صحة عامة

ما هو أبو اللبيد وكيفية علاجه؟

الجاثوم

الجاثوم هو من أكثر الأمراض الشائعة والمنتشرة بين الذكور والإناث وخاصة في مرحلة المراهقة ولا يأتي إلا أثناء النوم وسوف نتحدث اليكم بشئ من التفصيل عن الجاثوم :

ما هو الجاثوم

يتم الحديث عن الجاثوم أو شلل النوم، عندما يستيقظ الإنسان في منتصف الليل، ويرى كل شيء، ويسمع كل شيء، لكنه غير قادر على تحريك أطرافه، أو النطق أو الصراخ، كما لو أنه في جسد ليس جسده، تكون عضلات الجسم مشلولة ما عدا عضلات التنفس والعين. هذا ليس كابوساً. هذه ظاهرة معروفة وتسمى “الجاثوم” أو “شلل النوم”. وهو ظاهرة غير مقلقة.

قد تحب التهاب المرارة

ما هو الجاثوم واسبابه وعلاجه

يحدث الجاثوم أو شلل النوم، أثناء النوم أو على الحدّ الفاصل بين الاستيقاظ والنوم (عند النوم أو الاستيقاظ). عندما يستيقظ الشخص في منتصف مرحلة نوم “حركة العين السريعة” (rapid eye movement sleep).

يرى الأطباء والمختصون أن الأفراد الذين يعانون من القلق أو التوتر والذين يفتقرون إلى نوم صحي، هم أكثر عرضة للإصابة بنوبة أو أكثر من الجاثوم أو شلل النوم.

الأسباب الأخرى، بحسب هؤلاء، هي التعب والإرهاق والتغير المفاجئ في العادات اليومية (مثل الإنتقال أو التنقل وتغيير الوظائف والفجيعة)، وعادات النوم السيئة (جداول النوم غير المنتظمة). وطريقة النوم أيضاً، فالنوم على الظهر عامل مساعد لحدوث عارض الجاثوم.

غالباً ما يصادف شلل النوم الأفراد الذين يعانون من النوم القهري أو الخدار أو التغفيق. مع ذلك، فإن عدداً كبيراً جداً من الأشخاص المصابين بالجاثوم، لا يعانون بالضرورة من هذه المشكلة.

شاهد ايضا اليرقان

كيفية التخلص من أبو لبيد

لا يوجد حتى الآن علاج للجاثوم أو شلل النوم، بالرغم من تمكّن العالم السويسري أنطوان أدامنتيديس، من اكتشاف الجزء المسؤول في الدماغ عن النوم الخفيف الذي يعرف باسم “نوم حركة العين غير السريعة”. وقد يؤدي هذا الاكتشاف المثير، إلى اكتشاف تقنيات جديدة تساعد في التعافي من حالة اللاوعي، ومساعدة المرضى الذين يعانون من اضطرابات في النوم أو على الأقل يمكنهم معرفة ما يمنعهم من الحصول على نوم جيد.

إلى ذلك الحين، يتوجه الأطباء ببعص النصائح والإرشادات إما للوقاية أو للتخفيف من حدّة العارض والتأقلم معه. فهو ناتج عن سلوك ونمط حياة متعب نفسياً وجسدياً.

بعض الإرشادات للتخفيف من نوبات الجاثوم:
1. الحصول على النوم بشكل جيد ولعدد من الساعات الكافية وبشكل منتظم.

2. ممارسة تمارين الإسترخاء قبل النوم.

3. النوم في المكان المعتاد بطريقة مريحة.

4. عدم النوم بالإستلقاء على الظهر.

5. الإبتعاد عن مسببات الضغط النفسي والعصبي.

6. عدم تناول الأدوية والعقاقير المهدئة والمنومة قدر الإمكان.

7. علاج الاكتئاب إن وُجد.

8. عندما تتكرر النوبات ، يجب استشارة طبيب النوم للمساعدة على إيجاد الطريقة الصحيحة للوقاية أو التخفيف من النوبات ، أو علاج أي عامل من عوامل اضطرابات النوم.

9. محاولة التفكير بطريقة إيجابية والابتعاد عن السوداوية.

اقرأ ايضا خصائص الشفرة الوراثية وأهميتها

 

 

السابق
ادوية علاج التهاب القولون التقرحي, وأعراض التهاب القولون التقرحي
التالي
ما هو مرض داء الفيل واعراضه