أمراض

لاتوسوس من الإيدز

كيف يتم تشخيص وسواس الإيدز؟

ما هو وسواس الإيدز

يعرف وسواس الإيدز (بالإنجليزية: AIDS Obsession or AIDS Phobia) بأنه حالة الخوف والهلع المبالغ فيه وغير المبرر من الإصابة بمرض الإيدز بالرغم من أن الايدز لا ينتقل بسهولة. تصيب هذه الحالة بعض الأشخاص، بحيث تتوارد لديهم أفكار ووساوس بأنهم عرضة للإصابة بفيروس الايدز، فتدفعهم هذه الأفكار والمخاوف للقيام بتصرفات مبالغ فيها، وتبدو غير منطقية، لحماية أنفسهم وإبقاء الإصابة بعيدة عنهم. ومن الأمثلة على هذه التصرفات غسل اليدين وتعقيمهما بكثرة بعد التلامس مع أي شيء، وتجنب الاحتكاك مع الناس، وحتى إجراء الفحوص الطبية بشكل متكرر للتأكد من أنهم غير مصابين بالإيدز.

يصنف هوس الإصابة بالايدز بأنه أحد أشكال اضطراب الوسواس القهري، وهو اضطراب نفسي شائع، يعاني المصابون به من تكرار لأنماط محددة من الأفكار، أو المشاعر، أو المخاوف، أو الوساوس، تدفع صاحبها للقيام بتصرفات متكررة أيضاً للتخلص من هذه الوساوس والمخاوف.

اسباب وسواس الإيدز

لم يحدد أو يفهم السبب الرئيس للإصابة باضطراب الوسواس القهري عموما، أو هوس الإصابة بالايدز على وجه التحديد، ولكن طرحت مجموعة من الفرضيات التي قد تفسر سبب الإصابة، منها:

الوراثة
حيث إن وجود سوابق للإصابة بهذا الاضطراب عند أحد أفراد العائلة، كالأبوين، يرفع نسبة ظهور هذا الاضطراب والوسواس عند الأبناء.

خلل في آلية عمل الدماغ
حيث تقترح هذه الفرضية أن حصول تغيرات في بعض الخلايا العصبية في الدماغ، أو خلل في بعض المواد الكيماوية التي تربط بين الخلايا العصبية، كمادة (السيروتونين)، هي التي تحرض ظهور الوسواس والخوف.

البيئة والوسط المحيط
يكون الوسواس، بشكل عام، أكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين تعرضوا في السابق، وخصوصاً في مراحل الطفولة، لصدمات نفسية قوية في الوسط الذين كانوا يعيشون فيه. في حالة وسواس الإصابة بالإيدز، قد يكون المصاب فقد أحد الأشخاص الذين يحبهم بسبب إصابته بالإيدز أو شاهد وسمع أموراً مبالغ فيها عن الإيدز وخطورته، بالتالي شكلت هذه الحوادث تأثير نفسي وذكرى سيئة، كما زرعت في نفس الشخص هذا الخوف والحذر من الإصابة بالايدز، ورافقته الفكرة لفترة طويلة، وتحولت إلى وسواس لا يستطيع التخلص منه.

اعراض وسواس الإيدز

تتضمن أعراض الإصابة بوسواس الإيدز ما يلي:

  • الهواجس والأفكار
    يعاني المصاب من فكرة أنه إما مصاب بالإيدز حتماً، أو أنه سيصاب به بشكل ما، فتلازمه هذه المخاوف وتجعله يفكر على الدوام في حماية نفسه والابتعاد عن الإصابة.
    تتكرر في ذهنه وساوس لغسل يديه بشكل متكرر، وعدم ملامسة أي شخص أو أداة ممكن أن تنقل إليه المرض.
    إضافة للتفكير بإجراء فحص للكشف عن الإيدز ومراجعة الطبيب بشكل متكرر، بل حتى التفكير في مراجعة أكثر من طبيب معاً لضمان أن النتائج صحيحة وأنه غير مصاب.
    بالطبع، فإن هذه الأفكار لا يتحكم بها المصاب، وتتكرر بشكل لا إرادي ورغماً عنه.
  • الأفعال الإجبارية
    هي التصرفات التي يقوم بها الشخص رغماً عنه لمحاربة الأفكار السابقة وتجنبها.
    على سبيل المثال، من الممكن أن يكرر الشخص غسل يديه، بشكل غير طبيعي، عند لمسه أي شيء، لدرجة أنه قد يجرحهما من كثرة الغسيل.
    أو أن يقوم فعلياً بإجراء الفحوص الطبية وتكرارها، على الرغم من أنها تنفي تماماً إصابته بالإيدز.
    أن يبتعد ويعزل نفسه، ويتجنب أي شخص يشك بأنه مصاب.

يمكنك قراءة اعراض الايدز بعد الإصابة مباشرة 

كيف يتم تشخيص وسواس الإيدز؟

يعتمد التشخيص على مراجعة الطبيب النفسي المختص في حال المعاناة من الأعراض.
يتحاور الطبيب مع المريض، ويسمع منه، ويسأله عن أعراض الإصابة، ويتوجه من خلالها نحو تشخيص وجود وسواس عند الشخص.

شاهد أيضا  كم يستغرق تحليل الايدز في المختبر

السابق
مرارة الفم ونوع الجنين فتكات
التالي
philaquin forte