مصطلحات طبية

ما هو ضعف التبويض

ما هو ضعف التبويض

علاج ضعف التبويض بالاعشاب

  • شرب كوب من الزنجبيل بعد غليه في الماء خامس يوم الدورة الشهرية على الريق، وتكرار هذه الطريقة لمدة شهرين على الأقل.
  • شرب منقوع المردقوش بمعدل كوب مرتين يومياً صباحاً ومساءً وهو ينشط التبويض وينظم الهرمونات.
  • تناول ملعقة من مطحون حبوب الرشاد ثلاث مرات يومياً طوال أيام الدورة الشهرية لتنظيف الرحم جيداً .
  • شرب كوب إلى كوبين كحدٍ أقصى من منقوع المريمية في اليوم لقدرتها على تنظيم الهرمونات الأنثوية وعلاج اضطرابات الدورة الشهرية وتنشيط عملية التبويض مع تجنب استخدامها من قبل الحوامل والمرضعات لأنّها توقف إدرار الحليب.
  • شرب كوب من عصير العنب يومياً لأثره الواضح في تنشيط عمل المبايض وإنتاج البويضات الجيدة.
  • ورق التين والقرفة: ننقع أعواد من القرفة في الماء بالإضافة إلى ورق التين، ونشرب المنقوع مرتين يومياً، حيث يعمل على تنشيط عملية التبويض وتنظيف الرحم، وتنظيم إفراز الهرمونات الأنثوية.
  • الحبة السوداء والحلبة: نخلط فنجان من مطحون الحبة السوداء مع فنجان من مطحون حبة الحبة السوداء ونضيف إلى الخليط عسل نحل طبيعي ونأخذ ملعقة واحدة من المزيج يومياً في الصباح والمساء.

هل يحدث حمل مع ضعف المبايض

يعد ضعف التبويض لدى النساء من أكثر الحالات المرضية المؤدية إلى تأخر الحمل، حيث يشكل السبب في ما نسبته 25% إلى 30% من حالات تأخر الحمل، وتتأثر عملية التبويض بعدد من العوامل التي قد تتسبب في ضعفها وعدم انتظامها وبالتالي منع حدوث حمل، وقد تكون هذه العوامل داخليّة أي ناتجة من المبيضين نفسهما، أو خارجية كأن تكون بسبب حدوث خلل في إحدى الغدد المتحكّمة في عمل المبيضين.

ضعف المبايض هل يمنع الحمل

إن ضعف التبويض من المشكلات الصحية التي ينتج عنها تأخر في الحمل والإنجاب لدى النساء، وهو يعني عدم قدرة المبيضين على إنتاج البويضات؛ بسبب العديد من العوامل التي تعمل على اضعاف قدرة البويضات منها الإصابة بمرض تكيس المبايض، والسمنة المفرطة، والتقدم في السن، وارتفاع معدل هرمون الحليب “البرولاكتين”، بالإضافة إلى معاناة السيدة من عيب خَلقي في الرحم كانغلاق قناة فالوب، وضعف التبويض يقلل احتمالية إنتاج البويضة التي تُعد عنصرًا رئيسيًّا في عملية الإخصاب، وبالتالي الحمل والإنجاب، لذا من الممكن أن يؤدي ضعف التبويض الشديد إلى تأخر حدوث الحمل وفي حالات متقدمة من الممكن أن يسهم في عدم حصوله أبدًا والإصابة بالعقم.

أعراض ضعف التبويض البسيط

  • قلة الرغبة الجنسية.
  • وجود ترقق في جدار المهبل يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وزيادة نسبة التصبغات الجلدية.
  • عدم الانتظام في الدورة الشهرية، أو توقف الدورة الشهرية فجأة بدون سابق إنذار.
  • الشعور بالتوهج والاحمرار في الجلد.
  • الشعور بوجود هبات ساخنة تظهر فجأة حتى وإن كان الجو بارد، وهذه الهبات تجعل الجسم يتعرق.
  • التهابات في المهبل.

أعراض ضعف التبويض الشديد

  • انخفاض مستوى الخصوبة.
  • عدم انتظام موعد الدورة الشهريّة، أو توقفها.
  • احمرار، وتوهّج الوجه. الشعور بهبّات ساخنة، وبشكل خاص أثناء الليل، ويرافق هذه الهبّات تعرّق، وضيق في التنفّس.
  • الضعف الجنسي، وعدم الرغبة بممارسته.

أسباب ضعف التبويض بعد الولادة

  • الإصابة بتليف الرحم أو وجود أورام حميدة أو خبيثة في داخله .
  •  التقدم في السن؛ حيث إن التبويض يبدأ بالتناقص التدريجي بعد سن الخامسة والثلاثين.
  •  تناول بعض العقاقير الطبية ذات التأثيرات الجانبية.
  • زيادة الوزن أو السمنة المفرطة لدى بعض النساء، أو النقص الشديد في الوزن.
  • الإصابة بمرض تكيس المبايض وهو مرض شائع الحدوث لدى نسبة كبيرة من النساء.
  • حدوث تليف في الرحم.
  • انسداد في قناة فالوب

أسباب ضعف التبويض بعد الحمل الأول

  • الوزن: تسبب السمنة المفرطة أو النحافة المفرطة الإصابة بالمرض، وذلك يعود لارتباط إفراز هرمون الأستروجين بالوزن الصحي للجسم ليكون في مستواه الطبيعي.
  • الإجهاد العالي والتعرض للتوتر الشديد أو القلق.
  • النظام الغذائي: يؤثر اتباع نظام غذائي غير صحي وتناول الطعام الغير مفيد على عملية التبويض.
  • زياردة إفراز هرمون الحليب: عندما يرتفع مستوى هرمون الحليب في الجسم فإنه يعيق التبويض ويضعفه، فهو هرمون يُفرز مع اقتراب الولادة ويستمر حتى الفطام.
  • أمراض الرحم: في حال كنتِ تعانين من أي أمراض في الرحم ك تليّف الرحم أو وجود أورام حميدة أو سرطانية فيه، أو وجود تضيّق في عنق الرحم فإنها جميعاً تؤثر على التبويض.

هل علاج ضعف المبايض يطول

سيقرر العلاج وفقاً لحالتكِ الصحية وعمركِ والمسبب الرئيسي لهذا الضعف، يمكن اتباع مجموعة من الإجراءات العلاجيّة لعلاج ضعف المبايض، فبالرغم من أنّه لا يمكن عكس فقدان الخصوبة التي حدثت نتيجةً لضعف المبايض إلا أنّ الإجراءات العلاجيّة تتمحور حول التخفيف من الأعراض والمضاعفات الناتجة عن فقدان هرمون الإستروجين.

السابق
نصائح للتعايش مع السكري وارتفاع الكوليسترول
التالي
دواء كويتا quetta علاج انفصام الشخصية