أفكار مشاريع

مخاطر الاستعمال المفرط للاسمدة و اكثار السلالات المنتقاة

مخاطر الاستعمال المفرط للاسمدة و اكثار السلالات المنتقاة

للأسف الشديد انتشرت الكيماوات والمبيدات بشكل كبير جدا بين المزارعين ليتم استخدامها في الأراضي الزراعة ضاربين عرض الحائط للطرق الفنية السليمة التي تعمل على حماية صحة الإنسان والبيئة بشكل عام .وفي هذا المقال سنتعرف على مخاطر الاستعمال المفرط للاسمدة و اكثار السلالات المنتقاة.

تعريف السلالات المنتقاة

هي السلالة التي تعطي افرادا يحملون صفات وراثية مراده عندما تتلاقح افرادها فيما بينها او عندما تتلاقح ذاتيا و هي نوعان:
السلالة النقية:هي السلالة التي تعطي أفراد يحملون نفس الصفات الوراثية للأباء عند تلاقح أفرادها ذاتيا أو تلاقحهما فيما بينها لعدة أجيال. أي تحتوي على أليلين متماثلين لمورثة هذه الصفة

مخاطر الاستعمال المفرط للاسمدة على المحيط

‏تعتبر الأسمدة الكيمائية من المواد التي لها دور كبير في زيادة الإنتاج لمختلف المحاصيل إلا أن استعمالها المفرط وخاصة الأزوتية منها والفسفورية والتلوث بها يكون عن طريق وصولها إلى المياه الجوفية والسطحية.

مخاطره على التربة:

  • إكثار الأسمدة يؤدي إلى إتلاف التربة.
  • تربة مشبعة بالأملاح المعدنية.
  • كثرة السماد يجعل التربة غير صالحة للزراعة.
  • الترسب مع مياه الري إلى المياه الجوفية و التحول إلى مركبات أخرى .‏
  • مخاطره على النبات:
  • موت النباتات.
  • تسمم الكائن الأخضر الحي.
  • قلة الغطاء النباتي.
  • تعرض النبات لأنواع كثيرة من الفيروسات و الطفيليات
  • قد يؤدي لحرق النباتات و التقليل لا يفي بالغرض في معالجة الإصابة.

مخاطره على الإنسان و الحيوان:

    • موت النبات يؤدي إلى موت الحيوانات العشبية ( التي تعتمد في نمط تغذيتها على النبات(
    • النبات المتسمم يؤدي الى تسميم الحيوان و الإنسان عند تناوله له.
    • فقد أنواع كثيرة من الحيوانات.
    • انقراض العديد من الفيتامينات التي يحملها النبات.
    • توقف الحلقة الغذائية ( حيث الحيوان يأكل النبات و النبات و الحيوان يؤكلان من طرف الإنسان(
    • وصول هذه الأملاح إلى مياه الشرب يؤدي إلى الضرر بمعدة الإنسان خاصة الأطفال.
  • يمكن الدم في الجهاز الهضمي لتنتج مركب Methaemoglobin الذي يمنع دخول الأوكسجين إلى الدم في الرئتين.
  • خلِّف نفايات بكميات كبيرة تعمل على استهلاك الأكسجين عند تحللها. وينتج عن ذلك موت الكائنات الحية البحرية في البحار و المحيطات.

مخاطره على البيئة:

  • التصحر و الإنجراف.
  • زيادة الأراضي القاحلة.
  • إنتشار الصحاري على نطاق أوسع.
  • إرتفاع الضغط ( زيادة غاز الفحم في الجو(
  • تلوث المياه الجوفية ، ومياه الشرب بالأملاح الكثيرة.
  • تلوث المياه السطحية من بحيرات و أنهار بهذه الأسمدة.
  • إنجراف التربة يؤدي إلى نقل الأسمدة إلى أماكن غنية بالحياة كالبحار فتموت الكائنات الحية.

قد يعجبك من هو مؤسس علم الوراثة وأهم فروعه

مخاطر الاستعمال المفرط للاسمدة وإكثار السلالات المنتقاة

  • التسبب في الضرر للنباتات بل وهناك بعض المبيدات لها أثر سئ كبير على النباتات حتى لو تم استخدامها بقدر قليل. مما يترتب على ذلك أنه حينما يتناول الإنسان تلك النباتات أو المزروعات أو الخضروات والفواكه المتنوعة. فقد يصاب بالمرض أو التسمم وخاصة في الجهاز الهضمي وكذلك في الجهاز التنفسي حيث أنه بدون أكسجين مذاب كافٍ في المياه السطحية.
  • أثناء استخدام تلك المبيدات بقدر كبير عن الطبيعي قد تصل تلك المواد الضارة إلى الماء فتسبب تلوث الماء الذي يشرب منه الجميع مما يسبب في بعض الأحيان التسمم وقد يزيد الأمر عن ذلك فيصل إلى الإصابة بضيق في التنفس ، والتهاب الرئتين وأن دخول السماد الطبيعي أو الأسمدة التجارية إلى المياه السطحية ، فإن العناصر الغذائية التي تطلقها تحفز نمو الكائنات الحية الدقيقة يقلل نمو. وتكاثر الكائنات الحية الدقيقة من محتوى الأكسجين المذاب في الجسم المائي.
  • هي حالات ضيق التنفس حيث أنه بدون أكسجين مذاب كافٍ في المياه السطحية ، تختنق الأسماك والأنواع المائية الأخرى تؤدي الأسماك الميتة ، والأنواع المائية الأخرى الناتجة إلى تدهور جودة المياه وتسبب روائح كريهة
  • عندما تتفاق نسبة المبيدات في المزروعات  تتحرك كميات أكبر من النيتروجين ، والفوسفور المتوفر في النبات مع الماء قد تحتوي مياه الجريان السطحي من الحقول ذات اختبار التربة العالي N و P على مستوى عالٍ من هذه العناصر الغذائية الذائبة ، مما يزيد من مخاطر تلوث الجداول ، والأراضي الرطبة ، والبحيرات
  • تعمل كثرة الأسمدة في التربة إلى زيادة أعداد الطحالب والطفيليات في البرك والبحيرات ما يترتب على ذلك زيادة الأمراض الجلدية المعدية والأمراض الصدرية ونفوق أعداد هائلة من الأسماك وتعد تلك الطحالب غير صحية لموارد المياه
  • يمكن أن تكون روائح السماد مصدر إزعاج للجيران ، والمجتمعات المجاورة كما يمكن أن تؤدي الروائح المزعجة المستمرة إلى تدهور نوعية الحياة لأي شخص يتعرض لها بالإضافة إلى ذلك لدى الناس مجموعة واسعة من القابلية للتأثيرات الصحية من الروائح كما أن مادة النترات الموجودة في الأسمدة سامة للماشية ، والبشر ولا يتم امتصاص النترات في مواد التربة ، لذلك قد تتسرب إلى المياه الجوفية ، وتسببت الأسمدة أو الأسمدة النيتروجينية المخزنة أو المطبقة في الأرض في تركيزات عالية من النترات في الماء

شاهد ايضا ما هي طرق الزراعة الحديثة

مخاطر التهجين

لتهجين الطبيعي ظاهرة متكررة في النباتات ، يمكن أن يؤدي إلى تكوين أنواع جديدة ، وتسهيل إدخال سمات النبات ، والتأثير على التفاعلات بين النباتات وبيئاتها الحيوية وغير الحيوية ، قد تحدث غزوات النبات من خلال التهجين بأربع طرق مختلفة: التهجين بين الأنواع المحلية ، والتهجين بين الأنواع الغريبة والمتجانسة الأصلية ، والتهجين بين نوعين غريبين ومن خلال إدخال الهجينة وانتشارها لاحقًا ، ومن أضرار تهجين النباتات :

  • فقدان التنوع الجيني

هو فقدان كل من التنوع الجيني والمجموعات المتكيفة محليًا ، مثل الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض. يمكن أن يؤدي انتشار الأصناف الهجينة العدوانية إلى تقليل نمو الأنواع المحلية أو استبدالها.

  • البذور المهجنة تجعل حفظ البذور صعبًا وغير عملي

ربما يكون هذا هو أكبر عيب لاستخدام البذور المهجنة ،  صحيح أن جميع البذور المهجنة من العبوة ستنمو لتصبح نباتات متشابهة ، ومع ذلك ، فإن بعض هذه النباتات ستزرع فاكهة خالية من البذور ، مما يعني أنه لا توجد طريقة لحفظ البذور وإنتاج جيل آخر .

  • تعتبر البذور المهجنة أقل تغذية وأقل طعمًا

عندما يتم إنتاج بذرة هجينة لها بعض الخصائص المرغوبة ، فإنها تأتي غالبًا على حساب سمة جيدة أخرى. على سبيل المثال ، البذور التي تنمو لتصبح نباتات ذات ثمار أكبر قد تحتوي أيضًا على ثمار ذات طعم أو قوام رديء ، ربما لا يكون مذاق الفاكهة الأكبر حجمًا جيدًا لأنها تحتوي على المزيد من الماء. في الواقع ، الماء الزائد “يخفف” أو يخفف النكهة ، بالإضافة إلى وجود المزيد من الماء ، قد تحتوي الفاكهة الكبيرة أيضًا على محتوى مغذي أقل ، والسبب هو أن النبات قد تم تربيته لإنتاج ثمار أكبر – دون اكتساب القدرة بالضرورة على القيمة المطلقة .

ومع ذلك ، فإن نجاح وانتشار الهجينة يزداد بسبب اضطراب الموائل وتجزئتها. وبالتالي التغلب على حواجز العبور الطبيعية ، وتوسعات النطاق بسبب النشاط البشري ، هناك اختلافات في أنماط الإزهار والتلقيح وتشتت البذور بين الأنواع الأبوية والهجينة ، قد تؤدي المقاومة الهجينة لمسببات الأمراض والحيوانات العاشبة أيضًا إلى تعزيز نجاح الأنواع الهجينة.

يمكنك الاطلاع على مخاطر الاستعمال المفرط للأسمدة

السابق
كيفية حساب تكلفة البضاعة المباعة
التالي
طريقة تصنيع الفيبر جلاس والخامات المصنوع منها وأهم استخداماته