صحة عامة

كيفية إخفاء المشاعر في علم النفس, وكيف تسيطر على مشاعرك

كيفية إخفاء المشاعر

كيفية إخفاء المشاعر ستتعرف في هذا المقال على كيفية إخفاء المشاعر حيث يعمل إخفاء المشاعر على كبتها، ممّا يُؤدّي إلى ظهورها بطريقة سيئة، وقد تظهر بشكلٍ مفاجئ وفي وقتٍ غير مناسب، لذلك من الأفضل التّعبير عن المشاعر،ولكن سنتعرف في هذا المقال على كيفية إخفاء المشاعر؟

كيفية إخفاء المشاعر في علم النفس

توجد عدّة طرق يمكن من خلالها إخفاء المشاعر عن الآخرين، ومنها ما يأتي:

  • أخذ نفس عميق، للمساعدة في التّحكم بالمشاعر، والسيطرة على حركة الجسم، وردة الفعل.
  • إرخاء الجبين وعدم تحريك الحاجبين، فحركة الحاجبين تُظهر مشاعر مختلفة.
  • عدم التّصنّع بإظهار ابتسامة غير حقيقية، والحفاظ على استقامة الفم، واسترخاء ملامح الوجه، فذلك أفضل لإخفاء المشاعر، حيث إنّ الآخرين يستطيعون تمييز الابتسامة المُصطنعة.
  • عدم إسناد الرّأس على اليدين، وإبعاد اليدين عن الرّأس والوجه بأيّ شكل كان.
  • ضبط النّفس، والتّصرف بهدوء واسترخاء، من خلال توجيه التّركيز على شيءٍ ما، بالإضافة إلى تجنّب إظهار لغة الجسد الدّالة على الانزعاج وعدم الرّاحة، مثل: تحريك القدمين، أو طقطقة الأصابع، أو قضم الأظافر.
  • التّركيز على المنطق والحقائق عند التّكلم، وذلك لإزالة المشاعر من المحادثة، ومراعاة نبرة الصوت الهادئة أثناء ذلك، بالإضافة إلى عدم التّكلم بسرعة، والحفاظ على نمط الكلام البطيء، وذلك للتفكير بالكلام جيداً قبل نُطقه.
  • التّفكير بأفكار سعيدة، أو لحظات لطيفة، الأمر الذي يُبعد العقل عن التّفكير بالمشاعر الحاليّة.
  • عدم الاعتراف بالمشاعر عندما يسأل أحد الأصدقاء عنها، وتغيير الموضوع لصرف انتباهه عن الأمر.
  • النّظر في عيني الصّديق مباشرة، والاختصار عند الرّد عليه، وذلك في حال الرّغبة بإخفاء حقيقة المشاعر عنه، إذا سأل عنها.
  • عدم الجلوس بصمت، خاصةً إذا لم يكن الهدوء من طبيعة الشّخص المُعتادة.
  • تجنّب مقابلة الآخرين إلى أن تهدأ المشاعر، خاصةً إذا كانوا هم السّبب في إثارة تلك المشاعر غير المرغوب بإظهارها.
يمكنك مشاهدة مقالة معلومات عن حدس المرأة

كيف تسيطر على مشاعرك

تتطرّق النّقاط الآتية لبعض النّصائح الّتي من شأنها المساعدة على زيادة السّيطرة على المشاعر الخاصّة:

  • الحد من التواجد مع الأفراد الّذين يعمدون لتعزيز المشاعر السّلبية، أو تقليل التّواجد معهم لأقصى حد ممكن.
  • الانتظام على تناول الأدوية الخاصّة والمكمّلات الغذائيّة وفق التوصيات.
  • الحرص على تنظيم موعد مُبكّر للنّوم، ومُراعاة تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونيّة قبل ذلك.
  • تنظيم جدول غذائي بحيث يتضمّن على تناول وجبة كل 3-4 ساعات؛ فهذا من شأنه تنظيم مستوى السكّر بالدم، وبالتّالي التحكّم أكثر في المزاج والعواطف.

إخفاء مشاعرك عن من تحب

يمكن إخفاء المشاعر عن الحبيب، والسّيطرة عليها، من خلال اتباع ما يأتي:

  • عدم الجلوس معه على انفراد، ويمكن الجلوس معه ضمن مجموعة من الأصدقاء.
  • عدم تغيير نمط التّصرفات المُعتادة، خاصةً التّصرفات التي يعرفها بقيّة الأصدقاء، والتّصرف بشكلٍ طبيعي، أثناء تواجد الحبيب، دون محاولة إثارة إعجابه، أو محاولة لفت نظره.
  • محاولة النّظر إليه من منظور مختلف، وذلك من خلال التفكير بالأمور غير الجذابة فيه، فلكلّ شخص عيوبه ولا أحد كامل في صفاته، ويمكن النّظر إلى ذلك الشّخص كشقيق، خاصةً إذا كانت العلاقة معه مُستحيلة.
  • تجنّب التّواجد معه، في حال كان من الصّعب إخفاء المشاعر أمامه، أو الامتناع عن رؤيته نهائياً.
  • عدم التّكلم عنه أمام الأصدقاء، أو سؤال الأصدقاء عنه، لمعرفة أخباره، وجمع المعلومات عنه.
  • عدم التّحديق به، أو إطالة النّظر إليه.
  • أخذ نفس عميق وعدم القيام بأيّ ردّ فعل، عند الشّعور بالغيرة عليه.

كيف أفقد مشاعري

ما هي أعراض فقدان المشاعر؟ كيف أعرف أنني أفقد مشاعري تجاه هذا الشخص؟

عدم الاشتياق

في كثير من الأحيان نشعر أن هذا الشخص لا يهمنا كثيرا، سواء نقابله أو لا نقابله لا يفرق هذا كثيرا في الحالتين سيان وهذه الحالة التي نشعرها تجاه أي شخص يمشي في الشارع بشكل عام، بالتالي إذا داهمتك مشاعر عدم الاشتياق والشعور بالوحشة تجاه هذا الشخص فاعرف أنك قد وصلت إلى فقدان المشاعر تجاهه.

حالة عميقة تسود من الصمت

عندما تلتقيه لا تجد نفسك تتحدث إليه بشغف مثل السابق، في البداية كنت تتحدث إليه ولو في شأن تافه للغاية وتجد نفسك مستمتعا جدا، الآن لا تستسيغ حتى أكثر الأمور تشويقا وتجدها مملة وغير مشوقة، وتجد نفسك تغرق في حالة من الصمت وتجده أفضل بكثير من الحديث.فقدان المشاعر

انعدام الدهشة في العلاقة

قلنا أن من أسباب فقدان المشاعر الملل المتراكم أليس كذلك؟ حسنا هناك مرحلة معينة من الملل يمكن تنشيط العلاقة فيها لطرد هذا الملل ولكن الملل المتراكم هذا يجعل اقتلاعه صعبا جدا بل يكاد يكون مستحيلا وتصبح أي محاولات للتنشيط محاولات عديمة الفائدة والجدوى على أي حال، بل وتعمق الجراح أكثر وتجعلنا ننفر أكثر من هذه العلاقة.

عدم اللهفة

من أعراض فقدان المشاعر أيضًا عدم اللهفة، عدم الرغبة في أن يصبح هذا الشخص معك الآن، لا يوجد ما تشعره تجاهه من مشاعر لوعة الحب هذه التي تجعلك تود لو تلازمه كظله وهكذا، أين ذهبت هذه المشاعر؟ لا تدري.. ولكن ما تدريه حقا أنك أصبحت أقل تلهفا عليه، أو أنك فقدت مشاعرك تجاهه لكن لا تريد أن تعترف بهذا.

عدم الرغبة في الحديث إليه

زمان كنت تشعر أنك تود أن تحدثه طوال النهار وأن تلتقي به كل يوم ولكن الآن أنت لا تود في الحديث معه بل يمكن أن تنساه طوال النهار وتتذكره فقط حينما يحاول هو الاتصال بك، وأحيانا تتناساه لأنك لا ترغب في الحديث إليه وتريد أن تبرر لنفسك ولضميرك أنك انشغلت عنه فحسب ولم تفقد مشاعرك نحوه بالكامل وهكذا.

المقارنة بينه وبين آخرين

تعرف أنك فقدت مشاعرك تجاه هذا الشخص حينما تبدو منك شبه مقارنة بينه وبين آخرين، في هذه الحالة عليك أن تصارحه بكل شيء لأنه ما من داعي للخداع أكثر من هذا أو محاولة استجداء علاقة منتهية أصلا ولا أمل فيها مرة أخرى.

الشعور بما يشبه الندم تجاه الأمر

في حالة فقدان المشاعر المتأخرة والتي تجعلك تحس بما يشبه الندم تجاه الأمر وأنه ما كان يجب أن ترتبط بهذا الشخص من البداية فإنك قد وصلت للدرجة التي يجب أن تنهي فيها هذه العلاقة في الحال حتى لا تؤذي نفسك وتؤذي هذا الشخص أيضًا، أقول بملء الفم: وجوب إنهاء هذه العلاقة في الحال، وجوب بمعنى أنه لا مفر من هذا.

إقرأ أيضاً تعرف على شخصيتك من طريقة جلوسك

كيف أخفي حزني

1. الصمت في حالة الحزن

يقوم العديد من الأشخاص بالحديث عن الحالة التي يعيشها سواء كانت حزينة أو قلقة، مما يفتح المجال للآخرين في استغلال هذه المشاعر ربّما بطرق غير مشروعة، ولعلّ أفضل الطرق التي تساعدنا على إخفاء أحزاننا وعدم البوح بمشاعرنا الخاصة منها والتي لا نرغب في أن يعرفها أحد هو التزام الصمت، وهذا الصمت لا يعني عدم الحديث إطلاقاً ولكن الحديث ضمن نطاق ضيّق بحيث لا يمنح الآخرين الفرصة ليعرفوا مقدار الضعف الذي نعانيه في لحظة ما، وهذا الأمر من شانه أن يقلّل من فرص الآخرين في الكشف عن هذه المشاعر، كون الكلام يفضح صاحبه ويزيد من فرص الخطأ.

2. التحكم بلغة الجسد

يمكن لنا من خلال التحكّم بلغة الجسد بصورة جيّدة أن نجيد رسم ابتسامة تشعر الآخرين بأننا في حالة جيدة وأننا لا نشعر بالحزن، وأن نتحكّم أيضاً في تعابير الوجه وحركة الوجنتين والعينين، وألا نبدي مظاهر التعاسة والحزن على وجوهنا من خلال استخدام لغة جسد سلبية.

3. التحكم بالمشاعر بصورة جيدة

من الجيّد أن يملك أحدنا القدرة على التحكّم بمشاعره من خلال إشعار الآخرين بالثقة بالنفس والتحكم بالذات، وهذا الأمر من شأنه أن يزيد من قدرة الفرد على إدارة ذاته والتحكّم بمشاعره دون أن يدرك الآخرين هذا الأمر، فالأشخاص الذين لا يملكون القدرة على التحكم بمشاعر الحزن والغضب والقلق هم الأشخاص الأكثر عرضة للعقبات وللمشاعر المتناقضة وبالتالي قدرة الآخرين على معرفة نقاط ضعفنا، فالحزن مشاعر سلبية تحصل نتيجة حصول انتكاسات فكرية أو نفسية أو عاطفية تظهر بصورة غير متوقعة وتؤدي إلى حدوث عقبات غير متوقعة.

ننصحك بقراءة أنواع المشاعر الإيجابية

السابق
عمل الشوفان للرضع 4 شهور و طريقة عمل الشوفان بالزبادي للاطفال
التالي
أكبر جبل في المغرب وجبل وانوكريم في المغرب وقائمة جبال المغرب