صحة عامة

ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟

ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟

ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟

ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟العلاج السلوكي المعرفي هو طريقة علاجية تعتمد على الحديث بين المريض والمعالِج، وذلك بهدف التغلب على المشاكل عن طريق تغيير طريقة التفكير والتصرف.

ويستخدم العلاج المعرفي السلوكي لعلاج القلق والاكتئاب، وأيضا قد يستخدم لمشاكل عقلية أخرى، وذلك وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟ويستند العلاج المعرفي السلوكي على مفهوم أن الأفكار والمشاعر والتصرفات مترابطة، وأن الأفكار والمشاعر السلبية يمكن أن تحبس الشخص في حلقة مفرغة.

ويهدف العلاج إلى مساعدة الشخص في التعامل مع المشاكل بطريقة أكثر إيجابية من خلال تقسيمها إلى أجزاء أصغر، وعبر تغيير هذه الأنماط السلبية يتم تحسين الطريقة التي يشعر بها الشخص.وبهذا تعرفنا على ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟

أهداف العلاج المعرفي السلوكي

  • التعامل مع تحريف الفرد للواقع

مثال على ذلك عندما يرى المريض أنَّ الآخرين سيقومون بإيذائه وهم في الأساس لا يفكرون فيه، قد يرى مريض الاكتئاب أنَّه غير قادر على الكتابة، غير قادر على القراءة أو قيادة السيارة، مع ذلك عندما تقوم منه بطلب القيام بهذه المهمة فإنه يقوم بأدائها من غير أن يشعر. يوجد تحريفات تكون سهلة الكشف بشكل نسبي، من الأمثلة على ذلك (أني عبء على أسرتي)، هناك أحكام يتطلب الوصول إليها جهداً أكبر، مثل (لا أحد يحبني)، في مثل هذه الحالات فإنَّ الجلسات العلاجية، عندما يصبح المريض مدرباً على تسجيل أفكاره الآلية، تزودنا بعمل جيد لكشف التحريفات.

  • التعامل مع التفكير غير المنطقي

قد لا يكون هناك تشويش للواقع، إنّما يكون التفكير نفسه قائم على أساس افتراضات خاطئة، مشتمل على استنتاجات خاطئة أو الوصول إلى استنتاجات خاطئة من المشاهدات، حدوث زيادة في التعميمات. مريض الاكتئاب مثلاً يلاحظ أنَّ هناك تسرب بأحد صنابير الماء، أنّ إحدى درجات السلَّم مكسورة، فيستنتج أنَّ المنزل في حالة تدهور وأنّه تالف، في الواقع إنّ المنزل بحالة ممتازة إلا أنهّ توجد بعض المشكلات الصغيرة، فنجد أنّه قام بزيادة تعميم كبير. إنَّ المرضى الذين يعانون من مصاعب ناتجة عن سلوكاتهم الظاهرة، كثيراً ما يبدؤون بمقدمات خاطئة، على المعالج أن يقوم بتناول هذه الأفكار الخاطئة ومناقشتها وإثبات عدم منطقيتها في الجلسات العلاجية.

  • وصول المريض لمنظور جديد لفهم المشكلة

يتم ذلك من خلال تعليم المريض أنَّ المعارف التي لديه، يمكن أن تساعده على توضيح أسباب التصرُّفات الانفعالية والسلوكية التي تتصف بسوء التكيف. مساعدة الفرد في معرفة أنَّ التغيير المعرفي له أهمية رئيسية في العلاج.

  • تصحيح التحريف في التفكير لدى المريض

ويتم ذلك عن طريق التعامل مع التفكير غير المنطقي، حيث تصحّح صورة الواقع في نظر المريض، يصبح التفكير منطقي أكثر، يرتكز في ذلك على أسس مهمة، مثل النقاشات العلاجية، المصداقية مع العميل، فهم المشكلة التي يعاني منها العميل ومساعدته في معرفة الطرق لحل المشاكل، ذلك عن طريق المشاركة الفعالة في حل المشكلة.

شاهد ايضا شرح العلاج السلوكي المعرفي للخوف

خطوات العلاج المعرفي السلوكي

عادةً ما يشمل العلاج المعرفيّ السلوكيّ الخطوات الآتية:

  1. تحديد المواقف التي يعاني المريض من مشاكل خلالها: من الممكن أن تكون المشكلة هي حالة طبيّة يعاني منها المريض، أو طلاق، أو حزن، أو غضب، أو أن تكون المشكلة هي الأعراض التي يعاني منها المريض جرّاء الإصابة بمرض عقليّ، وفي هذه الخطوة يقوم المعالج النفسيّ مع المريض بتحديد المشاكل والأهداف التي على المريض التركيز عليها خلال المعالجة المعرفيّة السلوكيّة.
  2. اكتساب المريض وعياً تجاه مشاعره وأفكاره ومعتقداته حول هذه المشاكل: عندما يقوم الشخص بتحديد المشكلة التي يعاني منها، يساعد المعالج النفسيّ الشخص على مشاركة أفكاره الخاصّة تجاه المشكلة، وهذا يتضمن مراقبة الكلام الشخصيّ الذي يسرده المريض عن تجربة معينة، بالإضافة إلى مراقبة تفسيره للموقف ومعتقداته الخاصّة والشخصيّة عن نفسه وعن الآخرين وعن الأحداث، كما يمكن أن يقترح المعالج النفسيّ على المريض البدء بتسجيل الأفكار الخاصّة به على كرّاسة أو دفتر خاصّ.
  3. تحديد الأفكار السلبيّة وغير الصحيحة: حيث تساعد هذه الخطوة الشخص على تحديد طريقة التفكير والسلوك التي ربما قد تكون ساهمت في المشكلة، وهنا يحثّ المعالج النفسيّ الشخص على الانتباه إلى ردّات الفعل الجسديّة والعاطفيّة والسلوكيّة التي يتخذها في المواقف المختلفة التي قد يتعرّض لها.
  4. إعادة تشكيل الأفكار الخاطئة السلبيّة: يشجّع المعالج النفسيّ الشخص على سؤال نفسه عن الأساس الذي يبني عليه وجهة نظره؛ هل يبنيها على حقائق، أم يبنيها على تصوّرات غير صحيحة وغير دقيقة لما يجري، وتعدّ هذه الخطوة صعبةً في العلاج لدى المريض، فربما اعتاد المريض على التفكير منذ زمن طويل بطريقة ما حيال حياته ونفسه، ولكن مع التدريب والممارسة يصبح نمط السلوك والتفكير المفيد عادةً عند الشخص لا تتطلّب الكثير من الجهد

قد يعجبك الاكتناز القهري

العلاج المعرفي السلوكي للوسواس القهري

يستخدم العلاج المعرفي السلوكي بنجاح كعلاج للعديد من المشكلات النفسية، بما في ذلك الوسواس القهري ومشاكل القلق الأخرى مثل الهلع واضطراب ما بعد الصدمة والرهاب الاجتماعي، كما أنه يستخدم في علاج اضطرابات الأكل والإدمان والذهان. العلاج المعرفي السلوكي هو شكل من أشكال العلاج الحديث، ولكن على عكس العلاجات الأخرى التي تتطلب التحدث مع الطبيب النفسي، فهو أكثر تنظيماً وتخصيصاً حول مشاكل الأفراد الحالية ونادراً ما يركز على ماضي المريض. ويُقصد من العلاج السلوكي المعرفي للوسواس القهري أيضًا أن يكون علاجًا قصير الأمد يدوم لأسابيع وشهور بدلاً من سنوات، وبينما الأطباء دائماً منفتحون على العلاجات الأخرى، بالنسبة للأغلبية، فإن الأدلة تشير إلى أن العلاج المعرفي السلوكي هو العلاج الأمثل للوسواس القهري.

العلاج المعرفي السلوكي للاكتئاب

تعتبر مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات من أهم أنواع العلاج المستخدم لمكافحة مرض الاكتئاب، ولكن لم ينصح بها الكثير من الأطباء بسبب خطورتها واعراضها الجانبية، حيث قد تصيب المريض ببعض الأمراض الأخرى التي يصعب التخلص منها. وهناك التحفيز المغناطيسي للجمجمة ويستخدم هذا النوع من العلاج في حالة عدم استجابة المريض للأدوية والعقاقير الطبية الأخرى. كما أن هناك علاجات للاكتئاب باستخدام الصدمات الكهربائية، ويتم هذا النوع من خلال تمرير تيار كهربائي على جسم المريض ودماغه مما يؤثر على النوافل العصبية.

اقرأ المزيد على تعرف على النظرية السلوكية في الشخصية

طرق العلاج المعرفي السلوكي

  • التعويد والكف بالنقيض تهدف هذه الطريقة إلى التخلص من بعض سلوكيات المرضى، كالقلق، والخوف عن طريق التوحيد التدريجي للمواقف المرتبطة بها، مع محاولة استبدال السلوك السيئ بسلوك آخر معاكس له، من خلال تعريض المصاب للقلق بشكل تدريجي عن طريق استخدام التعرض الفعلي أو التخيل.
  • تدريب المهارات الاجتماعية للطفل يعدّ القصور في المهارات الاجتماعية بكلّ ما يتعلق بجوانب الضعف في التفاعل الاجتماعي الإيجابي من الأسس الرئيسية للاضطراب النفسي. كالخجل من إظهار الحب، والقلق الاجتماعي، ويتم تدريب الطفل على العديد من المهارات الاجتماعية .
  • العقاب وتكاليف الاستجابة والإبعاد المؤقت يكون ذلك عن طريق إحداث العقاب البدني، أو اللفظي المنفر أو المؤلم للمصاب عند قيامه بسلوك غير مرغوب فيه.
  • التجاهل يكون ذلك عن طريق تجاهل بعض السلوكيات التي تختفي تدريجياً بالتجاهل كالعويل، والبكاء المستمر.
  •  التدعيم يتم تصنيفه إلى مدعمات اجتماعية، ومدعمات نشاطية، ومدعمات مادية

تمارين العلاج المعرفي السلوكي

تمرين التنفس:

هذا التمرين يساعد على الاسترخاء السريع في لحظات التوتر، القلق والغضب.

  1.  أغمضْ عينيك وخذْ نفساً طويلاً من أنفك يملأ رئتيْكَ .
  2. احبس النفس في داخلك لثلاث ثوانٍ .
  3.  قُمْ بنفخ النَّفَس من فمك ببطءٍ كأنك تصفِّر.
  4.  أعدْ التمرين ٣ مرات.

تمرين الإسترخاء العضلي:

الخطوات هي :

  1. اجلسْ على كرسي في مكان هادئ ومريح او استلقِ على سرير حيث أن الظهر يكون مستقيماً.
  2. خذْ نفساً عميقاً وبطيئاً عن طريق الأنف , ثم احبسْ الهواء في الصدر لمدة 5 ثوانٍ , ثم أخرجْ الهواء من الفم ببطءٍ .
  3. قُمْ بقبض يديك بشدة و ببطءٍ لمدة 30 ثانية ثم افتحهما ببطءٍ .
  4. قُمْ بالضغط على الفكين بشدة و ببطءٍ لمدة 30 ثانية ثم افتحهما ببطءٍ .
  5.  أطبقْ شفتيك إلى الداخل بشدة واضغط عليهما ثم أعدهما الى الحالة الطبيعية.
  6. اقبضْ كلّ كفّ بشدة واثنها في اتجاهِ كلّ كتفٍ محاولاً أنْ تلمسَ الكتف بقبضتك ثمّ ابسطْ قبضتك وذراعك.
  7. ارفعْ كلّ كتفٍ كما لو كنتَ تريد لمس أذنك حتى تشعر بشدّ عضلاتِ الكتفِ. ثم استرخْ عائدًا بكتفك إلى وضع مريح.
  8. أرجعْ رأسك و اضغط به للخلف حتى تشعر بتوتر وانقباض خلف الرقبة والجزء الأعلى من الظهر ثم أرجعْه لوضعهِ الطبيعي.
  9. حرّك الرأس في اتجاه الصدر حتى تشعر باشتداد في العضلات الأمامية للرقبة ثم أعده الى وضعه الطبيعي.
  10.  أغلقْ عينيك بشدة حتى تشعر بالتوتر في المنطقة العلوية للوجه والجبهة ثم استرخِ وأعدهما الى حالتهما الطبيعية .
    يُكرَّر كل تمرين 5مرات في كلّ جلسة بمعدل مرّتين في اليوم.

تمرين الإسترخاء بمساعدة التخيل:

تقنية الاسترخاء بمساعدة التخيل هي احدى أكثر التقنيات استعمالاً للحدّ من الإجهاد والضغط النفسي . العديد من الأبحاث الطبية عن الموضوع أثبتتْ فعاليةَ هذه الطريقة في تقليل الإجهاد. نتائج ظهرت بشكل فعلي في فعالية الدماغ. بعض الأبحاث وجدتْ أنّ لتقنيات التأمل والاسترخاء خصائصَ علاجيةً ، كتنظيم دقات القلب وتحسين المناعة.

  1. جد مكاناً هادئاً ومريحاً.
  2. أغلق عينيك.
  3. خذ نفساً عميقاً من أنفك يعبئ رئتيك بشكل كامل ، احبسه ثلاث ثوانٍ داخلك ثم انفخه من فمك ببطءٍ بحركة ( تصفير) . أعد هذا ثلاث مرّات.
  4. تخيل نفسك في موقع جميل، به كلّ شيء كما تريده تماماً. بعض الناس يتخيلون شاطئ البحر، أو مكاناً على الجبل ، أو حتى يتخيلون أنفسهم جالسين في كرسيهم المفضل في غرفتهم المفضلة.
  5. تخيل نفسك مسترخياً، مبتسماً سعيداً وتقضي وقتاً جميلاً.
  6. قم بتخيّل كل التفاصيل الدقيقة للمشهد أمامك، واجعله واضحا ومحسوساً في عقلك.
  7. ابق ضمن مشهدك الخاصّ وقم بجولة في مختلف جوانب مشهدك الحسية لمدة 5 أو 10 دقائق. أو إلى حين تشعر بالاسترخاء.
  8. حين تكون مسترخياً طمئِن نفسك أنك يمكنك العودة إلى هذا المكان في أي وقت تريد.
  9. افتح عينيك أعِدْ تمرين التنفس الذي تمّ ذكرُه في الخطوة الثالثة وعُدْ الى عالمِك .

يمكنك الاطلاع على  أساليب العلاج النفسي الحديثة

السابق
الفرق بين الاستشاري والأخصائي والأستاذ
التالي
ما الفرق بين تكميم المعده وتدبيس المعده