أمراض

ما هي عملية القلب المفتوح؟وكم يعيش الإنسان بعد عملية القلب المفتوح؟

ما هي عملية القلب المفتوح

ستتعرف في هذا المقال على ما هي عملية القلب المفتوح، حيث تعد عملية القلب المفتوح عملية كبرى تتطلب إقامة في المستشفى لمدة أسبوع أو أكثر، وهي من العمليات الشائعة بين البالغين التي يتم خلالها شق الصدر بهدف فتحه للوصول إلى عضلة القلب أو صماماته أو الشرايين المتصلة به، فتابع القراءة لمعرفة المزيد عن ما هي عملية القلب المفتوح؟

أسباب عملية القلب المفتوح

على الرغم من توفر مُختلف الوسائل والتقنيات التي توصل لها العلم لعلاج أمراض القلب المختلفة دون الحاجة إلى إجراء عملية القلب المفتوح، هناك بعض الحالات المستعصية التي لا يمكن علاجها إلا باللجوء إلى عملية القلب المفتوح، وتتضمن هذه الحالات ما يلي:

  • انسداد الشرايين 

انسداد الشرايين أكثر أمراض القلب شيوعاً، وهو لم يعد يقتصر على كبار السن فقط؛ فقد يُصيب الشباب أيضاً نظراً لممارسة العديد من العادات الغذائية الخاطئة المنتشرة في وطننا العربي والتي تؤدي إلى تراكم الدهون داخل الشرايين، وهو الأمر الذي يؤدي إلى انسدادها بمرور الوقت.

يمكن علاج إنسداد الشريان بواسطة القسطرة الطبية وتركيب الدعامات، وفي حالة تفاقم الحالة وانسداد عدة شرايين قلبية في آن واحد يصبح إجراء عملية القلب المفتوح الحل الوحيد الذي لا يغني عنه أي بديل علاجي آخر.

  • تغيير الصمامات

واحد من أهم اسباب اجراء عملية القلب المفتوح هو تغيير الصمامات القلبية التي تصل بين البطينين والأذينين، والتي قد تتعرض للتلف أو الارتخاء لعدة عوامل، منها مثلًا ضعف عضلات الصمام.

يمكنك مشاهدة مقالة نصائح بعد عملية القلب المفتوح

نسبة نجاح عملية القلب المفتوح

نسبة نجاح عمليه القلب المفتوح في المتوسط العام تبلغ 98% بالمائة، ولكنها قد تختلف قليلاً باختلاف العديد من العوامل كما ذكرنا، كعمر المريض وحالته الصحية وتقدم المرض، كما أنه من الجدير بالذكر أن جراحات القلب طفيفة التوغل تمتاز كذلك بنسب نجاح مرتفعة، إلا أن بعض طرق المعالجة قد تتطلب إعادة العملية بعد فترةٍ من الزمن، كإصلاح صمامات القلب، أو توسيع الشرايين التاجية بالبالون وكذلك مع تركيب دعامات القلب.

وتحديد نسبة نجاح عمليه القلب المفتوح على وجه التحديد يجريه الطبيب قبل العملية بعد إطلاعه على حالة المريض العامة وفق مقاييس دولية تعتمد على البيانات الخاصة بمختلف المرضى.

شاهد أيضاً تجربتي مع دعامات القلب وأضرارها, والتدخين بعد قسطرة القلب

هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة

قبل الإجابة على سؤال “هل عمليه القلب المفتوح تسبب الوفاة؟” لا بد من التطرق إلى أن جراحة القلب المفتوح هي عملية لإصلاح مشكلة في القلب، لإمداد الشرايين التاجية بالقلب بالدم في حال كانت ضيقة أو مسدودة بسبب أمراض القلب لتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية.

وتتمثل عمليه القلب المفتوح في أخذ وعاء دموي سليم من جزء آخر من الجسم واستخدامه بدلًا من الشرايين المسدودة، التي تعرقل الدم من العودة إلى أجزاء من القلب بعد أن يضخه القلب للخارج.

يجري الجراحون أيضًا عمليه القلب المفتوح لإصلاح تمدد الأوعية الدموية، وهي انتفاخات في الشريان الرئيسي الذي يخرج من القلب، بالتالي فهي ضرورية للحفاظ على صحة القلب والجسم.

وبالعودة إلى سؤال “هل عمليه القلب المفتوح تسبب الوفاة؟”، تتمثل الإجابة بنعم، فبعد أن يوقف الجراح القلب عن العمل ليتمكن من إجراء العملية، قد لا يتمكن القلب من العودة للعمل مرة أخرى بمجرد اكتمال الإجراء، لكن تعد هذه الحالة أمرًا نادر الحدوث.

تعرف على هل التدخين يرفع إنزيمات القلب؟ وما هي أعراض إرتفاع إنزيمات القلب وعلاجه؟

مخاطر عملية القلب المفتوح

يؤثر التعرض لمخاطر جراحة القلب المفتوح المختلفة على نسبة نجاح الجراحة، وتتفاوت في مدى انتشارها وخطورتها، ويمكن أن تؤثر الإصابة بتلك المضاعفات على كم يعيش الإنسان بعد عمليه القلب المفتوح ، وتشمل مخاطر عمليه القلب المفتوح:

  • النزيف.
  • ألم بالصدر.
  • التهاب رئوي.
  • صعوبة بالتنفس.
  • التعرض للعدوى.
  • السكتة الدماغية.
  • اضطراب نظم القلب.
  • تكون جلطات دموية.
  • التعرض للنوبة القلبية .
  • قصور بالرئتين أو الكلى.
  • تشوش بالوعي أو الذاكرة.
  • الاندحاس القلبي (اندحاس التامور).
  • انفصال العظام في أثناء الالتحام بعد العلمية.

إقرأ أيضاً اسباب ارتفاع انزيمات القلب

كم يعيش الإنسان بعد عملية القلب المفتوح

تعتمد إجابة ذلك السؤال على مجموعة من العوامل، أهمها:

  • نوع عمليه القلب المفتوح التي أُجريت.
  • حالة المريض الصحية.
  • سن المريض.

وقد أُجريت العديد من الأبحاث في جامعة آرهوس بالدنمارك للإجابة عن سؤال “كم يعيش الإنسان بعد عمليه القلب المفتوح؟”، وبناءً على الأبحاث المجراة في الفترة ما بين عام 1980 وعام 2009 على 51.000 مريض خضع لعمليه القلب المفتوح مقارنة بحوالي 500.000 شخص سليم من نفس الجنس والفئة العمرية، فقد تبين الآتي:

  • يتمتع المرضى الذين خضعوا إلى إجراء عمليه القلب المفتوح بصحة جيدة لمدة تصل إلى 10 سنوات بعد خضوعهم للعملية.
  • تزداد معدلات الوفاة للمرضى بعد 10 سنوات من الخضوع لعمليه القلب المفتوح لتصل إلى ما بين 60-80%.
  • تقلصت معدلات الوفاة بعد عمليه القلب المفتوح خلال الثلاثة عقود الأخيرة.

ننصحك بقراءة عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار

علامات فشل عملية القلب المفتوح

هناك العديد من الإجراءات التي تندرج تحت اسم عمليه القلب المفتوح، بما في ذلك المجازة القلبية ،  و زراعة القلب ، و استبدال الصمام القلبي. تهدف كل هذه الإجراءات إلى إصلاح الأضرار التي لحقت بأحد أهم أعضاء الجسم. على الرغم من أن هذه العمليات الجراحية تنقذ الأرواح كل يوم ، فليس من غير المألوف ظهور المضاعفات التي تسبب إصابات خطيرة أو إعاقة دائمة أو وفاة.

نظرًا لأن كل مريض وكل نوع من أنواع جراحة القلب فريد من نوعه ، يمكن أن تختلف علامات و أعراض فشل العملية من حالة إلى أخرى. ومع ذلك ، فإن بعض الأعراض أكثر شيوعًا من غيرها. تشمل:

  • النزيف
  • التورم وعلامات الالتهاب الأخرى
  • العدوى
  • الحمى

يمكن أن تحدث هذه الأعراض بسبب مجموعة واسعة من الحالات الطبية ، بعضها حميدة نسبيًا. لكن من المهم أن تسعى للحصول على رعاية طبية على الفور إذا تشك في وجود خطأ ما بعد الخضوع لعمليه القلب المفتوح.

يمكنك الإطلاع على مراحل الدورة القلبية

السابق
علاج عين السمكة في الرجل وفي اليد, وما هي أسباب وأضرار عين السمكة؟
التالي
علاج سرعة القذف من الصيدلية في مصر، وعلاج سرعة القذف في المنزل وبالأعشاب