صحة الرجل

معلومات هامة لا تعرفها عن الخصيتين

معلومات هامة لا تعرفها عن الخصيتين

معلومات هامة لا تعرفها عن الخصيتين

الخصيتان هما عضوان بشكل بيضاوي في الجهاز التناسلي الذكري، وتوجد الخصيتان في كيس من الجلد يسمى كيس الصفن، ويتدلى كيس الصفن خارج الجسم أمام منطقة الحوض وبالقرب من أعلى الفخذين.

وتعتبر الهياكل الموجودة داخل الخصيتين من أجزاء الجسم الهامة، حيث تقوم بإنتاج وتخزين الحيوانات المنوية حتى تنضج بشكل كاف للقذف، وتقوم الخصيتين بإنتاج هرمون التستوستيرون الذكوري، وهو الهرمون المسؤول عن الشهوة الجنسية والخصوبة وتطور كتلة العضلات والعظام في الجسم.

وظيفة الخصية اليسرى

وظائف الخصيتين:

إلى جانب انتاج الحيوانات المنوية ، تنتج الخصيتان أيضًا هرمونات ذكورية تسمى الأندروجينات و هي تتحكم  في كيفية نمو الجهاز التناسلي الذكري ، وتطور ملامح الجسم “الذكورية” مثل اللحية و خشونة الصوت. كما أنها تؤثر على الوظائف الجنسية.

التستوستيرون هو الشكل الأكثر شيوعًا من الأندروجين. وهو مسؤول عن نمو الأعضاء التناسلية الذكرية وإنتاج الحيوانات المنوية. يمكن أن تنتج الخصيتان عند الذكر السليم حوالي 6 ملليغرام من هرمون التستوستيرون كل يوم ، وفقًا لـ VMC. لكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

قال الدكتور فيليب ويرتمان ، أخصائي المسالك البولية ومدير مركز الطب التناسلي للذكور  في لوس أنجلوس ، كاليفورنيا: “تصنع الخصية 200 ألف حيوان منوي في الدقيقة في المتوسط”. ومع ذلك ، “عندما يكبر الرجل ويبلغ الثلاثين من عمره ، فإن كمية التستوستيرون التي تنتجها الخصية تبدأ في الانخفاض وتستمر في الانخفاض.”

مواصفات الخصية السليمة

كيس الصفن عبارة عن كيس فضفاض من الجلد يحمي الخصيتين ويعمل على التحكم في درجة حرارة الخصيتين ، يجب أن تكون الخصيتين في درجة حرارة أكثر برودة قليلاً من درجة حرارة الجسم للسماح بنمو الحيوانات المنوية الطبيعية ، تسمح العضلات في جدار كيس الصفن بالشد والاسترخاء ، مما يجعل الخصيتين أقرب إلى الجسم لتلقي الدفء أو أبعد لتبريدهما .

الأنابيب المنوية

وفقًا لـ VMC تتكون كل خصية من سلسلة من الأنابيب الصغيرة التي تحتوي على خلايا التستوستيرون وخلايا الحيوانات المنوية المنتجة ، تحتوي الأنابيب المنوية على الخلايا الجرثومية – وهي الخلايا المكونة من 23 كروموسوم التي يتكاثرها الرجال لإنتاج الحيوانات المنوية – وهي موقع إنتاج الحيوانات المنوية ، هذه الأنابيب ملفوفة بإحكام داخل الخصية ، وقد تحتوي كل خصية على ما يصل إلى 900 أنبوب ، ويبلغ طول الأنابيب حوالي 20 بوصة (50 سم) ، وتتضمن الخصية النموذجية ما يصل إلى نصف ميل (800 متر) من القنوات المنوية .

النسيج الليفي

ويغطي النسيج الليفي الخصيتين ويسمى بالغلالة ، تتكون الغلالة من ثلاث طبقات : الغلالة الوعائية ، وهي الطبقة الداخلية التي تتكون من الأوعية الدموية والأنسجة الضامة ، و الغلالة البيضاء ” قضيب ” ، وهي التي تحيط بالخصيتين وتتصل بالألياف المحيطة بالبربخ ، الذي ينقل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى القضيب ؛ و الغلالة الغمدية ، وهي التي تحتوي على سائل يقلل الاحتكاك بين الخصيتين وكيس الصفن .

الفحص الذاتي للخصيتين

يعد الفحص الذاتي للخصية (TSE) طريقة سهلة للرجال للتحقق من خصيتهم للتأكد من عدم وجود أي كتل أو نتوءات غير عادية ، والتي يمكن أن تكون العلامة الأولى لسرطان الخصية ، حاول أن يجري فحص ذاتي كل شهر حتى تصبح على دراية بحجم وشكل الخصيتين ، هذا يجعل من السهل معرفة ما إذا كان هناك شيء مختلف أو غير طبيعي بها أم لا .

– اختر الوقت المناسب للقيام بالفحص الذاتي ، من الأفضل القيام بذلك أثناء الاستحمام الساخن أو بعده مباشرة ، حيث يصبح كيس الصفن (الجلد الذي يغطي الخصيتين) أكثر استرخاءً بعد الاستحمام ، مما يسهل الشعور بالخصيتين وما إذا كان هناك كتل بهما أم لا ، قد تكون كتل صغيرة مثل حبات الأرز أو البازلاء .

– افحص كل خصية على حدى ، ابدأ بإمساك الجزء العلوي من كيس الصفن بلطف بإبهامك من أعلى وأصابعك تحته ، ثم قم بقرصة بسيطة حتى تبقى الخصية ثابته ولا تتحرك أثناء الفحص ، وفي تلك الاثناء يجب يجب أن تشعر بالحبل المنوي بين أصابعك ، وهو الذي يربط الخصية ببقية جسمك .

– قم باستخدام أصابع يدك الحرة وتحريكها على جانبي الخصية ، من أعلى إلى أسف ، ولاحظ إذا كنت تشعر بوجود أي كتل أو نتوءات ، ثم انزلق بأصابعك على الجزء الأمامي والخلفي من الخصية ، في الجزء العلوي من الخلف يجب أن تشعر بالبربخ ، وهو أنبوب يحمل حيوانات منوية ، هذا كتلة طبيعية وقد تشعر بلطف الملمس .

– أخبر طبيبك على الفور إذا لاحظت أي تورم أو كتل أو تغيرات في حجم أو لون الخصية ، أخبر طبيبك أيضًا إذا كان لديك أي ألم أو مناطق مؤلمة في الفخذ .

– قد لا تكون الكتل أو التورم سرطانًا ، لكن يجب أن يفحصها الطبيب في أسرع وقت ممكن ، يكون سرطان الخصية دائمًا قابلاً للشفاء إذا تم اكتشافه وعلاجه مبكرًا .

ارتفاع إحدى الخصيتين عن الأخرى

ارتفاع أحدى الخصيتين أو كما تعرف بالخصية المعلقة، حالة تحدث نتيجة عدم نزول الخصية من البطن إلى كيس الصفن خارج الجسم خلال مرحلة تطور الجنين الذكر في رحم الأم، وغالبًا تصيب خصية واحدة لكن 10% من الحالات لا تنزل فيها كلتا الخصيتين. والخصية المعلقة اضطراب غير منتشر لكن عادةً يصيب الأطفال المولودين مبكرًا عن موعد ولادتهم، وعادةً تنزل الخصية المعلقة إلى مكانها الطبيعي خارج الجسم خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل، لكن إن لم يحدث ذلك مع إتمام الطفل عامه الأول يجب التدخل جراحيًا لإعادتها إلى مكانها لتجنب وقوع مضاعفات؛ لأن وجود الخصية خارج الجسم ضروري لكي تستطيع ممارسة وظيفتها في المستقبل، إذ يوفر لها هذا المكان درجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم، وهي اللازمة لتصنيع الحيوانات المنوية والهرمونات الذكرية مستقبلًا، لذا فإهمال الحالة قد يسبب العديد من المشاكل.

ارتخاء الخصيتين

رتخاء الخصيتين أو ما يُعرَف أيضاً بتدلّي الخصية، حالة طبيعيّة قد تصبح مرضيّة في بعض الحالات. نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي المزيد من التفاصيل عن الأسباب الكامنة وراء ارتخاء الخصيتين.

حرارة الجوّ

عادةً ما تميل الخصيتان إلى الإرتخاء والتدلّي نحو الأسفل عندما تكون حرارة الجوّ مرتفعة أو في الأجواء الدافئة، أمّا السبب فيعود إلى أنّ الجسم يرسل إشاراته إلى كيس الصفن ليسترخي عندما ترتفع درجة حرارة الجسم.

وفي الأجواء الباردة، يتقلّص حجم كيس الصفن لتصبح الخصيتان قريبتين من الجسم بهدف الحفاظ على حرارة الخصية الطبيعيّة لتتمكّن من أداء وظائفها على أكمل وجه.

الوزن الزائد

من الأسباب الطبيعيّة وغير المرضيّة الشائعة لارتخاء الخصيتين، البدانة أو الوزن الزائد. ولكنّ هذه الحالة قد تصبح مرضيّة في حال ترافقت مع أعراض أخرى مثل تورّم الخصية الذي يؤثّر سلباً على صحّة الأوعية الدمويّة داخلها وقد يسبّب العديد من المضاعفات.

لذلك يُنصح ياتّباع نظامٍ غذائي صحّي ومتوازن والإبتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المليئة بالدّهون.

التدخين

يُعتبر التدخين من العادات السيّئة التي تؤثّر سلباً على الوظيفة الجنسيّة، ويمكن للإفراط في التدخين أن يضرّ بإنتاج الخصيتين للحيوانات المنويّة والهرمونات الجنسيّة بحيث يؤثّر هذا الأمر سلباً على الإنتصاب مسبّباً الضعف الجنسي.

ونتيجة للتأثير السلبي للتدخين على وظائف الخصية، قد ينتج عن ذلك تدلّيها إلى الأسفل.

الألم والتورّم في الخصيتين

يبقى ارتخاء الخصيتين حالة طبيعيّة إلا في حال ترافقها مع بعض الأعراض الأخرى كالألم والتورّم، بحيث يصبح من الضّروري مراجعة الطّبيب.

وقد يحدث هذا الأمر نتيجة انتفاخ في الأوعية الدموية أو ما يُعرَف أيضاً بدوالي الخصية، أو جرح أو إصابة في الخصية أو تعرّضها للإلتهابات والعدوى أو الإصابة بالتواء الخصية.

يبقى اللجوء إلى الطّبيب أولويّة في حال الشّعور بأيّ عارضٍ غير مألوف أو ملاحظة ارتخاء الخصية باستمرار من دون مبرّر؛ من أجل تشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب.

على ماذا يدل كبر الخصيتين

تُعرف الخصيتان بكونهما الغدتين الجنسيتين الرئيسيتين في جسم الذكر، وتقع الخصيتان كما هو معروف تحت العضو الذكري داخل كيس صغير يُدعى بكيس الصفن، وتختص الخصيتين بتصنيع وتخزين الحيوانات المنوية، بالإضافة إلى إنتاج الهرمونات الذكرية بما في ذلك هرمون التستوستيرون، وتلعب هذه الهرمونات أدورًا مهمة للغاية في التحكم في مسيرة نمو الأعضاء الجنسية لدى الذكر وظهور العلامات الجنسية الذكرية؛ كشعر الجسم وشعر الوجه، لكن وعلى أي حال يُمكن للخصيتين أن تتعرضا إلى مشاكل صحية تؤدي إلى كبر حجمهما أكثر من المعتاد، وهذا الأمر يُمكن أن ينجم عن الكثير من المشاكل الصحية التي منها ما يتطلب تدخلًا طبيًا عاجلًا لإيقاف تبعاتها السيئة، وقد يصاحب كبر حجم الخصيتين حصول آلام شديدة للغاية في الخصيتين، وهذا بالطبع يُمكن أن يكون كافيًا لدفع الرجل إلى الذهاب إلى الطبيب من أجل تحري أسباب كبر حجم الخصيتين والآلام المصاحبة لذلك[١]، وقد بيّنت الأبحاث الطبية والدراسات السريرية أن الطول الطبيعي للخصية الواحدة يبلغ ما يقارب من 4-5 سنتيمترات مقابل قطر يبلغ 2-3 سنتيمتر

اختلاف حجم الخصيتين

من المعروف أن حجم الخصية اليمنى يعد أكبر من حجم الخصية اليسرى، ولكن يمكن أن يكون الاختلاف كبيرًا ومُلاحظًا من قبل الرجل ويصاحبه بعض الألم، كما يمكن أن يكون الاختلاف عكسيًا، وذلك بأن يكون حجم الخصية اليسرى أكبر من حجم الخصية اليمنى، ويشخص الاختلاف في الحجم ومقداره وهل هو عرض لمرض معين من قبل الطبيب الذي يعاين الشخص من خلال الفحص السريري، ومن ثم إجراء بعض فحوصات الدم والبول التي يمكن من خلالها معرفة سبب اختلاف حجم الخصيتين

السابق
فوائد واقيات الشمس
التالي
كثرة التبول عند الرجال