علم النفس

ما معنى حب التملك وهل حب التملك حب حقيقي؟ وعبارات عن حب التملك

ما معنى حب التملك

ستتعرف في هذا المقال على ما معنى حب التملك ولطالما قابل العديد منّا ذلك الشخص الذي يحاول السيطرة على الجميع، أو الذي يميل إلى حيازة المناصب وجميع من يمثلها، فكل تلك الشخصيات منبثقة من مصطلح نفسي واحد يسمى حب التملك، فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن ما معنى حب التملك؟

معنى حب التملك

يعبّر مفهوم حب التملّك بشكلٍ عامٍ عن المحاولة المفرطة في التملّك والامتلاك، بالإضافة إلى النزعة الغير طبيعيّة للتحكّم وإدارة الأشخاص الآخرين، وينشأ هذا التصرّف نتيجةً لقيود ثقافيّة مجتمعيّة، ويرتبط الإفراط في هذا السلوك بالجماعات المتعسّفة.

يمكنك مشاهدة مقالة أجمل ما كتب عن الحب

أسباب حب التملك

يقوم أخصائيو الصحّة العقليّة تحديد الإصابة بحالة حب الامتلاك عن طريق تقييم الشّخص للتأكّد من احتمالية وجود الأمراض العقليّة المصاحبة لهذا المرض وعلاجها إن وجدت، ومن هذه الأمراض ما يلي:

  • انفصام الشخصيّة.
  • ثنائي القطب.
  • الاضطرابات الوهمية.
  • الوسواس القهري.
  • اضطراب الشخصيّة.
  • متلازمة دماغيّة عضوية.

شاهد أيضاً الغيرة وتداعياتها النفسية والإجتماعية

الفرق بين الغيرة وحب التملك

  • الغيرة تعني أنك مستاء من حصول شخص آخر على اهتمام أو احترام أو حب الشخص الذي يهمك.
  • تشعر بالغيرة عندما يكون صديقك أو أخيك هو الذي يسبقك في الحياة.
  • التملك يعني الإعجاب المفرط بالأشياء التي تشعر أنك تملكها.
  • الحيازة تؤدي إلى الغيرة في العلاقة.
  • كل من التملك والغيرة من السمات التي ورثناها عن أسلافنا القرود.

الفرق بين الحب وحب التملك

الفرق بين الحب الحقيقي وحب التملك هو أن في الحب يقوم الطرف الأخر في العلاقة بإرشاد الطرف الأخر لنفسه ولشخصيته ويساعده ليكون الأفضل ويدعمه لتخطي العقبات التي تواجهه ويكون كل منهما مكملاُ للأخر أما حب التملك فصاحبه يقوم بالضغط علي الطرف الأخر بشدة لكي يتحول إلي مايريده ولكي يكون مصدراً لراحتة وبهجتة الشخصية وخادماً لراغباته..

هل حب التملك حب حقيقي

والحقيقة أن حب التملك هو المنتج الحقيقي للصراع الذي يعانيه الفرد مع نفسه أولا ثم مع غيره حيث يفشل الفرد في الاستمتاع بعلاقاته التي يفترض سلفا أنها حق خاص له ولا يحق للآخرين المساس بها ، كما يفشل الآخرون في محاولة إرضائه مهما كان وبلغ نوع العطاء وشكله وحجمه ومعناه بالنسبة للشخص ، ذلك لأنه يعتقد جازما أن العطاء حق خاص له فقط والتضحية لابد أن تكون من أجله فقط !!

وتعتبر التنشئة الاجتماعية التي تعتمد على التدليل الزائد والحماية المفرطة هي أحد أهم أسباب ظهور حب التملك بصورته المرضية.

كما يمثل الإهمال الذي يتعرض له الطفل فى سنوات عمره المبكره سببا آخر يتكون من خلاله الميل المرضي لامتلاك الآخرين والتشديد على عواطفهم والخوف من فقدانها.

ننصحك بقراءة ما هي الحرية

عبارات عن حب التملك

هنالك العديد من العبارات عن حبّ التملك الذي قد يكون صفةً مزعجةً في حال تجاوز الحدود؛ ومنها ما يلي:

  • عندما يمتلك الإنسان جميع الأشياء، فإنه يصبح بلا رغبات ولا أمنيات.
  • لا تنظر إلى ما في أيدي سواء، فقدد بقسّم الله الأرزاق ودعانا إلى شكره لتدوم النعم.
  • إن حب التملك من الصفات التي لا يمكن التخلص منها ومن السيطرة على غرائزنا، فحاول إذًا التخلص منها قدر ما تشاء.
  • لا يعني حبك للآخرين أنك قادرٌ على امتلاكهم، دعهم يذهبون بكل أريحية ليعودوا عندما يشعرون بالاشتياق.
  • إنّ امتلاك المال الكثير لا يعني أنك قادرٌ على شراء الأنفس، وإنما سخِّر أموالك فيما يرضي الله عز وجل.
  • لا تنسَ امتلاك قلوب الفقراء، بحبك وعطفكَ وبعضٌ من مالك الذي وهبك الله إياه.
  • احذر من الأنانية وحاول قدر الإمكان تقديم العطايا لكل محتاجٍ لها، فلا أجمل من أن يكون المرءُ معطاءً يحب الخير للآخرين.
  • لا تبتئس إن لم تستطع امتلاك ما تريد، فقد يأخذ الله منك أمرًا كنت تظنه خيرًا، ويستبدله بخيرٍ لم يكن بالحسبان.
  • إن امتلاك المُحبين حولك خيرٌ من الدنيا وما فيها، حتى لو كان المُحبون قِلةٌ.
  • عندما يمتلك الإنسان نور الإيمان في قلبه، لا تجذبه مغريات الحياة ولا شهواتها.
  • إن امتلاك بعض الأشياء الجميلة يعتبر كافيًا، حتى لو كانت قليلة يكفي أنها تبعثُ في قلبك النور وحب الإله.
  • عندما يصل الإنسان إلى مستويات بعيدة من حب التملك، فإنه يكون قد بدأ بِطرق أبواب الأنانية.
  • لا تنسَ أن القناعة من أهم كنوز الدنيا، وإنّ حب التملك يقودكَ نحو الهلاك، وفقدات علاقاتكَ.
  • العطاء يدٌ تمتدُّ نحو الفقراء وتعطيهم بلا مُقابل أما حب التملك فهو يدٌ آثمة تغتال كل ما في الكون حتى الأفراح.
  • إن امتلاك الناس بالإحسان إليهم، يقودك نحو محبتهم بلا منازع.
السابق
طرق المحافظة على التربة وكيف تستخدم وبحث حول حماية التربة
التالي
علامات عشق الرجل للمرأة بجنون في لغة الجسد وفي علم النفس