أمراض

ما هي الحمى النزفية؟ وما هي أسباب وأعراض وطرق انتقال الحمى النزفية؟

ما هي الحمى النزفية

ستتعرف في هذا القال على ما هي الحمى النزفية أو الحمى النزفية الفيروسية (بالإنجليزية: Viral Hemorrhagic Fevers (VHFs))، وهي مجموعة من الأمراض المعدية تؤثر على العديد من أجهزة الجسم في نفس الوقت، وتؤثر على قدرة الجسم على تنظيم نفسه. كما قد تسبب تلف في الأوعية الدموية وخلل في عملية تجلط الدم، فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن ما هي الحمى النزفية؟

أسباب الحمى النزفية

هناك العديد من أربع عائلات فيروسية تسبب حمى نزفية، وهي:

  • الفيروسات الرملية (بالإنجليزية: Arenaviruses): تشمل فيروس لاسا (بالإنجليزية: Lassa Virus)، وفيروس ماتشوبو (بالإنجليزية: Machupo Virus)، وفيروس جنين (بالإنجليزية: Junin Virus).
  • الفيروسات الخيطية (بالإنجليزية: Filoviruses): تشمل فيروس إيبولا (Ebola Virus) وفيروس ماربورغ (Marburg Virus).
  • والفيروسات البنياوية أو فيروسات بونيا (بالإنجليزية: Bunyaviruses): تشمل فيروس الوادي المتصدع (بالإنجليزية: Rift Valley Fever Virus) و فيروس القرم-الكونغو النزفية (بالإنجليزية: Crimean-Congo Hemorrhagic Fever Virus ).
  • الفيروسات المصفرة (بالإنجليزية: Flaviviruses): تشمل فيروس الحمى الصفراء (بالإنجليزية: Yellow Fever) وفيروس حمى الضنك (بالإنجليزية: Dengue Fever).

يجدر الإشارة إلى أنه في حالات نادرة قد تسبب التهابات بكتيرية وفيروسية أخرى الحمى النزفية، مثل فيروس التيفوس.

تشترك كل من العائلات الفيروسية السابقة في الخصائص والمميزات التالية:

  • تعد جميعها فيروسات (RNA)؛ أي أنها تحتوي على الحمض النووي الريبوزي كمادة وراثية.
  • يغطيها جميعها طبقة خارجية من البروتين الدهني.
  • يعتمد بقاؤها على وجود مضيف حيوان أو حشرة، والذي يسمى المستودع الطبيعي.
  • يقتصر تواجدها في الغالب على المناطق الجغرافية التي تعيش فيها الأنواع المضيفة، وهي المناطق التي تتمركز في المناطق الاستوائية.
  • يمكن أن تنتقل إلى الإنسان في حال تلامس البشر مع أحد المضيفين المصابين، حيث لا يعد الإنسان مستودع طبيعي لأي من هذه الفيروسات، لكن يمكن أن تنتقل من إنسان مصاب لآخر.
  • يصعب في الغالب منع تفشي وانتشار الحميات النزفية في البشر؛ لأنها تحدث بشكل متقطع ولا يمكن التنبؤ بحدوثها بسهولة.

يمكنك مشاهدة مقالة ماذا ياكل مريض الحمى المالطية؟ وأسرع علاج للحمى المالطية ومدة الشفاء منها

كيف تنتقل الحمى النزفية

يمكن أن تنتقل الفيروسات التي تعد أسباب هذا المرض بشكل أساسي إلى البشر عند حدوث تلامس مع أحد المستضيفات الحيوانية المصابة بالفيروسات أو النواقل المفصلية. فيما يلي توضيح طرق الانتقال المحتملة:

  • يمكن أن تنتقل فيروسات هذا المرض بين مضيفي الحيوانات أو المفصليات.
  • يمكن أن تنتقل فيروسات هذا المرض إلى البشر عندما ملامسته للبول، أو البراز، أو اللعاب، أو الدم، أو سوائل وإفرازات الجسم الأخرى الخاصة بالحيوانات والمفصليات المصابة.
  • ويمكن أن يصاب بالإنسان عن طريق لدغات الحشرات المصابة، مثل عضة البعوض والقراد.
  • يمكن أن تنتشر الفيروسات في الحيوانات والماشية، وبالتالي إمكانية انتقالها للإنسان عند أكل الحيوان المصاب أو أثناء ذبحه.
  • يمكن أن تنتقل بعض فيروسات المرض من شخص إلى آخر بمجرد إصابة الشخص الأولي، ويمكن أن يحدث هذا النوع من الانتقال الثانوي للفيروس بشكل مباشر من خلال الاتصال الوثيق مع الشخص المصاب والتلامس مع أحد سوائل الجسم الخاصة به، ويمكن أن يحدث أيضاً بشكل غير مباشر من خلال الاتصال بالأدوات الملوثة، مثل الإبر والمحاقن.

أعراض الحمى النزفية

تتراوح فترة حضانة المرض من 2-21 يوم، ويمكن أن تظهر بعض الأعراض الأولية مع وصول الفيروس إلى الدم، ومنها:

  • الارتفاع في درجة الحرارة.
  • صداع الرأس.
  • الإعياء.
  • وجع في البطن.
  • ألم في العضلات.

تشتد أعراضها في الحالات المتقدمة من المرض، وتشمل:

  • القيء.
  • الإسهال الدموي.
  • النزف تحت الجلد، أو في الأعضاء الداخلية، أو من فتحات الجسم، مثل الفم، أو العينين، أو الأذنين.
  • الطفح الجلدي.
  • التغير في الحالة العقلية.
  • الغيبوبة.
  • الهذيان.
  • الفشل الكلوي.

تعرف على علاج الحمى المالطية بالثوم والعسل والقسط الهندي وبالأعشاب الطبيعية الأخرى

لقاح الحمى النزفية

تم مؤخراً تطوير لقاحات لكل من الحمى الصفراء والحمى النزفية الأرجنتينية، لكن باستثناء هذه الأنواع فإنه لا يوجد لقاح أو طريقة للوقاية من هذا المرض أو الحد من انتشارها. لذا يتم تركيز جهود الوقاية على منع انتقال العدوى بين الأشخاص، والابتعاد عن الحيوانات المستضيفة لفيروسات هذا المرض، مثل القوارض، أو التعرض للدغات الحشرات.

يمكنك مشاهدة المزيد عن الحمى النزفية على ويكيبيديا
السابق
افضل قطرة مضاد حيوي للعين، وقطرة مضاد حيوي لالتهاب العين Vigamox
التالي
تجربتي مع استخدام مافالا للاظافر، وما الفرق بين مافالا الأصلي والتقليد؟