدة تتحدث فيها الحيوانات لغة البشر. كان هذا الغزال يساعدني في كل ما أريد، حتى أقعدني المرض ولم أعد أستطيع العمل، فأرسلته ليكلم عمر من أجل أن يساعدني، فقال عمر: أنا لا أستطيع مساعدتك من دون أن أخبر أبي، فقال والد عمر: سوف نأتي إليك كلّ يوم أنا وعمر ونساعدك بما تريد ولكن بعد أن ينتهي دوام عمر في المدرسة. قصص واقعية خيالية. العبرة من هذه القصة يا أصدقائي الأطفال أنّ الولد يجب ألّا يذهب إلى مكان غريب أو أن يتحدّث إلى الغرباء دونَ أن يأخذ إذْن والديه، ويجب عليه أن يصطحب أحدهما معه.

يمكنك مشاهدة المقالة اساور بسيطة و رفيعة لفتاة اكثر رقة و نعومة

قصة خيالية لفتاة

من أشهر القصص الخيالية التي سنتكلم عنها هي قصة السندريلا وهي قصة ممتعة ويعشقها الأطفال ، و هي كالتالي:

في قديم الزمان كان يوجد فتاة تسمى سندريلا توفت والدتها وهي صغيرة، وبعدها تزوج أبوها من امرأة لديها فتاتان، وبعد أن تزوجوا أصبحت الفتاتين وسندريلا أخوات معًا، ولكن توفي والد سندريلا وتحولت زوجة أبيها إلى امرأة شريرة جعلت سندريلا كالخادمة تقوم بكل الأعمال المنزلية، وذات يوم وصل إلى البيت دعوة إلى حفل الأمير وأرادت سندريلا الذهاب وأخبرته زوجة والدها أنها ستذهب بعد أن تنهي أعمالها المنزلية. قامت سندريلا بالاستعداد للذهاب إلى الحفل وارتدت فستان لوالدتها وقامت بالتعديل فيه حتى يكون مناسب وعندما تزينت ورأتها الفتاتين اشتعل قلبهما بالغيرة والحقد وقاموا بانتزاع فستانها وذهبوا للحفل وتركوها حزينة تبكي وحدها. بعد لحظات وجدت سندريلا حولها ضوء يملأ المكان حولها وإذا أمامها بساحرة تبتسم لها وأخبارها بأنها طيبة وقلبها نقي وأنها ستكافئها وجعلتها ترتدي فستان ليس له مثيل من جمال وأعطتها حذاء كريستالي من الزجاج وصفت لها شعرها وجعلتها تبدو كالأميرة، وأعطتها عربة للذهاب للحفل. قالت الساحرة لسندريلا أن هذا السحر سينتهي عند منتصف الليل ولابد من العودة قبل ذلك الوقت. عندما وصلت سندريلا إلى الحفل انبهر الجميع بجمالها حتى أن زوجة أبيها ابنتيها لم يتعرفوا عليها، وعندما رآها الأمير أحبها وعرض عليها الرقص، ورقصوا معًا لعدة دقائق دون أن يهتموا بمن حولهم وتكلموا معًا ولكن لم تخبره سندريلا باسمها أو أي شيء عنها. عندما دقت الساعة 12 منتصف الليل ركضت سندريلا مسرعة ووقع منها حذائها وتركته وذهبت. أمسك الأمير بالحذاء وظل يبحث عنها مع الحراس في جميع أرجاء المملكة وكان يقوم بقياس الحذاء على كل فتيات المملكة لعله يجدها وعندما وصل إلى البيت سندريلا، قامت زوجة أبيها بإقفال الباب عليها وأخرجت فتياتها الاثنتين وحاولت كل منهما أن ترتدي الحذاء ولكن لم تنجح وسمع الأمير صوت غناء سندريلا وذهب اليها وأمر الحراس بفتح الباب ووجد سندريلا ومعها الحذاء. تزوج الأمير سندريلا وعاشا في سعادة أبدية.
يمكنك مشاهدة المقالة تفسير حلم إرضاع طفلة أنثى للفتاة العزباء والمرأة المتزوجة والحامل

 

قصة خيالية قصيرة جدا عن القمر

 

  • يحكى أنه في ليلة ذات نسيم عذب وهواء لطيف جلس محمد مع والده يتطلعان من شرفة المنزل إلى الليل الهادئ، وكان والده يستمع إلى موسيقى عذبة الألحان، وفي الوقت ذاته أخذ محمد يتطلع إلى السماء ناظراً بتمعن مقارناً بين النجوم والقمر المتراصين بانتظام، حيثُ كان القمر يتوسط النجوم.
  • تذكر محمد ما قاله المعلم بالمدرسة حول صغر حجم القمر إلى جانب النجوم، ذلك الأمر المتنافي مع ما تراه عينه حيث إن القمر أكبر بكثير من النجوم من حيث الحجم وضياءه يملأ السماء على العكس النجوم.
  • فتوجه محمد إلى والده يتحدث معه حول ما يراوده من تساؤلات وأفكار، فقال له يا أبي ألم نتعلم أن النجوم أكبر حجماً من القمر؟
  • أجابه والده نعم يا بني، فرد محمد فانظر يا أبي إلى السماء وقارن بين حجميهما.
  • ضحك والد محمد كثيراً وانشرح صدره لفطنة ولده وذكائه الشديد فأخذ يجيبه قائلاً: عزيزي محمد يسعدني كثيراً أنك تبحث وتدقق حول ما تراه عينك من أشياء فتلك هي الخطوة الأولى لتفوقك ونجاحك بالحياة، أما فيما يتعلق بالقمر فإنك بني تراه أكبر من النجوم لاقترابه من كوكب الأرض بمسافة كبيرة بينما النجوم بعيدة عن كوكب الأرض.
  • وكلما أقترب منك الشيء رأيته أكبر حجماً ولا يتعلق الأمر بالكواكب والقمر فقط بل بكل ما قرب منك أو بعد من أشياء وهذا هو التفسير العلمي والمنطقي لتساؤلك.

يمكنك مشاهدة المقالة ما هي صفات الفتاة المسلمة

رحلة محمد مع القمر إلى السماء

  • أطال محمد النظر إلى القمر وابتسم له ثم توجه إلى غرفته حتى يخلد إلى النوم وفجأة شعر محمد بأحد ما يوقظه من ثباته، ومن شدة الضوء أمامه قام بفتح عينيه بصعوبة شديدة ليجد القمر واقف أمامه، يقول له:صديقي محمد لقد سمعت حديثك مع والدك عني وقد اسعدني اهتمامك بأمري كثيراً لذلك أتيت حتى أصطحبك برحلة إلى النجوم حيث مكاني وموطني بينهم.
  • قفز محمد من سريره وحمله القمر فوق ظهره وصعدا إلى السماء سريعاً ينظر محمد إلى الأمر بدهشة غير مصدق لما يحدث، حتى وصل إلى السماء وأخذ يتجول بين كواكبها ونجومها،وكان كلما اقترب من الضوء تزداد الحرارة ليشعر جسده بحرارة شديدة.
    سأل محمد القمر عن مصدر الحرارة والضوء، ليجيبه: لقد اقتربنا من الشمس كثيراً وفي حالة استمر تقدمنا نحوها سوف تصاب بالأذى من لهيبها لذلك علينا العودة إلى غرفتك في الحال.
  • استلقى محمد في سريره مرة أخرى مودعاً القمر بسعادة وحب شاكراً له على تلك الرحلة الممتعة، وفي ذلك الوقت شعر بمن يداعب رأسه ليشعر بأمه توقظه حتى يذهب إلى المدرسة مدركاً أن ما مضى كان حلماً جميلاً.
  • قام محمد برواية الحلم على أصدقائه وأطلعهم على ما تلقاه من معلومات حول القمر، وفي حصة الرسم قام برسم لوحة جميلة عن القمر والنجوم.

يمكنك مشاهدة المقالة تفسير حلم ضرب شخص لا اعرفه باليد أو أعرفه للفتاة العزباء والمتزوجة

حوار بين الطفل والقمر

  • يحكى أنه كان هناك فتاة جميلة واسعة العينين، سوداء الشعر بيضاء البشرة مثل الملائكة تدعى نور، كانت نور ذات ليلة تلعب مع إخوتها في حديقة المنزل وكانت تنظر إلى السماء فرأت القمر لأول مرة في حياتها وكانت تنظر إليه بدهشة وإعجاب وهو يتلألأ في السماء.
  • بدأت نور تتابع القمر أثناء الجري واللعب فلاحظت أنه يلاحقها في كل اتجاه تذهب إليه مما جعلها تشعر بالرهبة والخوف منه، وذهبت إلى غرفتها مسرعة تضع الوسادة على رأسها حتى لا يراها القمر وتختبئ منه.
  • أثناء ذلك نامت نور فأتى لها القمر بالمنام يقول لها: أعلم أنك نائمة صديقتي وأنتي خائفة مني وقد رأيتك خلال نظرك إلي أثناء اللعب مع أخوتك بإعجاب وقد كنت مستمتعاً كثيراً بلعبكم وضحكاتكم، وقد أتيت إليك الآن لكي لأطمئنك فأنا أتجلى بالسماء طوال الليل ويراني الجميع في كل مكان يذهبون إليه، لذلك لا تخافي مني ودائماً وجهي لي التحية والابتسام.
    استيقظت نور وقامت بمناداة والدتها تحكي لها ما رأته و ما قاله لها القمر في الحلم لتؤكد لها والدتها أن ما قاله لها هو الصواب ليضحكا معاً وتكمل نور نومها ووالدتها تقصص عليها أجمل قصص عن القمر.

قصة خيالية عن رحلة إلى القمر

  • في إحدى الليالي ذهبت الطفلة ريم مع والدتها إلى شاطئ البحر للاستمتاع بنسمات الهواء العليل والسماء الصافية، ونظرت الطفلة إلى السماء فوجدتها حالكة السواد وتتلألأ فيها النجوم التي يتوسطها القمر.
  • عندما تأملت القمر وجدته مضيئًا وجميلًا ومتوهجًا، كان أكبر شيء في السماء وأجمل ما فيها، وكان ضوءه ينعكس على مياه البحر فيضفي عليها جمالًا فوق جمالها.
  • وكانت الطفلة تفكر في القمر كل ليلة قبل خلودها إلى النوم، فتفكر في هذه الكرة المضيئة التي تزين السماء وتختفي بعد كل مساء.
  • وفي إحدى الليالي بينما كانت الطفلة تستعد للنوم، اخترق نافذتها ضوء قوي، وعندما اقتربت للنافذة لتعرف مصدر هذا الضوء رأت القمر على مقربة منها، فشعرت بأنها تحلم لأنها كانت لا تصدق ما تراه أمامها، اقترب منها القمر وطلب منها أن تصعد على سطحه حتى يأخذها في رحلة إلى الفضاء.
  • خاطرت الطفلة بحياتها وصعدت على سطح القمر وهي تعتريها فرحة لا مثيل لها، وأقلع القمر على نافذة غرفتها وبدأ في الصعود إلى السماء، وشعرت ريم بنسمات الهواء الباردة وهي تلامس قلبها، وكانت تشعر بسعادة وهي تسبح وسط السماء الزرقاء الصافية، وفي ذات الوقت رأت النجوم وتأملت كم هي جميلة، كما رأت كل شيء أسفل السماء صغيرًا للغاية.
  • بعد تلك الرحلة أعاد القمر الطفلة ريم إلى منزلها ووجهت إليه الشكر على تلك الرحلة الرائعة، ولأنها كانت أول من صعدت على سطحه إلى السماء.

قصة الطفلة مها مع القمر

  • ذات مساء كانت الطفلة مها تقف مع والدتها في شرفة المنزل، وكانت تتأمل السماء فوجدت القمر مضيئًا يتلألأ فيها، فقالت لوالدتها أن القمر ينظر لها ويضحك لها، فأجابتها الأم بابتسامة بسيطة أن القمر يحبها ولذلك ينظر إليها.
  • فرحت الطفلة ونظرت إلى القمر وسألته إذا كان يحبها، فأجابها القمر أنه يحبها وأنه سيتزوجها بمجرد أن تكبر.
  • سألت الطفلة القمر أين ستسكن عندما يتزوجها، فأجابها القمر بأنه سيبني لها بيتًا في السماء، فقالت له الطفلة أنها تريد بيتًا بجانب بيت جدتها حتى تكون بجانبها وتحميها.
  • وافق القمر على طلبها ولكنه اشترط على الطفلة أن تروي له قصة قبل أن تنام، فقالت له مها أنها ستروي له قصة علاء الدين والمصباح السحري.
  • قال القمر أنها حكاية شيقة ومسلية، وأنه سيسمعها منها وسينام، وسيعود صباحًا إلى النجوم حتى يستكمل عمله.
  • طلب القمر من الطفلة أن تفتح حقيبتها حتى يدخل فيها ثم تغلقها حتى لا يراه أحد، وافقت الطفلة وفتحت حقيبتها حتى يدخل القمر فيها.
  • وفجأة ظهرت سحابة كبيرة ومرت أمام القمر وأخفته وراءها، فلم تجد الطفلة مها القمر في السماء، وظنت أنه دخل الحقيبة كما اتفق معها.
  • أغلقت مها الحقيبة ودخلت غرفتها وارتدت ملابس النوم وذهبت إلى فراشها وهى ممسكة بحقيبتها، ثم بدأت تروي قصة علاء الدين والمصباح السحري، وبعد عدة دقائق دخلت الطفلة في سُبات عميق.
  • وعندما استيقظت الطفلة مها في الصباح فتحت الحقيبة ولم تجد القمر فيها، فحدثت نفسها قائلة: لا بد أن القمر استيقظ مبكرًا وذهب إلى النجوم لكي يستكمل عمله كما قال لي، فأنا متأكدة أن القمر لا يمكن أن يكذب عليّ أبدًا.

يمكنك الاطلاع على المقالة قصة النجاح والإلهام للفتاة الباكستانية منيبة مزاري

السابق
تعريف الوطن
التالي
أطعمة تساعد على انقسام البويضة