حروب ومعارك

محمد الفاتح وفتح القسطنطينية وبعض المعلومات عن فتح القسطنطينية

محمد الفاتح وفتح القسطنطينية وبعض المعلومات عن فتح القسطنطينية

محمد الفاتح وفتح القسطنطينية لقد كانت القسطنطينية هي العاصمة الإمبراطورية للبيزنطيين وأنها قد تم سقوطها على يد المسلمين في خلال الفترة الخاصة بالدولة العثمانية و ذلك كان تحت إشراف وقيادة السلطان محمد الفاتح وقد كان عمره في ذلك الوقت يبلغ الواحدة والعشرين عاما وقد كانت القسطنطينية تتواجد تحت حماية الروم و زعامة الإمبراطور الحادي عشر من القسطنطينية.

محمد الفاتح وفتح القسطنطينية

لقد تم فتح القسطنطينية على يد زعيم القسطنطينية وهو الإمبراطور الحادي عشر حيث أنه استطاع أن يقوم بالتقاطها بأيدي المسلمين في خلال يوم 21 من شهر جمادى الأولى سنة 857 هجرية وكان هذا اليوم هو الموافق الثلاثاء.

محاولات سابقة لفتح القسطنطينية

لقد كانت هناك الكثير من المحاولات للقيام بفتح القسطنطينية ولكن لم يوفقوا بها وأن هذه المحاولات هي عبارة عن المحاولة الأولى هي التي وجدت في عهد معاوية بن أبي سفيان في خلال عام 49 هجرية، بينما المحاولة الثانية هي التي كانت توجد في عهد سليمان ابن عبد الملك.

نبذة عن فتح القسطنطينية

  • قد ولد السلطان محمد الفاتح في عام 1429 ميلاديا يوم 20 أبريل في مدينة أدرنة وهو يعد السلطان السابع التابع للدولة العثمانية واستطاع أن يقوم بحكم البلاد حوالي 30 عام حتى وصل إلى عام 1451 قد كان بداية حكمه .
  • معلم السلطان محمد الفاتح هو الشيخ شمس الدين وهو الذي قد قام برعايته وتربيته وقد قام بتدريبه على الجهاد وحب المجاهدة والمحاربة في سبيل الله عن طريق ترديد بعض من الأحاديث النبوية التي تحث الأشخاص على القيام بالجهاد وعلى المحاربة والدفاع عن الدين الإسلامي.

ما هي الأسباب التي دعت محمد الفاتح لفتح القسطنطينية

هناك الكثير من الأسباب التي دعت محمد الفاتح وفتح القسطنطينية إلى هذا الأمر والتي جعلته يرغب في القيام بمحاربة الأعداء وفتح القسطنطينية وذلك التي يكون من أمثلتها ما يلي :-

  • أن يكون هو صاحب بشرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • يقوم باستكمال باقي المحاولات السابقة التي قام بها الأشخاص لإتمام فتح القسطنطينية ولم يستطيعوا .
  • إن القسطنطينية كانت في هذا الوقت تقوم بتشكيل الكثير من التهديدات الصليبية التي تقدم إلى الدولة الإسلامية بكافة دولها .
  • أن يقوم بمنع أي من الهجوم التابع للتهديد الصليبي على الدولة العثمانية .
  • استطاع أن يقوم بتكوين القسطنطينية عاصمة جديدة للبلاد.

مراحل غزو القسطنطينية 

  • تم عقد مجموعة من المعاهدات مع كافة الأطراف المتنازعة حتى نستطيع أن نقوم بالتفرغ تماما للعدو في خلال هذه المدينة هي القسطنطينية.
  • يقوم بفتح البلاد التي تجاور القسطنطينية حتى يستطيع أن يقوم بعزل القسطنطينية عن العالم الغربي بأكمله.
  • أن يقوم بإقامة قلعة متواجد على الشاطئ الأوروبي للقسطنطينية.
  • أن يكون لديه السيطرة على مضيق البسفور وأن يستطيع من خلاله القيام بمراقبة السفن التي تكون قادمة من البحر المتوسط.

عملية الغزو

  • لقد قام السلطان محمد الفاتح بتجهيز جيش كبير يعد من خير الفرسان ولديه افضل الأسلحة وأكثرها تطورا والتي تعد حديثة جدا حيث أنها عرفت في هذا الزمان بمدى قوتها وقدرتها على المحاربة.
  •  ثم بدأ بعد ذلك في عمل الحصار للمدينة في خلال شهر أبريل عام 1453 وقد قام بإقامة الصلاة بإمامها سلطان ثم قام بتوزيع الجيش.
  •  كما أنه قد أرسل إنذارا إلى إمبراطور مدينة بيزنطة لكي يستطيع أن يقوم بتسليم المدينة بدون اي قطعه ولكنه لم يرغب في تسليم هكذا و قام باختيار القتال وبدأ القتال وبدأ هذا الأمر بينهم وبين الجيش العثماني.
  •  لكن في بداية الأمر تم انهزام الجيش العثماني بعد ضرب العديد من المدافع التي قد أدت إلى انهيار سور المدينة والتي استمر في عملية الضرب للسور لمدة أسبوعين كاملين ثم بعد ذلك بدأ التفكير في عملية القيام بنقل المراكب عن طريق ميناء بشكتاش العثماني وقاموا بحصار الجيش البيزنطي عن طريق الخليج.
  •  ثم قام بضربه باستخدام المدافع ثم قام الإمبراطور البيزنطي بعملية الأقدام على إعدام 260 أسير وقد كان هذا الوقت يقوم السلطان محمد الفاتح بعقد اجتماع بأنه لابد من القيام بالهجوم على المدينة عن طريق استخدام المدفعية وذلك يكون عبارة عن إرسال إنذار إليهم بتسليم المدينة بدون أي قتال ولكي يعرض البيزنطيين مرة اخرى لهذا الأمر.
  •  بدأ الهجوم الإسلامي على المدينة وقد وجد العثمانيين منطقة ضعيفة تتواجد في الحصن فقاموا بضربها بالمدافع واستطاعوا الدخول إلى المدينة واستطاعوا السيطرة عليها بشكل كامل ثم استطاع إتمام الفتح والنصر للجيش الإسلامي على مدينة القسطنطينية .
  • فقد تم فتح كافة القلاع الخاصة بها وقام المسلمون بتأدية صلاة العصر في داخلها وقد كان هذا في عام 857 هجرية ولقد استطاع أن يتخذها محمد الفاتح عاصمة له ثم تم تسمية هذه المدينة وهي مدينة القسطنطينية باسم مدينة الإسلامبول و هي الكلمة التي تعني تحت راية الإسلام.
  •  بعد الانتهاء من فتح مدينة القسطنطينية كانت نهاية العصور الوسطى و استطعنا أن نقوم بداية العصور الحديثة.

نتائج فتح مدينة القسطنطينية

لقد كان لهذا الفتح الكثير من الأثر العظيم والعجيب فأنه قد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بتقديم البشري بأن هناك جيش الفتح وأن هناك أمير سوف يستطيع أن يقوم بفتح القسطنطينية وأنه خير أجناد الأرض والمقصود بذلك محمد الفاتح وفتح القسطنطينية  و لقد تم التعرف على العديد من النتائج الخاصة بهذا الفتح والتي يكون من أهمها ما يلي:-

  • الاهتمام بالأسلحة وخاصة سلاح المدفعية الذي قد كان له دور هام جدا في هذا الفتح .
  • انتشار الإسلام في دول أوروبا وذلك بسبب الهجرة من مدينة القسطنطينية إلى دول أوروبا وخاصة العلماء .
  • كما استطاع بعض من المسلمين أن يقوم بالعثور على قبر أبو أيوب الأنصاري الذي قد استشهد في خلال المرحلة الأولى للمسلمين عند قيامهم بفتح القسطنطينية ولقد قام ببناء مسجد في هذا المكان وخاصة هذا الموقع بالتحديد أصبح الأن هذا المسجد هو معلم من المعالم الشهيرة.

خطة فتح القسطنطينية 

لكي نستطيع الوصول الى النبوءة الخاصة بالنبي عليه السلام وأن نقوم بفتح القسطنطينية استطاع أن يسعى محمد الفاتح إلى معرفة أي من العواقب التي تتواجد أمام الجيش والتي يمكننا التعرف عليها من خلال هذه الامور التالية :-

  • قد قام محمد الفاتح ببناء حصن قوي جدا وعظيم لجميع المسلمين حتى نستطيع أن نقوم بتوفيره لكم في خلال فترة قليلة جدا من الوقت فقد استطاع أن يقوم ببنائه في فترة لا تتعدى الثلاثة أشهر وأنه على الرغم من أن بناء هذا الحصن استغرق سنة كاملة في إتمامه إلا أننا استطعنا أن نقوم به بشكل سريع.
  • في عهد الملك محمد الفاتح استطاع أن يقوم بالتحدث مع المهندس المجري أوربان بأنه لابد أن يقوم بصناعة مجموعة من المدافع القوية التي يستطيع من خلالها أن يقوم باختراق أسوار القسطنطينية وذلك في خلال مدة لا تتجاوز أكثر من ثلاثة أشهر قد استطاع أوربان أن يقوم بالصناعة ثلاث مدافع قوية جدا يكون من بينهما مدفع ذو حجم كبير.
  • قام محمد الفاتح بنقل السفينة الخاصة به في خلال ممر استطاع أن يقوم بإقامة هذا الممر بين الجبال لكي يستطيع أن يقوم بالوصول إلى الخليج بشكل مباشر وبدون أن يكون هناك أي احتياج إلى المرور من منطقة السلسلة التي تعمل على إعاقة السفن بشكل كبير وقد استطاع أن يقوم بإنشاء هذا الممر من خلال بعض من الألواح الخشبية التي تم دهانها عن طريق الزيت حتى تساهم في عملية نقل السفن بشكل سهل جدا .
  • بعد هذه الترتيبات والتجهيزات التي استطاع أن يقوم بها محمد الفاتح استطاعت أن تصل السفن الخاصة به إلى أسوار مدينة القسطنطينية وقد بدات المدافع في عملية ضرب الأسوار من كافة الجهات حيث استطاع أن يقوم المسلمون بمحاصرة القسطنطينية لمدة حوالي 53 يوم وبعد هذه المدة استطاعوا أن يقومون بفتح القسطنطينية.
  •  كما أنه قد كان فتح عظيم ثم قاموا بقتل إمبراطور القسطنطينية حتى تتم السيطرة على المدينة بأكملها .
  • كما استطاع أن يقوم محمد الفاتح بالأمر بأن تتحول الكنيسة الموجودة في القسطنطينية وهي كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد وأن يؤذن به الآن وقد تم إطلاق اسم على القسطنطينية وهو اسلامبول حتى يتم تغيير اسمها تماما وتصبح مدينة إسلامية تابعة للدولة العثمانية وقد بقيت هذه الدولة فترة طويلة جدا من الوقت حتى انتهاء الخلافة الإسلامية.

ولقد تناولنا في مقالنا هذا محمد الفاتح وفتح القسطنطينية وقد تعرفنا على هذه الشخصية المعروفة التي استطاعت أن تقوم بفتح مدينة القسطنطينية، وأن تكون مدينة إسلامية عن طريقها وأن محمد الفاتح هو الذي استطاع أن يقوم بفتحها في عام 857 هجرية وقد كان عمره 21 عاما.

السابق
تفسير حلم إرضاع طفلة أنثى للفتاة العزباء والمرأة المتزوجة والحامل
التالي
كم ركعة في صلاة الصبح وكيفية أدائها