صحة عامة

ما هو هرمون الحليب وأعراضه؟

ما هو هرمون الحليب وأعراضه؟

ما هو هرمون الحليب وأعراضه؟ يُعَدُّ هرمون الحليب، أو البرولاكتين (بالإنجليزيّة: Prolactin) من الهرمونات المُهمّة للنساء؛ فهو الهرمون المسؤول عن تحفيز إنتاج الحليب، ويكون مستوى هذا الهرمون بطبيعته مُنخفضاً عند الرجال، والنساء غير الحوامل، ويرتفع أثناء الحمل، وبعد الولادة عند النساء المُرضعات، أمّا إذا كانت الأُمّ غير مُرضعة فإنَّ مستوى هرمون الحليب ينخفض بعد الولادة ليصل إلى مستواه الطبيعيّ الذي كان عليه قبل فترة الحمل. وسنتعرف في هذا المفال بشكل مفصل على ما هو هرمون الحليب وأعراضه؟

ما هو هرمون الحليب

ما هو هرمون الحليب وأعراضه؟ هرمون الحليب هو هرمون يتم إفرازه من غدة توجد في الدماغ تٌسمى الغدة النخامية، ويٌسمى هرمون البرولاكتين (prolactin).

يتم إفراز هذا الهرمون في السيدات والرجال، ولكن بالطبع بنسب مختلفة محددة، وعند زيادته عن تلك النسب يتسبب بظهور مشكلات مرضية. ويعتبر المٌعدل الطبيعي لتواجده في أجسام الذّكور هو 15نانوغرام، أما في الفتيات فتكون هذه النسبة أكبر، فتصل إلى 25نانوغرام، وتزداد تلك النسبة جدًا في السيدات الحوامل حيث تصل إلى 400 نانوغرام.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

ويُطلق على الارتفاع غير الطبيعيّ في نسبة هرمون الحليب في الدم اسم (فرط البرولاكتين) ، وهناك العديد من الأعراض التي تُرافق ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الدم، ومنها:

  • المُعاناة من جفاف المهبل.
  • عدم انتظام الطمث، أو انقطاعه.
  • تدفُّق الحليب دون وجود حَمْل، أو رضاعة
  •  حدوث تليُّن في الثدي.
  • صداع.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • العقم وتأخر الحمل.
  • حدوث مرارة في الفم.
  • ألم في الظهر.

قد يعجبك كيف أنزل هرمون الحليب بسرعة

أسباب ارتفاع هرمون الحليب عند المتزوجات

يعاني حوالي 10% من الأشخاص حول العالم من ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الدم، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاعه، منها ما هو طبيعيٌّ كالحمل، والرضاعة، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى الحليب في الدم ما يأتي:

  • ممارسة التمارين الرياضيّة الشاقَّة.
  • الإصابة بأمراض الكبد، أو الكلى.
  • والإصابة بمرض فقدان الشهيّة العصابيّ (بالإنجليزيّة: anorexia nervosa).
  • الإصابة بقُصور الغدَّة الدرقيّة.
  • انخفاض مستوى سُكَّر الدم.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: أدوية الأمراض النفسيّة.
  • والإصابة بأورام في الغُدَّة النخاميّة.
  • الإصابة بالورم البرولاكتينيّ (بالإنجليزيّة: Prolactinoma)؛ وهو ورم حميد يُصيب الغدَّة النخاميّة المسؤولة عن إفراز هرمون الحليب.
  • الإصابة بمُتلازمة تكيُّس المبايض (بالإنجليزيّة: Polycystic ovary syndrome).

هرمون الحليب والحمل

في الأشهر الأولى التي تقوم بها الأم الجديدة بالرضاعة الطبيعية تكون مستويات البرولاكتين عالية حيث تعمل على تثبيط الإباضة. بالتالي، فإن النساء اللاتي يقمن بالرضاعة الطبيعية قد يمرون بفترة من انقطاع الدورة الشهرية ما يؤدي إلى انخفاض فرصة الحمل في تلك الفترة. لكن، مع الوقت تقل نسبة هرمون البرولاكتين ويعود التبويض للمستوى الطبيعي.

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير

عمومًا يعد ارتفاع هرمون الحليب من المشاكل الصحية التي بحب علاجها، وقد يختلف مدى خطورة ارتفاع هذا الهرمون اعتمادًا على السبب الكامن وراء ارتفاع هذا الهرمون.

شخص هرمون الحليب أنه مرتفعًا بشكل متوسط عندما تكون قيمته في الدم بين 30- 200 نانوغرام/ مل، ويمكن أن يحدث هذا الارتفاع نتيجة لمجموعة مختلفة من الأسباب بما في ذلك، مشاكل الغدة النخامية، أو كسل الغدة الدرقية، أو أمراض الكبد والكلى، أو متلازمة تكيس المبايض، أو فقدان الشهية العصبية. وفي حال ارتفع مستوى هرمون الحليب في الدم لأكثر من ذلك، فقد يعد ارتفاعه خطيرًا، ويحتاج إلى إجراء المزيد من الفحوصات لتحديد سبب هذا الارتفاع، فقد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات تصويرية للغدة النخامية بما في ذلك التصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، لتحديد إذا ما كان سبب هذا الارتفاع يعود إلى وجود ورم في الغدة النخامية أم لا.

شاهد ايضا هرمون الحليب والحمل

مدة علاج هرمون الحليب عند النساء

تختلف مدة علاج هرمون الحليب عند النساء على سبب ارتفاعه والعلاج المستخدم، ولكن يعتمد على ناهضات الدوبامين مثل بروموكريبتين بصورة أساسية، فهي تساعد الدماغ على إنتاج الدوبامين للتحكم في مستويات البرولاكتين المرتفعة، وكذلك تقليص أورام البرولاكتين النخامية.

قد يوصي الطبيب أثناء مدة علاج ارتفاع هرمون الحليب بتناول كابيرجولين لما يتمتع به من آثار جانبية أقل من الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج هذا الاضطراب.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب استخدام هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص فقط. حيث أن الجرعة، وتغيير الجرعة، ومدة العلاج، وطريقة بدء العلاج والانتهاء منه لها أساليب معينة تعتمد على مستويات هرمون الحليب في الدم والاستجابة للعلاج.

وقد تحتاج في بعض الأحيان إلى المحافظة على ثبات مستوى هرمون الحليب ضمن الحد الطبيعي لمدة 6 أشهر على الأقل قبل إيقاف دواء كابيرجولين.

عندما لا تستجب مستويات البرولاكتين المرتفعة للعلاج الدوائي فقد يقترح الطبيب العلاج الإشعاعي أو  الجراحة خلال الأنف أو الجمجمة العلوية.

هل ينخفض هرمون الحليب بدون علاج

تسأل بعض النساء هل ينخفض هرمون الحليب بدون علاج ؟ ولهذا يجيب الأطباء كالتالي:

  • قد ينخفض مستوى إفراز هذا الهرمون في الجسم في حالة معرفة السبب الذي أدى إلى ارتفاعه.
  • عند التخلص من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع معدل هرمون الحليب في الجسم والتوقف عن تناول أدوية معينة. قد يعود إفراز هذا الهرمون لمعدله الطبيعي.

يمكنك الاطلاع على ما هو علاج ارتفاع هرمون الحليب

السابق
تعريف التطبيب عن بعد ومميزاته
التالي
الإسم العلمي لجرثومة الجمرة الخبيثة