معالم وآثار

معلومات عن الإسكندر الأكبر

معلومات عن الإسكندر الأكبر تشمل نشأته وإنجازاته، حيث أنه أحد أشهر الشخصيات التي عرفها التاريخ، فله إنجازات واسعة على الرغم من صغر سنه، بالإضافة إلى أن له سجل تاريخي قديم له فيه الكثير من المعارك الهامة، سوف نتعرف على معلومات عن الإسكندر الأكبر وبعض الحقائق حوله عبر موقعنا.

معلومات عن الإسكندر الأكبر

من أهم معلومات عن الإسكندر الأكبر ما يلي:

  • يعتبر الإسكندر المقدوني من الشخصيات التاريخية البارزة، والمعروف بحكمته العظيمة وشجاعته واستجابته للظلم والقمع.
  • ولد في اليونان، وكان والده فيليب الثاني، المعرف بقوته وشجاعته وانتصاره في الحروب العديدة التي شارك فيها.
  • نشأ في منزله وتعلم أشكال وأنواع مختلفة من الشعر والقراءة والكتابة والتاريخ وفنون الدفاع عن النفس.
  • تلقى تعليمه على يد الفيلسوف أرسطو وكان قريبًا جدًا منه، حتى أخذه الفيلسوف أرسطو ابنًا معنويًا له وعلمه المعرفة الإنسانية والكثير من مختلف المجالات.
  • إضافة إلى ذلك فقد علمه مبادئ الطب ومختلف الديانات والمنطق.
  • كان معروف منذ أن كان صغيرًا، بحكمته وفطنته وذكائه وأسلوبه المميز.
  • عُرف أيضًا بشهامته وبسبب شجاعته، لا توجد أمثال مسجلة كملك مثله في التاريخ.
  • استطاع بسهولة أن يتخلص من الاستبداد والفتنة الكبرى التي أدت إلى انهيار مصر.
  • هو من أعظم الرجال والقادة العسكريين ويجب أن ننوه إلى أنه تمكن من رفع مكانة مصر في العالم.
  • على الرغم من صغر سنه، فقد تولى قيادة مصر في سن 33 سنة 356 ق. الميلاد.
  • حكم أيضًا أرض اليونان وتركيا وإيران وباكستان بكل ما استطاع به من قوة.
  • كان العدو يخاف منه، ومن مواجهته، وكانوا دائمًا ما يحبون الاقتراب منه ليصبحوا أصدقاء.
  • بعد وفاة والده فيليب الثاني سنة 336 قبل الميلاد، اعتلى الإسكندر الأكبر العرش وتمكن من السيطرة على عدد من دول العالم.
  • بسبب ارتباطه القوي وحبه للحضارة اليونانية، تمكن من نشرها في جميع البلدان التي تولى عليها الحكم.
  • بنى الإسكندر الأكبر جيشًا قويًا وزوده بجميع المعدات والأجهزة الحربية، حتى صار من أكبر وأقوى الجيوش المعروفة على مر التاريخ.
  • كما خاض معركة واسعة ضد بلاد فارس سنة 1334، فقد كان قادرًا على هزيمتهم وترحيلهم خارج آسيا والاستيلاء على ممتلكاتهم الخاصة.
  • في معركتي أسوس، كوكميلا، تمكن من هزيمة الجيش الفارسي بأكبر قوة.
  • إضافة إلى ذِاهبه إلى الهند وغزاها عام 326 قبل الميلاد، لكنه خلال ذلك الغزو، تمرد جيشه عليه وعاد إلى بلاده قبل أن يخوض هذه الحرب.
  • تمكن من الاستيلاء على كافة مدن الشام التي توجد على أراضيها ودمجها في ملكيته الخاصة.

نشأة الإسكندر الأكبر

ولد الإسكندر الأكبر في مقدونيا باليونان في يوليو 356 قبل الميلاد، وفقًا لأغلب الأقوال، والده هو الملك فيليب الثاني وأمه الملكة أولمبيا.

ومنذ أن كان طفلًا أحب التعليم وتعلم فنون الدفاع عن النفس، ولديه شخصية عسكرية متميزة وتعلم الرماية، وركوب الخيل، والسباحة.

أسماء الإسكندر الأكبر

له العديد من الأسماء التي قد أطلقت عليه وعرفه الناس بها، وهي:

  • رع: وهذا الاسم قد أطلقه عليه شعب مصر، أي: الملك القوي.
  • الإسكندر الأكبر: قد نسب إليه هذا الاسم بسبب البلاد الكثيرة التى قام بالاستيلاء عليها.
  • الإسكندر المقدوني: هذا لأنه ولد في مقدونيا.

إنجازات الإسكندر الأكبر الثقافية

قد حقق إنجازات ثقافية عديدة، منها:

  • قام بكتابة الكثير من القصص الفريدة والروايات والقصائد الأدبية.
  • قدم جميع المعلومات المهمة عن الثقافة الشرقية واليونانية والاغريقية، ودمجهم معًا بوضوح.
  • قام ببناء ما يقرب من سبعين مدينة في جميع البلدان التي غزاها، وقد أطلق عليها اسمه، ومن أشهر هذه المدن الإسكندرية الموجودة في مصر.
  • أنشأ حضارة جديدة تسمى الحضارة الهلينية، وهي مزيج من التقاليد اليونانية والشرقية والاغريقية.
  • قام ببناء بعض المباني وجمع الناس وعلمهم القراءة والكتابة وفنون الدفاع عن النفس.

إنجازات الإسكندر الأكبر العامة

قام بتحقيق الكثير من الإنجازات التي شهدها التاريخ، منها:

  • بعد توليه الحكم استطاع محاربة القبائل البيزنطية التي أحدثت الفوضى في البلاد، واستطاع أن يهزمهم ويحكمهم بكل قوته وعزيمته.
  • في الحروب التي قادها، حقق نصرًا هائلًا من خلال الخداع الاستراتيجي، بالإضافة إلى أنه غزا الكثير من الدول العربية ونشر الثقافة اليونانية بينهم لأنه كان يحبها بشدة.

الفتوحات التي خاضها الإسكندر الأكبر

يوجد عدد كبير من الحروب والمعارك التي خاضها الإسكندر الأكبر، وهي:

  • فتح الهند.
  • حصار الصخرة الصغيرة.
  • معركة كوكميلا.
  • المعابر الفارسية.
  • فتح غزة وسوريا.
  • معركة الهاسب.
  • أسوس.
  • فتح الشام واليمن.

علاقة الإسكندر الأكبر بمصر

وعن تفاصيل علاقته بمصر على وجه الخصوص فهي:

  • في عام 332 قبل الميلاد، ذهب الإسكندر إلى مصر، ورحب به المصريون كثيرًا، وأعطاه الشعب واجب الطاعة والولاء.
  • فقد تعاطف مع الشعب المصري وعرّفهم على الكثير من الحضارات والثقافات المتعددة.
  • إضافة إلى أنه ساعد في نشر القراءة والتعلم، وعلم الكثير من الناس الفنون العسكرية، وضمهم إلى الجيش المصري.
  • ذهب إلى الإسكندرية، وبنى المدينة وأطلق عليها اسمه، وهي الإسكندرية اليوم، وكانت جزيرة صغيرة جدًا بالقرب من الشاطئ معروف باسم فاروس.
  • قام بفتح شوارع اعتيادية هناك، وبنى البيوت، وسياجها بأسوار كبيرة، وقد ذهبت مجموعة من الناس للاستقرار هناك، وقدم لهم كل المساعدة لجعل الحياة تظهر فيها، وعلمهم الكثير من مختلف الثقافات.

حقائق حول الإسكندر الأكبر

تعلم الإسكندر الأكبر كل جوانب الطب وكان ذا فائدة كبيرة للجيش والشعب وتزوج من أميرة من الأصل مقدوني في مدينة غالية، وقد رزقه الله بولد وسماه “الإسكندر الرابع”، وقد علمه فنون الدفاع عن النفس والقواعد الخاصة به.

وفاة الإسكندر الأكبر

توفي في بابل بالعراق عن عمر يناهز 33 عامًا في يونيو 323 قبل الميلاد ويقول المؤرخون إن سبب الوفاة هو الحمى المفاجئة التي أصيب بها، فحاول الطبيب بكل الوسائل علاج مرضه، لكن قد انتشرت في جسده بسرعة، ولم يستطع الطبيب علاجه.

بهذه الطريقة انتهى عصر الإسكندر الأكبر، وهو من الملوك الذين شهد لهم تاريخهم بنبل وشجاعة وقوة، ودفن الإسكندر الأكبر في قبره بالإسكندرية.

السابق
فوائد زيت الزيتون للجسم
التالي
استخدامات زيت الزيتون