أمراض

كيف يموت مريض الباركنسون؟ وهل يمكن الشفاء من مرض الباركنسون؟

كيف يموت مريض الباركنسون

كيف يموت مريض الباركنسون؟ ستتعرف في هذا المقال على كيف يموت مريض الباركنسون, وبالنسبة للتساؤل حول كيف يموت مريض الباركنسون، إن مرض الباركنسون بحد ذاته لا يسبب الوفاة بشكل مباشر، ولكن مضاعفاته هي التي تسبب الوفاة. يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى وفاة مريض الباركنسون، فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن كيف يموت مريض الباركنسون؟

مراحل مرض الباركنسون

إجمالًا تبدأ أعراض الاضطرابات الحركية في مرض باركنسون في جانب واحد من الجسم، ثم تنتقل إلى الجانب الآخر خلال عدة سنوات، ومع ازدياد حدة الأعراض يجد المريض صعوبة في المشي، والتحدث، والقيام بالأنشطة اليومية الاعتيادية.

تتطور الأعراض ببطء على مدار عدة سنوات، ولكن يختلف معدل التقدم من شخص إلى آخر، ولا يمكن التنبؤ على وجه الدقة بمعدّل تقدم المرض حيث يعتمد على عوامل متعددة.

بالرغم من ذلك تم تقسيم مراحل تطور مرض باركنسون إلى خمسة مراحل، وهي كالآتي:

  • المرحلة الأولى: يصاحبها أعراض خفيفة كالرعاش أو التصلب، وتظهر في جانب واحد من الجسم دون التأثير على نمط الحياة.
  • المرحلة الثانية: تظهر الأعراض على جانبي الجسم أو بشكل محوري دون تأثير على توازن الجسم، تظهر هذه المرحلة عادة بعد أشهر أو سنوات.
  • والمرحلة الثالثة: يحدث فقدان في القدرة على التوازن وبطء شديد في الحركة وردات الفعل، ويستطيع المرضى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
  • المرحلة الرابعة: فقدان القدرة على القيام بوظائف الحياة اليومية دون مساعدة، ولكن يتمكن المرضى من المشي والوقوف بأنفسهم.
  • المرحلة الخامسة: يفقد المرضى في هذه المرحلة القدرة على المشي أو الوقوف، وتتقيد حركتهم إما بملازمة السرير أو الكرسي المتحرك.

يمكنك مشاهدة مقالة ما هو مرض العصب السابع

ماهي الآلام التي يشكو منها مريض الباركنسون

يمكن أن تختلف مؤشرات مرض باركنسون وأعراضه من شخص لآخر. وقد تكون مؤشرات المرض المبكرة خفيفة وتستمر دون ملاحظتها. وتبدأ الأعراض غالبًا في الظهور في أحد جانبي جسمك وعادة ما تظل أكثر شدةً في هذا الجانب، حتى بعد أن تبدأ الأعراض في إصابة الجانبين.

قد تشمل مؤشرات مرض باركنسون وأعراضه ما يلي:

  • الرُعاش. عادةً ما يبدأ الرُعاش أو الارتجاف في أحد الأطراف، وغالبًا ما تكون يدك أو أصابعك. وقد تقوم بفرْك إبهامك وسبابتك ذهابًا وإيابًا فيما يُعرف باسم “رُعاش لفْ الأقراص”. وقد ترتجف يدك عندما تكون في حالة ارتخاء.
  • تباطُؤ الحركة (بطء الحركة). قد يؤدي مرض باركنسون بعد بعض الوقت إلى إبطاء حركتك، ما يجعل المهام البسيطة صعبة وتستغرق وقتًا طويلًا. وقد تصبح خطواتك أقصر عند المشي. وقد يكون النهوض من على المقعد صعبًا. وربما تجرّ قدميك وأنت تحاول المشي.
  • تيبّس العضلات. قد يحدث تيبّس العضلات في أي جزء من جسمك. يمكن أن تشعرك العضلات المتيبسة بالألم وتحد من نطاق حركتك.
  • العجز عن اتخاذ وضعيات للجسم وموازنته. قد تنحني وضعية جسمك، أو قد تواجه مشكلات في التوازن نتيجة لمرض باركنسون.
  • فقدان الحركات التلقائية. قد تتقلص قدرتك على أداء الحركات اللاإرادية، بما في ذلك رَمش العين أو الابتسام أو أرجحة ذراعيك عند المشي.
  • تغيُرات الكلام. قد تتحدث بهدوء أو بسرعة أو تتمتم أو تتلعثم قبل التحدث. ويمكن أن يتخذ كلامك نمطًا رتيبًا بدلاً من اكتسابه النبرات المعتادة.
  • تغيرات في الكتابة. قد تصير الكتابة صعبة، وربما تبدو بحجم صغير.

شاهد أيضاً ما هي أمراض الجهاز العصبي

كيفية التعامل مع مريض الباركنسون

إن من أهم الأسئلة التي من الممكن أن تدور في رأس أي شخص لديه شخص قريب عليه يعاني من مرض الباركنسون، ما هي كيفية التعامل مع مريض الباركنسون؟

من أهم الطرق المتبعة من أجل التعامل بشكل سليم مع المصاب بهذا المرض هو الاتي:

1. التعامل بشكل صادق مع مريض الباركنسون

عادةً ما ينصح بعدم التعامل مع مريض الباركنسون على أنه شخص عاجز ولا يمكنه تدبير أموره بنفسه وأنه بحاجة دائمة للمساعدة من قبل الأفراد الأخرين، لأن ذلك من الممكن أن يؤثر عليه بشكل نفسي.

لذلك يجب على مقدم الرعاية الصحية أن يقوم بعمل اتفاق مع المصاب على الأوقات أو الأعمال التي من الممكن أن يحتاج فيها المصاب المساعدة في شيءٍ ما.

2. تعلم كل ما تستطيع عن مرض الباركنسون

كما أنه من الهام جدًا أن يكون مقدم الرعاية الصحية على درايةٍ تامةٍ بجميع المعلومات التي من الممكن أن ترتبط بهذا المرض سواء من أعراض متطورة، أو مضاعفات، أو ما إلى ذلك.

الجدير بالعلم أنه ينصح في أغلب الأحيان بمتابعة الحالة النفسية والمزاجية للمصاب بمرض الباركنسون، فمن المحتمل بعد تلقيه للعلاج واستخدام الأدوية المناسبة أن يؤثر هذا على صحته بشكل عام، مما يجعله قادر على القيام بمعظم أعماله اليومية كما كان يفعل في السابق.

3. ممارسة التمارين الرياضية

إن ممارسة التمارين الرياضية يعد أمرًا هامًا يجب على مقدم الرعاية الصحية أن يتبعه مع مريض الباركنسون، إذ تكمن أهميتها في أنها تساعد الدماغ على استخدام هرمون الدوبامين، الذي يعد من المواد الكيمائية التي لها دور في الحركة.

فاللياقة بشكل عام لها قدرة على تحسين القوة، والذاكرة، وطبيعة الحياة خاصةً للمصابين بهذا النوع من الأمراض.

4. مراقبة تفاقم الأعراض

لا بد لمقدم الرعاية الصحية متابعة تطور المرض على المصاب خاصةً في حال بدأت ظهور بعض الأعراض والتغييرات الجديدة عليه مثل الشعور بالاكتئاب وما إلى ذلك، أي بشكل عام البحث والانتباه لظهور أي من الأعراض والعلامات التي تجعل من حالة المصاب أكثر سوءًا.

عندها يجب عليه تشجيع مريض الباركنسون بالذهاب إلى أخصائي الصحة العقلية من أجل الحصول على المساعدة اللازمة في مثل هذه الحالات، وينصح أيضًا بذهاب مقدم الرعاية الصحية مع المصاب في هذه الحالة من أجل تقديم الدعم اللازم.

تعرف على ما هي المشاكل النفسية التي يسببها القولون العصبي؟ وأعراضه عند النساء

العلاج الطبيعي لمرض باركنسون

يعد التدليك من الطرق التي تساعد في التخفيف من أعراض مرض الباركنسون، حيث أنه يساعد في:

  • التخفيف من تصلب العضلات وتيبسها، الذي يعد من أهم أعراض الباركنسون.
  • التقليل من التوتر ويساعد على الاسترخاء.
  • تنشيط العقل والجسم.
  • التخفيف من الشعور بالألم.
  • الحد من الإمساك.
  • تحسين نوعية النوم.

إقرأ أيضاً يتكون الجهاز الهيكلي من

علاج مرض باركنسون بالغذاء

إذا كنت مصاباً بمرض باركنسون، فلا يوجد نظام غذائي محدد يمكن اتباعه، لكن يجب أن يحصل جسمك على غذائي صحي لتعزيز صحة الجسم وتقوية الأعصاب، لذلك يجب أن تكون تغذية مريض الباركنسون كما يلي :

1. الأطعمة النشوية: تحتوي هذه الأطعمة على الألياف والكالسيوم والحديد وفيتامينات ب (B) كما تمنحك سعرات حرارية صحية لذلك من المهم ان تكون ضمن غذائك، ومن الأمثلة على الأطعمة النشوية؛ الخبز والبطاطا والأرز والمعكرونة والشوفان ودقيق الذرة والبسكويت.

2. الألبان: حاول أن تستهدف 3 حصص من الحليب أو منتجات الألبان كل يوم للحصول على الكالسيوم الذي يحتاجه الجسم، وإذا كنت لا تحب منتجات الألبان فهناك مصادر أخرى للكالسيوم منها:

  • الخضار مثل السبانخ.
  • البقول مثل الفاصوليا المطبوخة والحمص.

3. فيتامين د: تكون مستويات فيتامين د (D) قليلة لدى الأشخاص المصابين بمرض باركنسون، والتي تكون مرتبطة بانخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور، لذلك من المهم أن يتضمن غذائك فيتامين د ومن مصادره:

  • أشعة الشمس.
  • الأسماك الزيتية مثل السلمون والتونة والسردين.

4. البروتين: حاول أن تتناول يومياً ما بين 2 إلى 3 حصة من اللحوم أو الأسماك، فهي المصدر الرئيسي للبروتين فهذا يساعدك في الحفاظ على عضلاتك وقوتك.

ومن الضروري اتباع الإرشادات التالية بالنسبة لنظامك الغذائي:

  • تناول نظام غذائي متنوع.
  • تناول وجبات منتظمة.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تناول ما لا يقل عن خمس حصص من الفاكهة والخضروات يومياً.

ننصحك بقراءة ما وظيفة الجهاز الدوراني

هل يمكن الشفاء من مرض باركنسون

لا يوجد علاج لمرض باركنسون أو الشلل الرعاش ولا يمكن أن نقول أن هناك حالات شفيت من الشلل الرعاش ، ومع ذلك، يمكن أن تساعد الأدوية والعلاجات الأخرى في تخفيف بعض الأعراض، ويمكن أن تساعد التمارين الرياضية في علاج أعراض مرض باركنسون لدى المريض بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي والعلاج المهني وعلاج النطق واللغة في مشاكل المشي والتوازن وتحديات الأكل والبلع ومشاكل النطق، وكذلك  الجراحة هي خيار لبعض المرضى, الأدوية هي طريقة العلاج الرئيسية لمرضى باركنسون والشلل الرعاش، سيعمل الطبيب  مع المريض عن كثب لتطوير خطة العلاج الأنسب له بناءً على شدة مرضه في وقت التشخيص.

يمكنك الإطلاع على الجهاز العصبي و اضطرابات الجهاز العصبي و أمراضه

السابق
ماذا ياكل مريض الحمى المالطية؟ وأسرع علاج للحمى المالطية ومدة الشفاء منها
التالي
فوائد الفلفل الأبيض للجنس وللنساء وللمتزوجات, وفوائد الفلفل الأسود للجماع