صحة عامة

ما هو العلاج الفيزيائي والكيميائي

ما هو العلاج الفيزيائي والكيميائي

سنتعرف في هذا المقال بشكل مفصل على ما هو العلاج الفيزيائي والكيميائي

ما هو العلاج الفيزيائي والكيميائي

ما هو العلاج الفيزيائي

يعرف العلاج الفيزيائي بكونه أحد أنواع الرّعاية الطبية التي تقدم للأشخاص بهدف تخفيف الألم، ومساعدتهم على الحركة، والعمل، وقد يقترح الطبيب هذا النوع من العلاج إذا كان المرض أو الإصابة تحدّ من ممارسة المهام اليومية بشكل طبيعي، ويمكن أن يحصل الناس من جميع الأعمار على العلاج الفيزيائي والذي يمكن أن يعالج مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية

ما هو العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج دوائي يُستخدم فيه مواد كيميائية قوية لقتل الخلايا سريعة النمو في الجسم.

غالبًا ما يُستخدم العلاج الكيميائي لعلاج السرطان، حيث تنمو الخلايا السرطانية وتتكاثر بسرعة أكبر بكثير من سائر خلايا الجسم.

تتوفر العديد من أدوية العلاج الكيميائي المختلفة. ويمكن استخدام أدوية العلاج الكيميائي وحدها أو مع أدوية أخرى لعلاج مجموعة مختلفة من السرطانات.

ما هو العلاج الكيميائي الأحمر

يُطلق هذا المسمى على مجموعة من برتوكولات العلاج الكيميائي التي تُستخدم في علاج العديد من الأورام الغير الحميدة من أشهرها: أورام الثدي، الساركوما، المعدة، اللوكيميا، و الليمفوما. يُعزى اللون الأحمر في هذه البرتوكولات إلى وجود العلاجات الكيميائية من عائلة الأنثراسيكليتز (Anthracyclines) و من أشهر أعضاء هذه العائلة: الدوكسوروبيسين (Doxorubicin – Adriamycin) و الإيبيروبيسين (Epirubicin).تعمل الأنثراسيكلينز (الكيماوي الأحمر مجازاً) على القضاء على الخلايا السرطانية من خلال منع ال DNA الخاص بها من العمل بالطريقة الصحيحة وإنتاجه للبروتينات اللازمة لبقاء الخلية السرطانية و تكاثرها قي المُستقبل، يتم ذلك بإيقاف عمل أحد الإنزيمات المُهمة داخل الخلية و المعروف بإسم توبوايزوميريز 2

أنواع العلاج الكيميائي

يوجد العديد من أنواع الكيماوي التي لها دور في علاج السرطان، إذ قد يحتاج المصاب إلى أكثر من نوع منها، حيث تتضمن أنواع جرعات الكيماوي ما يأتي:

  • عوامل الألكلة (Alkylating agent)

تعد عوامل الألكلة أحد أنواع جرعات الكيماوي المستخدمة في علاج السرطان، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع غير محدد بدورة الخلية، كما أنها تكون أكثر نشاطًا في طور استراحة الخلية.

تتضمن عوامل الألكلة المستخدمة في علاج السرطان ما يأتي:

  1. مشتقات غاز الخردل، مثل: السيكلوفوسفاميد (Cyclophosphamide)، وكلورامبيوسيل (Chlorambucil).
  2. سلفونات الألكيل (Alkylsulfonates)، مثل: بوسلفان (Busulfan).
  3. نيتروزويوريا (Nitrosureas)، إذ يتميز هذا النوع بقدرته على عبور الحاجز الدماغي الدموي، حيث يمكن الاستفادة منها في علاج أورام الدماغ.
  4. أملاح المعادن، مثل: كاربوبلاتين (Carboplatin)، وسيسبلاتين (Cisplatin).
  • قلويدات النبات (Plant alkaloids)

تعد فلويدات النبات أحد أنواع جرعات الكيماوي المستخدمة إذ تشتق هذه العلاجات من النبات، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع يعمل عندما تنقسم الخلايا السرطانية في الجسم.

  • مضادات الأيض (Antimetabolite)

يعمل هذا النوع من العلاج الكيماوي على تغيير وظيفة الأنزيمات التي تعمل على إنتاج البروتين وإتمام عملية التمثيل الغذائي، وذلك من خلال استبدال المواد الطبيعية التي تعمل كوحدات بناء الحمض النووي بهذه المضادات.

ومن الجدير بالذكر أن السمية المفرطة المرتبطة بهذا النوع من أنواع جرعات الكيماوي تظهر لدى الخلايا التي تنقسم وتتكاثر بسرعة.

تستخدم مضادات الأيض في علاج سرطان الدم وسرطانات المبيض وسرطان الأمعاء وسرطان الثدي، ويتضمن مضاد الأيض الاتي:

  1. الفلورويوراسيل (Fluorouracil).
  2. المركابتوبيروين (Mercaptopurine).
  • مضاد حيوي مضاد للأورام (Antitumor antibiotic)

يعمل المضاد الحيوي المضاد للأورام من خلال الارتباط بالحمض النووي ومنع تكوين الحمض النووي الريبوزي، وبالتالي منع إنتاج البروتينات الضرورية لإبقاء الخلية، كما يعمل هذا النوع على تحليل خيوط المادة الجينية التي تشكل الحمض النووي، وبالتالي منع تكاثر الخلية.

يساهم هذا النوع من أنواع جرعات الكيماوي في علاج العديد من أنواع السرطانات، ولكن ينبغي التنويه إلى أن استخدام جرعات مفرطة منه قد تؤدي إلى تلف القلب.

  • مثبطات التوبوإزميراز (Topoisomerase inhibitors)

تلعب مثبطات التوبوإزميراز دورًا في التلاعب بهيكل الحمض النووي اللازم لتكرار الخلية، وذلك من خلال التداخل مع عمل إنزيمات التوبوإزميراز بأنواعها.

ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من أنواع جرعات الكيماوي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد خلال سنتين إلى ثلاث سنوات من بداية العلاج

  • العوامل الهرمونية

متى يتم استخدام العوامل الهرمونية؟ تعمل الهرمونات الستيرويدية على إجراء بعض التعديلات المتعلقة بنمو الخلايا السرطانية التي تعتمد على الهرمونات، ويتم ذلك من خلال التسبب ببعض التغييرات في الشكل ثلاثي الأبعاد لموقع المستقبل على الخلية السرطانية، مما ينتج عن ذلك منع ارتباط الخلية بموقع استجابة الإستروجين في الحمض النووي، لذلك تُستخدم العوامل الهرمونية بشكل كبير في علاج سرطان الثدي، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يأتي:

  1. تاموكسيفين.
  2. فلوتاميد.

تقوم العوامل الهرمونية بعملها؛ من خلال منع ارتباط الخلية بموقع استجابة الإستروجين في الحمض النووي.

شاهد ايضا العلاج بالتدليك

أعراض العلاج الكيميائي

على الرغم من علامات نجاح العلاج الكيميائي على الأورام السرطانية إلا أنها تسبب العديد من الاثار الجانبية، ومن أبرزها الاتي:

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإسهال (Diarrhea).
  • معاناة المصابين من تساقط الشعر.
  • فقدان الشهية لدى المصاب.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق الشديد (Fatigue).
  • الإصابة بالحمى.
  • ظهور بعض التقرحات على الفم.
  • الشعور ببعض الالام بعد تلقي هذا النوع من العلاج في بعض الأحيان.
  • الإمساك (Constipation).
  • المعاناة من النزيف.
  • سهولة الإصابة ببعض الكدمات.

من الممكن أن يعاني العديد من المصابين الذين يخضعون للعلاج الكيميائي من الإصابة ببعض الاثار الجانبية طويلة الأمد.

لا بد من التنبيه إلى أن هذه الاثار قد تظهر بعد مضي عدة شهور أو سنوات من تلقي العلاج وظهور علامات نجاح العلاج الكيميائي، ومن أهم هذه الاثار ما يأتي:

  • تلف أنسجة الرئة.
  • المعاناة من بعض مشكلات وأمراض القلب.
  • الإصابة بالعقم (Infertility) في بعض الحالات.
  • ظهور بعض المشكلات في الكلى.
  • تلف الأعصاب.
  • العرضة للإصابة بنوعٍ اخر من أنواع مرض السرطان.

علامات نجاح العلاج الكيماوي

يعد العلاج الكيميائي أحد الأشكال العدوانية التي تهدف إلى تدمير الخلايا التي تنمو بشكل سريع في الجسم، ويستخدم عادةً من أجل علاج مرض السرطان، وذلك لأن الخلايا السرطانية تنمو بشكل أسرع من الخلايا الأخرى.

غالبًا ما يتم استخدام العلاج الكيميائي مع نوعٍ اخر من العلاجات مثل: الجراحة، والعلاج الإشعاعي، والعلاج بالهرمونات، وذلك يعتمد على عدة عوامل من أهمها:

  • مرحلة ونوع السرطان.
  • الصحة العامة للمصاب.
  • موقع الخلايا السرطانية.

في أغلب الأحيان يتم قياس علامات نجاح العلاج الكيميائي على الخلايا السرطانية من خلال الاستجابة. وذلك من خلال استخدام بعض التقنيات التي تعد شبيهةً بالتقنيات المستخدمة في تشخيص مرض السرطان، ومن أهم هذه التقنيات:

  • الفحص البدني: حيث من الممكن الشعور بالكتلة أو الورم الذي يتضمن بعض العقد الليمفاوية.
  • صورة الأشعة السينية (X-Ray) أو الأشعة المقطعية (CT): حيث قد تظهر الأورام السرطانية الداخلية بالتصوير، ومن الممكن قياسها باستخدام المسطرة، وإن كان المقاس يتناقص فهذا يدل على نجاح العلاج.
  • اختبارات الدم: حيث يتم إجراء بعض اختبارات الدم، وخاصةً التي تتضمن قياس وظائف الأعضاء في الجسم.
  • اختبار الواسم الورمي (Tumor marker): هو اختبار يستخدم لبعض أنواع السرطان

قد يعجبك مضاعفات عملية استئصال ورم الدماغ وخيارات العلاج المتاحة للمريض

حبوب بديل الكيماوي

نجح علماء صينيون في التوصل لعلاج بديل للعلاج الكيماوي، من شأنه أن يعالج الأورام بطريقة آمنة وفعالة دون حدوث أي آثار جانبية للمرضى.

ومنذ فترة طويلة يستخدم العلاج الكيماوي في علاج السرطان، وهو ينطوي على مزيج من العقاقير التي تدخل في مجرى دم المريض لقتل الخلايا السرطانية. إلا أنه يؤثر على الخلايا السليمة أيضًا، مما يتسبب في انخفاض مناعة الجسم والإرهاق وتساقط الشعر.

وحسب ما ذكرته صحيفة “تشاينا ديلي” الصينية، أعلن فريق من معهد شنغهاي للسيراميك، التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، أنه ابتكر علاجًا باستخدام الجسيمات النانوية غير العضوية وغير السامة التي يمكنها التجول داخل الجسم واستهداف الأورام فقط، تاركة الخلايا السليمة غير متأثرة.

مدة بقاء الكيماوي في الجسم

قد تؤثر بعض العوامل على زيادة مدة بقاء الدواء في الجسم كالعمر والحالة الصحية بما فيها كفاءة الكبد والكلى، إذ يتم تكسير جزيئات الدواء في الكلى والكبد ويتم إخراجها عن طريق البول أو البراز، وقد تؤثر بعض أنواع الأدوية التي يتناولها المريض على زيادة مدة بقاء الكيماوي في الدم، والجدير ذكره بأنَّ ظهور الآثار الجانبية على المريض لا يدل على أنَّ الدواء لا يزال في الجسم.وبالتالي يمكن أن يبقى الكيماوي لعدة ساعات أو لبضع أيام فقط في معظم الحالات.

شاهد ايضا دواء نيفيستيم – Nivestim لعلاج مرضى السرطانٌ الذي يتلقون العلاج الكيميائي كابت النقي

هل العلاج الكيماوي مؤلم

قد تسبب مجموعة من الأدوية التي يتم استخدامها في العلاج الكيماوي، العديد من التغيرات والاضطرابات في الجهاز العصبي، والتي يمكن لهذه التغييرات أن تكون مؤقتة أو دائمة. لذلك فإن العلاج الكيماوي مؤلم، بسبب تأثيرات هذا العلاج على الجهاز العصبي المسؤول عن إحداث الألم. يؤثر العلاج الكيماوي على الجهاز العصبي ويحدث فيه مجموعة من التغييرات، وبالتالي يشعر مريض السرطان الذي يخضع لهذا العلاج بالألم.

مدة العلاج الكيماوي

ما هي مدة العلاج الكيماوي؟ سؤال يكثر من قبل المصاب بمرض السرطان وأفراد عائلته، وتتمثل إجابة السؤال في ما يأتي:

  • 6 أشهر إلى سنة: وهذا الجواب هو الجواب الذي يشمل العديد من الحالات المصابة بمرض السرطان، حيث يتم استخدام العلاج الكيميائي غالبًا لفترة محددة.
  • أكثر من سنة: حيث يتلقى المريض العلاج طالما أنه لا يزال فعال ويعطي نتيجة، وبما أن الاثار الجانبية لهذا العلاج قد تكون شديدة جدًا فلا يمكن إعطاؤه للمريض بشكل يومي.

قد يتم علاج أنواع معينة من السرطان بفترات تعافي أقصر بين الدورات، وهذا ما يدعى ببرنامج العلاج الكيماوي مكثف الجرعة. لأنه يزيد من فعالية العلاج في هذه الأنواع، لكنه قد يزيد من خطر الاثار الجانبية.

يمكنك الاطلاع على طرق علاج السرطان

السابق
ما هو العقل واين يوجد
التالي
الفرق بين الاستشاري والاخصائي والاستاذ