صحة عامة

كيف يتم الهضم عند الإنسان, و كم تستغرق عملية الهضم في جسم الإنسان؟

كيف يتم الهضم عند الإنسان

كيف يتم الهضم عند الإنسان : ستتعرف في هذا المقال على كيف يتم الهضم عند الإنسان حيث يمتد الجهاز الهضمي من الفم إلى الشرج، ويُعد مسؤولاً عن استقبال الطعام، وتفكيكه إلى عناصره المغذية (بعملية تُدعى الهضم)، وامتصاص تلك العناصر المغذية ونقلها إلى المجرى الدموي، والتخلص من الفضلات والأجزاء غير القابلة للهضم من الجسم, فتابع القراءة لمعرفة كيف يتم الهضم عند الإنسان؟

تعريف عملية الهضم

إن عملية الهضم هي العملية التي تقوم على تحويل الطعام الذي يتناوله الأفراد إلى مغذيات يستخدمها الجسم من أجل الحصول على الطاقة والنمو، بالإضافة إلى إصلاح بعض الخلايا التالفة، ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية تحدث داخل الجهاز الهضمي.

والجهاز الهضمي ما هو إلا عبارة عن سلسلة من العضلات المسؤولة عن تنسيق حركة الطعام والخلايا الأخرى المسؤولة عن تصنيع الإنزيمات والهرمونات التي تعمل على تحطيم وتكسير الطعام، إليك كيفية حدوث عملية الهضم بالتفصيل فيما يأتي:

يمكنك مشاهدة مقالة بحث حول وقاية الجهاز الهضمي

مراحل عملية الهضم

الجدير بالعلم أن طول القناة المعدية المعوية والتي تعرف أيضًا باسم القناة الهضمية، قد يبلغ طولها ما يقارب 8 أمتار، ومن أهم وأبرز مراحل هضم الطعام الاتي:

1. الفم

بمجرد دخول الطعام إلى الفم تبدأ الغدد اللعابية بإفراز اللعاب، إذ يقوم اللعاب بترطيب هذا الطعام الداخل إلى الفم، وبعد ذلك تبدأ مهمة الأسنان واللسان بالقيام بعملية الهضم الميكانيكي، ولا بد من الإشارة إلى الإنزيم الذي يحتويه اللعاب والذي يعرف باسم إنزيم الأميليز.

تكمن أهمية هذا الإنزيم في تكسير المواد والأطعمة النشوية، ومن المواد الأخرى التي قد يحتويها هذا اللعاب أيضًا؛ المخاط والذي يساعد في تسهيل مرور الطعام عبر الجهاز الهضمي، وبعد إتمام عملية المضع يصبح الطعام نقطة صغيرة مستديرة، ويطلق عليها باسم البلعة (Bolus).

بعد أن يقوم الفرد بالبلع تدخل هذه البلعة إلى الداخل المريء، ومن ثم تنتقل إلى المعدة وذلك من خلال الحركة الدودية (Peristalsis).

2. الحلق

يعرف الحلق أيضًا في بعض الأحيان باسم البلعوم، ومن خلاله تتم عملية نقل الطعام من الفم إلى أن يصل إلى المريء، أو أنبوب البلع.

3. المريء

يدخل الطعام من الفم إلى المريء من خلال عملية التمجع (الحركة الدودية للمريء) التي تقوم بالتقلصات العضلية والاسترخاء، ويستمر بفعل ذلك إلى أن يصل الطعام إلى العضلة العاصرة المريئية السفلية.

وهذه العضلة ما هي إلا صمام مسؤول عن التحكم بانتقال الطعام من المريء إلى المعدة كما وتكمن أهمية هذه العضلة في منع الطعام من الارتداد إلى أعلى المريء.

4. المعدة

المعدة تشبه بالكيس في بعض الأحيان، وهي تتضمن جدران عضلية قوية، ومن الممكن اعتبارها خلاط ومطحنة، إذ تقوم هذه المعدة بإفراز بعض الإنزيمات والأحماض القوية التي تساهم بشكل كبير في عملية تكسير وتحطيم الطعام، وبمجرد انتقاله من المعدة يصبح الطعام عبارة عن قوام سائل أو معجون.

من هنا ينتقل هذا الطعام المعجون من المعدة إلى الأمعاء الدقيقية، ومن الجدير ذكر أهم هذه الإنزيمات والأحماض التي تساعد على عملية الهضم ألا وهي الاتي:

  • حمض الهيدروكلوريك.
  • البيبسين، المسؤول عن تكسير البروتينات.

5. الأمعاء الدقيقة

إن عضلات الأمعاء الدقيقة تقوم عادةً بخلط الطعام مع عصارات الجهاز الهضمي من البنكرياس، والكبد، والأمعاء، وبعد ذلك تدفع هذا الخليط إلى الأمام للمزيد من الهضم، كما وتقوم جدران هذه الأمعاء بامتصاص الماء، وبعض العناصر الغذائية المهضومة الموجودة في مجرى الدم.

مع استمرار عملية التمعج، تنتقل فضلات هذه العملية الهضمية من الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليظة.

6. الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة عادةً ما تشمل منتجات النفايات الناتجة عن عملية الهضم، والتي قد تتضمن بعض الأجزاء غير المهضومة من الطعام والسوائل، بالإضافة إلى بعض الخلايا القديمة من بطانة الجهاز الهضمي.

إذ تقوم هذه الأمعاء بامتصاص الماء، ومن ثم تحول الفضلات من السائل إلى البراز، كما وتساعد عملية التمعج بعد ذلك بتحريك هذا البراز من هذه الأمعاء إلى أن يصل إلى المستقيم.

7. المستقيم

هو الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة الذي يقوم على تخزين البراز حتى تتم عملية دفع هذا البراز إلى خارج الجسم من خلال فتحة الشرج، وذلك يحدث أثناء حركة الأمعاء.

8. فتحة الشرج

الشرج هو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي، والذي يتكون من؛ عضلات قاع الحوض، والعضلات الشرجية التي تنقسم إلى العضلات الداخلية المسؤولة عن منع الفرد من الذهاب إلى المرحاض أثناء النوم، والعضلات الخارجية التي تساعد في الحفاظ على البراز إلى أن نصل إلى المرحاض.

شاهد أيضاً تأثير الرياضة على الجهاز الهضمي

كم تستغرق عملية الهضم

يستغرق الجهاز الهضمي ما بين 24 إلى 72 ساعة في عملية الهضم، ويمكن أن تختلف مدة الهضم من شخص لاخر.

فبعد تناول الطعام يحتاج 6 – 8 ساعات حتى يتم تمريره من المعدة والأمعاء الدقيقة، ثم يدخل الطعام إلى الأمعاء الغليظة أو القولون لاستكمال عملية الهضم وامتصاص الماء، وأخيرًا يتم التخلص من الأطعمة التي لم يتم هضمها عبر البراز.

ويشمل المعدل الطبيعي لعبور الطعام ما يأتي:

  • إفراغ المعدة: 2 إلى 5 ساعات.
  • العبور من الأمعاء الصغيرة: 2 إلى 6 ساعات.
  • ثم العبور من الأمعاء الغليظة: 10 إلى 59 ساعة.
  • العبور من الأمعاء بالكامل: 10 إلى 73 ساعة.

تعرف على مستودع الطعام في الطيور .. الجهاز الهضمي في الطيور

ملخص الجهاز الهضمي

1-  الجهاز الهضمي:

وظائفه الثلاث الرئيسة:

  • تقطيع وطحن الطعام إلى قطع صغيرة ثم إلى مواد مغذية يسهل امتصاصها.
  • امتصاص المواد المغذية.
  • التخلص من المواد التي لا يمكن هضمها.

أجزاؤه:

الفم، المريء، المعدة، الأمعاء الدقيقة، الأمعاء الغليظة.

        فائدة:

الجهاز يحلل الطعام إلى جزيئات صغيرة لتزيد الجسم بالمواد المغذية والطاقة.

        أنواع الهضم:

               هضم ميكانيكي، هضم كيميائي.

        الهضم الميكانيكي:

  • تعريفه: تحلل فيزيائي للغذاء يحدث عند مضغ الطعام وتحويله إلى قطع صغيرة ثم طحنه بقوة في المعدة والأمعاء.
  • يشمل: المضغ في الفم وعمل العضلات الملساء في المعدة والأمعاء التي تحرك الطعام.

إقرأ أيضاً كولونا Colona للقولون واضطرابات الجهاز الهضمي وأهم التحذيرات

السابق
مضاعفات مرض السكري وكيفية الوقاية منها
التالي
فوائد الفلفل الابيض للجماع وهل يمكن للفلفل الأبيض تضييق المهبل؟