أمراض

ما هو رهاب النخاريب

مرض رهاب النخاريب

مرض رهاب النخاريب، حيث توجد العديد من الاضطرابات التي تثير مشاعر الخوف والاشمئزاز عند رؤية الشخص لشيء معين,

ويعتبر هذا النوع من الاضطرابات شائع بين الكثير من الناس، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال كما

سنتعرف على أهم المعلومات عن هذا النوع من الأمراض وأهم محفزاته وأعراضه وكذلك كيفية التغلب عليه، والعديد من الأمور

الأخرى عن هذا الموضوع بشيء من التفصيل.

مرض الثقوب الجلدية

إن فوبيا النخاريب أو ما يسمى فوبيا الثقوب هي حالة مرضية يعاني المصاب بها من شعور بعدم الارتياح أو الخوف عند رؤية

مجموعة من الثقوب الصغيرة أو النقاط المتلاصقة بنمط معين، وكلما كان تجمع الثقوب أكبر نتج عنه خوف أكبر عند المصاب.

شاهد أيضاً اسئلة اختبار المرض النفسي

سبب مرض رهاب النخاريب

تنتج بعض أنواع الخوف أو الرهاب لأسباب متعلقة بمحاولة الشخص حماية نفسه، كما هو الحال في الخوف من المرتفعات أو

الخوف من العناكب، أما فيما يخص أسباب فوبيا النخاريب فهناك الكثير من النظريات والدراسات التي تحاول تفسيرها، ومنها:

  • النظرية الأولى: يرتبط الشعور بالخوف من النخاريب بالخوف في اللاوعي من الحيوانات الخطيرة التي تمتلك مظهراً مشابهاً للأنماط المليئة بالثقوب، مثل ربط خلية النحل ذات الثقوب المتعددة بالنحل أو أفعى الجرسية التي تمتلك نمطاً مشابهاً.
  • و الثانية: تفترض هذه النظرية أن التوتر والقلق الذي يعاني منه البعض عند مشاهدة صور أو أشياء تشبه النخاريب قد يكون مرتبطاً بالخوف من أنواع من الفطريات أو الطفيليات وغيرها من الجراثيم التي تسبب أمراضاً معدية تؤدي إلى ظهور علامات جلدية تشبه في مظهرها الثقوب أو النخاريب كما هو الحال في الجدري والحصبة.
  • اما النظرية الثالثة: تشير إلى فوبيا النخاريب مرتبط بالخصائص البصرية للثقوب أو خصائص كتلة النخاريب ذاتها، وليس نتاج الخوف في اللاوعي من الحيوانات التي تشبه النخاريب في شكلها الخارجي أو بسبب الخوف من الأمراض والجراثيم.

يمكنك مشاهدة الوصمة و المرض النفسي في العالم العربي

حشرة رهاب النخاريب

في كانون الثاني يناير من العام 2016م، بدأ مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في مواجهة عنصر تحذير من أن هناك حشرة

قاتلة جديدة، شوهدت في الهند تؤوي فيروسًا ينتشر عن طريق اللمس كان قادرًا على الانتشار في جميع أنحاء النظام البشري

بأكمله في دقائق، وتم عرض الحشرة والآثار الضارة لفيروسها بشكل بياني في الصورة المصاحبة أدناه، والتي تم فيها دمج صورة

للحشرة، مع صورة يد بها عدد كبير من الثقوب الصغيرة في جميع أنحاء راحة اليد والأصابع، وفي حقيقة الأمر، كانت هذه الصور

ملفقة جمعت بين عناصر من شكلين منفصلين ومُتباينين ​​من الحياة لإنتاج استجابة عميقة من المشاهدين، وهذه الحشرة لا

وجود لها من الأصل، والصورة المزعومة المصابة بالفيروس، تم تداولها على الإنترنت لفترة طويلة كمثال على تأثيرات الاستخدام

المفرط للكمبيوتر وتم إنشاؤها عن طريق دمج صورة للأصابع مع صور أفواه لامبري.

نخاريب الجلد

رهاب النخاريب أو تريبوفوبيا بالإنجليزية (Trypophobia) هو خوف من رؤية ومواجهة الأشياء التي تحتوي على ثقوب صغيرة مثل

نخاريب النحل والدبابير وثقوب الإسفنج والأشجار والنباتات أو الجسم والفطائر الخ. ورغم أن الجمعية النفسية الأمريكية لم تعترف

بهذا المرض إلا أن الآلاف من الناس قد أكدوا أنهم مصابون به وأعلنوا عن إنشاء جمعية على الفيسبوك

علاج رهاب النخاريب

لا يوجد علاج محدد لمرض رهاب النخاريب، لذلك يتم  التعامل مع فوبيا الثقوب وعلاجها أو السيطرة على أعراضها باتباع طرق

علاج الرهاب بشكل عام.

يعتبر علاج التعرض (بالإنجليزية: Exposure Therapy)، من أكثر العلاجات فعالية في علاج الرهاب، حيث يتمركز حول تغيير رد فعل المصاب اتجاه ما يسبب له الخوف من خلال تعريضه لمسبب الخوف بشكل تدريجي وبجرعات صغيرة حتى تتحسن أعراض المصاب مع مرور الوقت.

من الطرق العلاجية الأخرى المستخدمة لعلاج الرهاب بشكل عام ومن الممكن استخدامها في علاج فوبيا الثقوب أيضاً ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي (بالإنجليزية: Cognitive Behavioral Treatment)، ويتضمن تحدث المصاب مع المعالج أو الطبيب النفسي عن أفكاره وكيفية تأثيرها على مشاعره وسلوكياته.
العلاج الجماعي أو بالمشاركة، حيث يكون الحديث عن الرهاب مع المعالج النفسي ضمن مجموعة تحتوي على أشخاص آخرين مصابين أيضاً بنفس نوع الرهاب.
استخدام أدوية، مثل حاصرات بيتا، والمهدئات ومضادات الاكتئاب، على أنه لم تثبت فعاليتها في علاج فوبيا النخاريب حتى الآن، ولكن قد تفيد في علاج الآثار الجانبية لرهاب النخاريب، مثل القلق والاكتئاب.

علاجات المساعدة الذاتية والعلاجات المنزلية

يمكن أن تكون هذه الاستراتيجية فعالة لبعض الأشخاص وغير فعالة للبعض الآخر، إذ لها معدلات نجاح مختلفة في علاج فوبيا الثقوب، وتتضمن إرشادادات طريقة المساعدة الذاتية لعلاج الرهاب ما يلي:

  • اتباع أسلوب حياة صحي، بما في ذلك ممارسة الرياضة بانتظام.
  • ممارسة التأمل وتمارين الاسترخاء التي تساعد على التقليل من التوتر، مثل اليوغا والتنفس العميق.
  • الحرص على أخذ قسط كاف من النوم.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • تجنب الكافيين أو مواد منشطة أخرى قد تزيد من القلق أو التوتر.
  • التواصل مع الأصدقاء أو الأشخاص الذين يعانون من نفس المشكلة.
  • محاولة مواجهة المواقف المخيفة بدلاً من تجنبها.

 

السابق
النمط الغربي, وما هي نقطة ضعف الرجل الغربي؟ والنمط الغربي الجنوبي للنساء
التالي
طرق فعالة لوقاية البشرة من أضرار الشمس ومنع الجفاف