أمراض

مشاكل القولون وأسرع طريقة لعلاج القولون العصبي نهائياً

مشاكل القولون

مشاكل القولون وعلاجها: ستتعرف في هذا المقال عن مشاكل القولون وعلاجها وهي عبارة عن اضطراب هضمي يؤثر في الأمعاء الغليظة، وتصاحبه مجموعة من الأعراض المعوية تحدث معاً في العادة، وتختلف شدتها ومدتها من شخص لآخر, فما هي مشاكل القولون وعلاجها؟ تابع القراءة لمعرفة المزيد عن مشاكل القولون وعلاجها.

مكان القولون العصبي بالصور

يُمكن أن يحدث مشاكل القولون في جميع أنحاء البطن في المنطقة الممتدة من صدرك إلى حوضك حيث توجد أعضاء الجهاز الهضمي الرئيسية، ويُمكن تحليل ألم القولون العصبي في الجزء العلوي من البطن بارتباطه بالنظام الغذائي والانتفاخ، أما في منتصف البطن فهو نتيجة تقلصات في منطقة السرة، أما أسفل البطن فهو نتيجة حركة الأمعاء.

يمكنك مشاهدة مقالة علاج غازات القولون نهائياً

أعراض القولون الهضمي

على الرغم من انتشار مرض القولون العصبي، إلا أنّ أعراضه غير واضحة بالغالب، وفي القديم تمّ تصنيفه على أنّه حالة مرتبطة بالتوتر والقلق، ولكن مع ازدياد حالات الإصابة تم إدراجه تحت الأمراض الباطنيّة السيكوسوماتيّة، أي أنّه يظهر نتيجة الإصابة به أعراض نفسيّة وجسديّة.

  • الأعراض العامة:
    • الانتفاخ والغازات.
    • مغص في البطن.
    • الإمساك إن كانت حركات عضلات القولون أقلّ من المفترض، أو الإسهال إن كانت أنشط من المفترض، ويصاب المريض بكلتا الحالتين في أوقات مختلفة.
    • التوتر والاكتئاب .
    • اضطراب الأمعاء بحيث يستطيع المريض سماع صوت قرقرة فيها.
    • ألم في أسفل البطن من الجهة اليسرى بالغالب.
    • الخوف من أمور لم تكن تسبب القلق للمريض في السابق مثل ركوب الطائرة.
  • أعراض تظهر مع تطور المرض:
    • فقر الدم .
    • ضيق في التنفس.
    • الشعور بنغز في القلب.
    • تسارع نبضات القلب.
    • الغثيان خاصّة في فترة الصباح.
    • سوء الهضم.
    • حموضة المعدة.
    • ألم في الظهر والأكتاف.
    • البواسير
  • أعراض تمت ملاحظتها على بعض المرضى:
    • الضعف العام والخمول.
    • الدوخة.
    • فقدان الوزن.
    • الشقيقة.

شاهد أيضاً أعراض القولون التقرحي

أعراض القولون المتهيج

تتناوب ثلاثة أعراض رئيسية هي الألم والإمساك والإسهال، قد لا تظهر جميعها لدى المريض ومن مشاكل القولون:

  1. ألم قولوني في البطن ومغص يزول بعد الذهاب للحمام.
  2. الإمساك المزمن القولوني.
  3. الإسهال المزمن القولوني.
  4. الانتفاخ والغازات.
  5. اضطراب عادات التغوط، الرغبة الكاذبة في الذهاب للحمام.
  6. قرقرة أمعاء (أصوات تصدر من البطن).
  7. قلق واضطرابات النوم.
  8. خفقان وألم في الصدر.
  9. التعب والخمول.

وتزيد هذه الأعراض في حالة الضغوط النفسية أو السفر أو حضور المناسبات العامة أو تغير نمط الحياة اليومي.

تعرف على “القولون العصبي”

علاج القولون العصبي عند النساء

حتى الآن، لا يوجد علاج بشكل قاطع يقضي على مشاكل القولون العصبي وأعراضها عند النساء، لكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتشعري بتحسن، وقد تشمل ما يلي:

1.تغيير نظامك الغذائي

لا تسبب الأطعمة متلازمة القولون العصبي، ولكن تناول أطعمة معينة قد يؤدي إلى ظهور أعراض القولون العصبي، يمكنك تخفيف أعراض القولون العصبي عن طريق تغيير بعض عادات الأكل.

سترغبين في الحد من هذه الأطعمة أو تجنبها، قد تكون الأطعمة المسببة للمشكلة:

  • الحليب ومنتجات الألبان مثل الجبن أو الآيس كريم
  • المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة
  • المشروبات الغازية مثل الصودا، خاصة تلك التي تحتوي على مواد تحلية صناعية (مثل السوربيتول) أو شراب الذرة عالي الفركتوز
  • كحول
  • بعض الفواكه والخضروات

2.تناول نظام غذائي صحي ومتوازن

  • تناولي المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات (خاصة للسيدات اللواتي يعانين من الإمساك)، أضيفي الأطعمة التي تحتوي على الألياف إلى نظامك الغذائي قليلاً في كل مرة للسماح لجسمك بالتعود عليها.
  • قد لا تساعد الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف في علاج الألم أو الإسهال، وقد تزيد الغازات والتقلصات سوءاً، لذلك عليكِ التحقق من المعلومات عن الأطعمة مثل الحبوب، فلا يجب أن تتناولي أكثر من 20 جراماً من الألياف يومياً.
  • شرب 6 إلى 8 أكواب من الماء يومياً (خاصة للسيدات اللواتي يعانين من الإسهال)، من غير الواضح ما إذا كان هذا يساعد في ظهور أعراض القولون العصبي، ولكن يمكن أن يساعد في علاج الجفاف الذي يحدث أحيانًا مع الإسهال.
  • تجنب الوجبات الكبيرة، والتي يمكن أن تسبب الإسهال والتشنجات لدى الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي، إذا حدث هذا لك، فحاولي تناول 4 أو 5 وجبات صغيرة في اليوم، أو تناول كميات أقل في كل من الوجبات الثلاث المعتادة.

3.الأدوية

قد يعطيك طبيبك دواء للمساعدة في التخفيف من الأعراض:

  • مكملات الألياف مثل سيلليوم (ميتاموسيل)، للمساعدة في السيطرة على الإمساك.
  • الأدوية المضادة للإسهال مثل لوبراميد (إيموديوم)، للمساعدة في السيطرة على الإسهال.
  • مضادات التشنج مثل زيت النعناع أو ديسيكلومين، لإبطاء التقلصات في الأمعاء، ما قد يساعد في علاج الإسهال والألم.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI) إذا تضمنت الأعراض الألم أو الاكتئاب.
  • دواء القولون العصبي الذي يعرف باسم Lubiprostone والمعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للنساء المصابات بالإمساك الشديد.
  • خذي دواءك تماماً كما يخبرك طبيبك، جميع الأدوية لها آثار جانبية وقد تؤثر على الأشخاص بشكل مختلف، أخبري طبيبك عن أي أدوية تتناولينها بدون وصفة طبية.

4.الاستشارة وتخفيف التوتر

كثير من النساء اللواتي يسعين للحصول على رعاية متلازمة القولون العصبي يعانين أيضاً من القلق أو الذعر أو الاكتئاب.

الإجهاد هو أيضاً مشكلة للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي، لأنه يمكن أن يجعل الأعراض أسوأ، تظهر الأبحاث أن العلاج النفسي يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي.

تشمل العلاجات التي يمكن أن تساعد في تقليل مشاعر التوتر والقلق ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: علاج قصير الأمد يمزج بين أنواع مختلفة من العلاجات والاستراتيجيات السلوكية، قد يركز نوع العلاج المعرفي السلوكي المستخدم في علاج القولون العصبي على إدارة ضغوط الحياة، أو قد يركز على تغيير كيفية استجابة الشخص للقلق بشأن أعراض القولون العصبي.
  • العلاج النفسي الديناميكي: شكل مكثف قصير المدى من العلاج بالكلام، قد يركز على المناقشات المتعمقة حول الارتباط بين الأعراض والعواطف، قد يساعد العلاج أيضاً الأشخاص في تحديد النزاعات الشخصية وحلها.
  • تخفيف التوتر العام مهم أيضاً من خلال ممارسة الرياضة بانتظام طريقة جيدة لتخفيف التوتر، كما أنه يساعد الأمعاء بشكل أفضل ويحسن الصحة العامة، قد يساعد أيضاً التأمل واليوغا والتدليك في علاج الأعراض الشديدة.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي: حيث يدخل الناس في حالة متغيرة من الوعي، يتم تقديم اقتراحات بصرية لتخيل الألم يزول.

5. البروبيوتيك

قد يساعد تناول البروبيوتيك، بعض النساء، في تخفيف أعراض القولون العصبي، يعد البروبيوتيك هي مكملات غذائية متوفرة، والتي تحتوي على ما يسمى «البكتيريا الصديقة».

ستحتاجين إلى تناول البروبيوتيك لمدة 4 أسابيع على الأقل لمعرفة ما إذا كان لها تأثير مفيد، عند تناولها، تأكدي من اتباع إرشادات وتوصيات الشركة المصنعة.

انتبهي لا يوصى باستخدام البريبايوتكس -المكملات الغذائية التي تشجع على نمو أنواع معينة من البكتيريا في الأمعاء- كعلاج لمرض القولون العصبي.

إقرأ أيضاً علاج القولون العصبي النفسي

أسرع طريقة لعلاج التهاب القولون

تتوافر عدة علاجات مختلفة لمشاكل القولون بدءً من الأدوية وتغيير العادات الغذائية وصولا إلى الجراحة. سيساعدك الطبيب في اختيار العلاج المناسب لحالتك بناء على شدة الأعراض والأدوية التي تناولتها بالفعل ومدى استجابتك لها وكذلك حسب صحتك العامة، ومن أسرع طريقة لعلاج التهاب القولون.

أولا العلاج الدوائي:

  • الأمينوسالسيليك (5-ASA)

يستخدم غالبا لعلاج التهاب القولون في الحالات الخفيفة والمتوسطة ومن بين الأدوية المستخدمة سلفاسالازين وميسالازين وبالسلازيد وأولسالازين. ويمكن أن تؤخذ هذه الأدوية إما بالفم أو من خلال حقنة شرجية وذلك بناء على المنطقة المصابة من القولون.

  • الستيرويدات القشرية

تعمل على تثبيط المناعة لتقليل الالتهاب وتستخدم في حالة فشل الأمينوساليسيليك في السيطرة على الأعراض ومن بينها: بريدنيزون وبريدنيزولون وميثيل بريدنيزولون وبرديزونيد وقد يصفها الطبيب لفترة قصيرة لتهدئة الأعراض وليس من الجيد الاستمرار في تناولها على المدى الطويل لما لها من آثار جانبية.

  • أدوية تعديل المناعة

وتقلل هذه الأدوية من الالتهاب أيضا عن طريق تثبيط استجابة الجهاز المناعي ومن بينها: أزاثيوبرين وميركابتوبرين وسيكلوسبورين ويجب تناول هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب مع إجراء الفحوصات الدورية اللازمة للكشف عن الآثار الجانبية المحتملة على الكبد والبنكرياس.

  • مثبطات عامل نخر الورم

وهو نوع من أنواع المستحضرات الحيوية المستخدمة في علاج الأمراض الالتهابية المرتبطة بالمناعة الذاتية ومن بين هذه الأدوية إنفليكسيماب وأداليموماب وغوليموماب وفيدوليزوماب وتستخدم هذه الأدوية في الحالات الشديدة.

  • توفاسيتينيب

من ضمن الأدوية التي اعتمدت حديثا لعلاج التهاب القولون ويعرف باسم مثبط إنزيمات كيناز الجانوز (Janus kinase inhibitor) وهي مجموعة من الإنزيمات التي تنشط الجهاز المناعي وتحفز الالتهابات.

ثانيا العلاجات الطبيعية:

كشفت دراسة نشرت في أكتوبر 2014 في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي أن العلاج بالأعشاب والطب التقليدي قد يوفر بدائل جديدة وأفضل لعلاج التهاب القولون التقرحي. ومن بين تلك البدائل:

  • جل الصبار
  • الأطعمة المحتوية على حمض البيوتيرك وأشهرها الزبدة واللبن البقري وجبن البارميزان
  • مستخلص الترومنتيل Tormentil
  • عشبة القمح
  • الكركمين (العنصر النشط في الكركم)

كما أكدت الدراسة على أن النهج الشامل الذي يراعي نمط الحياة والتوتر والمكملات الغذائية وبعض العلاجات الطبيعية لالتهاب القولون التقرحي يوفر أفضل فرصة للشفاء.

ثالثا الجراحة:

قد يضطر بعض المرضى للخضوع للجراحة إذا كان الالتهاب شديدًا وكانت جميع الحلول الدوائية غير مجدية. فقد يكون من الضروري إجراء الجراحة في حالة النزف الشديد أو انثقاب القولون. حيث يتم استئصال القولون والمستقيم بالكامل لمنع الالتهاب. ورغم أن الجراحة أفضل من العلاج التقليدي نظريا باعتبارها علاجا فعالا ودائما إلا أنها عادة ما تكون الملاذ الأخير للأطباء.

ننصحك بقراءة أسباب القولون العصبي

علاج مرض القولون العصبي في 10 دقائق

يمكن استخدام بعض الأعشاب التي تعمل على تهدئة الأعراض المصاحبة لتلك المتلازمة بشكل سريع ومنها:

1- بذور الكتان

  • تساعد إضافة بذور الكتان إلى الزبادي أو السلطة بشكل كبير في علاج أعراض القولون العصبي بما فيها الانتفاخ، كما تعمل على تخفيف التقلصات المصاحبة له.

2- مشروب الينسون

  • يساعد مغلي الينسون في إخراج الغازات من البطن بشكل كبير ويهدئ من حركة الأمعاء واضطرابات المعدة المصاحبة للقولون العصبي.

3- الزنجبيل

  • يعتبر الزنجبيل من الأعشاب الغنية بالمواد الحارة مثل الجنجرول الذي يعمل على تخفيف آلام البطن والانتفاخات المصاحبة للقولون العصبي، كما أنه يخلص الأمعاء من الفضلات التي تحتوي عليها.
  • لتحضير مغلي الزنجبيل قم بغلي كوب من الماء مُضاف إليها ملعقة من الزنجبيل واتركه لمدة خمس دقائق، يمكن إضافة العسل أو الليمون لتحسين المذاق.

4- بذور الشمر

  • تساعد بذور الشمر في علاج أعراض القولون العصبي بشكل كبير حيث أنه يساعد في تهدئة حركة الأمعاء والتخلص من الغازات.
  • يمكن الاستفادة من بذور الشمر عن طريق مضغها في الصباح قبل تناول وجبة الإفطار، أو يمكن شرب مغلي البذور لعلاج تلك الأعراض.

5- بذور الحلبة

  • تحفز بذور الحلبة إخراج الغازات والفضلات المتراكمة في الأمعاء والتي تؤدي إلى الشعور بتقلصات في البطن، ويمكن تناول مغلي تلك البذور للحصول على هذه الفوائد.

6- النعناع

  • يعد النعناع من النباتات المشهورة بتأثيرها المهدئ على صحة الجهاز الهضمي بفضل محتواها من المنثول، والذي يساعد في طرد الغازات وتخفيف تقلصات البطن.

7- شاي الكركم

  • يساعد مغلي الكركم مع العسل في الحد من آلام البطن وتراكم الغازات بها، كما أنه يسهل خروج الفضلات المتراكمة بالأمعاء.

8- شاي الزنجبيل

  • يمكن لمشروب الزنجبيل مع القرفة أن يساعد في تخليص الجسم من السموم المتراكمة به، كما أنه يعمل على علاج التلبكات المعوية.

9- شاي البابونج

  • يستخدم البابونج كمهدئ، حيث يعمل على تهدئة تقلصات الأمعاء وانتفاخها، كما أن شرب مغلي البابونج بشكل يومي قد يساعد بشكل كبير في علاج مشكلة القولون العصبي بشكل نهائي.

ننصحك بقراءة نظام غذائي لمرضى القولون العصبي

علاج مشاكل القولون العصبي نهائيا

1.تغييرات في نظام الغذاء

قد تساعد التغييرات فيما تأكله في علاج الأعراض. قد يوصي طبيبك بتجربة أحد التغييرات التالية:

  • تناول المزيد من الألياف

قد تحسن الألياف من عرض الإمساك في القولون العصبي، لأنها تجعل البراز ليناً ويسهل مروره، وتوصي الإرشادات الغذائية بوجوب حصول البالغين على 22 إلى 34 غراماً من الألياف يومياً.

  1. الألياف القابلة للذوبان: والتي توجد في الفول والفواكه ومنتجات الشوفان.
  2. الألياف غير القابلة للذوبان: والتي توجد في منتجات الحبوب الكاملة والخضروات.
لمساعدة جسمك على التعود على المزيد من الألياف، أضف الأطعمة التي تحتوي على الألياف إلى نظامك الغذائي قليلاً في كل مرة، يمكن أن يسبب تناول الكثير من الألياف دفعة واحدة غازات، ما قد يؤدي إلى ظهور أعراض القولون العصبي، قد تساعد إضافة الألياف إلى نظامك الغذائي ببطء بمقدار 2 إلى 3 غرامات يومياً، في منع الغازات والانتفاخ.

2.تجنب الغلوتين

قد يوصي طبيبك بتجنب الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين – وهو بروتين موجود في القمح والشعير – لمعرفة ما إذا كانت أعراض القولون العصبي لديك تتحسن.تشمل الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين معظم الحبوب والمعكرونة والعديد من الأطعمة المصنعة، يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي من أعراض أكثر بعد تناول الغلوتين، على الرغم من عدم إصابتهم بمرض الاضطرابات الهضمية.

3.اتباع نظام غذائي منخفض الفودماب

تتضمن الأطعمة التي تحتوي على فودماب أي الأطعمة قليلة التخمير التي عليك تجنبها:

  • الفواكه مثل التفاح المشمش، العليق، الكرز، المانجو، الكمثرى، البرقوق، البطيخ، أو العصير الذي يحتوي على أي من هذه الفاكهة.
  • الفاكهة المعلبة في عصير طبيعي، أو كميات كبيرة من عصير الفاكهة أو الفواكه المجففة.
  • الخضار مثل الخرشوف والهليون والفول والملفوف والقرنبيط والثوم وأملاح الثوم والعدس والفطر والبصل والسكر المفاجئ أو البازلاء.
  • منتجات الألبان مثل الحليب ومنتجات الألبان والأجبان الطرية والزبادي والكاسترد والآيس كريم.
  • منتجات القمح.
  • العسل والأطعمة التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز.

قد يقترح طبيبك أن تجرب نظام FODMAP الغذائي المنخفض لبضعة أسابيع لمعرفة ما إذا كان يساعد في علاج الأعراض، إذا تحسنت الأعراض، فقد يوصي طبيبك بإضافة الأطعمة التي تحتوي على فودماب ببطء إلى نظامك الغذائي، قد تتمكن من تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على فودماب دون ظهور أعراض القولون العصبي.

4.تغييرات أنماط الحياة الأخرى

إحداث بعض التغييرات في نمط الحياة الخاص بك، قد يساعدك على التقليل من أعراض القولون العصبي، ومنها:

  • زيادة نشاطك البدني.
  • تقليل الإجهاد بقدر الإمكان.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.

5.البروبيوتيك

قد يوصي طبيبك أيضاً بالبروبيوتيك، وهي كائنات دقيقة حية، غالباً بكتيريا، تشبه الكائنات الحية الدقيقة التي عادة ما توجد في جهازك الهضمي. لا يزال الباحثون يدرسون استخدام البروبيوتيك لعلاج القولون العصبي.إذا أوصى طبيبك بالبروبيوتيك، فتحدث معه أو معها حول الكمية التي يجب أن تتناولها ومدة تناولها.

6.علاجات الصحة العقلية

قد يوصي طبيبك بعلاجات الصحة العقلية للمساعدة في تحسين أعراض القولون العصبي لديك. تشمل العلاجات المستخدمة في علاج القولون العصبي

  • العلاج السلوكي المعرفي: والذي يركز على مساعدتك في تغيير أنماط التفكير والسلوك لتحسين أعراض القولون العصبي.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي الموجه من القناة الهضمية: يستخدم المعالج التنويم المغناطيسي، وهي حالة تشبه النوم تكون فيها مسترخياً أو مركّزاً، للمساعدة في تحسين أعراض القولون العصبي لديك.
  • تدريب الاسترخاء: والذي يمكن أن يساعدك على إرخاء عضلاتك أو تقليل التوتر.

يمكنك مشاهدة مقالة تأثير القولون العصبي على جسم الإنسان

السابق
لو كان بينك وبين المتحدث خصومة فالأفضل ألا تستمع له
التالي
أغلب أساليب التعلم المتبعة في المدارس والجامعات تعتمد على الاستماع