الأمومة والطفل

كيف اعرف أن المهبل ضيق عندي

ضيق المهبل

ضيق المهبل وما هي أشيع الأسباب التي تقود إلى هذه المشكلة، ستتم الإجابة في هذا المقال عن جميع التساؤلات السابقة،

بدايةً وقبل كل شيء يعتبر تضيق المهبل من الاضطرابات الشائعة التي قد تواجه المرأة وتُشعرها بالقلق والخوف فتزور الطبيب

لعلاج هذه المشكلة التي قد تؤثر على حالتها النفسية والجسدية، فكيف اعرف أن المهبل ضيق عندي؟ هذا ما سيتم التطرق

إليه خلال السطور القادمة.

أسباب ضيق المهبل للمتزوجات

أشارت إحدى الدراسات أن 30 % من النساء كانت لهن تجربة الألم أثناء الجماع المهبلي بسبب ضيق فتحة المهبل ، ومن أهم

الأسباب التي تؤدي إلى ضيق المهبل هي :

  • عدم كفاية الإثارة قبل العلاقة

يجب أن يثار جسم المرأة قبل البدء في العلاقة ، وذلك لحث المهبل على إفراز بعض زيوت الترطيب والإفرازات المخاطية التي من

شأنها ترطيب المكان ، وكذلك السماح باتساعه لتوفير حدوث علاقة غير مؤلمة ومريحة للسيدة .

  • العدوى

بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسيا ، قد لا تغير شكل المهبل أو تعمل على تضييقه ، لكن مع ذلك يمكن أن تهيئ شعور مؤلم

وغير مريح بالمرة وكذلك تسبب الجفاف الشديد ، مما يجعل الأمر يبدو وكأن المهبل ضيق للغاية لإتمام العملية ، كما أن الالتهابات

الناتجة عن تلك العدوى تعتبر سبب رئيسي وراء ذلك .

  • إصابة الأعضاء التناسلية

قد تؤدي إصابة الحوض أو الأعضاء التناسلية إلى تغيير شكل المهبل سواء خارجيا أو داخليا ، مما قد يعمل على جعل الجنس

مؤلم بطريقة مباشرة ، انتظر حتى تلتئم الإصابة تماما قبل ممارسة أي نشاط جنسي .

  • تشوهات خلقية

قد تولد بعض النساء مع غشاء البكارة السميك أو الغير مرن أو من النوع الحلقي ، كل تلك الأنواع قد تعمل على شعور مؤلم

بضيق في فتحة المهبل ، وخاصة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة .

  • التشنج المهبلي

يسبب التشنج المهبلي تقلصات لا إرادية لعضلات قاع الحوض ، مما يعمل على تضييق المهبل على الفور قبيل ممارسة العلاقة ،

هذه الحالة قد تكون ناجمة عن القلق أو الخوف ، بعض السيدات اللاتي تعانين من هذه الحالة يجدن صعوبة أيضا في استخدام

السدادات الطبية أو إجراء فحص الحوض .

  • انقطاع الطمث

انقطاع الطمث يمكن أن يسبب بعض التغييرات في المهبل ، أيضا مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين ، قد لا تكون مواد

التشحيم الطبيعية كافية لتخفيف الألم أثناء العلاقة ، مما يجعل المهبل ضيق جدا ، من المهم معرفة أن أغشية المهبل الرقيقة

أثناء هذه المرحلة قد تؤدي إلى تفاقم المشكلة .

  • أسباب أخرى

قد تعاني بعض النساء من خلل في نسيج وبطانة المهبل ، بسبب المهبل أو الفتحة المهبلية الصغيرة التي تكون سببا ف الألم

بعد ذلك .

قد يكون الضيق ناجم عن اختلالات هرمونية تؤدي إلى جفاف المهبل سواء في سن اليأس ، أو بسبب بعض العوامل الأخرى كآثار

جانبية لبعض الأدوية.

فوائد المهبل الضيق

فيما يلي توضيح لفوائده:

  • حل مشكلات المسالك البولية:

تعاني العديد من السيدات من سلس البول الذي يتمثّل في تسرّب البول لا إراديًا، وفي كثيرٍ من الحالات، ينصح أطباء المسالك

البولية بحل هذه المشكلة من خلال إعادة بناء المهبل الذي يستغرق حوالي ساعة أو ساعتين، وتتعافى منه المريضة في وقت

قصير، إذ تمنع عضلات المهبل المشدودة تسرّب البول عند النساء الكبيرات في السن.

  • زيادة الراحة أثناء الحركة:

تمنَح إعادة بناء الشفرين أو بالإنجليزية (Labia) في عمليّة تضييق المهبل شعورًا بالرّاحة، والذي يضيع غالبًا عند ارتخاء الشّفرين

وحدوث الكثير من الاحتكاك أثناء الحركة، ممّا يجعل المرأة تشعر بالإحباط وعدم الراحة.

  • استعادة ثقة المرأة بنفسها:

غالبًا ما يكون ترهّل المهبل سببًا لعلاقة زوجية غير مرضية، ويأتي دور عمليّة تضييق المهبل في شدّ العضلات حول القناة

المهبلية، وبالتالي تساعد المرأة في تحسين علاقتها الزوجية وثقتها بنفسها.

  • استعادة الجاذبية الأنثوية:

تعيد عملية التضييق بناء المهبل وتستعيد جماله؛ نظرًا لأنّ الأنسجة والعضلات المشدودة تكون أكثر ثباتًا بعد الجراحة، ممّا يعيد

للمرأة ثقتها بجاذبيتها الأنثوية.

  • منع ظهور علامات الشيخوخة:

تقي جراحة تضييق المهبل من شيخوخته الطبيعية، إذ يعود المهبل بعدها كما كان قبل الولادة، كما تُشدّ الجدران الداخليّة

للمهبل؛ وبالتّالي تكون آثار الجراحة دائمة.

  • تحقيق التناسق بين الشفرين الصغيرين:

قد تعاني بعض النساء من عدم تناسق في الشفرين الصغيرين، وقد تكون هذه المشكلة خَلقية منذ ولادتهنّ، أو قد تحدث بعد

إنجاب أطفالهنّ، وفي كلتا الحالتين، تُعدّ عملية تجميل الشفرين خيارًا واردًا لتصحيح عدم التناسق بين الشفرين الصغيرين.

  • علاج تدلّي الرحم:

رغم أنّ جراحة تضييق المهبل لا تُعالِج عادةً مشكلة تدلّي الرحم، إلّا أنّ الجراح قد يتمكّن أحيانًا من حلّ هذه المشكلة أثناء عملية

تضييق المهبل بناءً على شدّة المشكلة.

اختبار ضيق المهبل

المهبل هو عضو مرن للغاية، إذ أنه صغير في حالته الأساسية، لكنه يمكن أن يتمدد بما يكفي لممارسة العلاقة الحميمة أو لتمرير الطفل من خلال، وهذا لأن جدران المهبل تشبه تلك الموجودة في المعدة، فهي تنكمش عند عدم استخدامها، ثم تتمدد عند الضرورة، ولا يبقى بحجم معيناً، وهذا يعني أنه يتغير لاستيعاب مختلف الأمور.

وبالتالي فإن بعض الإجراءات يمكن أن تسبب اتساع المهبل بمرور الوقت، وتشمل:

  • ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام.
  • الحمل والولادة، وخاصةً مع تكرر الولادة لأكثر من مرة.

ولكن عادةً ما ينكمش المهبل مرة أخرى، ولكنه لن يعود إلى طبيعته الأولى، حيث يكون متسع قليلاً، ويمكن معرفة إذا كان المهبل ضيق او واسع من خلال ممارسة الجماع، حيث تزداد المتعة الجنسية بين الزوجين كلما كان المهبل أكثر ضيقاً، وبالتالي فإن انخفاض المتعة قد يؤشر باتساع المهبل.

ولمعرفة  مدى توسع المهبل واختبار ضيق المهبل بشكل دقيق، فيكون عن طريق الفحص الطبي للفرج والمهبل.

ويمكن أن تساعد بعض الإجراءات الطبيية في تضييق المهبل بعد الولادة أو حتى بدون الولادة، ولذلك يجب استشارة الطبيب في حالة الرغبة بذلك.

تعرفي على أسباب الحرقة المهبلية بعد الجماع

علاج ضيق فتحة المهبل

تشمل طرق توسيع المهبل غير الجراحية استخدام بعض العلاجات الموضعية التي تعمل على توسيع المهبل الضيق من خلال المساعدة على التمدد الذاتي لفتحة المهبل، كما يوجد بعض طرق توسيع فتحة المهبل طبيعياً من خلال استخدام وسائل توسيع فتحة المهبل التي تستخدم داخل المهبل، وكذلك ممارسة بعض تمارين توسيع المهبل التي تعمل على علاج ضيق المهبل، وتسهيل الجماع.

يوصى باستخدام هذه الطرق غير الجراحية كخط علاج أول عند محاولة توسيع فتحة المهبل؛ بسبب انخفاض معدل المضاعفات الجسدية وارتفاع فرص النجاح الإجمالية إلى 75٪، وتشمل بالتفصيل ما يلي:

توسيع المهبل بالادوية
يمكن استخدام الملينات الموضعية مثل كريم توسيع المهبل الذي يحتوي على هرمون الأستروجين، والذي يساعد على اكتمال نمو المهبل وإزالة الالتصاقات المهبلية، ويستخدم لبضعة أشهر ويغني عن أي تدخل جراحي من أجل توسيع فتحة المهبل.

هناك بعض الطرق والوسائل الطبيعية لتوسيع فتحة المهبل والتي تعد من أكثر الطرق فعالية وموثوقية، وتشمل طرق توسيع فتحة المهبل طبيعياً ما يلي:

توسيع المهبل طبيعياً بالموسعات المهبلية
يمكن علاج العديد من الحالات الطبية الأساسية التي تسبب ضيق في المهبل باستخدام الموسعات المهبلية. وهي نوع من الأدوات الطبية التي تتكون من مجموعة من الموسعات البلاستيكية على شكل قضيب، مصممة لتكون مريحة ولطيفة على الأنسجة المحيطة، ومتوفرة في مجموعة واسعة من الأحجام والأطوال.

يتم استخدام الموسعات المهبلية داخل المهبل تدريجياً من الأصغر حجماً للأكبر لمدة 30 دقيقة يومياً، حتى يصبح المهبل طويلاً ومتسعاً بدرجة كافية، وهو ما يستغرق عادة بضعة أشهر. وتعمل على توسيع المهبل لحديثي الزواج خاصة في حالات التشنج المهبلي والالتصاقات المهبلية، وذلك بعد استشارة الطبيب.

توسيع المهبل طبيعياً بممارسة تمارين الاطالة
يمكن أن يؤدي ممارسة أنواع معينة من تمارين الإطالة والتمدد الخاصة بمنطقة قاع الحوض، إلى زيادة مستوى التحكم الإرادي في عضلات وأنسجة المهبل. وتعد تمارين توسيع المهبل كيجل أحد هذه التمارين، والتي تعمل على تدريب عضلات المهبل وزيادة مرونتها، خاصة في حالات التشنج المهبلي.

يتم ممارسة تمارين كيجل من خلال عمل انقباضات لعضلات المهبل وقاع الحوض لفترة زمنية محددة، إلا أنه يجب تجنب ممارسة تمارين كيجل لتوسيع فتحة المهبل حتى يتم معالجة الألم في قاع الحوض. لذلك يفضل ممارستها أثناء فترة استخدام الموسعات المهبلية؛ للتخفيف من التوتر والضيق الموجود قبل الممارسة.

شاهدي أيضاً بالصور تمارين كيجل للنساء لتضيق المهبل وتقوية عضلات الحوض

 

السابق
ما معنى نرجسي
التالي
تنظيف البطن من الغازات الكريهة، وتنظيف القولون من البراز المتحجر