صحة عامة

كيف تتخلص من الغضب

التخلص من الغضب

التخلص من الغضب أمر جميعنا لا يستطيع السيطرة عليه، فضغوطات الحياة وفقدان الراحة من أهم أسباب الغضب، ولكنه من غير

الطبيعي أن يستسلم الإنسان لغضبه والسماح له بأن يمتلكه لدرجة أن يؤثر عليه بشكل سلبي على راحته النفسية وحياته،

ولهذا سنقدم في مقالنا مجموعة من العوامل الإيجابية التي تساعد الشخص في التخلص من لحظات الغضب التي يمر بها.

كيف تتخلص من الغضب والعصبية الزائدة

  • التّعبير عن الغضب

يعتبر التعبير عن الغضب وسيلة مُساعدة في سبيل التخلّص منه؛ ويعود ذلك لكونه أفضل من دفن الغضب وكبته، وينبغي أن يتم

تعلّم تطبيق ذلك بطريقة صحيحة؛ حيث أن اتّباع الطّريقة الخاطئة في التعبير عن الغضب قد تتسبب في تعكير صفو العلاقات،

وتتسبّب هذه الموجات الغاضبة في مشاكل صحيّة خطيرة للفرد قد تصل لدرجة التأثير على صحة القلب والأوعية الدّموية والجهاز

العصبي.

  • مُمارسة الاسترخاء

تعد تمارين الاسترخاء بمثابة المهرب الفعّال عند اجتياح نوبات العصبيّة، وتتعدد الممارسات الّتي من شأنها تقديم فائدة واضحة

بتهدئة المزاج

  • الحصول على استراحة

يعاني الأفراد من أوقات قد تتسبّب في زيادة الشّعور بالعصبيّة، وخاصّة في أوقات النّهار المُجهدة، لذا فإنه لا بُد من حل هذه

القضيّة لتجنّب تطوّر مشاعر الغضب وزيادة التحكّم بها

استراتيجيّات مُساعِدة

تُساعد بعض الاستراتيجيّات الإضافية على فرض بعض السيطرة على مشاعر العصبيّة، ومن ذلك:

  • التريّث لبعض الوقت والتفكير قبل التصرّف أو الكلام، واختيار ما يجب فعله جيّداً.
  • يُنصح بالابتعاد عن المكان حتّى يتم التفكير جيّداً.
  • ضبط النّفس والحرص على عدم إيذاء أحد جسديّاً أو حتّى لفظيّاً قدر الإمكان.
  • التّعبير عمّا يشعر به الشّخص يكون بنبرة صوت قويّة وبالكلمات ولكن دون صراخ أو صخب.
  • استخدام كرة أو وسادة وضغطها بقوة لتنفيس الغضب.

اقرأ ايضا كيفية التخلص من الاكتئاب والحزن

كيف تتخلص من الغضب المكبوت

قدم الخبراء النصائح التالية لتفادي الآثار السلبية على الصحة التي يسببها الغضب:

1- عبر عن غضبك (يمكنك أن تقول هذا أزعجني – لقد خذلتني).

2- كن على دراية بمحفزات غضبك وتجنبها.

3- تجنب الأشخاص الذين تتحكم فيهم «الأنا» ويستفزون مشاعرك.

4- تذكر أن الغضب غالباً ما يكون عاطفة تخفي وراءها حزناً، أو خوفاً، أو استياء أو ألماً.

5- تخلص من أحزانك وكن لطيفاً مع نفسك.

6- واجه مخاوفك وابحث عن حلول.

7- تنفس بشكل عميق منظم لتبطئ معدل ضربات القلب.

8- مارس الرياضة والتأمل.

قد تحب الاطلاع على كيفية الخروج من الحزن

علاج الغضب السريع

فيما يلي بيان لبعض النصائح لكيفية التخلص من الغضب السريع:

  • التفكير قبل التحدث:

في ظل لحظات الغضب، من السهل أن يقول الشخص شيئاً يندم عليه لاحقاً، لذلك ينصح بأخذ بضع لحظات لتجميع الأفكار قبل قول أي شيء، والسماح للآخرين المشاركين في الموقف نفسه بفعل ذلك.

  • التعبير عن الغضب بعد الهدوء:

حيث ينصح بالتعبير عن الغضب بعد أن يهدأ الشخص، أي عندما يستطيع أن يفكر بوضوح ويعبر عن إحباطه بطريقة حازمة، ولكن غير مؤذية للأشخاص من حوله، إذ يجب على الشخص تحديد مخاوفه واحتياجاته بشكل واضح ومباشر، دون إيذاء الآخرين أو محاولة التحكم بهم.

  • ممارسة التمارين الرياضية:

حيث يمكن أن يساعد النشاط البدني على تقليل التوتر الذي قد يسبب الغضب، وينصح بالمشي السريع أو الركض عند الشعور بالغضب، أو قضاء بعض الوقت في ممارسة أنشطة بدنية ممتعة أخرى.

  • أخذ استراحة:

حيث يجب على الشخص منح نفسه فترات راحة قصيرة خلال أوقات اليوم التي تميل إلى أن تكون مرهقة، بضع لحظات من الهدوء قد تساعد على الشعور بشكل أفضل، والاستعداد للتعامل مع الأمور المستقبلية دون غضب أو عصبية.

  • تحديد الحلول الممكنة:

حيث بدلاً من التركيز على ما جعل الشخص يشعر بالغضب، يجب أن يعمل على حل المشكلة المطروحة، وتذكير نفسه بأنّ الغضب لن يصلح أي شيء بل قد يزيد الأمر سوءاً.

  • الابتعاد عن النقد:

حيث يجب الابتعاد عن نقد الآخرين وإلقاء اللوم عليهم، وبدلاً من ذلك ينصح بالتركيز على مشاعر الشخص نفسه نتيجة أفعال الآخرين والنقاش معهم بهدوء ووضوح.

  • الابتعاد عن الشعور بالضغينة:

حيث يعدّ الغفران والمسامحة أداة قوية، لذلك يجب على الشخص الغاضب محاولة تغلب المشاعر الايجابية على المشاعر السلبية، وإذا استطاع أن يسامح شخصاً أغضبه، فقد يتعلم من هذا الموقف، بل وقد يدعم علاقاته الاجتماعية بالآخرين.

  • استخدام الفكاهة:

ينصح باستخدام الفكاهة للتخلص من التوتر، حيث يمكن أن تساعد الفكاهة على نزع فتيل التوتر، وقد يساعد استخدام الفكاهة والمزاح على مواجهة ما يجعل الشخص غاضباً، ولكن يجب تجنب السخرية؛ لأنّها قد تؤذي مشاعر الآخرين وتزيد الأمور سوءاً.

  • معرفة وقت وجوب طلب المساعدة:

يعدّ تعلم السيطرة على الغضب تحدٍ للجميع في بعض الأحيان، لذلك ينصح بطلب المساعدة فيما يتعلق بمشاكل الغضب إذا كان الغضب خارجاً عن السيطرة، أو يتسبب بالقيام بتصرفات يندم عليها الشخص لاحقاً أو يؤذي من حوله.

  • ممارسة مهارات الاسترخاء:

مثل؛ تمارين التنفس العميق، وتخيل مشهد جميل يبعث الراحة والاسترخاء، وتكرار كلمات أو جمل تهدىء الشخص الغاضب مثل: أخذ الأمور ببساطة، والاستماع لموسيقى معينة، وممارسة اليوغا وغيرها من المهارات المختلفة التي تساعد على الاسترخاء.

  • الحصول على قسط كاف من النوم:

يساهم النوم الجيد لمدة سبع ساعات على الأقل في إبقاء الجسد والذهن في صحة جيدة؛ لذلك يؤدي قلة النوم إلى تهيج الشخص وغضبه.

قد تريد معرفة كيف تخرج نفسك من الحزن

توكيدات التخلص من الغضب

  • التنفس

يعتبر التنفس أحد أفضل الطرق للتخلص من الغضب، واستعادة السّيطرة على الجسم؛ حيث يمكن أن يأخذ الشخص نفساً عميقاً ببطء للتخلص من الغضب، ويستخدم ممارسو اليوغا تقنية تسمى “the cooling breath”، والذي تشمل لف اللسان، ثم أخذ شهيق من خلال الفم، ثم زفير من خلال الأنف؛ حيث يساعد ذلك على الاسترخاء، وعند عدم قدرة الشخص على لف لسانه، فيمكنه أخذ الشّهيق والزّفير أثناء ضغط اللسان على الجزء الخلفيّ من الأسنان.

  • أخذ قسط من الراحة

يمكن أن يأخذ الشخص قسطاً من الراحة، وأن يتنفس بهدوء عند تعرّضه لموقف قد يغضبه؛ حتى يحاول بذلك منع نفسه من قول أو فعل أي شيء سيندم عليه لاحقاً، ويعتبر هذا التصرّف جزءاً من حل المشكلة، حيث يستخدم الفرد الاستراحة؛ لتصفية ذهنه، ويكون ذلك بالابتعاد عن الموقف، أو الشخص الذي يثير مشاعر الغضب لديه، والخروج لشرب شئ ما مثلاً ثم العودة مرة أخرى بتفكير أكثر صفاء.

  • العدّ

تعتبر هذه التقنية ناجحة عندما يتعلق الأمر بالتخلّص من الغضب، فإذا شعر الشّخص بأنّ مشاعر الغضب لديه تزداد، فيمكنه العد إلى الرقم 10 مثلاً، حيث تساعد هذه التقنيّة على إجبار الشّخص على تهدئة معدّل ضربات القلب، والغضب الدّاخليّ لديه عن طريق العدّ المتسلسل البسيط، ويمكن للشخص من خلال هذه الطريقة أن يدرك غضبه، ويهدئ من نفسه.

  • ممارسة تمارين الضغط

يحتاج الشخص إلى التعبير عن مشاعر الغضب لديه بطريقة أو بأخرى، حيث إنّ جسمه يوّلد عادةً استجابة فطريّة للتخلص من هذه المشاعر؛ لذا يمكن أن يتخلص الشخص من المشاعر السلبية لديه عن طريق القيام بتمارين الضغط، أو تمارين التمددّ.

  • كتابة مذكرات عن الغضب

يمكن لتسجيل المشاعر أثناء الغضب، وما حدث قبله وبعده، أن يساعد الشخص على توقّع وتحديد العوامل المثيرة لمشاعر الغضب لديه، حيث يساعد فهم ما حدث، وتحديد الاستراتيجيات التي نجحت، والتي لم تنجح على إنشاء خطّة لإدارة الغضب لديه بطريقة أكثر فعالية، ومن المهم أيضاً عدم كبت الغضب، ولكن يجب على الشخص معرفة كيفية التعامل معه بطريقة حازمة غير عدوانية.

  • ممارسة التمارين الرياضية

يساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على ضبط مستويات الإدرينالين والكورتيزول في الجسم، بالإضافة إلى زيادة مستويات الإندورفين، والهرمونات الطبيعية التي ترتبط عادة بالمشاعر الجيدة، كما أن ذلك يساعد على النوم بشكل أفضل، والذي يعتبر أمراً مهماً للصحّة العقلية الجيدة.

اليك كيف يؤثر الحزن على القلب

 

السابق
علاج ارتفاع هرمون الكورتيزول
التالي
نقاط الضعف في الموظف الإداري, وأمثلة على نقاط الضعف في الأداء الوظيفي